إبر الكورتيزون استخداماتها وأضرارها المختلفة على الجسم

يجب ألا يتم استخدام إبر الكورتيزون بصورة عشوائية، ولا أن يتم الحقن بعدد مفتوح منها، إذ يجب أن يتم الأمر وفق ضوابط معينة يحددها الطبيب المعالج ويتقيد بها المريض؛ لأن الإفراط في الجرعة أو الحصول على جرعة زائدة يمكن أن ينتج عنه العديد من المشكلات لجسم المريض، لهذا سوف نقوم اليوم بالإجابة على سؤال لماذا يُستخدم الكورتيزون؟ إلى جانب سؤال متى ينتهي مفعول إبرة الكورتيزون والعديد من المعلومات المهمة الأخرى.

إبر الكورتيزون

يتم الحقن بإبر الكورتيزون بأكثر من طريقة، وذلك كما يلي:

  • يُحقن المريض بالكورتيِزون في المفصل، وذلك تحديدًا داخل المفصل.
  • يمكن حقن المريض في بعض الحالات بالكورتيزون في العضل.
  • كما يمكن إذا رأى الطبيب فائدة لذلك، أن يُحقن المريض بالكورتيزون في عموده الفقري (فوق الجافية).
  • يمكن أن يتم الحقن بالوريد.

ما هي إبر الكورتيزون؟

الكورتيزون أو ما يُطلق عليه الستيرويد أو الكورتيكوستيرويد، هو من الهرمونات المصنعة والتي تُعتبر بديلة عن هرمون الكورتيزول، وهذا الهرمون الأخير يُفرز من الغدة الكظرية، وفي بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى حقن المريض بالكورتيزون من أجل المساعدة في معالجة أمراض عديدة، منها الحساسية والالتهابات، وفي بعض الأحيان يوصف من أجل تقليل ألم المفاصل، وغير ذلك من الأعراض.

هنا تجد: ابر فيتامين ب 12 ما هي ؟ وما الفوائد التي تقدمها للجسم؟

لماذا يُستخدم الكورتيزون؟

يوجد للكورتيزون العديد من الاستخدامات، ومنها:

كمضاد للالتهاب

تحدّ إبر الكورتيزون من استجابة جهاز المناعة تجاه الالتهابات والحساسية، وبسبب ذلك جاءت أهمية الكورتيزون ضمن الأدوية المضادة للالتهاب، فهو يُعتبر الأقوى بينهم إلى الآن، وبسبب كونه قادراً على تحجيم الالتهابات في كل مناطق الجسم بكل فاعلية بل وفي أقل وقت، فهو يشعر المريض بتسكين الألم، ولكنه لا يعتبر من مسكنات الألم، إنما يقوم فقط بتقليل الالتهاب المسبب للألم.

يقوم بتثبيط جهاز المناعة

كما بينا من قبل أن الكورتيزول هو هرمون يقوم الجسم بإفرازه بشكل طبيعي، وهو يقوم بتثبيط جهاز المناعة الذي يتم تحفيزه وقت إصابة الشخص بعدوى أو مرض مسبب للالتهاب، فهنا تبرز أهمية الكورتيزون، لأنه يقوم بتنظيم ردة فعل جهاز المناعة عندما يطرأ أمرٌ ما على الجسم، وبدونه يمكن أن يبالغ جسم المريض في درة الفعل قفل العدوى أو الإصابة ويسبب ضرراً كبيراً بشكل يفوق السبب الأصلي، وفي تلك النقطة بالتحديد الخاصة بـ تثبيط جهاز المناعة يكون للكورتيزون دورٌ مهم بعد الخضوع لجراحة زراعة الأعضاء، حتى لا يرفض جهاز المناعة العضو المزروع، وذلك بالتعامل معه على أنه جسم غريب أو عدوى يجب طردها، فيبدأ بمهاجمة الخلايا، ويتم استخدام الكورتيزون أيضًا لمعالجة أمراض جهاز المناعة الذاتية، مثل الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن لا يوصف في الجراحات التي يتم بها استبدال مفاصل الفخذ أو الركبة الصناعية، لأنها تكون مصنعة من مواد لا تقوم بإثارة الجهاز المناعي.

فوائد إبر الكرتزون

تكمن أهم الفوائد وراء استخدام هذه الحقن:

  • تقوم بتوفير الراحة، وتخفف الالتهاب الذي يحدث في مكان الحقن بصور فورية.
  • تحمي من مجموعة من الآثار الجانبية للعلاجات الأخرى البديلة.
  • هامة للغاية كإجراء طبي في أسرع وقت بفاعلية كبيرة.
  • مفيد للغاية في معالجة مجموعة من إصابات العمود الفقري والظهر، مثل مرض عرق النسا.
  • يعالج التهاب الأوتار والمفاصل.
  • يعالج الحساسية التنفسية في الصدر أو الأنف، إذا لم يستجب الجسم للعلاجات الأخرى.
  • فعال مع حساسية الجلد، مثل الثعلبة والأكزيما والحكة، بل وفعال في بعض حالات البهاق والصدفية.
  • سريع وذو فاعلية مع بعض الالتهابات القوية.
  • كما ذكرنا من قبل، فهو فعال في تثبيط مناعة الجسم الذي يتطلبه نجاح عملية زراعة الأعضاء.
  • الأمراض الخاصة بالمناعة الذاتية التي تنتج عن خلل في جهاز المناعة.
  • مرضى السرطان، ففي بعض الأحيان يكون ضمن العلاج الكيماوي، وذلك مع بعض أنواع سرطان الدم، وذلك لتحجيم تكاثر الخلايا السرطانية.
  • التهاب الكلى الحاد التي ينتج عنها تلف الكلى، أو فقد كم كبير من بروتين الدم، يتم الحقن بالكورتيزون في بعض الأحيان.
  • فعال مع مرض التهاب اللفافة الأخمصية.

شاهد أيضًا: ابر جونال كيفية استخدامها ونسبة الحمل بعدها

متى يبدأ مفعول إبرة الكورتيزون للحساسية؟

تبدأ فعالية إبر الكورتيزون بصورة فورية بعد حقن المريض به، وفي العادة تكون بداية تراجع الالتهاب خلال عدة أيام، ويعتمد ذلك على سرعة انحسار الالتهاب، وفي أحيان معينة يمكن أن يُسكّن الألم في وقت من عدة أيام إلى عدة أسابيع، فمثلًا في حالة كان مريض الحساسية لديه آثار جانبية تحسسية مثل العطس أو السيلان، فتلك الأعراض تقل بعد أول ساعات من الحقن بالكورتيزون، وفي الغالب تنتهي خلال 24 إلى 48 ساعة، وهناك حالات يمتد معها الأمر إلى بضعة أيام أو أسابيع.

متى ينتهي مفعول إبرة الكورتيزون؟

بعد الحقن بالكورتيزون، يمكن أن يظل تأثير الدواء مدة في الغالب تكون بين بضعة أسابيع إلى بضعة شهور، وتكون تلك المدة مختلفة من حالة مريض إلى أخرى بالنظر إلى مجموعة عوامل، هي:

نوع المرض المراد علاجُه بالكورتيزون

يمكن أن تقوم إبر الكورتيزون بتخفيف مجموعة من الأعراض الناتجة عن مجموعة مشاكل صحية، بل ويمكن أن تقوم بمعالجتها بصورة تامة، لهذا فبالرغم من كون مفعول تلك الإبرة مؤقتاً في بعض الحالات، فيمكنه أن يكون دائماً في بعض الحالات الأخرى، فمثلًا يمكن أن تشفي إبر الكورتيزون بصورة تامة من بعض الأمراض، بالأخص المشكلات والأمراض التي ينحصر فيها الالتهاب داخل منطقة صغيرة من الجسم، مثل التهاب الوتر، والتهاب الجراب، ومجموعة من التهابات الجلد، ويقلل الكورتيزون من حدة الأعراض المصاحبة لبعض المشاكل الصحية، مثل مرض الفصال العظمي. وفي تلك الحالة، يظل مفعول الدواء لمدة بين عدة أسابيع وعدة أشهر.

عدد الإبر التي تم حقن المريض بها

هناك حالات تختلف معها الإجابة على تساؤل متى ينتهي مفعول إبرة الكورتيزون؟ حتى بالنسبة لنفس المريض، ولكن نلاحظ اختلاف المفعول في كل مرة، فمثلًا يمكن أن يلاحظ مريض الفصال العظمي الذي تم حقنه بـ الكورتيزون في مفصل معين أن مفعول الدواء ينتهي بصورة أسرع في كل مرة يتجدد فيها الحقن به، وهنا يكون السبب في الغالب زيادة سوء الحالة بمرور الوقت بحيث يصبح الحقن بإبر الكورتيزون Cortisone injection قليل الفاعلية.

نوعية إبر الكورتيزون المستخدمة

يعتمد استمرار مفعول إبر الكورتيزون في بعض الأحيان على نوعية الكورتيزون المستخدمة، فمثلًا عندما تُستخدم هذه الإبر من أجل علاج أمراض مفاصل معينة، فيمكن وصف إبر كورتيزون ذات أمد قصير، وهناك نوعيات أخرى ذات أمد طويل.

إبر الكورتيزون للشعر

هناك دراسات أفادت بأن إبر الكورتيزون للشعر تُعتبر من بين أفضل الخيارات الفعالة في حالات الصلع الذي يكون ناتجاً عن أمراض المناعة الذاتية، والذي يميز تلك الطريقة في العلاج أنه يتم حقن الكورتيزون بطريقة موضعية، وذلك يحدّ من ظهور آثار الكورتيزون الضارة بشكل كبير، وهنا يقوم الأطباء في الغالب بحقن نوعيات إبر الكورتيزون بطيئة الامتصاص، من أجل تقوية التأثير الموضعي والحدّ من امتصاص الدورة الدموية له، وهناك نوعيات أخرى من إبر الكورتيزون التي تعمل على الخلايا المناعية، وذلك يقلل من قوة الهجوم على البصيلات الخاصة بالشعر.

وقد وضعت تلك الدراسات إبر الكورتيزون كأول خيار علاجي لتساقط الشعر الموضعي، وذلك يجعلها تتفوق على تناول الكورتيزون عن طريق الفم، إذ أظهرت تلك الدراسات أن النتائج الخاصة بالحقن تكون فعالة حتى ثلاثة أشهر بعد عملية الحقن في نسبة من المرضى تصل إلى 71% في حالة التساقط الموضعي، أما حالات التساقط الكلي، فتكون الفعالية بنسبة 30%.

إبرة الكورتيزون للحساسية

من المعروف أن علاجات الكورتيزون تقوم بتقليل الأعراض المصاحبة للالتهابات، بل وتحدّ من رد فعل جهاز المناعة المبالغ فيها تجاه مسببات التحسس، وإبر الكورتيزون ذات الفاعلية طويلة الأمد يمكن أن يظل تأثيرها من 3 أسابيع إلى 3 شهور، وخلال تلك الفترة يسري الدواء بشكل بطيء داخل الجسم، ولا يمكن الحقن بها إلا وفقاً لتوصية الطبيب المعالج، ويمكن أن يتم حقن المريض بها مرة واحدة خلال موسم الحساسية، لكونها تتضمن أعراضاً جانبية كثيرة، فتُعتبر آخر حل لمعالجة التحسس بعد عدم فعالية أي علاجات أخرى، وهنا يكون الحقن بها لازماً، ولكن بوصفة طبية.

شاهد أيضًا: تجربتي مع ابر التبييض جلوتاثيون هل تستحق ؟

تجربتي مع إبر الكرتزون

بدأت تجربتي مع تلك الإبر منذ أن عانيتُ من تساقط كبير في شعري، وذلك بعد أن اتبعت حمية من أجل إنزال الوزن لفترة طويلة، وهنا وجدت أن شعري يتساقط من الجذور بصورة كبيرة، بل وأصبحت به فراغات بشكل ملحوظ، قررت وقتها تطبيق الكثير من الوصفات التي لم تنجح بسبب عدم استمراري على أي منها، بل وذهبت إلى الكثير من الأطباء وقمت بتجربة العديد من العلاجات سواء الرخيص أو الغالي منها، حتى نصحني الطبيب باستخدام إبر الكورتيزون، وتحدث معي عن مدى فاعليتها، وبالفعل وبعد القراءة كثيرًأ عنها، قررت الحقن بها، ومن أفضل ما جعلني أشعر بالارتياح من طريقة العلاج تلك أنها موضعية لم تؤثر مطلقًا على وزني، وبالفعل بدأ شعري في تحسين حالته، وتوقف التساقط تدريجيًا وبدأ ينبت شعري مرة أخرى.

إبرة الكورتيزون في العضل

في الحالات العادية يتم حقن الكورتيزون في الكتف، من أجل تقليل ألم المريض، بل أن تلك الإبر تقلل التورم الذي يكون نتيجة بعض الأمراض، مثل التهاب المفاصل أو النقرس أو مرفق التنس أو التهاب المفاصل الروماتيزمية، ولكن في حالة لم تستجب حالة المريض عند الحقن في الكتف، هنا يتم حقنه في العضل، ويبدأ المفعول بعد الحقن بشكل مباشر.

أسماء حقن الكورتيزون

هناك العديد من أسماء حقن الكورتيزون، ومنها:

الهيدروكورتيزون

تُعتبر من أسماء حقن الكورتيزون المستخدمة للمفاصل، والتي تُستخدم أيضًا لعلاج أمراض الجهاز التنفسي وقصور الغدة الكظرية، إلى جانب الحساسية وأمراض التصلب اللويحي.

بريدنيزولون

تعالج التهاب القرنية والتهاب الفقار المقسط، إلى جانب معالجة فقر الدم الانحلالي والتهاب العصب البصري.

بيتافوس Betafos

تُعتبر ضمن أسماء حقن الكورتيزون للحساسية، إذ تتضمن مادة فعالة أخرى تسمى بيتاميثازون، ويحقن المريض بها من أجل تقوية جهاز المناعة والقضاء على مجموعة من أنواع الحساسية والالتهابات.

ديبروفوس Diprofos

تُعتبر من أسماء حقن الكورتيزون للالتهابات بل ومن الأنواع الأكثر انتشارًا، وتتضمن مادة فعالة تسمى بيتاميثازون، وتلك المادة تحدّ من انتشار أي مادة مسببة للحساسية أو الالتهاب داخل جسم المريض، لهذا تُعدّ من العلاجات الفعالة مع عدد كبير من نوعيات الالتهابات والحساسية.

حمض الزوليدرونيك

تُعتبر من ضمن أسماء حقن الكورتيزون للعظام، فهي فعالة للغاية في علاج زيادة نسب الكالسيوم داخل الدم، وفي العادة يتم وصف تلك الحقنة للسيدات خلال سن اليأس؛ لأنها فعالة في معالجة ترقق العظام، بل وقادرة على القضاء على مشكلة كسر النسيج وترقق نسيج العظام، بل وفي بعض الأحيان يصفها الطبيب ضمن علاجات سرطان العظام.

أسماء حقن الكورتيزون لزيادة الوزن

تعتبر إبر الكورتيزون إحدى العلاجات الفعالة في زيادة الوزن بسرعة، ومن تلك الحقن ابر ابيدرون وديكساميثازون وسولو ميدرال وكيناَكورت إيه، ولكن يجب العلم أن لتلك الإبر مضاعفات غاية في الخطورة، بل ومن الممكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بمرض السكري وضعف المناعة، أو ربما ارتفاع ضغط الدم، لهذا فينصح الأطباء باتباع أنظمة غذائية تساعد على زيادة الوزن أفضل من اتباع الحقن بالكورتيزون.

شاهد أيضًا: ابر الكارنتين Carnitine للتنحيف وحرق الدهون الفوائد وطريقة الإستخدام

نصائح عند استخدام الكورتيزون

نتيجة لكل الأضرار الناتجة عن الحقن بالكورتيزون، يقوم الأطباء بتحديد الجرعات المناسبة من تلك الإبر، حتى لا ينتج عنها ضرر على المريض، وخاصةً على مفاصله، وبصفة عامة لا يجب أن يتم الحقن بالكورتيزون لمدة تتجاوز الـ 6 أسابيع أو 3 لـ 4 مرات سنويًا بحد أقصى، وبعد الحقن به، يمكن أن يطلب الطبيب من المريض ما يلي:

  • حماية موضع الحقن بالكورتيزون لمدة 24 ساعة إلى 48 ساعة، فمثلًا في حالة تم الحقن في الكتف، فعلى المريض أن يتجنب حمل أي شيء ثقيل، وفي حالة تم الحقن في الركبة، فعلى المريض أن يجلس أطول فترة ممكنة.
  • أن يتم تطبيق الثلج على المكان المحقون من أجل تقليل الألم، ولكن يجب تجنب وضع كمادات ساخنة.
  • يجب أن يراقب المريض نفسه تجنبًا لظهور أي علامة للعدوى، مثل الاحمرار وزيادة حدة الألم والانتفاخ في المكان المحقون خلال 48 ساعة بعد الحقن.

أضرار إبر الكرتزون

هناك مجموعة من الأضرار التي تكون مرتبطة في الغالب بالحقن أو تناول الكورتيزون في أي صورة من صوره، ومنها:

  • يمكن أن يحدث ترقق للجلد في موضع الحقن.
  • يمكن أن يصاب الجلد في موضع الحقن بتغير اللون أو الانكماش.
  • زيادة الوزن.
  • يمكن أن يظهر نزيف من الأوعية الدموية أو الأنسجة العضلية، التي تمزقت أثناء الحقن.
  • يشعر المريض بحرقة وألم في موضع الحقن.
  • يشعر المريض بضعف شديد وإرهاق.
  • يمكن أن يتورم موضع الحقن.
  • يمكن مع الاستخدام لفترات طويلة، أن تظهر التجاعيد بشكل مبكر مع العمر الصغير.
  • تظهر حبوب وبثور.
  • يتورم الوجه.
  • يرتفع ضغط الدم.
  • يمكن أن يصاب المريض بهشاشة العظام.
  • يكون له تأثير على المزاج والنفسية.
  • يشعر المريض بالقلق والتوتر.
  • يمكن أن يزيد آلام والتهاب المفاصل.
  • الأرق.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

يجب أن يكون الطبيب متأكدًا من أن قيامه بوصف إبر الكورتيزون يعود بنفع أكبر على المريض من المخاطر المرتبطة بذلك، ولكن في حال تحقق ذلك، فلا يمنع ذلك من مراجعة الطبيب في حالة ظهرت إحدى الأعراض التالية:

  • براز باللون الأسود.
  • ألم في العظام والمفاصل.
  • نزيف بسهولة أو ظهور كدمات، مع بطء عملية الشفاء.
  • نبضات قلب سريعة أو غير منتظمة.
  • التبول بكثرة والشعور بالعطش بصورة أكبر.
  • التقلبات المزاجية الحادة.
  • زيادة الوزن بصورة كبيرة وتورم الوجه.
  • قيء وألم بالمعدة.
  • تورم وانتفاخ القدمين والكاحل.
  • مشكلات تنفسية.
  • زيادة نمو الشعر بصورة غير طبيعية في أماكن غير مرغوب فيها.
  • تغييرات في الرؤية.

كم سعر إبرة الكورتيزون؟

يتراوح سعر إبر الكورتيزون في مصر من 3 آلاف إلى 4 آلاف جنيه مصري، ويُعتبر هذا السعر أقل نسبيًا من سعرها في الدول الأخرى، إذ أن سعرها في المملكة حوالي 3 آلاف ريال سعودي.

على الرغم من كون إبر الكورتيزون العلاج الأكثر فاعلية في العديد من الالتهابات وأمراض الحساسية، ولكن يجب أن يتم الأمر وفقًا لتوصية طبيب متخصص ووفقاً للجرعة الموصوفة، حتى لا تكون الأضرار الناتجة أكثر من المنافع.

المصدر: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK279298/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى