فوائد حبوب دوفاستون للحمل كعقار فعال ، واستخدامه لتثبيت الحمل

يعد الحمل من المراحل المهمة والحساسة جدًا في حياة المرأة وزوجها، ولعل من أكثر الأمور رُعبًا بالنسبة لهما في مرحلة الحمل هو الإجهاض الذي تعاني منه نسبة كبيرة من النساء حول العالم، لذا سنتناول في هذا المقال الدواء الأكثر تداولًا بغرض تثبيت الحمل وحل مشكلة الإجهاض، فلا بد أنكم سمعتم من قبل عن حبوب دوفاستون ذات الفوائد العديدة والمهمة لصحة الحمل وبطانة الرحم، بالإضافة إلى أن لهذا العقار استخدامات أخرى، فما هي حبوب دوفاستون لتثبيت الحمل؟ وما هي فوائد حبوب دوفاستون؟ 

كل هذا وأكثر سنتطرق للحديث عنه في هذا المقال الذي أعددناه لكم، فتابعوا معنا.

الحمل من أكبر الأحلام التي ترغب بها كل امرأة، والعديد من السيدات يبحثنَ عن طرق عديدة تساعدهن في تحقيق ذلك الحلم والحمل في أسرع وقت خاصةً إذا كانت حالات عدم الإنجاب طويلة، ومن أبرز هذه الطرق: 

  • شرب الأعشاب التي تنظم الهرمونات بشكل يومي ومستمر.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمكسرات والعسل بالإضافة إلى غيرها من الأطعمة والمشروبات.

وأيضاً هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لعدم الحمل من أهمها:

  • وجود مشكلة في بطانة الرحم (كالتعرُض لعدوى بكتيرية أو فطرية أو حتى طفيلية  أو التهابات في بطانة الرحم).
  • نقص في نسبة هرمون البروجسترون في الجسم.

والعديد من الأسباب الأخرى المعروفة وبعضها مازالت مجهولة حتى اللحظة، في هذه الحالة دواء الدوفاستون هو العلاج المناسب إن كانت لديكِ رغبة في الحمل لكن وجود بعض الاضطرابات أو الخلل في الدورة الشهرية تعيق تحقيق هذه الرغبة، كما أثبتت الدراسات أيضاً فاعلية هذا الدواء في تثبيت الحمل وتقويته.

حبوب الدوفاستون عقار فعال!

دواء دوفاستون المعروف بين الناس برمز W، هو دواء هرموني معروف وله استخدامات مهمة، يعتمد في تركيبه الأساسي على عدة عناصر أهمها الهرمون الصناعي الذي يُدعى “ديدروجيستيرون”؛ وهو هرمون مصنع يشبه في طبيعة عمله هرمون البروجسترون الطبيعي (هرمون الحمل).

وبالحديث عن هرمون البروجسترون لدى السيدات لا بد من التذكير بوظيفته، إذ أنه هرمون مسؤول عن صحة بطانة الرحم، وبالطبع صحة بطانة الرحم أمر أساسي وضروري لحدوث الحمل وتثبيته، فبعد مرحلة التبويض ينتج هذا الهرمون في وقت محدد أثناء الدورة الشهرية فيزيد فرصة بطانة الرحم لاستقبال البيضة الملقحة، فإن حدث التلقيح يحدث الحمل.

كل هذا مرتبط بتوازن طبيعي بين كل من هرمونَي الإستروجين والبروجسترون؛ إذ أن هرمون الإستروجين يلعب دوراً في زيادة سمك بطانة الرحم، أما البروجسترون فوظيفته تكمن في قدرته على إلصاق الخلايا ببعضها وملئ الفراغات بينها ليُنشئ بيئة مناسبة وجاهزة لاستقبال البيضة الملقحة وتثبيتها في جدار الرحم حتى تستمر عملية الحمل في حال حدث تلقيح.

وتستمر مستويات هرمون البروجسترون بالارتفاع في الجسم عند انتهاء الدورة الشهرية وحدوث التلقيح لتحافظ على سير عملية الحمل، أما إن لم تحدث عملية التلقيح فستقوم بطانة الرحم بالانسلاخ عن الرحم وتخرج من الجسم على شكل دم الطمث أو الحيض، وأيضاً في حالة الحمل قد يطرأ مثل هذه الاضطرابات الناجمة عن خللٍ ما فتسبب الإجهاض.

حبوب الدوفاستون لتثبيت الحمل 

تشير بعض الدراسات إلى شرح مدى فعالية وأمان استخدام حبوب الدوفاستون، إذ أنه عقار يحتوي على هرمون الديدروجسيترون المصنع الذي يسلك سلوك عمل البروجسترون الطبيعي، حيث يقوم بالاتحاد مع مستقبلات البروجسترون الطبيعية في الجسم ليعمل عمله بكل سلاسة. 

دواعي استعمال دوفاستون 

  1. يستخدم هذا العقار لتثبيت الحمل.
  2. زيادة معدلات خصوبة بطانة الرحم وزيادة احتمالية حدوث الحمل.
  3. تخفيف آلام الحيض والطمث.
  4. علاج حالات العقم عند السيدات.
  5. علاج تأخُر الدورة الشهرية.
  6. يعالج حالات عدم انتظام الدورة الشهرية.
  7. للسيدات اللواتي يعانين من حالات إجهاض متكررة، فحبوب دوفاستون فعالة في تثبيت الحمل.
  8. تقليل فرصة الإصابة بنزيف أثناء الحمل، وذلك حسب الدراسات التي أثبتت دوره الفعال في ذلك.

استخدامات أخرى لحبوب الدوفاستون

  • في حالة حدوث آلام شديدة وحادة في منطقة البطن للمرأة الحامل، ولكن في هذه الحالة يجب أن يشرف طبيب مختص على الحالة ويعطي الجرعة المناسبة للمريضة بسبب إمكانية حدوث تشوهات خلقية للجنين؛ حيث أثبتت إحدى الدراسات أن استخدام الدوفاستون فترة الحمل أدى لإنجاب أجنة بأمراض وراثية وخلقية.
  • يستخدم في حالات حدوث نزيف عند البدايات الأولى في مرحلة الحمل، لكن يجب الخضوع لرقابة طبيب مختص خوفاً من التهديد بالإجهاض .
  • في بعض حالات الإجهاض المتكرر؛ لأنه يثبت الحمل ويمنع حدوث الإجهاض.
  • إذا كانت السيدة تعاني من آلام شديدة ومشاكل في الدورة الشهرية أو في حالات عدم انتظام فترة الحيض.
  • في حالات الانتباذ البطاني الرحمي.  
  • إن كانت المرأة تعاني من مشاكل معينة في منطقة بطانة الرحم.

أعراض الحمل بعد الدوفاستون 

يوجد العديد من النساء اللواتي تظن أنه بمجرد أخذها لعقار حبوب الدوفاستون فستظهر النتيجة بشكل سريع وستكون حاملاً في الشهر الذي يلي تناول الدوفاستون وهذا يُعتبَر اعتقاد خاطئ تماماً؛ لأن هذا الأمر يعتمد على طبيعة الجسم ومدى استجابته للدواء، فمن الممكن أن تستغرق عملية حدوث الحمل عدة أشهر بفعل حدوث تنظيمات في معدلات الهرمونات داخل الجسم.  

وأعراض الحمل بعد الدوفاستون تشمل:

فعند الشعور بهذه الأعراض يجب القيام بتحليل الحمل على الفور، والذي قد يتم بعد أسبوع واحد من تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد، كما عليكِ الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل متابعة الحالة.

أهمية دوفاستون قبل الحمل 

وصف عقار الدوفاستون للحمل يكون بهدف علاج جميع المشاكل التي تنتج عن الحيض بسبب نقص معدلات إفراز هرمون البروجسترون، فوظيفة الدوفاستون في هذه الحالة أنه يساعد على تهيئة الرحم للحمل -بفعل زيادة سمك بطانته- والعمل على تغذيتها بشكل سليم لهدف استقبال البويضة، فهذا الدواء يحضر الجسم للحمل بعد الدورة الشهرية مباشرةً.

مضاعفات حبوب الدوفاستون للحامل 

لكل دواء تأثيرات جانبية سلبية مهما كانت درجة فعاليته مثبتة وواقعية، والدوفاستون مثل هذه الأدوية له مضاعفات قد تتعرض لها الحامل مثل:

  • زيادة ملحوظة في وزن الجسم.
  • تورم أجزاء من الجسم.
  • إحساس بالعطش بشكل كبير. 
  • زيادة في التبول.
  • فقدان الشهية للطعام وجفاف الحلق والفم.
  • صداع شديد وحاد ومستمر في الرأس.
  • معاناة الغثيان المستمر.
  • آلام في منطقة الثدي.
  • قد تزداد فرصة حدوث سرطانات الثدي.

هل يحدث حمل أثناء تناول دوفاستون؟

يعد Duphaston فعال للحامل؛ فهو يحوي هرمون ديدروجيستيرون المصنع الذي يماثل في عمله عمل هرمون البروجسترون الأنثوي فيجعله يزيد من خصوبة بطانة الرحم ويزيد معدل حدوث الحمل وتثبيته. 

حيث أن حبوب دوفاستون عند ارتباطها بالمستقبلات الطبيعية في الجسم ستُعامل معاملة الهرمونات الطبيعية، لهذا فهي تستخدم في علاج الاضطرابات التي قد تنشأ في مرحلة الدورة الشهرية بفعل نقص هرمون البروجسترون لحدوث الحمل.  

فوائد حبوب دوفاستون للحمل تكمن في قدرتها على منع انسلاخ بطانة الرحم وتثبيتها لمنع نزول الدورة الشهرية وتشجيع حدوث الحمل، كما أثبتت العديد من الدراسات التي أجراها الباحثون دور الدوفاستون في مرحلة ما قبل وأثناء الدورة الشهرية.

مثبتات الحمل دوفاستون 

في الوضع الطبيعي -في حال عدم حدوث التخصيب- أثناء الدورة الشهرية يفرز الجسم هرمون البروجسترون الذي يقوم بدوره في تنشيط بطانة الرحم، وهذا الأمر يسبب نقص في مستويات هرمون البروجسترون داخل الجسم مما يؤدي إلى تمزق بطانة الرحم وتهتكها لتنزل الدورة الشهرية.

أما في حالة حدوث تخصيب وتلقيح البويضة تلتصق بجدار البيضة الملقحة في بطانة جدار الرحم فتؤدي لارتفاع هرمون البروجسترون في الجسم بشكل نسبي.

وهنا يمكن القول بأن فوائد حبوب دوفاستون متمثلة في الحفاظ على بطانة الرحم صحية وسليمة مع العمل على تثبيت الحمل والحفاظ على استمراره.

دواء دوفاستون هل يساعد على الحمل؟

يوجد العديد من التساؤلات حول هذا العقار وحول آلية استخدامه، من أمثلة “هل يحدث حمل حقاً أثناء تناول دوفاستون؟” و”ما هي مخاطر تناوله أثناء الحمل؟”

تكمن إجابتنا في أن دواء دوفاستون بالفعل يساعد على الحمل ويمكن حقًا أن يحدث الحمل أثناء تناول دوفاستون، لكن هنا سؤال أهم متداوَل، وهو “هل يمكن أن يشكل هذا الدواء أي نوع من الخطر على الجنين؟” 

خلال مرحلة الحمل يجب التوقف والامتناع عن تناول حبوب دوفاستون؛ لأنه وبالرغم من الفوائد المهمة لحبوب الدوفاستون بعد مرحلة التبويض إلا أنه هناك دراسات تثبت أن تناول الدوفاستون قد يؤدي إلى تشوهات خلقية للجنين، ومن هنا تأتي ضرورة الامتناع عن أخذه أثناء الحمل وعدم تناول حبوب دوفاستون للحمل. 

جرعة الدوفاستون لتثبيت الحمل

تُعرَف حبوب الدوفاستون -كما اتضح معنا في المقال- بقدرتها على المساعدة في حدوث الحمل، ولكن هناك بعض الأضرار والمخاطر التي يجب مراعاتها وأخذ الاحتياطات اللازمة، لهذا عليكِ استشارة الطبيب المختص ليحدد لك إن كنتِ بحاجة حبوب الدوفاستون أم لا كما يقرر لك الجرعة المناسبة حسب وضعك الصحي ووزنك واعتبارات صحية وطبية أخرى.

الجرعة الموصى بها بالنسبة لاستخدام حبوب دوفاستون بهدف زيادة فرص حصول الحمل هي عبارة عن حبة واحدة مرتين يومياً بدءاً من اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية، وعليكِ الاستمرار بتناولها لمدة عشرة أيام متتالية.

كيف يستخدم دواء الدوفاستون؟

  • يتم تناوله عبر الفم وذلك بالبلع، ولايجوز مضغه أو كسره بل ابتلاعه فقط حتى لا يفقد الفائدة.
  • يمكن تناوله قبل الطعام أو بعده.
  • إن كنتِ تتناولين دواء آخر أو أي علاجات أخرى قومي بإخبار طبيبك بالأمر قبل وصف دواء الدوفاستون لكِ حتى لا يتداخل التأثير العلاجي فيظهر الأثر الجانبي الخطير.
  • إن كان لديكِ أي أمراض (مثل الجلطات الدموية أو الخثرات) فأخبري طبيبك بذلك.
  • وجود أي مشاكل في الكلى أو القلب كالربو يستدعي ضرورة إخبار الطبيب. 

ما هي مخاطر تناول حبوب الدوفاستون؟ 

إن فوائد حبوب الدوفاستون في تثبيت الحمل بعد التبويض والحفاظ على صحة بطانة الرحم كثيرة ومعروفة، لكن استعمالها قد يشكل خطراً على صحة المرأة، ومن أهم هذه المخاطر التي قد تتسبب بها حبوب الدوفاستون: 

  1. قد تعمل على زيادة فرصة الإصابة بالتخثرات والجلطات الدموية.
  2. قد تؤدي في بعض الحالات النادرة إلى الإصابة بجلطات دماغية أو قلبية ناتجة عن استخدامها.
  3. احتمال الإصابة بسرطانات الثدي بفعل استعمال الدوفاستون.

ولهذا فإنه من الضروري جداً تناول الدوفاستون بعد استشارة طبية من طبيب نسائي مختص، كما عليك الانتباه جيداً إن حدث أي تطور على صحتك العامة وإخبار الطبيب ليقوم باستبدال الدواء بآخر مناسب. 

ما هي الآثار الجانبية لتناول حبوب الدوفاستون للحمل؟

الفوائد الإيجابية لحبوب الدوفاستون لا تمنع أن يكون هناك بعض الآثار السلبية التي توحي بضرورة إيقاف العلاج، ومن أبرز هذه الآثار السلبية الجانبية لحبوب الدوفاستون: 

  • إحساس بالغثيان.
  • تقلب المزاج.
  • صداع مستمر ومزعج.
  • انتفاخ في القولون والمعدة.
  • دوخة و دوار شديد.
  • نوع من الرؤية الضبابية الغبشة وغير الواضحة.
  • إحساس دائم بالنعاس.

الآثار الجانبية والأكثر خطورة التي يسببها تناول دواء الدوفاستون

هناك آثار أخرى تكون شديدة وعند حدوث أي منها يجب التوجه بشكلٍ فوري للطبيب، مثل:

  • حدوث نزيف من منطقة المهبل بشكل كبير وغير اعتيادي.
  • تورم في الأطراف (اليدين والقدمين).
  • حرقة في البول.
  • اصفرار في العينين.
  • اكتئاب شديد.
  • آلام شديدة في البطن.
  • قيء وغثيان لفترة طويلة.
  • تلعثم في الكلام وصعوبة في المشي.
  • فقدان الرؤية بشكل نهائي.
  • صداع مفاجئ وشديد.
  • دوخة و دوار مفاجئ وحاد.
  • آلام في مناطق متعددة كالصدر والكتف والفك أو حتى اليد اليسرى.
  • بقع داكنة ومصبغة في الجسم أو الوجه والكتف.
  • فقدان الذاكرة في الحالات الشديدة.

الحذر من تناول حبوب دوفاستون في الحالات !!

  1. مرحلة الحمل: يجب التوقف والامتناع عن تناول الدوفاستون حتى لا تزيد فرصة حدوث تشوهات للجنين.
  2. فترة الرضاعة: وذلك بسبب إمكانية  انتقال الدواء للطفل عبر حليب الأم فيؤثر سلباً على صحة الطفل. 
  3. الأطفال وصغار السن: يُمنع منعاً باتاً تناولهم لأقراص الدوفاستون بأي شكل من الأشكال حتى لا يؤدي ذلك لأعراض جانبية ومضاعفات.
  4. كبار السن: فيجب أن يتم تناول الدوفاستون من قبل كبار السن فقط في حالة استشارة الطبيب ووصفها لهم حتى يحدد الجرعة المناسبة وحتى لا تشكل ضرراً على صحتهم.

الخلاصة

دواء الدوفاستون معروف بفعاليته في تسريع حدوث الحمل وتثبيته وعلاج عدة مشاكل واضطرابات في جسم المرأة، لكن هذا لا يعني بالضرورة أن يكون العقار آمناً بشكل تام وسليم، لذلك يجب تناوله وفقاً لاستشارة طبية فقط من قِبَل طبيب مختص خاصةً للسيدات الحوامل لضمان سلامة الأم والجنين من أي عارض صحي أو حتى تشوهات الأجنة.

أسئلة قد تهمك حول حبوب دوفاستون

هل الدوفاستون يسمن

هل الدوفاستون يؤخر الدورة الشهرية

هل الدوفاستون ينزل الدورة قبل موعدها

هل دوفاستون يوقف الدورة

هل الدوفاستون ينزل الكيس

هل الدوفاستون يسبب تشوهات للجنين

هل الدوفاستون يسبب ألم في المبيض

هل الدوفاستون يسبب ألم أسفل البطن

هل الدوفاستون يوقف نزيف الحمل

هل الدوفاستون يوقف نزيف الاجهاض

هل الدوفاستون يسبب مغص

هل الدوفاستون مثبت قوي

هل الدوفاستون يسبب ألم في الظهر

هل حبوب الدوفاستون ترفع هرمون الحمل

هل الدوفاستون يعالج تكيس المبايض

هل الدوفاستون يضر بالجنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى