أعراض الدورة الشهرية النفسية قبل مجيئها وطرق العلاج

تُعتبر أعراض الدورة الشهرية النفسية من أكثر الأمور المؤرقة للسيدات في كافة دول العالم، بل وقد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى الدخول في حالة من الاكتئاب خلال فترة الحيض، لهذا تقوم الكثير من السيدات بالبحث كثيرًا عن حلول وطرق تمكّن كلاً منهن من التخلص من التوتر الذي يصاحب الدورة الشهرية، بالإضافة إلى التحكم في الأعراض المختلفة للدورة الشهرية، أيًا كانت النفسية أو الجسدية أو حتى العاطفية، لهذا سوف نقوم اليوم بالرد على كثير من الأسئلة التي قد تشغل بالك سيدتي.

أعراض الدورة الشهرية النفسية

"<yoastmark

تشوب الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية الكثير من التغيرات، سواء قبل الدورة الشهرية أو خلالها، ولكن يجب العلم أن لا خطورة من تلك الأعراض، إلا في حالة تواجد تاريخ عائلي أو شخصي لحالات إساءة إلى الغير أو ربما حالات عنف، ومن تلك الأعراض:

  • نفسية الفتاة وقت الدورة تميل ناحية الاكتئاب.
  • قلة الشهية بصورة ملحوظة، أو ربما شراهة بشكل كبير.
  • خمول بشكل كبير، مع رغبة في النوم متزايدة وربما أرق.
  • توتر أو غضب على أتفه الأسباب.
  • شعور المرأة أنها غير قادرة على أن تسيطر على نفسها.
  • قلة تركيز.

هنا تجد: ما هو الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية وكيف تميزين الفرق بينها بسهولة ؟

ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

تشتمل عبارة متلازمة ما قبل الحيض على عدة أعراض سلبية عاطفية وجسدية كما ذكرنا، أو ما يمكن أن نطلق عليها اضطرابات الدورة الشهرية النفسية والجسدية، وهي بالفعل تسبب الإزعاج للسيدات قبل أن تبدأ الدورة بأسبوع أو ربما أسبوعين، وتبدأ في التحسن بعد أن ينزل الدم.

في الغالب، تعاني السيدات خلال سن الخصوبة من أعراض تلك المتلازمة، وتكون الأعراض متراوحة بين بسيطة ومتوسطة، ولكن تزيد تلك الأعراض في سن الأربعين، فهي تزيد في الغالب مع التقدم في العمر، والاقتراب من سن اليأس.

التعامل مع تغيّر الحالة النفسية أثناء الدورة الشهرية

هناك مجموعة من النصائح، التي يمكن أن تساعدك في تقليل حدة أعراض الدورة الشهرية النفسية المزعجة، ومنها:

  • قومي بتناول القليل من مسكنات الألم الطبيعية، وذلك مثل المشروبات الدافئة، بل ويمكن أن تتناولي بعض المسكنات الدوائية، مثل بنادول أو كيتوفان.
  • تناولي كماً قليلاً من الطعام، ولكن مع تقسيمه على كم وجبات أكثر، وهذا من أجل المحافظة على مستويات الجلوكوز داخل الدم، وبالتالي سوف يحدّ ذلك من التوتر لديك.
  • مارسي الرياضة بصورة منتظمة، وذلك لا ينطبق فقط على وقت الدورة الشهرية؛ لأن الرياضة تقلّل التوتر وتحسن المزاج وترفع معدل الأندروفينات.
  • احصلي على قسط كافٍ من النوم.
  • تناولي المشروبات التي تدر البول، من أجل أن يقلّل ذلك من تجمع السوائل داخل الجسم.

قد يهمك أيضًا: حبوب تنزيل الدورة الشهرية primolut تجارب المستخدمين والفوائد

ما هو سبب متلازمة ما قبل الحيض؟

يرجع سبب تغير نفسية المرأة قبل الدورة الشهرية إلى تغيرات الهرمونات التي تصاحب وتسبق فترة الدورة الشهرية، والتي تسبّب اختلالاً في توازن هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين.

كلما ارتفع هرمون البروجيسترون أكثر، كانت تلك الأعراض أكثر، وذلك يرجع للحساسية ناحية مستويات الهرمون الطبيعية أثناء الدورة الشهرية.

أسباب تغير الحالة النفسية للمرأة أثناء الدورة الشهرية؟

يختلف الأمر بالتأكيد من امرأة إلى أخرى، لكن ذلك الأمر يزيد للغاية لدى بعضهم، وتكون الأعراض قوية وشديدة وتستدعي التدخل العلاجي مع بعض الحالات، في حين لا تذكر مع أخريات، ومن أهم الأسباب التي يمكن أن نُرجع لها تغير حالة السيدات النفسية أثناء تلك الفترة:

  • تغيرات الهرمونات: وذلك كما ذكرنا من قبل عن انعدام التوازن بين هرمون الإستروجين وهرمون البروجيسترون، وقلة نسبة الهرمون الأخير.
  • تغيرات الدماغ الكيميائية: تُعتبر مستويات السيروتونين من العوامل الهامة في ظهور علامات الاكتئاب والقلق، ويحدث تأثير على مستواه داخل الدم بسبب التعب والإجهاد والآلام التي تشعر بها السيدات.
  • الصحة العامة والوراثة: يمكن أن تكون الوراثة أو الصحة عوامل لها تأثير، فيمكن أن تصبح تلك الأعراض شائعة بين السيدات في بعض الأسر بشكل خاص، والصحة العامة لها تأثير أيضًا، ففَقر الدم يسبّب ألماً بدرجة أكبر، بل ونزيفاً في بعض الحالات وأعراضاً أقوى.
  • أسباب أخرى: توجد أيضًا أسباب عضوية أخرى لها علاقة بدورة الحيض، مثل الأنيميا وأمراض الغدة الدرقية والأعراض التي تصاحب سن اليأس.

هنا تجد: ما هي مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وهل تقدم الدورة الشهرية من علامات الحمل ؟

علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية

توجد عدة إرشادات يمكن أن تقوم بالحد من تأثير الحالة النفسية على الدورة الشهرية، ومن تلك الإرشادات:

ممارسة التمارين الرياضية

من الممكن أن يكون ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم 3 مرات أسبوعيًا لمدة نصف ساعة عاملاً مساعداً في مقاومة الأمراض وتعزيز المزاج.

تناول الطعام الصحي

من الأفضل تناول طعام صحي في كل وقت، وهذا لأهمية ذلك لصحة الجسم، لكن من الضروري تناول تلك الأطعمة بشكل أكبر عند بداية ظهور الأعراض التي تحدث قبل الحيض.

من الأفضل تناول وجبات متنوعة خلال ظهور الأعراض الخاصة بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية، على أن تتضمّن ما يلي:

  • الخضروات والفواكه التي تتضمن فيتامينات وألياف، مثل فيتامينات مجموعة B.
  • الأجبان والألبان بكل أنواعها.
  • أي طعام غني بكربوهيدرات معقدة، مثل الحبوب الكاملة والخبز، والتي تعمل على المحافظة على نسب السكر داخل الدم، وبالتالي سوف يقلّل ذلك من التقلبات المزاجية ورغبة السيدة الشديدة بخصوص تناول الطعام.

يُفضّل أيضًا الابتعاد عن تناول الأنواع التالية من الطعام:

  • الأملاح؛ وهذا لكونها تساعد على احتباس السوائل داخل الجسم.
  • أي مشروبات تتضمن كافيين؛ لأنها تزيد الانفعال والعصبية.
  • السكريات؛ لأنها ترفع نسب السكر، وتقوم بتحفيز رغبة السيدة في تناول طعام أكثر، وبالتالي يترتب على ذلك زيادة الوزن.

الاسترخاء

على السيدة أن تقوم بنشاطات تساعدها على الاسترخاء وتقلّل من التوتر لديها، لكي تستمتع خلال فترة ظهور الأعراض الخاصة بـ قبل الدورة الشهرية، مثل تمارين التأمل واليوجا، إلى جانب التنفس العميق والتدليك.

أعراض غريبه قبل الدورة

هنا بعض الأعراض التي قد تحدث قبل مجيء الدورة الشهرية، والتي تتمثل في كثير من الأشكال، وهي كما يلي:

اضطرابات الجهاز الهضمي

تُعتبر اضطرابات الجهاز الهضمي من الأعراض غير المتوقعة للدورة الشهرية، فإذا لاحظت السيدة تغيراً في نظام الإخراج، سواء إسهال أو إمساك، فذلك يُعتبر من الأمور الطبيعية؛ لأن التشنجات والانقباضات التي تحدث للرحم أثناء الدورة الشهرية لها تأثير على القولون، بل وتقوم بالضغط عليه.

عندما يضغط الرحم على القولون، ينتج عن ذلك إمساك، إلى جانب أن فعالية الهرمونات ينتج عنها إفراز الجسم مواد كيميائية تسمى البروستاجلاندين، والتي تسبّب الإسهال، فإذا حدث ذلك يمكن أن تقوم السيدة بتناول اللبن والموز؛ لأنهما يساعدان في علاج الأمر.

إذا عانت السيدة من القيء والغثيان، فذلك أيضًا يُعدّ أمراً طبيعياً، ولا يشكل خطورة، على الرغم من كونه منهكاً، ومن أجل تخفيف حدة ذلك، يمكن أن تقوم السيدة باستنشاق ليمون طازج أو أن تتناول كوباً من الزنجبيل والنعناع.

حكة في الأعضاء التناسلية

من أبرز تلك الأعراض غير المتوقعة خلال الدورة الشهرية، هي أن تشعر السيدة بحكة في منطقة المهبل، فيمكن أن تسبّب تغيرات الهرمونات خلال تلك الفترة زيادةً في فرصة نمو الفطريات الخميرية والخميرة، وذلك هو سبب الشعور بالحكة وعدم الراحة، لهذا عليكِ أن تحافظي على نظافتك، وقومي بملاحظة الأمر بعد أن تنتهي الدورة الشهرية، حتى تتابعي مع الطبيب المختص إذا لزم الأمر.

الانفعال السريع

يُعتبر الانفعال بسرعة من الأعراض الغريبة غير المتوقعة التي تصاحب الدورة الشهرية، فبالرغم من ثبات بعض الأفكار القديمة التي تقول بأن السيدة تعاني من التقلبات المزاجية والاكتئاب والغضب السريع أثناء دورة الحيض، إلا أن السيدات في الحقيقة يقمن بالتعبير عن شعورهن بالقلق كعرض من الأعراض التي ترافق الطمث.

ويجب العلم أن القلق لا يحمل نفس معنى الشعور بالغضب، أو حتى الاكتئاب، إذ يجب أن تكون البيئة المحيطة داعمة للفتاة أو السيدة خلال الدورة الشهرية.

ضعف التركيز

هل تشعر السيدة خلال فترة الدورة الشهرية بقلة القدرة على التركيز؟ فبالرغم من كون هذا العرض غير شائع، إلا إن الحيض له تأثير على ناقلات الدماغ العصبية، وذلك يترتب عليه التركيز بصعوبة والتشتت سريعًا، إلى جانب الشعور بألم في الرأس والصداع.

البلاهة

ربما تشعر السيدة في بعض الأحيان خلال الحيض بالبلاهة قليلًا، وبالرغم من عدم إثبات هذا الأمر إلى الآن بطريقة علمية، ولكن هناك الكثير من السيدات التي أكدت شعورهن بذلك.

الانتفاخ

هذا الأمر ليس غريباً، فكل سيدة ربما تنتبه للأمر وتشعر بانتفاخ المعدة وتعتبره من الأمور المنطقية، فالانتفَاخ لا يكون مقتصراً على المعدة فقط، بل سوف تشعر بانتفاخ اليدين وربما القدمين، وهذا لأن الجسم يميل إلى تخزين كمية سوائل أكبر خلال فترة الحيض، وهذه السوائل تتجمع في الأطراف، وبالتالي تنتفخ.

ألم وزيادة حجم الثدي

من الأعراض الطبيعية ضمن الأعراض غير المتوقعة خلال الدورة الشهرية، هو إحساس السيدة بألم في الثدي، بل ويزيد حجمه، ويحدث ذلك بسبب تغيرات الهرمونات في تلك الفترة، وعملية إفراز البروجسترون تجعل السيدة تشعر بذلك العرض، ولكنه سوف يزول مع نهاية الحيض.

الانزواء الاجتماعي

هناك سيدات يشعرن برغبة شديدة في الانزواء خلال الدورة الشهرية، بل هن كثيرات، تلك الحالة تسمى الانعزال الاجتماعي، وهي من الأمور المنطقية التي تفسر ما تمر به السيدة من قلق واكتئاب مؤقت، ولكن لا تقلقي عزيزتي، فيمكنك أن تحصلي على وقتك الخاص ثم تعودي إلى الاجتماع بمن تحبين.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

هناك سيدات يعانين من ارتفاع في درجة الحرارة، وهو أمر ناتج عن التقلبات الهرمونية أثناء مراحل الدورة الشهرية المختلفة، وفي الواقع إن درجة حرارة الجسم القاعدية، ترتفع بشكل مباشر بعد الإباضة، وتستمر هكذا حتى قبل الدورة الشهرية بأيام قليلة.

عدم القدرة على النوم

من المتعارف عليه أن تلك الفترة لا تخلو من الإرهاق والتعب بشكل عام، لكن من الأعراض الغريبة هي صعوبة النوم والحصول على الراحة، ولكن يجب العلم أنه قبل ميعاد الدورة الشهرية يبدأ مستوى هرمون الإستروجين في الهبوط داخل الجسم، وهذا سبب الشعور بالحرارة خلال النوم، وهذا ما يسبب صعوبة النوم، وسبب صعوبة الرجوع للنوم بيسر وسهولة هو قلة مستويات هرمون البروجيسترون الذي يسبب الأرق.

زيادة حساسية الحواس

من الواضح أنه إلى جانب الشعور بالألم بصورة أوضح، فإن حواس السيدات تصبح أقوى أثناء الدورة الشهرية، فكل منهن تستطيع أن تعبر بشكل أقوى عن الحواس بشكل عام أو ربما حاسة واحدة.

هنا تجِد أيضًا: ما سبب عدم نزول الدورة بعد حبوب تنزيل الدورة ؟

أضرار الزعل وقت الدورة الشهرية

إن التعرض بشكل مستمر للتوتر والقلق بسبب الضغوط اليومية وضغوط الحياة، يبدأ في الانعكاس بالسلب على الحيض، بل وينتج عن ذلك قلة نسبة الهرمونات داخل الجسم، وبهذا يحدث تأخر للدورة الشهرية بسبب قلة تلك الهرمونات، لأنها مرتبطة بشكل مباشر بإنتاج تلك الهرمونات، لهذا يمكن أن يتأخر نزولها عند السيدات اللاتي يعانين من القلق والزعل والتوتر.

أيضًا الأرق الذي يُعدّ مشكلة نفسية تواجهها بعض السيدات، له دور لا يمكن إنكاره في تأخير الدورة الشهرية، وفي ذلك الإطار، من الممكن أن يكون لذلك آثار سلبية على السيدة، فكلما كان الأرق أقوى وتسبَّب في اضطرابات في النوم كبيرة، كلما كان لذلك تأثير على طريقة عمل أعضاء الجسم بصورة سلبية، مما ينتج عن ذلك تأخر الدورة الشهرية.

إلى جانب ذلك، فالحزن يُعتبر حالة نفسية سيئة لها تأثير على موعد نزول الدورة الشهرية، بل ومن الممكن أن تتأخر بسببه في حالات كثيرة؛ لأن الحالة النفسية عندما تكون سيئة وينتج عنها تعاسة أو حزن، يكون لها تأثير على إنتاج الهرمونات داخل الجسم، وبهذا يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية بالسلب، بسبب ذلك الخلل الواقع على الهرمونات.

ينتج عن الاكتئاب الشديد أيضًا انهيار نفسي وجسدي، بل ويُعتبر سبباً بارزاً لتأخر دورة الحيض،أو عدم انتظامها، ويلزم إذا وصل الأمر إلى هذا الحد الرجوع إلى طبيبٍ مختص، من أجل إعادة تقييم الوضع النفسي، بطريقة تؤدي إلى ضبط الدورة الشهرية.

 أعراض ما قبل الدورة الشهرية بأسبوع

  • صعوبة النوم بصورة عميقة أو ربما يحدث العكس، بسبب الاضطرابات في هرمون البروجسترون.
  • قد تشعر السيدة بصورة مفاجئة بمشاعر سلبية من قبل المحيطين بها، فأي شخص قد يبدو مثيراً للغضب والتوتر، ربما دون سبب.
  • الشعور بألم في الرأس وصداع.
  • ميل المرأة إلى البكاء لأسباب تافهة.
  • الرغبة في تناول الأيس كريم والشيكولاته، وغير ذلك من المأكولات التي تُشعر بالسعادة.
  • ظهور بثور في أكثر من مكان في الوجه.
  • استقبال التعليقات الصادرة من الآخرين بشكل حساس أكثر.

أشياء يجب تجنّبها في فترة الحيض وما قبلها

هناك مجموعة من الأمور التي ينبغي على كل سيدة أن تتجنبها خلال فترة الدورة الشهرية، وفي الفترة التي تسبقها مباشرًة، ومنها:

  • أن تتخذ قرارات هامة طبقًا لمواقف حديثة، مثل أن تنهي علاقة عاطفية أو أن تترك العمل.
  • كذلك أن تقدم السيدة على أن تعاتب أو أن تتشاجر مع أحد الأشخاص.
  • أن ترتدي كعباً مرتفعاً؛ لأنه ينتج عنه ألم أكبر أو ربما نزيف.
  • الحركة الزائدة خلال تلك الفترة؛ لأن الألم يزيد تبعًا لذلك.

من هم النساء الأكثر عرضة لمتلازمة ما قبل الحيض؟

هناك إحصائيات أثبتت أن كل 3 سيدات من أصل 4، تعانين مما يُعرف بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية في إحدى مراحل حياتهن، وذلك مع اختلاف حدة الأعراض.

ما يقل عن 5% من السيدات في سن الخصوبة، يعانين بدرجة أكبر من تلك المتلازمة، ويطلق عليها اضطراب مزعج يسبق الحيض.

ولكن هناك مجموعة من السيدات معرضين أكثر للمعاناة من تلك المتلازمة، وهذا يرجع للأسباب الآتية:

  • السيدات اللاتي يعانين من توتر وضغط كبير.
  • من لديها تاريخ أسري مع الاكتئاب.
  • من لديه تاريخ شخصي مع اكتئاب الولادة أو الاكتئاب بشكل عام.

متى تحتاج المرأة لزيارة الطبيب النفسي؟

في حالة شعرت السيدة بأن الاضطرابات التي تصاحب أو تسبق دورة الحيض لا يمكنها أن تسيطر عليها، بل إن حياتها باتت أصعب وربما غير طبيعية، في هذا الوقت، عليها أن تسرع وتتواصل مع الطبيب المعالج، حتى يعالج تلك الاضطرابات، ويصف لها اللازم للسيطرة على توترها، ولا تقلقي عزيزتي، فقد بات هذا المجال متعارفاً وسهل العلاج.

أعراض الدورة الشهرية التي تدل على مشكلات صحية

هناك مجموعة من الأعراض التي لا يمكن الاستهانة بها؛ لأنها تكون إشارة على تواجد مشكلة صحية معينة، ومن تلك الأعراض:

استمرار الدورة الشهرية لمدة أكثر من أسبوع

أي سيدة تعاني بشكل مفاجئ من طول فترة الدورة الشهرية أكثر مما اعتادت عليها، فإذا استمرت إلى أكثر من أسبوع، يجب هنا الرجوع إلى الطبيب.

تغيير الفوط الصحية كل ساعة

على المرأة أن تستشير الطبيب المختص في حالة لاحظت أنها تقوم بتغيير الفوط الصحية بشكل منتظم لأنها طوال الوقت مبللة، ففي المتوسط تفقد السيدة من 30 حتى 40 مل، وذلك يعادل من 6 إلى 8 ملاعق دم صغيرة أثناء الدورة، أما الطمث فهو فقد ما يتعدى الـ 80 مل أو ما يعادل 16 ملعقة صغيرة.

ولكن توجد حالات كثيرة يمكن أن ينتج عنها طمث، ويشمل هذا الأورام الليفية أو التهاب بطانة الرحم، أو ربما الأورام الحميدة أو مرض التهاب الحوض، أو لا قدر الله سرطان الرحم، إلى جانب متلازمة تكيسات المبيض، ومن الممكن أن يسبّب النزيف الحاد اضطراب تخثر الدم، ومرض السكر، وخمول الغدة الدرقية، أو استعمال أحد موانع الحمل.

التعب وضيق التنفس

الدورة الشهرية الثقيلة، يمكن أن ينتج عنها فقر دم، وذلك بسبب نقص معدل الحديد، ففي حالة فقد السيدة لكم كبير من الحديد أثناء الدورات الشهرية، وذلك بمعدل أكبر من المتناول في النظام الغذائي طوال عدة أشهر، فسوف ينتج عن ذلك فقر الدم بسبب قلة الحديد، وذلك ما يجعل السيدة تبدو شاحبة، بل وتشعر بضيق تنفس وتعب، وهناك حالات شديدة يمكن أن يترتب عليها تورّمٌ في الكاحلين، بل وربما إغماء بعد الشعور بدوخة.

تكتلات دموية

في حالة ظهرت تلك التكتلات الدموية، مع وجود تدفق دموي خلال الدورة الشهرية، فعلى السيدة أن تنتبه، لأن النزيف القوي، يكون ناتجاً عن اضطراب تخثر الدم.

صعوبة قضاء اليوم بصورة طبيعية

قد تجد السيدة نفسها غير قادرة على أن تقضي اليوم المعتاد بصورة طبيعية، في حالة مرورها بفترة دورة شهرية ثقيلة، والأمر يكون مرتبطاً بالشعور بالتعب، بل قد تشعر بالمرض والضيق الشديد، وألا تتمكن من التركيز، وبالتأكيد يكون لذلك تأثير على حالتها المزاجية.

تشنج الحيض

يمكن أن تسبب دورة الحيض قلقاً، في حالة شعرت السيدة بتقلصات دورة الحيض المؤلمة بشكل خاص، وهناك أبحاث قد أظهرت أن هناك سيدات يمكن أن تعانين من ألم خلال الدورة بشكل قوي شبيه بالنوبة القلبية.

دورة أقصر من المعتاد

إن القلق ليس محصوراً على الدورة الشهرية الثقيلة فقط، لأن الدورة القصيرة أيضًا من الممكن أن تكون إشارة على تواجد أمر خطأ، ويجب العلم أن طوال حياة السيدات سوف يحدث تغيير في الدورات الشهرية، فيمكن أن تمر السيدة بدورات أقصر أو غير منتظمة، مثلًا عند الاقتراب من سن اليأس.

علاج ألم الدورة الشهرية بالأعشاب

في حالة كانت السيدة تعاني من اكتئاب بعد دورة الحيض أو كانت حالتها النفسية سيئة، فيمكنها تناول أحد الأعشاب التالية؛ لأنها سوف تساعدها على الشعور بالتحسن:

  • اليانسون: يُعتبر عشباً رائعاً له تأثير كبير في تقليل آلام الدورة الشهرية، بل يساعد على نزولها، ويُسكن تقلصات البطن، ويعالج اضطرابات النوم.
  • الكروم: هو عشب يفيد في ضبط معدلات السكر في الدم، ويساعد على الاسترخاء.
  • الزنجبيل: يُعتبر من الأعشاب المميزة التي يمكن تناولها خلال الدورة الشهرية؛ لأنها تقلل الألم وتعمل على ضبط الهرمونات، وتحدّ من الاكتئاب والتوتر.
  • القرفة: أعشاب مضمونة في تقليل آلام البطن خلال دورة الحيض، بل وتقلّل من الاكتئاب.

أخيراً، يجدر بنا ذكر أن أعراض الدورة الشهرية النفسية كثيرة وتختلف من سيدة لأخرى، ولكن يجب اتباع مجموعة الإرشادات التي قمنا بتوضيحها من جانب كل السيدات اللاتي تعانين من تلك الأعراض، حتى تتمكن كل منهن من المرور من تلك الفترة بسلام، مع العلم أن هناك مجموعة من السيدات التي لا تعاني مطلقًا من أي عرض من تلك الأعراض.

المصدر: med.unc.edu

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى