متى يتخلص الجسم من الروكتان ؟ إليكم الجواب الشافي

الروكتان هو دواء فعالٌ يستخدم في علاج حب الشباب، وله أضرار وآثار جانبية عديدة ينبغي الحذر منها.

“متى يتخلص الجسم من الروكتان؟” هو سؤال لطالما تطرحه السيدات لاسيما من هن في سن الإنجاب، ذلك لأن الروكتان يملك تأثيراً مشوهاً للأجنة، فإلى متى يبقى الروكتان في الجسم؟ ومتى ينتهي مفعول حبوب الروكتان؟

تابعوا معنا قراءة هذا المقال لتتعرفوا أكثر على هذا الدواء وأضراره على المدى البعيد وللإجابة عن سؤالكم متى يتخلص الجسم من الروكتان، نرجو لكم قراءة ممتعة.

ما هو دواء الروكتان ؟

الروكتان واسمه العلمي ايزوتريتينوئين هو دواء يستخدم في علاج حب الشباب، وقد حقق ثورة عالمية في طب الجلد وأمراضه لأنه -ورغم كثرة تأثيراته الجانبية- تمكن من تحقيق نتائج مبهرة على صعيد علاج حب الشباب بأنواعه المختلفة.

دواعي استعمال الروكتان

يستخدم الروكتان في علاج حب الشباب الظاهر على شكل عُقد تحت الجلد أو حب الشباب البثري المستعصي وغير المستجيب على المقشرات الموضعية أو غيرها من الأدوية.

كما يفيد الروكتان في علاج الأمراض الجلدية الأخرى مثل السماكات الجلدية، فرط تقرن الجلد، الصدفية وغيرها من الأمراض وفق استشارة الطبيب.

مدة استعمال الروكتان

يعد هذا الدواء من الأدوية التي تحتاج وقتاً طويلاً نوعاً ما لتظهر تأثيراتها على الجلد، حيث يستغرق الكورس العلاجي للروكتان نحو ٦ أشهر أو أكثر من ذلك إذا استدعى الأمر حسب ما يراه الطبيب مناسباً.

الشكل الصيدلاني للروكتان

يتواجد الروكتان واسمه الآخر الايزوتريتينوئين أو فيتامين A على شكل أقراص صلبة بتركيزَين مختلفين (10 ملغ أو 20 ملغ)، ويتم تحديد الجرعة بناءً على عدة أمور منها الطول والوزن والغاية من العلاج ومدى استعصاء البثور على العلاج… أي بحسب كل حالة، كما ينصح بأخذ الدواء مع الطعام مع شرب كمية كافية من الماء.

التأثيرات الجانبية للروكتان

أضرار الروكتان على المدى البعيد كثيرة ومتنوعة لذلك يجب الحذر وعدم استخدام الروكتان إلا بموجب وصفة الطبيب المختص حصراً، وسنذكر فيما يلي أضرار حبوب الروكتان وتأثيراته الجانبية:

تأثيرات الروكتان على البشرة

رغم كون الروكتان مفيداً في علاج حب الشباب أو كما يسمى طبياً “العد الشائع” إلا أنه في بداية العلاج يسبب الكثير من الأعراض غير المرغوبة على الجلد؛ فهو يسبب جفاف الجلد والحكة وتهيُج البشرة واحمرارها، ولهذا قد تخشى الكثير من السيدات من متابعة الكورس العلاجي، ولكن هذه التأثيرات تزول لاحقاً مع متابعة العلاج.

تساقط الشعر

من التأثيرات الجانبية الشائعة للروكتان هو تساقط الشعر فهي من أضرار الروكتان على المدى البعيد، فإذا كانت كمية الشعر المتساقط زائدة عن حدها يفضل مراجعة الطبيب لعلاج المشكلة.

تصبغ الجلد

يظن بعض الأشخاص أن الإيزوتريتينوئين يستخدم لتفتيح أو تبييض البشرة ولكن هذا الاعتقاد خاطئ؛ لأن استخدام هذا الدواء والتعرُض للشمس بدون واقٍ شمسي سيؤدي إلى تصبُغات في البشرة مع زيادة نمو الشعر فيها، لذلك لا ينصح باستخدام الروكتان بهدف التبييض أبداً.

التهاب ملتحمة العين

الذي يظهر على شكل عين حمراء مع حكة شديدة ودمع في العينين، وهو شعور مزعج يلازم المريض ويمكن علاجه باستخدام قطرات عينية مخففة للتهيُج والالتهاب وفق استشارة الطبيب.

آلام معممة في الجسم

يشعر المريض بألم في العظام والمفاصل والعضلات بسبب استعمال الروكتان بعد فترة من البدء بالعلاج، ويمكن استخدام المسكنات العامة -مثل الباراسيتامول- للتغلب على هذا التأثير.

فقر الدم

يصادف بعد الاستعمال الطويل للروكتان:

  • نقص في تعداد الكريات البيضاء والحمراء.
  • انخفاض في تركيز الهيموجلوبين في الجسم.

لذلك ينصح المرضى ممن يخضعون لكورس علاجي يتضمن الروكتان القيام بتحاليل دموية عامة كل شهرَين إلى ثلاثة أشهر من أجل مراقبة مدى تأثير الدواء وإلى أي حد ظهرت أضرار الروكتان على الجسم.

تأثيرات جانبية أخرى

مثل الصداع، الغثيان، الإقياء أو ألم البطن والرعاف الأنفي أيضاً من الأعراض الممكن مصادفتها بعد استعمال الروكتان.

الروكتان والزواج

تتساءل دوماً المرأة التي تستخدم الروكتان لعلاج حب الشباب والتي تستعد للزواج “متى أستطيع الحمل بعد الروكتان؟” وهناك الكثير من الأقوال والشائعات حول هذا الأمر؛ فالبعض يقول بعد سنة وآخر يقول بعد سنتَين فما هو الجواب الصحيح من وجهة نظر الطب؟

حقيقةً تُمنع السيدة في سن النشاط التناسلي عن الحمل طيلة فترة تناول الدواء -هذا يعني فترة ٦ أشهر وهي مدة الكورس العلاجي للروكتان- وبعد شهر واحد من إيقاف الدواء.

إذاً في الإجابة عن سؤالكم متى يتخلص الجسم من الروكتان نقول: إن الجسم يحتاج فترة شهر واحد منذ لحظة إيقاف الدواء للتخلُص من تأثيراته على الجسم.

أضرار الروكتان على الجنين

حبوب الروكتان والحمل هما أمران لا يتوافقان؛ حيث يملك الروكتان تأثيرات ضارة ومؤذية للجنين من أهمها تسببه بحدوث تشوهات الأجنة لاسيما إذا تم استخدامه مع شهور الحمل الأولى، بالإضافة إلى ذلك فإن الروكتان قد يعيق تشكُل المشيمة وبالتالي تنقص التروية الدموية والأكسجة عند الجنين وهذا ما يتسبب له بأضرار جسيمة منها تزايد خطر حدوث ولادة جنين ميت.

بعبارة أخرى، فإن السيدة التي تخضع للعلاج بالروكتان ويحدث لديها حمل تكون معرضة للإجهاض في أي فترة من حملها.

تجربتي مع الروكتان والحمل

تقول امرأة في سن ٢٦ عاماً: “قبل موعد زواجي بفترة شهرَين قررت معالجة مشاكل بشرتي وتصفيتها من الحبوب تماماً، لذلك توجهت إلى طبيبة الجلدية الخاصة بي والتي وصفت لي الروكتان لعلاج حب الشباب وآثاره، وبالطبع التزمت بالعلاج مدة ٦ أشهر وأصبحت بشرتي أكثر نضارة وإشراقاً وامتنعت طيلة هذه الفترة عن محاولات الحمل بسبب ما أخبرتني به طبيبتي عن تأثيرات الروكتان الضارة والمشوهة للجنين، وبعد الانتهاء من من العلاج امتنعت أيضاً عن الحمل مدة شهر واحد كما نصحتني الطبيبة وحملت بعدها ولم أعاني من أي مشاكل خلال فترة الحمل بفضل الله”.

محاذير استعمال الروكتان

لا يجوز استعمال الروكتان للعلاج دون الرجوع إلى الطبيب، كما ويفضل عدم وصف هذا الدواء عند مَن يعانون من أمراض مزمنة -مثل ارتفاع ضغط الدم، السكري- أو ممن لديهم أمراض في الكبد أو فشل كلوي بأي درجة كانت.

من ناحية أخرى يفضل تأجيل العلاج بالروكتان عند السيدة التي تخطط للحمل أو التي تستخدم تقنية الليزر لإزالة الأشعار.

متى يتخلص الجسم من الروكتان؟

في الواقع إن إطراح الروكتان من الجسم بطيءٌ نوعاً ما، حيث تحتاج الأدوية التابعة لزمرة الإيزوتريتنوئين إلى شهر واحد لطرحه تماماً من الجسم، وهنا يجب الانتباه كي لا يتم الخلط ما بين دواء الأسيتريتين والإيزوتريتينوئين؛ حيث يحتاج الأسيتريتين إلى مدة سنتين بعد التوقف عن العلاج تُمنَع فيها المرأة من الحمل تماماً ويستخدم هذا الدواء غالباً في معالجة الصداف والأكزيما.

وهكذا نكون قد عرفناكم بشكل جيد عن دواء الروكتان وأجبنا عن تساؤلكم “متى يتخلص الجسم من الروكتان” ووضحنا -بشيء من التفصيل- أضرار حبوب الروكتان وتأثيراته الجانبية، وننوه مجدداً إلى ضرورة إجراء كافة الفحوصات الدموية العامة للتحقق من صحة الكبد والكلى والتأكد من عدم وجود فقر في الدم قبل بدء العلاج بالروكتان، كما وننصح باستشارة الطبيب عند مصادفة أي عرض ناتج عن استعمال هذا الدواء.

إلى هنا نصل وإياكم إلى ختام مقالنا، يرجو لكم فريق موقع الصحي دوام الصحة والعافية.

المصدر

WebMD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى