طرق تقوية المبايض وتكبير البويضة بالأدوية والأعشاب

تلجأ العديد من النساء إلى البحث عن أفضل طرق تقوية المبايض وتكبير البويضة، لتحسين الصحة الإنجابية وزيادة فرص الحمل لديهن. فقد أشارت الإحصائيات العالمية أن هناك حوالي 10% من النساء في الولايات المتحدة الأمريكية اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15-44 يجدون صعوبة في الحمل.

علاوة على ذلك، فقد أوضحت منظمة الصحة العالمية أن هناك حوالي 37% من الأزواج كان عقم النساء هو السبب. كما أُجريت دراسة علمية أخرى وأسفرت نتائجها أن نسبة إصابة النساء بالعقم نتيجة لاضطرابات التبويض حوالي 25%، بينما تبلغ 15% نتيجة للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

لذلك أوضح الباحثون عدة نصائح وطرق تفيد في تعزيز نشاط المبيض وتساعد على تحسين الخصوبة عند النساء مثل: الأدوية والأعشاب الطبية، لكن بعد استشارة الطبيب المعالج أولًا.

أسباب عدم تقوية المبايض وتكبير البويضة عند النساء؟

من المعروف أن المبيض الطبيعي للأنثى يحتوي على حوالي 1-2 مليون بويضة منذ ولادتها. لكن تنخفض هذه الكمية كل شهر حتى تصل إلى سن البلوغ يتبقى منهم حوالي 25% أي ما يصل إلى 300000 بويضة. بعد ذلك، على مدى عمر المرأة تخضع هذه البويضات إلى عملية النمو والنضج، ثم تقل تدريجيًا حتى تصل المرأة إلى وقت انقطاع الطمث ( سن اليأس).

مع ذلك، هناك بعض النساء بعد فترة البلوغ تعاني من ضعف في عدد وجودة البويضات، وقلة نشاط المبيض، مما يؤدي إلى ضعف الخصوبة لديهن. ويرجع ذلك إلى عدة أسباب أوضحتها الدراسات العلمية فيما يأتي:

  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • زيادة في إفراز هرمون البرولاكتين.
  • قصور أو فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالأورام الليفية أو الأورام الحميدة، مما يؤدي إلى تشوهات الرحم وعنق الرحم.
  • انسداد أو تلف قناة فالوب.
  • التصاقات الحوض.
  • بطانة الرحم المهاجرة. إذ تعد أشهر أسباب عدم تقوية المبايض وتكبير البويضة طبيعيًا.
  • انقطاع الطمث المبكر قبل سن الأربعين.
  • تقدم العمر، إذ تقل جودة البويضات وعددها مع تقدم العمر.
  • الإصابة بالسكري، أو أمراض المناعة الذاتية مثل: الذئبة الحمراء.

اقرأ أيضًا: نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم أمر طبيعي؟

هل يمكن زيادة حجم البويضة في يومين؟

أوضحت الدراسات العلمية أنه من الصعب تكبير البويضة في ثلاث أيام، أو يومين. ذلك لأن نضج البويضات طبيعيًا يستغرق حوالي 14 يوم، ويمكن تقسيمها على فترتين مختلفتين.

الفترة الأولى: يبدأ عدد كبير من البويضات في النضج والنمو قد يصل عددها حوالي 1000 بويضة. بعد ذلك تبدأ الفترة الثانية: وفيها تُفرز هرمونات الغدد التناسلية لتساعد على مزيد من التطور. لكن تبقى بويضة واحدة فقط تصبح هي المسيطرة وأكثر نُضجًا عن البويضات الأخرى، وقادرة على الإباضة والتخصيب.

علاوة على ذلك، أوضح أطباء التوليد وأمراض النساء إجابة أكثر الأسئلة شيوعًا وهو: كم تكبر البويضة بعد ابر التنشيط أو طبيعيًا بدونها؟ من خلال دراسة علمية أُجريت على عدة سيدات بعد إجراء تحفيز وتنشيط المبيض لديهن باستخدام البروتوكول الطويل، وأسفرت النتائج أن الحجم الطبيعي والأمثل للجريبات أو البصيلات يتراوح بين 13- 24.5 مم، وهي الأكثر احتمالًا لإنتاج بويضات ناضجة صالحة للتخصيب للحصول على حمل كامل وأطفال أصحاء.

اقرأ أيضًا: أهم اعراض الحمل قبل الدورة بيومين بالتفصيل

طريقة تنشيط المبايض للحمل بتوأم باستخدام الأدوية

في الواقع، تلعب أدوية التنشيط دورًا أساسيًا في تحفيز التبويض بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. ذلك لتحسين وزيادة فرص الحمل لدى النساء في سن الإنجاب. من حسن الحظ تتوفر في الأسواق اليوم أنواع مختلفة من ابر تنشيط المبايض للحمل بتوأم، بالإضافة لأنواع أخرى من الحبوب، تهدف جميعها إلى تقوية المبايض وتكبير البويضة. وتشمل هذه الأدوية ما يأتي:

  • أدوية الهرمون المنبه للجريب (FSH).
  • أدوية هرمون (HMG): وتحتوي هذه الأدوية على مزيج من هرمون FSH، وهرمون LH. وتستخدم في تنشيط المبايض للحمل بتوأم ذكور وإناث. ومن أشهر أمثلتها: Menopur.
  • كلوميفين سيترات.
  • أدوية هرمون (HCG): وتستخدم هذه الأدوية لتحفيز الجريب لإطلاق البويضة الناضجة.
  • أدوية مضادات إفراز هرمون الغدد التناسلية (GnRH)، وتعد من أشهر الأدوية المستخدمة في تنشيط المبايض بعد الدورة.
  • ناهضات الدوبامين مثل: كابيرجولين، ودواء بروموكريبتين.
  • ميتفورمين، ويساعد على تقوية المبايض وتكبير البويضة وتحسين جودتها.

اقرأ أيضًا: هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض وتثبت الحمل ؟

طرق تكبير البويضة بالاعشاب والنباتات الطبية

من الجدير بالذكر أن العديد من الدراسات أظهرت مدى نجاح وفاعلية استخدام عدة أعشاب لتنشيط المبايض والحمل بتوأم، لاسيما عند النساء. وأهم هذه النباتات الطبية ما يأتي:

استخدام البابونج في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يعد البابونج من الأعشاب الطبية المستخدمة في تحسين جودة البويضات. إذ يساعد على نمو ونضوج الجريبات، نظرًا لاحتوائه على مركبات الفلافونيدات ومضاد الأكسدة. كما أنه يزيد من مستوى هرمون البروجستيرون، ويزيد من إطالة بقاء البويضات.

بالإضافة لذلك، فقد أثبتت الأبحاث أن البابونج يساعد في تعديل إفراز هرمون البرولاكتين في الدم. فقد أجريت دراسة علمية على نساء مصابات بزيادة إفراز هرمون البرولاكتين بعد تناولهن البابونج بجرعة 10 مليلتر يوميًا لمدة شهر، وأسفرت النتائج عن انخفاض ملحوظ في هرمون البرولاكتين. لذلك يمكن استخدام هذا النبات في تحسين الخصوبة عند النساء، لكن بعد استشارة الطبيب أو الصيدلي.

عشبة كف مريم

اشتهرت عشبة كف مريم قديمًا بفاعليتها في تخفيف مشاكل الدورة الشهرية مثل: أعراض ما قبل الدورة الشهرية، وعسر الطمث. علاوة على ذلك، أوضحت الأبحاث فائدتها لتحسين الصحة الجنسية، لاحتوائها على مركبات الفلافونيدات التي تساعد على تدفق الدم إلى بطانة الرحم، كما تساعد على تقليل إفراز هرمون البرولاكتين.

بالإضافة لذلك، فإن مستخلص هذه العشبة يساعد في تقليل التكيسات والجسم الأصفر لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض، مما يساهم في تحسين الخصوبة.

فوائد الاشواجندا في تقوية المبايض وتكبير البويضة

تعد عشبة الاشواجندا من الأعشاب الشهيرة المستخدمة في تحسين الصحة الجنسية لدى الرجال والنساء خاصة. إذ أنها تساعد في نمو ونضج البويضات، كما أنها تحسن من توازن هرمون الإستروجين في الدم، وتحد من نمو الخلايا السرطانية.

البرسيم الأحمر (نفل المروج)

أثبتت الأبحاث العلمية أن نبات نفل المروج يُحسن من وظيفة الجهاز المناعي، ويساعد على إنتاج الهرمونات عند النساء. ذلك لاحتوائه على العديد من المعادن الأساسية التي تنظم العمليات البيولوجية في الجسم مثل: الصوديوم، والماغنسيوم، كما يحتوي على مركبات تشبه هرمون الاستروجين.

كاميليا الصينية ودورها في تقوية المبايض وتكبير البويضة

تعد عشبة كاميليا الصينية ( الشاي الصيني) من الأعشاب المستخدمة في تحسين نشاط المبيض، ذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، ومركبات الإستروجين النباتية التي تساعد في إفراز الهرمونات الجنسية مما تحسن من مشاكل بمتلازمة تكيس المبايض.

استخدام التمر لتكبير البويضة

من الجدير بالذكر أن ثمار التمر استُخدمت قديمًا في الطب التقليدي لتحسين الخصوبة لكل من الرجال والنساء. إذ يحتوي على العديد من العناصر الأساسية والفيتامينات مثل: الزنك، والسيلينيوم، وفيتامينات B. كما يحتوي على مركبات البوليفينول والتي تلعب دورًا هامًا في تحسين الصحة الجنسية. ومن أهم فوائدها عند النساء ما يأتي:

  • تعزز تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية لدى المرأة.
  • تساعد في تحفيز نمو ونضج البويضات وكبر حجمها للحجم الطبيعي.
  • تقلل من تكون التكيسات على المبيض في حالة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، ومن ثَم تحسن من جودة البويضات.
  • تحسن من مشاكل الرحم منها: بطانة الرحم المهاجرة.

فوائد الشمر في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يعد الشمر من الأعشاب المفيدة لصحة المرأة تحسين الخصوبة لديها. إذ يتميز بخصائصه المضادة للأكسدة، ومضاد للبكتيريا والفطريات، ومضاد للأورام. كما أنه يساعد في تحسين نمو الشعر الزائد في جسم المرأة لاحتوائه على مركبات البوليفينول.

حبة البركة (الحبة السوداء)

أشارت الدراسات العلمية أنه يمكن استخدام  جميع أجزاء نبات حبة البركة في زيادة التبويض وتحسين الخصوبة عند النساء. إذ يحتوي على مركبات البوليفينول والفلافونويدات التي تساعد على تقليل التكيسات على المبيض لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض. كما أن الاستخدام الطويل له يقلل من مستويات هرمون التستوستيرون والأندروجين، والذي بدوره يؤثر على هرموني LH، FSH.

تكبير حجم البويضة بالزنجبيل

أثبت العلماء من خلال دراسات تجريبية فوائد الزنجبيل في تحسين الخصوبة عند النساء. إذ يُحسن من توازن الهرمونات لدى مرضى متلازمة تكيس المبايض. أيضًا يساعد على تقوية المبايض وتكبير البويضة وتحسين جودتها. كما يمكن تناوله في صورة أعشاب أو مكملات غذائية.

القرفة

تعد القرفة من الأعشاب المفيدة لصحة المرأة عامة، بالأخص الصحة الجنسية. إذ تمنع تطور بطانة الرحم المهاجرة من خلال منع إفراز هرمون الاستروجين من المبايض. كما أنها تقلل مقاومة الإنسولين وتُحسن إفراز الأندروجين في حالة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض. بالإضافة إلى أنها تزيد الرغبة الجنسية لدى النساء.

عرق السوس وفوائده في تقوية المبايض وتكبير البويضة

تندرج عشبة عرق السوس ضمن قائمة أفضل الأعشاب لتحسين الصحة الجنسية والإنجابية لدى النساء. إذ أوضحت الدراسات العلمية فوائدها كالآتي:

  • علاج الأمراض التي تعتمد على هرمون الاستروجين مثل: سرطان الثدي.
  • تقلل من إفراز هرمون التستوستيرون في حالة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، مما يحسن من جودة البويضات.
  • تساعد في تعزيز كفاءة المبيض عند تناوله بجرعة 100-150 مليجرام/ كيلوجرام يوميًا لمدة 3 أسابيع.
  • تقلل من نمو أنسجة بطانة الرحم المهاجرة عند تناوله بجرعة 3000 مليجرام/ كيلوجرام يوميًا لمدة شهر ونصف.
  • تمنع تطور ونمو الورم الغدي لبطانة الرحم.

الرمان

تشير الأبحاث العلمية إلى أهمية وفوائد ثمار الرمان لدى النساء لا سيما اللاتي يرغبن في الحمل. وتشمل هذه الفوائد ما يأتي:

  • يحسن مستويات الهرمونات الجنسية في الدم.
  • ينظم ويقلل أعراض متلازمة المبايض بعد تناوله لمدة 81 يوم، لاحتواء بذوره على مركبات فيتواستروجين.
  • يزيد من إفراز مخاط عنق الرحم من خلال زيادة تدفق الدم في الرحم.
  • يقلل الالتهابات والأمراض المعدية في القناة التناسلية، لاحتوائه على الكالسيوم والتانيين في القشور.
  • يزيد من سمك بطانة الرحم، مما يساعد على انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم.
  • يمنع نمو الخلايا السرطانية في الرحم.

أفضل مشروبات أثناء الدورة لتنشيط المبايض

في الواقع، أشارت عدة دراسات لمجموعة من المشروبات المفيدة في تقوية المبايض وتكبير البويضة. وتشمل قائمة هذه المشروبات ما يأتي:

فوائد الماء لتكبير البويضة

من الجدير بالذكر، أن شُرب الماء ضروري للتمتع بصحة مثالية، إذ يساعد على طرد الفضلات من الجسم. لكن نقصه يسبب الجفاف والذي يؤثر على الخصوبة عند النساء خاصة. فقد أوضحت الدراسات العلمية أهمية الماء في الحفاظ على حيوية الأعضاء بما في ذلك: المبيض والبويضة والرحم. كما أن الجفاف يؤدي إلى عدم نضج البويضات وكبر حجمها طبيعيًا.

علاوة على ذلك، فإن قلة شُرب الماء يزيد من حموضة عنق الرحم ويجعل الوسط حمضيًا، وبالتالي يضر الحيوانات المنوية. كما يقلل من مخاط عنق الرحم، ومن ثَم يقلل معدل وصول الحيوانات المنوية إلى قناة فالوب لتخصيب البويضة. لهذه الأسباب نصح الأطباء بضرورة شرب حوالي 8-10 أكواب من الماء يوميًا.

أهمية الحليب في تقوية المبايض وتكبير البويضة

أوضحت إحدى الدراسات العلمية أن النساء اللاتي يشربن ما لا يقل عن 3 أكواب يوميًا من الحليب كامل الدسم، كن أقل عُرضة للإصابة بالعقم وضعف التبويض بنسبة 70 %.

خل التفاح

في الواقع، يستخدم خل التفاح منذ عصور في الأغراض الطبية. إذ يحتوي على الماء والفيتامينات والمعادن الضرورية للعمليات الحيوية في الجسم. فقد أسفرت نتائج إحدى الدراسات العلمية أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض اللاتي يتناولن 15 ملي من خل التفاح لمدة 90-110 يومًا بعد تخفيفه، انتظام حساسية الجسم للأنسولين، وكذلك انتظام الدورة الشهرية لديهن، كما أنه يعزز وظيفة ونشاط المبيض.

فوائد الشاي الأخضر في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يشتهر الشاي الاخضر بفوائده الصحية المتعددة. إذ يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تساعد في زيادة نضج البويضات وتحسين الخصوبة عند النساء.

مشروب الزنجبيل بالليمون

يعد شاي الزنجبيل بالليمون من المشروبات المفيدة لصحة النساء، خاصة اللاتي تعانين من بطانة الرحم المهاجرة. كما يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات لذلك يساعد على تحسين الدورة الدموية للرحم والمبيض، كما يساعد على تسكين الآلام.

شاي النعناع ودوره في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يعد شاي النعناع من المشروبات المنعشة التي تساعد على الاسترخاء. علاوة على ذلك، أوضحت الأبحاث العلمية فوائده في تحسين كفاءة المبيض وجودة البويضة، ذلك لاحتوائه على حمض الفوليك، وفيتامينات B12، C، A.

مشروب التفاح والقرفة

أثبتت الدراسات فوائد القرفة على النساء خاصة في حالة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض. إذ تحسن من توازن الهرمونات، بالإضافة إلى أنها تدعم الدورة الدموية للأعضاء التناسلية.

شاي أوراق التوت

أوضحت عدة أبحاث فعالية أوراق التوت خاصة التوت البري في تحفيز الخصوبة عند النساء. وتحسين مستوى الهرمونات وزيادة فرص الحمل.

شاي الياسمين وفوائده في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يعد شاي الياسمين من المشروبات العطرية التي استُخدمت قديمًا في الصين لتحفيز الخصوبة وتنشيط الصحة الجنسية.

اقرأ أيضًا: تخفيف الم الدورة الشهرية بالأطعمة والمشروبات والتمارين البسيطة

طريقة تحضير خلطة لتنشيط المبايض

هناك عدة وصفات وخلطات يمكن تحضيرها بسهولة لتحسين الصحة الجنسية والخصوبة والحصول على وزن مثالي، منها ما يأتي:

سلطة الأفوكادو والروبيان

في الواقع، تفيد سلطة الأفوكادو والروبيان في تحضير خلطة تنشيط المبايض للحمل بتوأم، وتتكون مما يأتي:

  • 2 ثمرة أفوكادو مقشرة ومقطعتان لشرائح.
  • روبيان مطبوخ متوسط الحجم.
  • 1 خيار مقشر.
  • 1.5 ملعقة كبيرة عصير ليمون.
  • ملعقة ونصف صغيرة سكر بني.
  • 1.5 ملعقة صغيرة صلصة سمك.
  • ½ كوب كزبرة مفرومة طازجة.

طريقة التحضير:

يُخفق عصير الليمون والسكر وصلصة السمك في وعاء صغير حتى يذوب السكر.
ثم يُسكب هذا الخليط فوق الروبيان وقطع الأفوكادو والكزبرة، وتُتبل بالفلفل الأسود حسب الرغبة ثم تُقدم.

وصفة الشوفان مع القرفة والتوت

تساعد القرفة مع التوت والشوفان في الحصول على وزن صحي مثالي، وأيضًا تفيد في تقوية المبايض وتكبير البويضة. وتتكون مما يأتي:

  • 1 كوب شوفان.
  • 2 كوب ماء مغلي.
  • ½ ملعقة قرفة صغيرة.
  • 1 كوب من التوت البري.
  • 1 ملعقة كبيرة زبدة البندق أو 2 ملعقة كبيرة مكسرات.

طريقة التحضير:

  • يُضاف الشوفان إلى الماء المغلي مع رشة ملح، وبمجرد الغليان تُخفض درجة الحرارة لمدة 10-15 دقيقة.
  • ثم يُضاف التوت مع القرفة على الشوفان.
  • يُغلق الموقد ويقدم الخليط في وعاء للتقديم، ويضاف عليه زبدة البندق أو المكسرات.

طرق تكبير البويضة طبيعيا وأهم النصائح اللازم اتباعها

من الجدير بالذكر، أن هناك عدة طرق لتعزيز الخصوبة عند الإناث تساعد في تقوية المبايض وتكبير البويضة طبيعًا وبسهولة. وتشمل هذه الطرق ما يأتي:

الحفاظ على وزن صحي مثالي

من الضروري الحفاظ على وزن الجسم، إذ ترتبط زيادة الوزن والسمنة بزيادة العقم، ذلك لأن الدهون المتراكمة بالجسم تسبب ضعف التبويض. علاوة على ذلك، فإن نقصان الوزن عن الطبيعي يؤدي إلى ضعف جودة ونمو البويضات للحجم الطبيعي، ومن ثَم تقلل فرص الحمل.

ممارسة التمارين الرياضية

أشارت عدة دراسات علمية بضرورة ممارسة الرياضة لاسيما التمارين الهوائية من 3-4 مرات أسبوعيًا، ذلك لأن لها آثار إيجابية على خصوبة النساء. مع ذلك، ينبغي عدم الإفراط فيها، إذ يؤدي ذلك لتغيير توازن الطاقة في الجسم مما يؤثر سلبًا على الأعضاء التناسلية للأنثى.

الاسترخاء وفوائده في تقوية المبايض وتكبير البويضة

يساعد أخذ قسط كافي من الراحة والنوم جيدًا على تقليل التوتر وتوازن الهرمونات، ومن ثَم تقليل فرصة الإصابة بالعقم.

اتباع نظام غذائي صحي متوازن

وجه الباحثون مجموعة نصائح ينبغي اتباعها لزيادة الخصوبة عند النساء وتعزيز إنتاج البويضات، وتشمل ما يأتي:

  • الحفاظ على تناول وجبة فطور كبيرة غنية بالعناصر الغذائية.
  • التقليل من تناول الكربوهيدرات في الوجبات بالأخص المكررة مثل: الحبوب المصنعة والأطعمة السكرية.
  • الاهتمام بتناول الفاكهة والخضراوات، لاحتوائها على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة والألياف، مثل: الأفوكادو، والبطاطا الحلوة والبقوليات.
  • ينبغي تناول الأسماك الدهنية مثل: الماكريل، والسلمون، والسردين لاحتوائها على كمية كبيرة من أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تساعد في تقوية المبايض وتكبير البويضة.
  • يفضل استبدال بعض البروتينات الحيوانية مثل: اللحوم الحمراء والأسماك بمصادر أخرى من البروتين النباتي مثل: المكسرات والبذور. إذ يساعد في تقليل خطر الإصابة بالعقم.
  • الاهتمام بتناول منتجات الألبان عالية الدسم يوميًا بشرط عدم الإفراط فيها لتجنب زيادة الوزن.
  • يساعد تناول نبات اليام على زيادة تنشيط المبايض للحمل بتوأم.

استخدام الفيتامينات في تقوية المبايض وتكبير البويضة

أوضحت الأبحاث العلمية أنه يمكن تجنب ضعف التبويض بنسبة 20% عند تناول السيدات الفيتامينات يوميًا، لا سيما حمض الفوليك، وفيتامينات E، B6، C. بالإضافة لذلك، فإن تناول 15 مليجرام من الزنك يوميًا يعزز إنتاج البويضات ويمكن الحصول عليه في المحار، والبيض.

تجنب التدخين وشُرب الكحوليات

يؤدي شرب الكحوليات إلى ضعف الخصوبة. كما أن التدخين يسبب شيخوخة المبايض واستنزاف البويضات قبل أوانها.

الخلاصة

أوضحت الدراسات العلمية طرق تقوية المبايض وتكبير البويضة لتحسين الخصوبة وزيادة فرص الحمل. ذلك من خلال استخدام بعض أدوية التنشيط، أو باستخدام الأعشاب والنباتات الطبية مثل: عشبة الاشواجندا، وعشبة كف مريم، والزنجبيل.
علاوة على ذلك، هناك بعض الوصفات والمشروبات التي يمكن أن تحسن الصحة الإنجابية عند النساء أهمها: الماء، والحليب، والشاي الأخضر. لذلك نصح الأطباء بضرورة اتباع نظام غذائي صحي متوازن، والحفاظ على وزن مثالي للجسم لتحسين جودة البويضات وتعزيز الخصوبة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى