متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات وما اسباب تاخرها

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟ إنه سؤالٌ يتبادر إلى أذهان الكثيرات من الفتيات والأمهات؛ إذ تشعر الفتاة بالقلق عندما تتأخر دورة الحيض عندها، نظراً لارتباط نزول الدورة بفترة البلوغ إذا كانت هي المرة الأولى لنزولها، ونفس الأمر إذا تأخرت في إحدى الشهور عن موعدها، ويجب العلم أنه يختلف وقت نزول الدورة الشهرية من فتاة إلى أخرى طبقًا لمجموعة من العوامل المتعددة، ويمكن أن يكون تأخُّرها في أحد الشهور أمراً طبيعياً طالما كان ذلك في حدود عدد أيام معينة، وقد يرجع الأمر لمجموعة من الأسباب، لهذا سوف نقوم اليوم بالتعرّف على تفاصيل كثيرة عن هذا الموضوع.

متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟

يتراوح سن نزول الدورة الشهرية الطبيعي لدى الفتيات بين سن 9 أعوام إلى 16 عاماً، والمعدل الطبيعي لتأخر الدورة الشهرية الذي لا يستدعي القلق هو حتى الـ 16 عام، بالأخص إذا ظهرت مجموعة العلامات الأخرى المرتبطة ببدء حدثية البلوغ، مثل زيادة حجم منطقة الثديين، وظهور شعر العانة، أما إذا استمر تأخير الدورة الشهرية بعد سن الـ 16، فعلى الأم أن تصطحب ابنتها إلى طبيب مختص.

هنا تجد: مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وتجربتي معها

أقصى مدة لتأخر الدورة الشهرية عند البنات

قبل معرفة متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات، يجب العلم أنه بعد نزول الدورة الشهرية لأول مرة عند الفتاة، فربما تصل مدة تأخّر الدورة الشهرية عند بعضهن إلى 3 شهور بعد ذلك؛ وذلك لأن الجسم لا يزال ينمو وأعضاء الفتاة التناسلية لم يكتمل نموها بعد، فهو أمرٌ غير مقلق. في حالة كانت الفتاة في عمر أقل من الـ 18، وكانت دورتها الشهرية غير منتظمة، ففي العادة يستغرق الأمر من عام إلى عامين بعد مرحلة البلوغ كي تنتظم، بل ويمكن أن تنزل الدورة الشهرية مرة كل بضعة أشهر حتى تأخذ الدورة بالانتظام في النهاية.

وبهذا إذا لم تنزل الدورة الشهرية حتى عمر الـ 16 سنة، أو ظلت غير منتظمة إلى سن الـ 18 سنة، أو كانت تأتي بانتظام لمدة سنة كاملة ثم باتت مضطربة بدون سبب واضح، فمن الأفضل الرجوع إلى الطبيب المختص.

أعراض تأخر الدورة الشهرية

بعد أن تعرّفنا على إجابة التساؤل الذي طرحناه في البداية والذي كان بعنوان، متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات؟ سوف نوضّح الآن الأعراض التي تصاحب تأخُّر دورة الحيض، إذ إنه قد تظهر على الفتاة مجموعة من الأعراض المرافقة لتأخر الدورة الشهرية، ويختلف الأمر من فتاة لأخرى، ولكن من أكثر الأعراض شيوعًا:

  • تشعر الفتاة بألم في الحوض، ويمكن أن يمتد الألم إلى أسفل الظهر.
  • قد تشعر الفتاة بصداع.
  • تأخر الدورة الشهرية يمكن أن ينتج عنه تساقط الشعر، إلى جانب حدوث تلف في بصيلات الشعر، وتصبح الأخيرة عاجزة عن القيام بوظيفتها.
  • يظهر لدى الفتاة بثور أو حبّ الشباب؛ لأن حدوث اضطراب في الدورة الشهرية واضطراب الهرمونات يؤدي إلى كثرة ظهور البثور.
  • يقع خلل بالهرمونات، فقد تحدث زيادة في إنتاج بعض الهرمونات بالمقارنة مع غيرها، بسبب تأخر الدورة، مثل إفراز هرمون الذكورة بشكل أكبر، وبالتالي يزيد نمو الشعر بالجسم في أماكن غير مرغوب بها.
  • يصاب المهبل بالجفاف، ويبدأ الثدي في إفراز سوائل لبنية.
  • قد تشعر الفتاة بالدوخة وعدم وضوح الرؤية.

شاهد أيضًا: أسباب عدم نزول الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل وطرق علاجها

أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات لمدة أسبوع

  • تحتسب دورة المبيض الشهرية من أول يوم لنزول دم الدورة إلى أول يوم لنزول الدورة التالية، وفي الغالب يستغرق هذا الأمر حوالي 30 يوماً عند أغلب السيدات، ويمكن القول أن الأمر يتراوح من 24 يوم حتى 35 يوم، وهذا هو المعدل الطبيعي.
  • إذا تأخرت الدورة الشهرية عند الفتاة ليوم أو يومين، فيُعتبر ذلك من الأمور الطبيعية، وقد تطول الفترة التي تتأخر فيها الدورة الشهرية وتصل إلى أسبوع بالكامل بدون أن يتواجد سبب مقلق في الغالب.
  • من الممكن أن تغيب الدورة الشهرية بسبب الضغط النفسي أو الإجهاد أو نزول الوزن بشكل مفاجئ وكبير، أو ربما بسبب اتباع تمارين رياضية قاسية، وكل تلك الأسباب لا تُعتبر مرضية أو تدعو إلى الشعور بالقلق.
  • السفر بكثرة أو تغيير الجدول الزمني بصورة كبيرة، أو البقاء دون نوم خلال الليل، أو ربما الشعور بالأرق قد تكون أسباباً أيضاً لتعطل الجدول الزمني المعتاد عليه بالنسبة للجسم.

ويجب العلم أن اضطراب الجدول الزمني ينتج عنه إيقاف عمل ساعة الجسم البيولوجية ويضطرب توازن وظائف الغدة النخامية وما تحت المهاد والمبايض بشكل دقيق، كل تلك الأمور مسؤولة عن تنظيم دورة الحيض، وقد ينتج عن ذلك الإجهاد تأخّرها، أو ربما عدم نزولها.

  • يُعدّ الإجهاد النفسي والجسدي العدو اللدود للجسم، وعلى الرغم من إمكانية الحدّ من التوتر بشكل سهل إلى حدٍّ ما، فهناك سيدات يكون لديهن إجهاد مزمن نتيجة محاولتهن طوال الوقت الموازنة بين الحياة والعمل، وربما تكون مريضة في الوقت نفسه.

يقوم الإجهاد المزمن الذي تمرّ به بعض السيدات بإطلاق الكورتيزول داخل أنظمتهن، وبالتالي يدخل الجسم في حالة طوارئ، فيبدأ في إيقاف كل وظائف الجسم غير الضرورية، مثل دورة الحيض، لكي يركز على استمرار بقاء الجسم.

  • متلازمة كوشينج، والتي يُعرف عنها أنها تسبب إفرازاً لكم كبير من هرمون البرولاكتين، بل وقد توقف عملية الإباضة، وبالتالي تتأخر الدورة الشهرية أو قد تغيب لبضعة أشهر.

تأخر الدورة الشهرية عن موعدها 10 أيام

تكثر الأسباب المحتملة لتأخّر الدورة الشهرية عند الفتاة العذراء التي لم تتزوج من قبل، طالما تم استبعاد وجود حمل، ومن أهم تلك الأسباب:

  • تغيرات الهرمونات: ينتج عن الهرمونات غير المتوازنة عدم انتظام دورة الحيض، وهذا يمكن أن يرجع لأسباب مختلفة.
  • تغير الوزن غير الطبيعي، أياً كان بنزول الوزن أو باكتساب وزن أكثر، من الممكن أن يكون وثيق الصلة بتأخر الدورة الشهرية، وتُعدّ السمنة وزيادة الوزن كثيرًا عن المعدلات الطبيعية عاملاً تزيد معه احتمالات عدم انتظام دورة الحيض.
  • مجموعة من الأمراض المزمنة، قد يكون لها تأثير على انتظام دورة الحيض، مثل مرض السكر.
  • هناك أمراض نسائية، مثل تكيس المبايض، الناتج عن تواجد خلل هرموني، يمكن أن تسبّب تأخر الدورة الشهرية أو غيابها، وتكون أعراضه على شكل نمو شعر زائد في مناطق كثيرة بالجسم، وقد يزيد معه الوزن، مع ظهور بثور بالوجه.
  • مشكلات الغدة الدرقية المتنوعة، التي يمكن وقوعها بسبب قصور نشاط الغدة الدرقية أو فرط نشاطها، يمكن أن ينتج عنه اضطراب الدورة الشهرية.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية بشكل منتظم ولفترة طويلة، يمكن أن ينتج عنه تأخر دورة الحيض، ومن تلك الأدوية العلاجات التي لها تأثير على الإباضة، وعلاجات الحساسية، وعلاجات الاكتئاب وأدوية الضغط، إلى جانب العلاج الكيميائي في حالة الإصابة بالسرطان.
  • يمكن أن تكون الفتاة مصابة بعيب منذ الولادة.
  • أن تكون قد أُصيبت بورم في الرحم أو المبيض، أو ربما أورام الغدة النخامية، فكل ذلك ينتج عنه تأخر الدورة الشهرية.
  • أن تصاب بفشل في المبايض بشكل مبكر.
  • خلل في تكوّن الغدد المسؤولة عن التناسل.
  • تضخُّم الغدة الكظرية.

هنا تجد: أسباب عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها والعلاج

أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات لمدة شهرين

كما بيّنا من قبل، فإن تأخر الدورة الشهرية لدى الفتيات يمكن أن يعود إلى أسباب هرمونية أو أسباب نفسية، وأيضًا العادات اليومية لها تأثير على انتظام دورة الحيض، ولكن يجب العلم أنه طالما تأخرت الدورة عن الحد الطبيعي المسموح به، فتكون أسباب تأخر الدورة الشهرية عند البنات 3 شهور هي نفسها الأسباب التي تؤدي إلى تأخرها أقل من ذلك وأكثر من ذلك، وتتطلب اللجوء إلى الطبيب المختص.

أمراض مزمنة تسبّب عدم انتظام أو غياب الدورة الشهرية

هناك مجموعة أمراض قد ينتج عنها اضطراب الدورة الشهرية، سواء عند الفتاة العذراء أم عند السيدة المتزوجة، ومن تلك الأمراض:

  • مرض السكر: يمكن أن ينتج عن عدم التحكم بشكل جيد في مستوى السكر حدوث تغيرات في الهرمونات، وعدم انتظام في الدورة الشهرية.
  • مرض سيلياك، وهو الالتهاب الذي ينتج عن مرض سيلياك أو ما يُعرف بمرض التحسس من القمح (الداء الزلاقي)، والذي يصيب الأمعاء الدقيقة، بل وقد يكون نتيجة الإصابة بهذا المرض هو حدوث تلف بالأمعاء، ويمنع أن تمتص مواد غذائية كثيرة هامة للجسم، وبالتالي تتأخر الدورة الشهرية وتضطرب.

حالات تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية عند البنات

تزيد فرصة وقوع توقف الدورة الشهرية عند الفتيات كما بيّنا من قبل في حال كانت لديها سمنة مفرطة أو اضطراب تناول الطعام، أو كانت مصابة باضطراب في الغدة الدرقية، أو مشاكل في الإباضة، وأيضاً تزيد ممارسة التمارين القاسية من احتمال توقّف الدورة الشهرية، وبصفة عامة يمكن تصنيف الحالات التي تتأخر فيها الدورة الشهرية إلى حالتين:

  • الانقطاع الأولي لدورة الطمث: وهنا تنقطع الدورة الشهرية حتى إذا بلغت الفتاة سن الـ 16 سنة، ويمكن استمرار الأمر طوال الحياة.
  • الانقطاع الثانوي للطمث: هنا تغيب الدورة الشهرية لسبب معين، وقد يستمر الأمر لمدة 3 شهور أو ما يتجاوز ذلك، بعد أن كانت منتظمة وتأتي كل شهر فيما سبق، وفي العادة يحدث ذلك في فترة عمرية متأخرة.

شاهد أيضًا: علامات قرب انقطاع الدورة الشهرية والمخاطر المحتملة

تشخيص تأخر الدورة الشهرية عند البنات

  • على كل فتاة تعاني من دورة شهرية متأخرة أكثر من الحد الطبيعي أن تخضع لفحص طبي، كما قد يُطلب منها عمل بعض التحاليل المخبرية، مثل تعداد دم كامل وأشعة.
  • سوف يطلب من تلك الفتاة أن تجري تحليل للهرمون المنبه للجريب، والهرمون الذي ينشّط الجسم الأصفر للتعرف على تواجد خلل بهرمونات الأنوثة التي تكون مسؤولة عن عملية الإباضة.
  • في الغالب يقوم الطبيب بالتوصية بعمل قياس لمعدل الهرمون المنبه للغدة الدرقية، إلى جانب هرمون البرولاكتين وهرمون التستوستيرون.
  • من الأفضل أن يتم عمل أشعة للرحم تلفزيونية وأيضًا للمبايض، لكي يكون التشخيص دقيقاً، وبالتالي معرفة السبب وراء تأخر دورة الحيض.

علاج تأخر الدورة الشهرية عند الفتاة العذراء

بعد أن تعرّفنا على أسباب تأخر الدورة الشهرية للعزباء، إلى جانب معرفة ما يجب فعله عند تأخر الدورة الشهرية، سوف نتحدّث عن مجموعة من الحلول التي يمكن أن تساعد في معالجة تأخّر دورة الحيض عند الفتيات قبل الزواج، ومنها:

  • في حالة كانت الفتاة تعاني من قلة مستوى الدهون المتواجدة بالجسم، فعليها أن تتناول كماً أكبر من الطعام، وسوف ينتج عن ذلك نزول دورة الحيض.
  • في حالة كانت الفتاة قد مرت بعمر البلوغ، وتأخر نزول الدورة الشهرية في موعدها، هنا قد يعطيها الطبيب علاجاً بهرمون الاستروجين، وذلك حتى 6 شهور، وسوف يتم ملاحظة نزول دورة الحيض دون أي تدخل آخر.
  • يقوم الطبيب بعلاج سبب تأخر الدورة الشهرية الرئيسي؛ لأن علاج اضطراب الهرمونات أو تغيير الدواء هو السبب في تأخر الدورة، أو غير ذلك من المسببات، يمكن أن يجعل الدورة الشهرية تعود مرة ثانية.
  • من الأفضل أن تبتعد الفتاة عن تطبيق أي وصفة طبيعية من أجل إنزال دورة الحيض؛ لأنه يمكن أن ينتج عن ذلك تفاقم الأمر.
  • في حالة كانت الفتاة مصابة بنقص بالغدد التناسلية دائم أو فضل مبايض أولي، هنا يكون العلاج هو أن تتناول الإستروجين لمدة طويلة، ويمكن أن يتم ذلك عبر تناول قرص استراديول كل يوم تحت إشراف الطبيب المختص.

علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات بالأعشاب

استُخدِمت الأعشاب منذ قديم الزمان لمعالجة الاضطرابات التي تصيب الدورة الشهرية، ومن أهم تلك الأعشاب التي عرِف عنها فاعليتها في إنزال الدورة الشهرية:

  القرفة

  • هناك العديد من الأبحاث التي أظهرت أن للقرفة دوراً في معالجة تأخر دورة الحيض، بل وهي عاملٌ مساعد في تنظيم الدورة الشهرية عند مريضة تكيس المبايض.
  • تقوم القرفة بتخفيف القيء والغثيان اللذين يصاحبان الدورة الشهرية، إلى جانب الحدّ من آلام البطن، وتقلل كذلك مقدار الدم الذي يتدفق خلال الدورة الشهرية.

الزنجبيل

  • يقوم الزنجبيل بمعالجة الدورة الشهرية المتأخرة، ويقوم بتقليل ألمها عند نزولها.
  • إلى جانب تخفيف تقلبات المزاج المصاحبة للدورة الشهرية.
  • يقوم بتقليل نوبات القلق والاكتئاب الشديدة.

الصبار

يتمتع الجل ذو اللون الأبيض الذي يوجد أسفل جلد ورقة الصبار السميكة بفوائد صحية كثيرة، فهو إلى جانب فاعليته للبشرة، فهو مهدئ قوي للمعدة وممتاز في تنظيم الدورة الشهرية، وآمنٌ للغاية للاستخدام كل يوم، وليس له مذاق، فعند تناول كمٍّ قليل من جل الصبار في الصباح على الريق، سوف يساعد ذلك في المحافظة على الصحة.

شاي حشيشة الملاك

يعمل هذا العشب على تنشيط الرحم، ويعالج انتفاخات البطن، ويمنح شعوراً بالراحة قبل موعد الدورة الشهرية ويساعد على نزولها.

الحلبة

يساعد تناول كوب من الحلبة أيًا كان بلبن أو بعد التحلية بعسل أبيض، في إنزال الدورة الشهرية ويحدّ من الألم المصاحب لها، لهذا من الأفضل أن تتناول الفتاة كوباً كل يوم قبل موعد الدورة الشهرية بـ 3 أيام حتى تنزل بكل سلاسة.

المريمية المغلية

من الممكن أن يعمل تناول المريمية المغلية على تنظيم الهرمونات، بل ويتمتع بخصائص صحية كثيرة، فهو يساعد على نزولها بسهولة ويحدّ من أعراضها المزعجة، ويمكن أن يُستخدم في عمل تدليك لمنطقة المبايض.

هنا تجد: عودة الدورة الشهرية بعد سن اليأس المبكر الأسباب وطرق الوقاية

أغذية تساعد على تنزيل الدورة الشهرية

إذا تأخر نزول الدورة الشهرية، وكان عدم تواجد حمل أمراً مؤكداً، فمن الممكن أن يتم الاستعانة ببعض الأطعمة التي تساعد على تنزيلها، ومنها:

البقدونس

لكونه يتضمن كماً كبيراً من فيتامين ج، ولكن من الأفضل ألا تتناوله السيدة المرضع أو مريضة الكلى، وبالتأكيد عند التيقن من وجود حمل.

فيتامين ج

على الرغم من عدم تواجد أي إثبات علمي، ولكن هناك اعتقادات حول كون فيتامين ج يُعتبر عاملاً مساعداً على إنزال الدورة الشهرية؛ لأنه يقوم برفع نسبة هرمون الإستروجين ويقلّل إفراز هرمون البروجيسترون، فيُسبّب انقباض الرحم، وانسلاخ بطانة الرحم، وبالتالي نزول الدورة، ومن الممكن أن نحصل على فيتامين ج من تناول التوت والحمضيات والطماطم والسبانخ، أو عبر فيتامين أو مكمل غذائي، لكن على أن يتم مراقبة الأمر حتى يبقى مستوى فيتامين ج ضمن الطبيعي، لأن الزيادة تُعتبر من الأمور الخطيرة.

خل التفاح

يعمل تناول خل التفاح كل يوم على تنظيم الدورة الشهرية عند من تعاني من متلازمة تكيس المبيض.

الأناناس

يُعدّ الأناناس من الفواكه التي تُستخدم منذ القدم في معالجة الدورة الشهرية المتأخرة، لكونه يتضمّن إنزيم البروميلين الذي يخفّف لطافة الرحم، وينشّط الدورة الشهرية.

البابايا

يُعتبر البابايا الخام علاجاً قديماً واستخدم كثيرًا على مر التاريخ في تدبير اضطرابات الدورة الشهرية، بل ويساعد في تقلص عضلات الرحم، وبالتالي يسبّب ذلك انتظام الدورة الشهرية، بل ويمنع البابايا مرض السكر والسرطان ويقلّل من أخطار حدوث سكتات دماغية، وهو فعالٌ للغاية في المحافظة على صحة العظام.

علاج تأخر الدورة الشهرية عند البنات بالأدوية

يمكن أن يقوم الطبيب بوصف مجموعة من العلاجات التي تعمل على تنظيم الدورة الشهرية، إلى جانب معالجة سبب تأخرها الرئيسي، ومن أهم تلك الأدوية:

  • الميتفورمين: فعلى الرغم من كونه علاجاً لمرض السكر، إلا أن هناك مجموعة من الأبحاث قد أثبتت كونه فعالاً للغاية في معالجة تأخر دورة الحيض عند الفتاة المصابة بتكيس المبايض.
  • أقراص منع الحمل: يتم استخدامها في حالات معينة في معالجة النزيف المستمر، وأيضًا من أجل معالجة الخلل الذي يصيب الهرمونات، ولكن يلزم القيام بذلك تحت إشراف الطبيب المختص.
  • الجراحة: هناك أطباء يلجؤون في حالة عدم استجابة الفتاة إلى المعالجة الدوائية لحل مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها، إلى التدخل الجراحي كحل أخير، وهذا في حال كانت الفتاة تعاني من ورم حميد أو ورم ليفي في الرحم، أو من أجل معالجة تكيس المبايض.

الوقاية من تأخر الدورة الشهرية عند البنات

كما بينا من قبل، فإنّ نزول دم الحيض للمرة الأولى، يكون من سن التاسعة وإلى السادسة عشر، وتكون الدورة الشهرية منتظمة في المعتاد كل 30 يوماً، ومن الممكن أن تتأخر دورة الحيض عند العزباء يوم أو اثنين، أو ربما أسبوعاً، ولكن هناك أكثر من طريقة تجعل الفتاة تحافظ على دورتها الشهرية منتظمة، وذلك مثل:

  • القيام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، مثل المشي أو الجري، ولكن بصورة منتظمة.
  • الحفاظ على تثبيت الوزن على الوزن المثالي.
  • ممارسة بعض من تمارين التأمل واليوغا بصورة منتظمة.
  • أن تتناول الفتاة الجرعات اليومية اللازمة من المعادن والفيتامينات.
  • كذلك أن تتناول كماً مناسباً من الأكلات الصحية في كل الوجبات بصورة منتظمة.
  • أن تبتعد عن تناول أي وجبة سريعة تتضمن كماً كبيراً من الدهون والسكر.
  • الابتعاد عن القلق والتوتر بشكل نهائي.

أعراض الدورة الشهرية

تختلف أعراض دورة الحيض من فتاةٍ لأخرى، ومن سيدة لأخرى، فيمكن ظهور بعض الأعراض الجسدية، مثل الغازات أو الانتفاخ أو بعض الأعراض النفسية والعاطفية مثل الشعور بالحزن، وكلا نوعي الأعراض، والتي لا تُعتبر من الأعراض الثابتة، ولكن هناك مجموعة أعراض شائعة أكثر تلازم ما قبل دورة الحيض، ومنها:

  • تورم وانتفاخ الثدي.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • غازات أو انتفاخ المعدة.
  • تشنجات المعدة.
  • الشعور بصداع.
  • آلام الظهر.
  • التحسس من الضوء مع قلة تحمل الضوضاء.

أما الأعراض العقلية أو العاطفية التي يمكن أن تظهر على الفتاة أو السيدة قبل الدورة الشهرية، فتشمل ما يلي:

  • سلوك عدائي.
  • التعب.
  • مشكلات في النوم، سواء أرق أو رغبة في النوم أكثر.
  • تغيرات بالشهية سواء عدم الرغبة في تناول الطعام أو زيادة الرغبة في تناول أكلات أكثر.
  • مشكلات في الذاكرة أو التركيز.
  • القلق والشعور بالتوتر.
  • مشاعر حزينة واكتئاب.
  • نوبات من البكاء الشديد معدوم السبب.
  • مزاج متقلب بشكل حاد.
  • عدم الرغبة في ممارسة العلاقة الزوجية.

ولكن بشكل عام، من الأفضل استشارة الطبيب في حالة كانت إحدى تلك الأعراض تسبّب لك إزعاجاً بشكل كبير أو لها تأثير على الحياة اليومية.

“متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات”، سؤالٌ قمنا بالإجابة عنه بالتفصيل عبر فقرات مقالنا هذا، حتى تعلم كل فتاة متى يكون عليها زيارة الطبيب ومتى يمكن اعتبار الأمر طبيعياً.

المصدر:

  1. https://www.nichd.nih.gov/health/topics/menstruation/conditioninfo/causes
  2. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/amenorrhea/symptoms-causes/syc-20369299

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى