افرازات بنية قبل الدورة ما سببها وماذا تعني؟

افرازات بنية قبل الدورة

سواءً أكنتِ تخططين للإنجاب أم لا فإن ملاحظة وجود إفرازات بنية قبل الدورة هو أمر مريب بالنسبة لكِ عدا عن كونه مزعجاً ويحتاج إلى تفسير أيضاً؛ لأنه من المعروف أن الإفرازات في مرحلة ما قبل الطمث تكون بيضاء إلى حدٍ ما أو شفافة، فما سبب وجود إفرازات بنية إذاً؟

في هذا المقال سنتعرف على دلالات الإفرازات المهبلية وتفسير كل منها في حال وجود الحمل أو عدم وجوده.

خلاصة الموضوع

ما المقصود بالإفرازات البنية؟

غالبًا ما تحدث الإفرازات المهبلية بشكل يومي تقريبًا، وعادةً ما تكون الإفرازات المهبلية رائقة وصافية أو بيضاء وفي بعض الأحيان قد تكون لها ألوان أخرى.

عندما تكون الإفرازات المهبلية بنية اللون فمن المحتمل أنها تحتوي على كميات صغيرة من الدم القديم، فقد يتحول لون الدم القديم الذي استغرق وقتًا أطول للخروج من الرحم إلى اللون البني.

هل نزول إفرازات بنية في موعد الدورة من علامات الحمل؟

إذا كنتِ تنتظرين حملك الأول بفارغ الصبر فلا بد أن تجربتك في الحمل والإنجاب غير ناضجة بعد وقد تتساءلين عن تفسير أي عرض من الأعراض التي تصادفك بعد حدوث الجماع إلى حين تمام الحمل.

ماذا تعني الإفرازات البنية في موعد الدورة لامرأة تخطط للإنجاب؟

في الحقيقة، تحتمل الإجابة على هذا التساؤل عدة أوجه، فمن الممكن أن يدل وجود إفرازات بنية قبل الدورة أو في موعدها على قدوم الطمث في موعده، بعبارة أخرى فشل عملية الإلقاح وعدم حصول الحمل.

من ناحيةٍ أخرى، يمكن أن تكون هذه الإفرازات دالة على وجود حمل بالفعل ويكون هذا النزيف عبارة عن نزف الانغراس الذي يحدث نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم وتحطُم بعض الأوعية الدموية في بطانة الرحم، ويكون نزف الانغراس مميزاً عن نزف الطمث فهو قليل الكمية بلون وردي أو بني، ليس له رائحة ويمكن أن يظهر على شكل خيوط بسيطة من الدم.

هل الإفرازات البنية قبل موعد الدورة من علامات الحمل؟

وجدنا أن تفسير الإفرازات البنية في موعد الدورة قد يدل على وجود حمل أو ينفي ذلك، فماذا عن وجود إفرازات بنية قبل موعد الدورة الشهرية؟

في الحقيقة غالباً ما يكون نزف الانغراس الذي يدل على الحمل في موعد الدورة أو بعدها وفي حالات أقل يحدث قبل موعد الدورة لاسيما إذا حدث الجماع في وقت مبكر بعد الإباضة.

على أية حال، لا يحدث نزف الانغراس عند جميع السيدات في الحمل فهو ليس علامة مؤكدة لحدوث الحمل، ويمكن أيضاً أن يكون غياب أعراض الحمل الأخرى (مثل الغثيان، المغص البطني، احتقان الثديين وغيرها) مرجحاً أيضاً لاحتمالية عدم وجود حمل.

قد يهمك أيضاً: تجربتي مع انغراس البويضة وكشف الحمل

إفرازات بنية والدورة لم تنزل ماذا يعني هذا؟

غالبًا ما تكون الإفرازات البنية مجرد علامة على الإباضة أو بدء الدورة الشهرية الفعلية، هذا أمر طبيعي تمامًا ولا داعٍ للقلق حياله ولكن ماذا يعني وجود هذه الإفرازات مع عدم نزول الدورة؟

تعتمد الإجابة على هذا التساؤل على التوقيت الذي تمت فيه ملاحظة وجود هذه الإفرازات.

الإباضة

إذا كانت لديك بقع بنية اللون تبدأ قبل أسبوعين من الدورة الشهرية فقد تكون علامة على التغيرات الهرمونية المرتبطة بالإباضة.

بطبيعة الحال، يحدث التبويض بعد حوالي 10 إلى 16 يومًا من اليوم الأول من آخر دورة شهرية، حيث تحدث الإباضة عندما تكون مستويات هرمون الإستروجين لديك مرتفعة، بعد ذلك تبدأ مستويات الإستروجين بالانخفاض، وقد تكون هذه الإفرازات البنية عائدة لانخفاض هرمون الإستروجين الذي يمكن أن يسبب بعض النزيف البني.

ولكن إذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل فقد يكون ظهور بقع بنية اللون علامة على شيء آخر؛ لأن حبوب منع الحمل عادةً ما تمنع حدوث التبويض.

استخدام الأدوية المانعة للحمل الهرمونية

إذا كنتِ تستخدمين وسائل منع الحمل الهرمونية فقد تكون الإفرازات البنية علامة على حدوث نزيف السحب الهرموني، يحدث هذا النزيف بين الطموث ويزول حالما يتكيف جسمك مع هرمونات موانع الحمل.

من المحتمل أن تلاحظي وجود الإفرازات البنية في الأشهر الثلاثة إلى الستة الأولى بعد بدء استخدام دواء هرموني جديد مانع للحمل، ويكثر ظهوره بشكل خاص إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل لا تحتوي على هرمون الإستروجين أي حبوب منع الحمل البسيطة المكونة من البروجسترون فقط.

يمكن أن تلاحظي وجود بقع بنية أيضًا إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل وتفوتين بعض الجرعات، وبمجرد أن تعودي إلى الجدول الزمني لأقراصك يجب أن تختفي الإفرازات.

الإفرازات البنية قبل الدورة بيوم

في بعض الأحيان يكون النزف البني مجرد مقدمة للدورة الشهرية، قد يكون الدم البني أو الإفرازات من بقايا دم قديم لم يزل بالكامل من رحمك في آخر مرة دخلت فيها الدورة الشهرية.

هذا الأمر عادةً لا يدعو للقلق ولكن إذا كانت دوراتك الشهرية قصيرة جدًا ومنتظمة وتستمر لمدة أسبوعين فقط أو نحو ذلك فمن الأفضل المتابعة مع الطبيب الخاص بك.

إليكِ أيضاً: متى يحدث الحمل بعد الدورة الشهرية؟

هل نزول إفرازات بنية من علامات الحمل؟

في بعض الأحيان قد يدل وجود إفرازات بنية قبل الدورة الشهرية على نزيف الانغراس وهو عبارة عن نزيف خفيف يحدث عندما تزرع البويضة الملقحة نفسها في جدار الرحم.

ضعي في اعتبارك أن بعض الحوامل فقط يحدث لديهن نزيف الانغراس، حيث يشاهد نزيف الانغراس عادةً بعد أسبوع أو أسبوعَين من الإباضة ويشبه نزول بقع من دم باللون البني، ويميل النزيف إلى أن يستمر لمدة يوم أو يومَين فقط، وفي بعض الحالات قد يكون مصحوبًا بمغص الانغراس.

تشمل الأعراض الأخرى المبكرة للحمل ما يلي:

  • احتقان الثدي.
  • إعياء وتعب.
  • كثرة التبول.
  • غثيان وتقيؤ.

نزول إفرازات بنية وتأخر الدورة

عند النساء المتقدمات في السن ستبدأ الدورة الشهرية لديهن بالتراجع بسبب نقص مستويات الهرمونات في جسمهن حيث تشير فترة ما قبل انقطاع الطمث إلى الفترة الزمنية التي تسبق سن اليأس، وخلال هذا الوقت -الذي يمكن أن يبدأ قبل 10 سنوات من انقطاع الطمث- تبدأ هرموناتك في التقلب ثم استجابةً لذلك قد لا تحدث الإباضة أو الدورة الشهرية كما كانت من قبل.

إذا كنتِ في فترة ما قبل انقطاع الطمث فعادةً ما تكون الدورات الشهرية غير المنتظمة والإفرازات البنية بين الدورات الشهرية طبيعية، كما قد يكون لديكِ طمث طويل وغزير ويليه حيض ذو نزف خفيف نسبيًا وقصير المدة، ولكن إذا كنتِ تعانين من نزيف حاد جدًا أو نزيف يحدث كثيرًا لمدة أكثر من ثلاثة أسابيع قومي إذاً بالمتابعة مع الطبيب المختص.

نزول إفرازات بنية قبل الدورة ب5 أيام

إضافةً إلى كل ما سبق ذكره من أسباب محتملة لوجود الإفرازات البنية قبل الدورة الشهرية هناك بعض الأسباب المرضية التي تؤدي إلى مثل هذه الإفرزات وإليكم أهمها:

الإصابة بالأمراض المنتقلة بالجنس

يمكن أن تسبب العدوى المنقولة جنسيًا (STIs) تهيجًا في أنسجة المهبل مما قد يؤدي إلى النزيف والإفرازات البنية، حيث تشمل الأعراض الإضافية التي قد تواجهينها فيما يتعلق بالعدوى المنقولة بالاتصال الجنسي ما يلي:

  • آلام الحوض.
  • حرقان عند التبول.
  • حمى.
  • غثيان.
  • ألم أثناء ممارسة الجنس.
  • إفرازات غير عادية أو كريهة الرائحة (مثل إفرازات خضراء أو صفراء اللون).

إذا كانت لديك أعراض الإصابة بعدوى منقولة جنسيًا فاستشيري الطبيب الخاص بكِ في أقرب وقت ممكن لتجنُب أي مضاعفات أو نقل العدوى للآخرين.

الإصابة بالداء الحوضي الالتهابي

ينتج مرض الداء الحوضي الالتهابي (PID) عن عدوى في الجهاز التناسلي، ويشمل ذلك بعض الأمراض المنقولة جنسيًا بالإضافة إلى المفرزات البنية، حيث يمكن أن يسبب مرض التهاب الحوض أيضًا:

  • الحرقة أثناء التبول.
  • ألم أثناء ممارسة الجنس.
  • آلام الحوض.
  • إفرازات غير عادية أو كريهة الرائحة.
  • حمى أو قشعريرة.
  • آلام مزمنة في أسفل البطن.

من المهم المتابعة مع الطبيب الخاص بكِ إذا كانت لديك أعراض PID؛  لأنه إذا تُرك دون علاج يمكن أن يكون له آثار دائمة على صحتك الإنجابية بما في ذلك حدوث العقم في كثير من الحالات، ولحسن الحظ تُشفى الحالة بشوط علاجي من المضادات الحيوية.

وجود جسم غريب

تحدث في بعض الحالات أن يعلق شيء تضعينه في المهبل بما في ذلك السدادات القطنية أو وسائل منع الحمل.

مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب الجسم الغريب تهيجًا وعدوى مما يؤدي إلى إفرازات بنية ذات رائحة غير اعتيادية في حين أن هذا الإفراز لا يحتوي عادةً على أي دم إلا أنه يظهر بشكل مشابه للمفرزات بنية اللون.

تابعي مع طبيبك عند حدوث أي إفرازات بنية أو بقع مصحوبة برائحة غريبة فمن المحتمل أن تكون علامة على وجود عدوى تتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية.

إفرازات بنية مع دم خفيف

من الأسباب المرضية الأخرى الهامة التي تسبب نزول إفرازات بنية قبل الدورة الشهرية هو الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، وهو اضطراب هرموني شائع يصيب الفتيات في سن المراهقة ويصعب شفاؤه ويترافق مع مشكلات في الإباضة والحمل.

متلازمة تكيس المبايض هي حالة تؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية وزيادة مستويات هرمونات الأندروجين بما في ذلك هرمون التستوستيرون، فإذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض (PCOS) فقد لا تتم الإباضة بانتظام أو أنها لا تحدث على الإطلاق.

بدون التبويض المنتظم من المحتمل أن تواجهي بعض المفرزات البنية بين فترات الدورة الشهرية الخاصة بك، وتشمل أعراض متلازمة تكيس المبايض الأخرى:

  • حب الشباب.
  • العقم.
  • بشرة دهنية.
  • نمو غير طبيعي للشعر على الوجه أو الصدر أو البطن.
  • زيادة الوزن.

إذا كنتِ تعتقدين أنك قد تكونين مصابة بمتلازمة تكيس المبايض فحددي موعدًا مع طبيبك للحصول على تشخيص مؤكد، حيث أنه إذا كان لديكِ متلازمة تكيس المبايض فهناك مجموعة من خيارات العلاج المتاحة بما في ذلك تغيير نمط الحياة والأدوية إذ ينبغي علاج هذا الاضطراب ليس لأنه يؤثر على الخصوبة والقدرة على الإنجاب فحسب بل لأنه يؤهب في المستقبل إلى داء سكري من النوع الثاني وفرط كوليسترول الدم.

نزول إفرازات بنية وقت الدورة بدون دم

بعد استبعاد جميع الأسباب المذكورة آنفاً ينبغي التوجه إلى الخباثة ونفيها، حيث يمكن أن يسبب سرطان عنق الرحم نزيفًا مهبليًا بين فترات الدورة الشهرية حتى بعد انقطاع الطمث، لذا ضعي في اعتبارك أن سرطان عنق الرحم هو ببساطة سبب محتمل للبقع البنية.

بالإضافة إلى المفرزات البنية قد تعانين أيضًا من إفرازات مهبلية غير عادية يمكن أن تكون كريهة الرائحة أو مائية أو حتى ملطخة بالدماء، عادة ما تكون هذه الأعراض المبكرة لسرطان عنق الرحم أما الأعراض اللاحقة فتشمل:

  • ألم في الظهر.
  • إعياء.
  • آلام الحوض.
  • مشاكل الذهاب إلى الحمام.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

يعد إجراء مسحة عنق الرحم المنتظمة والإبلاغ عن أي أعراض غير عادية لطبيبك أمرًا بالغ الأهمية في اكتشاف سرطان عنق الرحم مبكرًا وعندئذٍ يكون العلاج أسهلًا.

نزول خيوط بنية في موعد الدورة

من الأسباب المحتملة أيضاً لوجود إفرازات بنية قبل الدورة هو استخدام حبة منع الحمل الإسعافية أو كما تسمى عالمياً “حبة الصباح التالي”.

حبة الصباح التالي هي إحدى وسائل منع الحمل الطارئة التي تحتوي على جرعة عالية من الهرمونات،  حيث تعمل معظم موانع الحمل الطارئة عن طريق تأخير التبويض.

قد تلاحظي وجود كميات صغيرة من الإفرازات الحمراء أو البنية يوميًا أو كل بضعة أيام حتى قدوم دورتك الشهرية التالية، وقد تحدث دورتك التالية في الوقت المحدد أو قد تأتي أبكر بأسبوع.

تشمل الآثار الجانبية الأخرى لاستخدام حبة منع الحمل الإسعافية:

  • صداع الرأس.
  • تعب.
  • وجع بطن.
  • دوخة.
  • غثيان.
  • التهاب الصدر.

نزول إفرازات بنية ثم اختفت

يصادف أيضاً وجود الإفرزات البنية في حالة مرضية فريدة من نوعها وهي الحمل الهاجر التي قد تكون مهددة للحياة في حال تأخر الكشف عنها وعلاجها.

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تزرع البويضة المخصبة نفسها في نسيج خارج الرحم، قد يكون في نفير فالوب أو على المبيض أو على عنق الرحم.

يمكن أن يتسبب الحمل خارج الرحم في حدوث نزول دم قبل أن تعرفي أنك حامل، وتشمل العلامات الأخرى للحمل خارج الرحم ما يلي:

  • ألم بطني.
  • شعور بعدم الارتياح في منطقة الحوض.
  • دوار مفاجئ.
  • ألم شديد في البطن.
  • غياب الدورة الشهرية.

إذا كنتِ تشكين في حدوث حمل خارج الرحم فاطلبي العناية الطبية على الفور حيث يمكن أن يسبب الحمل خارج الرحم نزيفًا داخليًا يهدد الحياة إذا تُرك دون علاج.

قد ترغبين في الاطلاع على: مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل

نزول إفرازات بنية قبل الدورة بعشرة أيام للعذراء

تلاحظ المرأة وجود مفرزات بنية في منتصف توقيت دورتها الشهرية تقريباً وهي حالة فيزيولوجية طبيعية وشائعة بين النساء.

قبل الدورة الشهرية بعشرة أيام تكون المرأة في فترة التبويض وخلال هذه المدة يحدث خروج البويضة من جريب دوغراف ضمن المبيض إلى نفير فالوب، ويترافق حدوث هذه العملية مع:

  •  ألم بطني.
  • ارتفاع حرارة بسيط.
  • نزول إفرازات بنية قبل الدورة الشهرية.

تحدث هذه المفرزات بسبب النقص الطبيعي في مستويات الهرمونات في جسم الأنثى بعد الإباضة، وبالتالي يعتبر نزول إفرازات بنية قبل الدورة بعشرة أيام أمراً طبيعياً لا يدعو للقلق عند معظم السيدات في سن الإنجاب.

هل نزول إفرازات بنية قبل الدورة بأسبوع من علامات الحمل؟

ليس بالضرورة بل إنه احتمال ضئيل أيضاً، فمن المستبعد وجود نزف انغراس في هذا التوقيت من الطمث.

إذا حدث لديكِ نزف بلون بني قبل الدورة بأسبوع فاطلبي استشارة الطبيب لمعرفة جميع الأسباب المحتملة لوجود مثل هذا النزيف من أجل إيجاد العلاج المناسب تماماً لهذه الحالة.

يجب نفي وجود:

  •  الأمراض المنقولة جنسياً.
  • التهاب الأعضاء التناسلية.
  • الاضطرابات الهرمونية.
  • وكذلك يجب استبعاد الأدوية الهرمونية.

ما سبب الإفرازات البنية؟

سنذكر لكم بعض الأسباب الأخرى الأقل شيوعاً للمفرزات البنية:

  • عدم التوازن الهرموني؛ فعندما تنقص هرموناتك يمكن أن يتسبب ذلك في عدم انتظام الدورة الشهرية ونزول الإفرازات البنية.
  • الضغط والتوتر العصبي؛ فعندما ترتفع مستويات التوتر لديكِ يمكن أن تخرج هرموناتك عن السيطرة.
  • جفاف المهبل: يمكن أن يحدث جفاف المهبل عندما تنخفض مستويات هرمون الإستروجين لديك.
  •  الجنس العنيف: يمكن أن تؤدي ممارسة الجنس الخشن إلى إصابة الأنسجة داخل المهبل وحول الفرج.
  • الأكياس المبيضية: تتطور أكياس المبيض عندما يفشل الجريب في إطلاق البويضة ويستمر في النمو.
  • الأورام الليفية: الأورام الليفية هي أورام غير سرطانية تتطور في باطن أو على سطح الرحم.
  • مرض التهاب الحوض بالكلاميديا PID: هو عدوى تصيب الأعضاء التناسلية وغالبًا ما تسببها الأمراض المنقولة جنسيًا (مثل الكلاميديا ​​والسيلان).
  • اضطرابات الغدة الدرقية: أي عندما يحدث قصور في عملها أو زيادة في إفراز الهرمونات الدرقية؛ إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور إفرازات بنية قبل الدورة عائدة للاضطراب الهرموني الحاصل.

هل الإفرازات البنية تحسب من الدورة؟

تتساءل الكثير من السيدات هل يحسب توقيت نزول البقع البنية هو اليوم الأول من الطمث أم ماذا؟

في الحقيقة يعتمد ذلك على توقيت نزول الإفرازات؛ ففي حال نزول إفرازات بنية في اليوم 20 من الدورة قد تكون هذه بداية الطمث لديك لاسيما إذا كنتِ تعانين من طموث متقاربة ودورة شهرية قصيرة.

لا يمكن القول أن الدورة الشهرية قد بدأت بدون سيلان الدم الأحمر الجاري من المهبل، إذ أن المفرزات البنية لا تدل بالضرورة على بدء الطمث.

ماذا يعني وجود إفرازات بنية قبل الدورة بأربعة أيام؟

تعاني بعض النساء من إفرازات بنية اللون في وقت قريب من الدورة الشهرية، قد يحدث هذا في الأيام التي تسبق بدء الدورة وبعد يوم أو يومين من انتهائها ويعزى ذلك إلى أن هذا الدم هو الدم القديم الباقي من الدورة الشهرية الماضية.

من ناحيةٍ أخرى، قد يكون الإفراز البني من المهبل علامة على حدوث تهيج وحساسية وقد يكون مصحوبًا أيضًا بحكة في المهبل.

هناك عدد من الأسباب يمكن أن تحدث تهيجاً في المهبل والجلد المحيط به ومنها:

  • المنظفات وبعض أنواع الأقمشة.
  • المراهم.
  • بخاخات أنثوية
  • الدش المهبلي.
  • كريمات.
  • رغوة أو هلام أو كريم مانع للحمل.

إفرازات بنية بعد التداخلات الطبية

هناك بعض الإجراءات الطبية (مثل تنظير البطن) يمكن أن تسبب إفرازات بنية اللون، فقد تعاني النساء من النزيف بعد الخضوع لعملية تنظير البطن، وهو إجراء يستخدم فيه الطبيب منظارًا لفحص أعضاء البطن الداخلية والتناسلية، بعد هذا الإجراء الجراحي قد تصاب النساء بإفرازات بنية لمدة خمسة إلى 10 أيام.

وبالتالي يمكن نزول إفرازات بنية قبل الدورة بعشرة أيام أو في أي وقت من الشهر بعد إجراء عملية تنظير البطن.

متى يتوجب علي زيارة الطبيب؟

كما وجدنا هناك الكثير من الحالات الفيزيولوجية الطبيعية التي تحدث بعض المفرزات البنية ومثل هذه الحالات لا تستدعي القلق، ولكن متى يدل وجود إفرازات بنية مع دم خفيف في موعد الدورة أو قبلها على أمر مرضي يستدعي زيارة الطبيب؟

على الرغم من أن مثل هذه المفرزات عادةً لا تدعو للقلق إلا أنه يجب أن تستشيري طبيبًا إذا استمر لأكثر من شهرين أو ثلاثة أشهر، سيجري الطبيب فحصًا سريرياً أو فحصًا للحوض أو مسحة عنق الرحم لتقييم الأعراض وتحديد السبب الأساسي.

يجب أن تسرعي في الحصول على رعاية طبية فورية إذا كنتِ تعانين من نزيف حاد بشكل غير طبيعي أو ألم شديد في الحوض فقد تكون هذه علامات على الحمل خارج الرحم وهي حالة قد تكون مهددة للحياة.

كما يجب على النساء في سن اليأس المتابعة دائمًا مع الطبيب المختص إذا كان لديهم نزف طمثي مفاجئ؛ لأنه يمكن أن يكون علامة مبكرة على سرطان الرحم وأمراض المهبل الأخرى.

كيف أعرف أن وجود إفرازات بنية قبل الدورة علامة على نزول الحيض؟

سيعتمد هذا الأمر على دقة ملاحظتك وتقييمك لذاتك وذلك من خلال النظر إلى الأعراض الأخرى قبل وأثناء الدورة مباشرةً، قد تظهر عليك أعراض مثل:

  • عسر الهضم والانتفاخ.
  • احتقان الثدي.
  • تشنجات عضلية.
  • تعب وإعياء.
  • تقلب المزاج.
  • غثيان.

على عكس ذلك، يدل وجود الإفرازات البنية المترافقة مع الأعراض التالية على وجود عامل مرضي لا علاقة له بموعد الحيض، أي أنه لا يدل بالضرورة على نزول الطمث مثل:

  • كمية الحيض أثقل أو أطول من المعتاد.
  • حكة واحمرار في المهبل.
  • دورة شهرية ضائعة أو غير منتظمة.
  • غثيان.
  • ألم أو حرقان أثناء التبول أو أثناء ممارسة الجنس.
  • ألم في البطن أو الحوض.
  • إفرازات أو رائحة غير عادية من المهبل.
  • زيادة الوزن.

متى يبدأ نزيف الانغراس؟

ما بين 10 و 14 يومًا بعد الإلقاح تزرع البويضة المخصبة -التي تسمى الآن الكيسة الأريمية- نفسها في بطانة الرحم، يمكن أن يؤدي الانغراس إلى تهيج وتحريك البطانة مما قد يؤدي إلى حدوث نزف على شكل بقع بلون بني، عادةً ما يشار إلى هذا باسم نزيف الانغراس وتعاني منه حوالي ثلث النساء الحوامل فقط لكنه يعتبر عرضًا طبيعيًا للحمل.

في معظم الحالات يستمر نزيف الانغراس من بضع ساعات إلى يومَين فقط، لكن بعض النساء ذكرنَ وجود نزيف انغراس لمدة تصل إلى سبعة أيام.

قد تشعرين ببعض التقلصات الخفيفة والألم أثناء الانغراس ولهذا السبب غالبًا ما تخطئ النساء في اكتشاف الحمل لفترة مؤقتة، كما أن النزيف الناتج عن الانغراس لا يزداد غزارة مثل الدورة الشهرية العادية وسيتوقف نزيف الانغراس من تلقاء نفسه ولا يتطلب العلاج.

من المحتمل أن تصابي بأعراض حمل أخرى مبكرة مثل الغثيان، احتقان الثديين والتعب بعد فترة وجيزة من الانغراس.

ماذا يعني وجود إفرازات بنية أثناء الحمل؟

إن وجود إفرازات بنية خلال فترة الحمل قد يكون علامة مبكرة وخطيرة دالة على حدوث الإجهاض، وقد يحدث هذا بعد التعرض لجهد بدني شديد أو نتيجة تلقي رض على منطقة البطن أو لأسباب طبية أخرى (مثل انفكاك المشيمة) وغير ذلك.

عند ملاحظتك لوجود مفرزات بنية استشيري الطبيب على الفور، غالباً سينصحك الطبيب بالراحة المطلقة بالاستلقاء على الظهر وكذلك قد يصف لك بعض الأنواع من إبر تثبيت الحمل.

كيف أؤكد وجود الحمل مع الإفرازات البنية؟

عند رؤية إفرازات بنية قبل الدورة سوف تقعين في حيرة من أمرك؛ هل هي علامة للحمل أم أنها دورة شهرية؟ فكيف تميزين بينهما؟

إذا ترافقت هذه الإفرازات مع أعراض عامة أخرى مثل الغثيان، زيادة الحساسية تجاه الروائح، غثيان الصباح وآلام الثدي فغالباً تكون هذه الأعراض دليلاً صريحاً على وجود الحمل، ويمكن تأكيد هذا الأمر بإجراء اختبار كشف الحمل المنزلي أو بتحليل الدم والكشف عن هرمون hCG هرمون الحمل.

من ناحيةٍ أخرى، يكون دم الانغراس قليل الكمية، بلون فاتح، غير كريه الرائحة ويظهر على شكل بقع صغيرة مما يساعد في تمييزه عن النزف الطمثي الاعتيادي الذي يترافق مع تقلصات بطنية ويكون ذا كمية أكبر وبلون أحمر قانئ وذا رائحة غير محببة.

الإفرازات المهبلية الأخرى ودلالة كل منها

من المعروف أن الإفرازات المهبلية هي أمر طبيعي وشائع حيث أنها تفرز من المهبل بشكل شبه يومي، ولكن على ماذا تدل هذه المفرزات؟

يمكن أن تكون المفرزات المهبلية بألوان مختلفة وقوام مختلف ورائحة متنوعة بحسب العامل المسبب، لذلك سنذكر لكم أشكال بعض المفرزات وعلى ماذا يدل كل مرض.

إفرازات شفافة رائقة

هي الإفرازات الطبيعية المفرزة من الغدد الموجودة في عنق الرحم، حيث تفرز هذه الغدد مادة مخاطية شفافة ليست ذات رائحة وخفيفة القوام تساعد على وصول النطاف إلى الرحم وتسهل عملية الإيلاج.

يتغير قوام وتركيب هذه الإفرازات مع تغير توقيت الدورة الشهرية، وقد تكون أيضاً علامة دالة على حدوث الحمل.

خلال فترة الإباضة تصبح هذه الإفرازات ذات قوام أكثر لزوجة، مطاطية وبلون مائل إلى الأبيض الكثيف وذلك بسبب التغيرات الهرمونية في تلك المدة.

عند فشل حدوث التلقيح ستعود المفرزات إلى قوامها الشفاف الخفيف وفي حال حدث اندماج البويضة مع النطفة تستمر الإفرازات المطاطية على هذا النحو مدة أطول.

لا يحتاج هذا النوع من المفرزات إلى علاج ولكن في حالات اللزوجة الشديدة لمخاط عنق الرحم قد يعيق ذلك وصول النطاف إلى البويضة الأنثوية فيكون سبباً في منع حدوث الحمل.

الإفرازات البيضاء كريهة الرائحة

تكون هذه الإفرازات بيضاء سميكة على شكل قشور تعطي مظهر القشدة، وهي ذات رائحة كريهة جداً كما أن جلد الفرج يكون تحتها محمراً ومؤلماً.

تنتج هذه الإفرازات في أغلب الأحيان عن فطور الكانديدا أو كما تعرف باسم المبيضات البيض، حيث تصيب هذه الفطريات النساء ذوات المناعة الضعيفة (مثل حالات العلاج الكيمائي، مرضى السرطان، اللواتي يتناولنَ الأدوية المثبطة للمناعة ومريضات الإيدز والسكري وغيرهن).

تحتاج الإصابة بالكانديدا إلى شوط علاجي بمضادات الفطور -مثل الفلوكونازول- ويجب الالتزام بالعلاج والاستمرار به لأن الفطريات ناكسة وبشدة.

الإفرازات المهبلية البنية

كما وجدنا، تحتمل الإفرازات البنية المهبلية الكثير من الاحتمالات ولا تقتضي جميعها العلاج.

تكون الإفرازات البنية طبيعية في حال حدوثها أثناء فترة الإباضة أو في الأيام الأخيرة من الحيض وهذا لا يدعو للقلق، كما أنها تعتبر طبيعية لدى بعض السيدات عند بداية الحمل.

من ناحيةٍ أخرى، قد تكون الإفرازات البنية مرضية لاسيما عند الإصابة بالكلاميديا المنتقلة بالجنس، وهي نوع من البكتريا التي تصيب الجهاز التناسلي وتصبح بها الإفرازات المهبلية بلون بني صديدي وذات رائحة كريهة.

تقتضي الإصابة بالكلاميديا العلاج بالمضادات الحيوية وتعتبر قابلة للشفاء في حال اكتشافها مبكرًا وعلاجها قبل ظهور المضاعفات.

إفرازات مهبلية كريهة الرائحة بكمية كبيرة

تسبب الإصابة بالتركيوموناس (نوع من الطفيليات) ما يدعى بداء المشعرات المهبلية، وهو من الأمراض المنتقلة بالجنس أيضاً.

يسبب هذا الداء للمريضة حكة شديدة في المهبل مع شعور دائم بعدم الارتياح، وتكون المفرزات صفراء رغوية بكميات كبيرة وذات رائحة كريهة كما يمكن ملاحظة نزول بعض الدم مع الإفرازات.

مفرزات مهبلية خضراء

تصادَف مثل هذه الإفرازات عند الإصابة بعدوى جرثومية غالباً أو فيروسية وتكون ذات رائحة كريهة وتسبب العقم المؤقت في معظم الأحيان.

تترافق هذه الإفرازات مع أعراض عامة مثل التعب والإرهاق، ارتفاع درجة حرارة الجسم والصداع وغيرها.

لكشف العامل المسبب سيقوم الطبيب بأخذ عينة من هذه الإفرازات أو بإجراء مسحة من المهبل وزرعها على أوساط النمو الجرثومية وبذلك يمكن تحديد البكتريا المسببة للمرض واختيار المضاد الحيوي المناسب لها.

إن إهمال معالجة الالتهابات المهبلية سواء الجرثومية أو الفطرية أو الفيروسية سيؤدي إلى مضاعفات خطيرة في المستقبل؛ فقد ينتقل الإنتان بشكل صاعد فيصيب باطن الرحم وقد يصل إلى نفير فالوب مسبباً التصاقات القناة وهذا ما يسبب العقم في النهاية، لذلك فإن العلاج المبكر هو الأفضل.

الخلاصة

إن نزول إفرازات بنية قبل الدورة أمر تصادفه الأنثى خلال فترة نشاطها التناسلي بشكل شائع، وكما وجدنا هناك بعض الحالات التي تستدعي القلق وتحديد الأسباب وعوامل أخرى مسببة تحدث بشكل طبيعي ولا تدعو للقلق.

على أية حال، لا تترددي في استشارة الطبيب عند ملاحظة أي تغير في جسدك أو طبيعة مفرزاتك ودمتِ بخير.

المصدر

Cleveland Clinic

WebMD

Mayo Clinic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى