الحمل خارج الرحم الدليل الشامل للأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

الحمل خارج الرحم الدليل الشامل للأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

قد تكون حالات الحمل خارج الرحم أو ما يُعرف بالحمل الهاجر نادرة. ومع ذلك، في حالة عدم اكتشاف الحمل خارج الرحم، فإنّها حالة حرجة ويجب أن يتم أخذها على محمل الجد. غالبًا ما يكون لدى المرضى أسئلة، ويبحثون عن إجابات تساعدهم في فهم الحالة. سنتحدَّث هنا بشكل تفصيلي عن الحمل الخارجي أو فيما يعرف بالحمل المنتبذ. سنتناول أيضاً بعضاً من الأمور المهمة، مثل أعراض الحمل خارج الرحم، وتجارب الحمل خارج الرحم. كما نتحدَّث عن الأسئلة الأكثر شيوعًا التي نوقشت أثناء تشخيص الحمل خارج الرحم.

خلاصة الموضوع

ما هو الحمل خارج الرحم؟

لكي يتمّ الحمل، يجب أن يتمّ إخصاب البويضة الناضجة بالحيوانات المنوية وزرعها في بطانة الرحم.

خلال كل دورة شهرية، يتمّ إطلاق البويضة الناضجة من أحد المبيضين (وهذا ما يُدعى بالإباضة). يتمّ توجيه البويضة المحررة إلى قناة فالوب؛ حيث قد تلتقي وتندمج مع الحيوانات المنوية (وهذا ما يُسمى الإخصاب). يحدث الإخصاب عادةً في قناة فالوب، وبمجرد حدوثه، تتحرك البويضة المدمجة والحيوانات المنوية (الجنين) عبر قناة فالوب إلى الرحم، لتنغرس في بطانة الرحم ويحدث الحمل.

يحدث الحمل المنتبذ (الهاجر) عندما تُزرع البويضة الملقحة والحيوانات المنوية في مكانٍ ما خارج الرحم. يحدث هذا عادةً في إحدى قناتي فالوب، وفي حالاتٍ نادرة من الممكن أن يحدث في عنق الرحم (مدخل الرحم)، أو في تجويف البطن أو المبيض.

على عكس الرحم، فإنّ قناة فالوب غير قادرة على التمدُّد والنمو مع الحمل، وهي  غير مجهّزة لتأتيها إمدادات الدم الداعمة لنمو الجنين، وهذا ما يعني أن الحمل المنتبذ ليس أهلاً للاستمرار. هنالك حوالي 1-2 من كل 100 حالة حمل تكون خارج الرحم.

إذا لم يتم تشخيص الحمل المنتبذ مبكرًا، فقد يتسبَّب ذلك للأسف في تمزّق أو انفجار قناة فالوب.

الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

هناك اختلافٌ جوهري واحد بين الحمل الطبيعي والحمل المنتبذ. الحمل الطبيعي هو حملٌ قابل للحياة؛ حيث يولد طفل طبيعي وسليم بعد تسعة أشهر، إنّه جنين ينمو. لكن في الحمل خارج الرحم، لا تكون البويضة المخصّبة جنينًا، ومن ثم لن يكون هناك طفل، ويجب إزالة البويضة من أجل الحفاظ على صحة المرأة.

يُعتبر الحمل الطبيعي أكثر أمانًا للنساء، على الرغم من وجود خطر طفيف دائمًا. لكن الحمل المنتبذ يعود عليها بمخاطر صحية كبيرة.

اقرأ أيضًا: ابر فوستيمون لزيادة الخصوبة عند المرأة وفرص الحمل

أسباب الحمل خارج الرحم

إنّ السبب الدقيق للحمل خارج الرحم غير معروف. ومع ذلك، من المحتمل أن تكون الحالة مرتبطةً بواحد أو أكثر من الحالات التالية:

  • تندُّب أو التهاب في قناة فالوب نتيجة عدوى سابقة، أو حالة طبية، أو عملية جراحية سابقة.
  • أسباب هرمونية.
  • عيوب خلقية.
  • تشوهات وراثية.
  • الحالات الطبية التي تؤثر على شكل وحالة الأعضاء التناسلية، مثل قناتي فالوب.

لاحظي أنَّ طبيبك فقط هو من بإمكانه إجراء التشخيص الصحيح وإعطائك خيارات علاجية محددة، وذلك بناءً على السبب المحتمل للحالة وعوامل الخطر المتواجدة.

عوامل خطر الحمل المنتبذ

يمكن لبعض العوامل أن تجعل من المرأة أكثر عرضةً للحمل خارج الرحم.

العمر:

يزيد خطر الحمل المنتبذ مع تقدّم العمر، خاصة للنساء فوق عمر الـ 53.

العدوى أو الالتهاب:

عند إصابة قناتي فالوب والأعضاء الأخرى بالعدوى، يكون هناك خطرٌ كبير من حدوث الحمل المنتبذ. الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الكلاميديا ​​أو السيلان يمكنها أن تسبّب العدوى.

الحمل المنتبذ في وقت سابق:

إذا كنت قد تعرّضت للحمل خارج الرحم من قبل، فمن المحتمل أن يحدث ذلك مرة أخرى في مرحلة لاحقة.

جراحة قناة فالوب:

يمكن أن يؤدي الإجراء الجراحي لتصحيح قناة فالوب التالفة أو المغلقة إلى زيادة فرص تعرّض المرأة لحدوث الحمل المنتبذ.

علاج الخصوبة:

تشير بعض الأبحاث إلى أنّ النساء اللواتي لجأن لعلاجات الخصوبة، مثل الإخصاب في المختبر، أو التلقيح الاصطناعي، أو أي علاج مشابه من المحتمل أن يصبن بشكل أكبر بالحمل خارج الرحم. 

العقم:

النساء المصابات بالعقم أكثر عرضةً مرتين أو ثلاث مرات للحمل خارج الرحم، ممّا يعكس زيادة عدد الأشخاص في هذه المجموعة الذين يعانون من تشوهات في الأنابيب، والتي قد تكون أيضًا سببًا للعقم.

التدخين:

النساء المدخنات أكثر عرضةً للحمل خارج الرحم، خاصة إذا كنّ يدخن قبل الحمل مباشرة. كلّما زاد عدد المدخنين، زادت فرص الحمل المنتبذ.

تحديد النسل:

يمكن أن يؤثر اختيار تحديد النسل أيضًا على فرص الحمل المنتبذ. أثناء استخدام اللولب داخل الرحم، نادرًا ما تحمل النساء. ولكن إذا حملت امرأة كان سبق لها أن وضعت لولباً في رحمها، فمن المحتمل جدًا أن يكون هذا الحمل خارج الرحم. إجراءٌ آخر لتحديد النسل – ربط البوق أو ببساطة ربط الأنابيب – يمكن أن يزيد أيضًا من خطر حدوث حمل خارج الرحم إذا حملت المرأة بعد هذا الإجراء.

الشذوذ البنيوي لقناتي فالوب :

يمكن أن تؤدي التشوهات الهيكلية لقناتي فالوب إلى صعوبة انتقال البويضة إلى المكان الصحيح، ومن ثمّ فإنّها قد تنزرع خلال مسارها في مكانٍ ما من الأنبوب.

مرض التهاب الحوض (PID): 

يمكن أن تؤدي العدوى السابقة في منطقة الحوض، عادةً عدوى الكلاميديا ​​والسيلان، إلى تلف قناتي فالوب.

العملية القيصرية: 

يمكن أن يحدث انزراع للجنين في النسيج الندبي لبطانة الرحم الناتج عن عملية قيصرية سابقة.

التعرض لمادة الديثيلستيلبيسترول داخل الرحم (DES): 

تمّ اكتشاف أن التعرُّض قبل الولادة لـ DES، وهو شكل اصطناعي من هرمون الاستروجين الأنثوي الذي تمّ وصفه للنساء الحوامل في الفترة الممتدة بين الأربعينيات إلى السبعينيات للوقاية من مضاعفات الحمل، يزيد من خطر الحمل المنتبذ حوالي أربع مرات.

عوامل أخرى:

  • التهاب الزائدة الدودية أو تمزق الزائدة الدودية.
  • التهاب بطانة الرحم.

اقرأ أيضًا: أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل والمدة الطبيعية لتأخرها

أنواع الحمل المنتبذ

يعتمد نوع الحمل المنتبذ على مكان زرع البويضة الملقحة.

حمل قناة فالوب

يُعرف أيضًا باسم الحمل البوقي، ويمكن تقسيم الحمل المنتبذ في فالوب إلى ثلاثة أنواع فرعية:

  • أمبولي (في الجزء الأوسط من قناة فالوب)، وهو ما يمثل 80٪ من حالات الحمل المنتبذ.
  • البرزخ (في الجزء العلوي من قناة فالوب بالقرب من الرحم)، ويمثل 12٪ من حالات الحمل المنتبذ.
  • فيمبريال (في نهاية الأنبوب)، وهو ما يمثل 5٪ من حالات الحمل المنتبذ.

يحتوي الأنبوب على بنية دقيقة مكونَّة من مجموعة أهداب، وهي نتوءات صغيرة تشبه الشعر، وخلايا منتجة للمخاط، تعمل معًا لدفع البويضة المخصبة في قناة فالوب باتجاه الرحم من أجل زرعها، بعملية تستغرق حوالي أربعة أيام.

في بعض الأحيان، يكون نقل الجنين النامي بطيئًا، ربما لأسباب تتعلق بالتهاب أو عدوى في قناة فالوب أو بدون سبب واضح. في مثل هذه الحالات، يمكن زرعها في قناة فالوب، علماً أن حوالي 95 بالمائة من حالات الحمل المنتبذ تحدث في قناة فالوب.

أنواع أخرى من الحمل المنتبذ

هناك أنواع أخرى من حالات الحمل المنتبذ، وكلها نادرة. وتشمل هذه:

الحمل الخلالي: 

يحدث هذا في جزء قناة فالوب المدمج في جدار الرحم. عادةً ما يكون التشخيص صعبًا، وبالتالي يمكن أن يكون الحمل الهاجر هنا خطيرًا بشكل خاص، حيث قد يتطور أكثر يتعرض للتمزق لاحقًا، ممّا  قديؤدي إلى إتلاف كلٍّ من قناة فالوب وجدار الرحم.

الحمل في عنق الرحم: 

الحمل في عنق الرحم – الممر بين الرحم والمهبل – هو أحد أندر أشكال الحمل المنتبذ، وهو ينطوي على مخاطر حصول نزيف مهبلي يهدد حياة الحامل. ويرجع ذلك إلى احتمال حدوث نزيف حاد عندما ينفصل نسيج الحمل المنتبذ عن عنق الرحم الذي يحتوي على العديد من الأوعية الدموية.

الحمل المنتبذ في المبيض: 

يصعب تشخيص هذا النوع من الحمل الهاجر عادةً، حيث يمكن أن يبدو مشابهًا جدًا للحمل خارج الرحم البوقي الذي يكون عالقًا في المبيض. لا يتمّ تشخيصه عادةً إلا بعد إجراء الجراحة، حيث تكون الإزالة الجزئية أو الكاملة للمبيض ضرورية في العادة.

الحمل المنتبذ بالندبة القيصرية: 

يحدث هذا عندما تنغرس البويضة الملقحة في الندبة الناتجة عن عملية قيصرية سابقة. يمكن أن ينمو الحمل خارج الرحم أو إلى عنق الرحم، مما قد يؤدي إلى نزيفٍ داخلي أو مهبلي هائل. في بعض الحالات، قد يكون الجنين قادرًا على البقاء على قيد الحياة حتى الولادة، ولكن مع خطر حدوث نزيف كبير للأم واستئصال الرحم عند الولادة.

الحمل داخل جدار الرحم العضلي: 

هذا الحمل يصعب تشخيصه، نظراً لأنّه يتمّ زرعه خارج تجويف الرحم ولكن داخل جداره العضلي. قد يحدث إذا تعرّض الرحم للتندب من الجراحة أو في وجود حالة تُسمَّى العضال الغدي، حيث تخترق البطانة الداخلية للرحم جدار عضلات الرحم.

الحمل البطني: 

يُعتقد أن الحمل في البطن يبدأ كحملٍ أنبوبي، قبل أن ينفصل عن جدار قناة فالوب وينتقل إلى تجويف البطن، حيث يعاد توصيله. قد يستغرق ذلك عدة أسابيع قبل ظهور الأعراض.

الحمل المتغاير: 

يصف هذا المصطلح الحمل المزدوج داخل وخارج الرحم في آنٍ واحد. يكون التوأم داخل الرحم قادرًا على البقاء على قيد الحياة حتى الولادة في حوالي ثلث الحالات، بعد العلاج الجراحي للحمل خارج الرحم.

أعراض الحمل خارج الرحم بشكل عام

إذا حدثت أعراض الحمل خارج الرحم، فعادةً ما تظهر في وقت مبكر من الحمل، وأحيانًا قبل أن تدرك المرأة أنّها حامل. تكون أعراض الحمل خارج الرحم بصورة عامة متمثلة في:

  • ألم أو تقلصات في البطن.
  • آلام في البطن أو الحوض.
  • ألم أو انتفاخ في الثدي.
  • فترات الحيض الفائتة.
  • الغثيان مع القيء أو بدونه.
  • نزيف مهبلي.
  • آلام أسفل الظهر من الممكن أن تكون شديدة.
  • الدوخة.
  • الإغماء أو تغير في مستوى الوعي أو الخمول.
  • ضغط شديد على المستقيم.
  • ألم الكتف.

اقرأ أيضًا: شكل كيس الحمل الفارغ بعد نزوله وتجارب كيس الحمل الفارغ

أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة

تشمل أعراض الحمل خارج الرحم الأكثر شيوعًا للحمل المنتبذ ما يلي:

  • آلام أسفل المعدة: غالبًا ما يكون ألم الحمل المنتبذ على جانبٍ واحد من الجسم.
  • نزيف مهبلي: قد يكون لون دم الحمل خارج الرحم داكنًا، ومائيًا، وغزيرًا، وأخف وزنًا، أو يطول لفترة أطول من الدورة العادية وهكذا يكون الفرق بين دم الدورة ودم الحمل خارج الرحم.
  • الحمل خارج الرحم والدورة الشهرية: تظهر أعراض الحمل مثل غياب الدورة الشهرية، أو إيلام الثدي، أو كثرة التبول، أو الغثيان.

ومع ذلك، من الممكن حدوث حمل خارج الرحم دون ظهور أي من أعراض الحمل خارج الرحم المذكورة أعلاه.

علامات الحمل خارج الرحم الأقل شيوعًا

تشمل أعراض الحمل خارج الرحم الأقل شيوعًا ما يلي:

  • مشاكل الأمعاء والمثانة، مثل الإسهال والألم المرافق للتبرز أو التبول.
  • الشعور بالامتلاء عند الاستلقاء غير مرتبط بتناول الطعام، خاصة عند الأشخاص الذين لديهم طفل بالفعل.
  • ألم في الظهر.

أعراض النزيف الداخلي للحمل خارج الرحم

من الممكن حدوث حمل خارج الرحم دون ظهور أعراض الحمل خارج الرحم سابقة الذكر، حتى يحدث تمزق قناة فالوب أو تتلف الأعضاء. بعد التمزق، قد تشمل أعراض الحمل خارج الرحم على السيدة ما يلي:

  • آلام شديدة في المعدة.
  • نزيف مهبلي.
  • دوار، يتبعه إغماء في بعض الأحيان.
  • ألم الكتف، الذي يوصف بأنه ألم غريب يشعر به مختلفًا عن أي ألم قد يختبره الشخص بطريقة أخرى، يقع عند طرف الكتف، حيث يلتصق بالذراع، وينتج عن النزيف الداخلي الحاصل.

كيف أعرف أن الحمل خارج الرحم؟

يمكن أن يظهر الحمل المنتبذ أولاً كحمل طبيعي مصحوب بأعراض معتادة، مثل غياب الدورة الشهرية، وغثيان الصباح، وألم الثدي. يمكن أن تشمل أعراض الحمل خارج الرحم الأخرى ما يلي:

  • ألم أو تقلصات في أسفل البطن (عادة في جانب واحد).
  • ألم في الكتف والرقبة وأسفل الظهر و / أو المستقيم.
  • نزيف مهبلي خفيف إلى شديد أو بقع دم.
  • الغثيان و / أو القيء.
  • دوار أو ضعف أو إغماء.

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور؟

من الممكن أن تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم خلال وقتٍ مبكر من بدء الحمل، وعلى وجه التحديد، خلال الفترة بين الأسبوع 4-12 من بدء الحمل.

متى يكتشف الحمل خارج الرحم؟

في أغلب الأوقات من الممكن أن يحدث الحمل المنتبذ خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل. وتتضح اعراض الحمل خارج الرحم في أغلب الأوقات في الأسبوع السادس من الحمل.

متى ينزل دم الحمل خارج الرحم؟

في أغلب الأوقات ينزل دم الحمل المنتبذ خلال المراحل المبكرة من الحمل؛ حيث يُعتبر إحدى أعراض الحمل خارج الرحم، ومن الممكن أن يقوم بالتسبُّب في انفجار قناة فالوب.

متى ينفجر الحمل خارج الرحم؟

يستمر الحمل المنتبذ لفترة تتراوح بين 6 – 16 أسبوعًا قبل أن يتم انفجار قناة فالوب، التي تشتمل على البويضة التي تمّ تخصيبها.

اقرأ أيضًا: علاج تكيس المبايض للمتزوجة ..وما علاقة تكيس المبايض والحمل؟

تشخيص الحمل المنتبذ

يبدأ تشخيص الحمل المنتبذ عادةً بالفحص البدني وأخذ التاريخ الطبي للمرأة، يمكن إحالة أي امرأة إلى عيادة أمراض النساء لإجراء المزيد من التقييم.

يتم تشخيص الحمل المنتبذ بشكل أكثر شيوعًا باستخدام مجموعة من الاختبارات، بما في ذلك:

  • الموجات فوق الصوتية.
  • اختبار هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG).
  • تنظير البطن (جراحة ثقب المفتاح)، إذا كانت نتائج الفحص السابق لا تزال غامضة.

من المفيد معرفة: يمكن أن يتأخر تشخيص الحمل المنتبذ؛ لأن الأعراض غالبًا ما تكون مشابهة للحالات الأخرى الأكثر شيوعاً، مثل التهاب المعدة والأمعاء والتهاب الزائدة الدودية أو الإجهاض.

الموجات فوق الصوتية أو السونار

السونار هي تقنية تصوير تستخدم الموجات فوق الصوتية لإنشاء صورة للحمل النامي. إنَّه إجراءٌ غير مؤلم وغير جراحي، ويمكن إجراؤه بطريقتين مختلفتين:

  • عبر المهبل: يتم إدخال مسبار مسح في المهبل.
  • عبر البطن: يُنشر الجلّ على جلد أسفل البطن ويُمرر الماسح فوق المنطقة.

عند تشخيص الحمل المنتبذ، سيبحث الأطباء عن مكان الحمل في صور الموجات فوق الصوتية. يمكن أن يساعدهم ذلك في تحديد ما إذا كانت أعراض المرأة ناتجة عن حمل خارج الرحم، أو حمل صحي، أو حالة أخرى. تشمل مؤشرات الموجات فوق الصوتية للحمل خارج الرحم:

  • لا يوجد حمل في الرحم، أو أن كيس الحمل في الرحم فارغ: هذا حمل مجهول المكان (PUL)، يتم إعطاء هذا التشخيص حتى يمكن العثور على موقع الحمل. لن يكون عند العديد من تلك الحالات حمل خارج الرحم، ولن يحتاجوا إلى العلاج.
  • عدم وجود حمل في الرحم واحتمال وجود كتلة في منطقة قناة فالوب: من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تشخيص احتمالية حدوث حمل خارج الرحم.

اختبار هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية للحمل خارج الرحم

موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (hCG) هو هرمون تنتجه المشيمة، وهو يتطور في الرحم أثناء الحمل. يمكن لاختبار الدم بيتا hCG اكتشاف hCG في الدم بعد 11 يومًا تقريبًا من الحمل، وتحديد الكمية الدقيقة لـ hCG الموجودة. من الممكن استخدام هذا إذا كانت المرأة حاملاً لمدة ستة أسابيع، لكن الفحص بالموجات فوق الصوتية لا يُظهر حدوث حمل في الرحم. يمكن تكرار الاختبار على فترات لقياس التغيرات في مستويات الهرمون.

تشمل المؤشرات المحتملة للحمل خارج الرحم من اختبار الدم بيتا hCG ما يلي:

  • انخفاض مستويات هرمون hCG: يمكن أن يكون هذا مؤشرًا على انتهاء الحمل المنتبذ، وأنّه يتم حله ذاتيًا أو سيتم إجهاضه في الأيام أو الأسابيع القادمة.
  • ارتفاع مستويات هرمون hCG بشكل بطيء: إذا ارتفعت المستويات بشكل أبطأ ممّا كانت عليه في الحمل الطبيعي، فمن المحتمل أن يكون الحمل منتبذًا.

في الحمل الصحي، تتضاعف مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية في الدم كل يومين إلى أربعة أيام خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وتصل إلى ذروتها بعد 8-11 أسبوعًا، ثم تنخفض قبل أن تصل إلى مرحلة الثبات خلال الثلث الثاني من الحمل.

نسبة التحليل الهرموني للحمل خارج الرحم

  • في حالة إذا كان هرمون الحمل أقل من 1000، فإنّ نسبة الحمل المنتبذ تكون 45%.
  • في حالة إذا كان هرمون الحمل من 1000 – 3000، فإنّ نسبة الحمل المنتبذ تكون 21%.
  • إذا كان هرمون الحمل من 3000 – 5000، فإنّ نسبة الحمل المنتبذ تكون 15%.
  • في حالة إذا كان هرمون الحمل من 5000 – 10000، فإنّ نسبة الحمل المنتبذ تكون 10%.
  • في حالة إذا كان هرمون الحمل من أكثر من 10000، فإنّ نسبة الحمل المنتبذ تكون 9%.

نسبة هرمون الحمل خارج الرحم في الأسبوع الخامس

من الممكن أن تتراوح بين 19 إلى 7340 ملليلتر.

التشخيص بالمنظار

نادرًا ما يتمّ استخدام تنظير البطن، وهو نوعٌ من جراحة ثقب المفتاح، لتأكيد التشخيص، إذا كانت نتائج هرمون hCG والموجات فوق الصوتية محيرة. تحت التخدير العام، يتمّ إدخال منظار البطن، وهو أداةٌ ضيقة بها كاميرا وضوء في النهاية، من خلال قطع صغير، عادة في البطن، للنظر إلى الحوض. إذا تمّ العثور على حمل خارج الرحم، فقد يتمّ العلاج لإزالته خلال نفس العملية.

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل الدم؟

نعم، حيث أنّ تحليل الدم يقوم بالتأكد من مستوى هرمون الحمل، ويتمّ تكرار هذا التحليل بعد يومين، وخلال الفترات الأولى من الحمل، يتضاعف مستوى هرمون الحمل كل يومين، وإذا كانت مستويات الهرمون منخفضة فهذا يوضح أن هناك مشكلة، على سبيل المثال، الحمل المنتبذ.

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل البول؟

في حالة إذا كان تحليل البول المنزلي إيجابيًا، يتمّ تحديد أنك حامل ولكن لا يمكن معرفة إذا كان الحمل منتبذاً أم لا؛ وذلك نظرًا لأنّ في كلتي الحالتين يتم إنتاج هرمون الحمل.

علاج الحمل خارج الرحم

يمكن أن يكون الحمل المنتبذ مهدِّدًا للحياة إذا تُرك دون علاج، وهو يتطلب عادةً تداخلًا طبيًا أو جراحيًا لإزالته. ومع ذلك، في بعض الحالات، عندما يتمّ تشخيصه مبكرًا، يمكن مراقبة الحمل المنتبذ لمعرفة ما إذا كان سيزول من تلقاء نفسه.

تعتمد طرق إجهاض الحمل خارج الرحم على:

  • مستويات هرمون hCG.
  • كم عدد أسابيع الحمل للمرأة المصابة.
  • حجم وتأثير الحمل المنتبذ وفق ما توضحه الموجات فوق الصوتية.
  • مستويات الألم.
  • الصحة العامة.
  • الخيارات المتاحة في المستشفى.
  • وجهات النظر والتفضيلات الشخصية، مثل خطط الحمل المستقبلية.

الإدارة التوقعية

تتضمن الإدارة التوقعية، المعروفة أيضًا باسم الإدارة المحافظة أو إدارة الانتظار والمراقبة، الانتظار لمعرفة ما إذا كان نسيج الحمل المنتبذ يخرج من عنق الرحم من تلقاء نفسه، بدلاً من الخضوع للعلاج الفوري.

لا يتم تقديم التدبير التوقعي إلا كخيار في بعض حالات التشخيص المبكر جدًا. يجب على المرشحات للتدبير التوقعي للحمل المنتبذ أن:

  • يكنّ بدون أعراض.
  • إظهار العلامات التي تدل على أن الحمل المنتبذ آخذ في التحسّن، مثل انخفاض مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بيتا (β-HCG).
  • لا تظهر علامات التمزق.
  • عدم ظهور علامات عدم استقرار الدورة الدموية (ضغط دم غير طبيعي).
  • إمكانية الوصول بسهولة وسرعة إلى المستشفى.
  • يكنّ على استعداد لقبول المخاطر المحتملة لتمزق قناة فالوب.

يتضمن هذا النهج مراقبةً دقيقة من قبل المتخصصين الطبيين من خلال إجراء اختبارات الدم المتكررة للتحقُّق من انخفاض مستويات هرمون hCG. قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع أو أحيانًا أشهراً حتى يحدث ذلك. قد يتم حل حوالي نصف حالات الحمل المنتبذ من تلقاء نفسها ؛حيث يكون هناك انخفاض في مستويات هرمون hCG.

إذا ظهرت على المرأة أعراض جديدة، فقد تكون هناك حاجة لإجراء فحص آخر بالموجات فوق الصوتية، وسيتمّ إعادة تقييم خيارات العلاج. قد تكون هناك حاجة للتدخل الطبي أو الجراحي إذا لم يكتمل العلاج كما هو مخطط له.

اقرأ أيضًا: كيف اعرف ان تكيس المبايض راح ؟ تجربتي بالتفصيل

حقنة methotrexate للحمل خارج الرحم

في بعض الأحيان، يمكن علاج الحمل خارج الرحم بواسطة الإبر، عبر استخدام إبرة تفتيت الحمل خارج الرحم ميثوتريكسات. هذا يوقف نمو الجنين ويسمح عادةً بتجنُّب الجراحة، قد تكون الإدارة الطبية مناسبةً إذا تم التشخيص مبكرًا جدًا.

يُعدُّ العلاج بالميثوتريكسات خيارًا جذابًا بشكل خاص إذا كان الحمل يقع في عنق الرحم، أو المبيض، أو في الجزء الخلالي، أو الجزء القرني من الأنبوب. غالبًا ما يرتبط العلاج الجراحي في هذه الحالات بزيادة خطر الإصابة بالنزيف.

يُعطى الميثوتريكسات كحقنة، وعادةً ما تكون حقنة واحدة في عضلة الأرداف. بعد الحقن، قد تكون هناك حاجة للمبيت في المستشفى، وستكون هناك حاجة لزيارات متابعة منتظمة لبضعة أسابيع لمراقبة مستويات هرمون الحمل حتى تعود إلى وضعها الطبيعي. ستحتاج بعض السيدات إلى حقنة ثانية من الميثوتريكسات. في بعض الأحيان، ستظل الجراحة مستطبة.

من المحتمل حدوث بعض الألم في الأيام القليلة الأولى بعد الحقن، ولكن يمكن السيطرة على ذلك عادةً باستخدام الباراسيتامول. يجب تجنُّب بعض المواد أثناء العلاج، بما في ذلك:

  • العقاقير غير الستيروئيدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، على سبيل المثال، إيبوبروفين أو نابروسين، حيث يمكن أن تتفاعل مع الميثوتريكسات وتقلّل من فعاليته.
  • المكملات التي تحتوي على حمض الفوليك، حيث يمكن أن تتفاعل مع الميثوتريكسات، ممّا يمنعها من تحقيق التأثير المطلوب.

من المفيد معرفة: بصرف النظر عن استخدامه كدواء للحمل المنتبذ، فإنّ الميثوتريكسات هو دواء للعلاج الكيميائي ومثبط للجهاز المناعي يُستخدم لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الأخرى. يمكن له أن يسبّب آثاراً جانبية كبيرة. ومع ذلك، فإنّ جرعة علاج الحمل المنتبذ أقل بكثير، ومن غير المرجح أن تسبّب مشاكل خطيرة.

إزالة الحمل المنتبذ بالجراحة

هناك نوعان من الأهداف المحتملة للإدارة الجراحية، والتي سيتمُّ تحديدها اعتمادًا على الضرر الذي لحق بقناة فالوب المصابة وحالة الأنبوب الآخر، وهي:

استئصال البوق الكلي: 

يتضمَّن ذلك إزالة الأنبوب الذي يحتوي على الحمل المنتبذ، ويتم التوصية بهذا الإجراء عادةً للنساء اللاتي لا يرغبن في إنجاب أي أطفال في المستقبل، أو اللواتي تعرضن لحمل خارج الرحم في نفس قناة فالوب، أو اللاتي أصبن بأضرار بالغة. يمكن أيضًا اختيار استئصال البوق الكلي في حالات النزيف غير المنضبط وضغط الدم غي المستقر.

فغر البوق الخطي: 

يُعتبر هذا نهجاً أكثر تحفظًا، حيث يتضمن شقًا جراحيًا في قناة فالوب، والذي يهدف إلى إزالة الحمل المنتبذ دون إزالة الأنبوب. يوصى بهذا عادةً للسيدات اللاتي يعانين من حمل خارج الرحم غير متقطع في الجزء الأمبولي (الأوسط) من الأنبوب. يمكن اختيار هذا أيضًا إذا كان لدى المرأة أنبوب فالوب واحد فقط، أو إذا كان الأنبوب الآخر بحالة غير جيدة. ينطوي هذا الإجراء على مخاطر أعلى من الحمل المنتبذ في المستقبل والحمل المنتبذ المستمر، لكنه لا يزال يسمح بفرص حدوث الحمل داخل الرحم في المستقبل. ومع ذلك، فغر البوق ليس ممكنًا دائمًا.

تُجرى العملية تحت التخدير العام بإحدى الطريقتين:

  • تنظير البطن: تنطوي جراحة ثقب المفتاح هذه على إحداث شقوق طفيفة. يستغرق التعافي حوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع، على الرغم من أن هذا يختلف من حالة لأخرى.
  • شق البطن: هذه جراحة مفتوحة، تُستخدم في حالة الاشتباه في حدوث نزيف داخلي حاد. يتضمَّن إحداث شق أكبر في أسفل البطن. يستغرق التعافي حوالي أربعة إلى ستة أسابيع، على الرغم من أن هذا يختلف من حالة لأخرى.

نصائح بعد عملية الحمل خارج الرحم

اتبعي تعليمات الطبيب للعناية بموقع الشق في المنزل. الهدف الأساسي هو إبقاؤه جافًا ونظيفًا أثناء التعافي لتجنب الالتهاب والإنتان. فيما يلي بعض إجراءات الرعاية الذاتية التي قد تساعدك في المنزل:

  • تجنَّبي رفع أي شيء ثقيل.
  • تناولي الكثير من السوائل لعلاج الإمساك.
  • استريحي قدر ما تستطيعين.
  • تجنّبي الجماع، الغسل، واستخدام السدادات القطنية لإعطاء بعض الراحة لمنطقة الحوض.

الآثار الجانبية لجراحة الحمل المنتبذ

تشمل الآثار الجانبية المحتملة لجراحة الحمل المنتبذ الشعور بالألم بعد عملية حمل خارج الرحم، النزيف، والتعب، والعدوى. سيناقش طبيبك معك هذه الأمور قبل الإجراء.

اقرأ أيضًا: هل تكيس المبايض البسيط يمنع الحمل ؟ إليكِ الجواب الشافي

علاج الحمل خارج الرحم بالأعشاب

تلجأ العديد من السيدات إلى الاعتماد على الأعشاب في علاج الحمل المنتبذ، فمن الممكن أن يتمّ استعمال الأعشاب الصينية التقليدية بهدف المساهمة في التخلّص من الحمل المنتبذ، ويشتهر استخدامها في المشافي الصينية، ولكن يتطلّب ذلك القيام بالكثير من الدراسات لتأكيد فاعلية هذه الأعشاب حقًا.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

لا يمكن منع الحمل المنتبذ تمامًا، ولكن هناك طرقٌ معينة لتقليل فرص الإصابة به:

  • من المهم استخادم الزوج للواقي الذكري أثناء الجماع لتجنب مخاطر العدوى المنقولة جنسيًا وأمراض التهاب الحوض.
  • أقلعي عن التدخين قبل محاولة الحمل.

التأقلم والدعم بعد الحمل المنتبذ

الحمل المنتبذ هو حملٌ يتكوَّن فيه الجنين، وبالتالي، فإنّ الخسائر العاطفية لهذه الخسارة على المريضة وعائلتها تنافس تجربة المرضى الذين يعانون من الإجهاض أو فقدان الأطفال حديثي الولادة. أضف إلى ذلك احتمال فقدان عضو من جسد السيدة نفسه، مثل قناة فالوب، والقلق من عدم القدرة على الإنجاب في المستقبل. قد يستغرق شعور الحزن بعد فقدان الحمل عدة أسابيع، قد تشعر المريضة بالخدر والحزن والذنب والغضب والقلق بشأن المستقبل.

تحتاج المريضة إلى فهم أنه من الطبيعي أن تشعر بهذه الطريقة. يجب على مقدمي الرعاية الصحية الذين يعتنون بالنساء اللائي مررن بهذه التجربة التأكّد من فحص الحزن غير الطبيعي، واستبعاد الاكتئاب والذهان بعد فقدان الحمل وتقديم رعاية تعاطفية ورحيمة.

يُطلب من المريضات الاستمرار في الاعتناء بأنفسهن من خلال:

  • النوم الكافي.
  • ممارسة الرياضة.
  • التغذية السليمة.
  • تجنُّب تدخين السجائر التي قد يكون لها تأثير سلبي على عملية الحزن.

ستحقّق معظم المريضات اللاتي عانين من الحمل المنتبذ والعلاج من هذا الحمل نجاحًا في المستقبل، حتى لو تضمّن العلاج فقد جزء من قناة فالوب. يبلغ خطر التكرار نسبة تصل إلى 10 في المائة، وهذا هو سبب أهمية العمل مع مقدّم الخدمة الخاص بك عند التخطيط للحمل في المستقبل. كما أن الفحص المبكر لكيس الحمل داخل الرحم له أهمية قصوى.

فرصة الحمل بعد الحمل المنتبذ

نظرًا لأن علاجات الخصوبة هي عوامل خطر للحمل المنتبذ، وبما أنّ الحمل المنتبذ هو عامل خطورة لحمل منتبذ آخر، فإنّ علاج الحمل المنتبذ وتأثيره على الخصوبة يمثّل مشكلة معقدة.

أظهرتْ الدراسات التي نظرت في الاختلاف في الخصوبة بعد علاج الحمل المنتبذ، أن العلاج الطبي للحمل المنتبذ المبكر بالأدوية، مقارنةً بالعلاج الجراحي الذي يحافظ على قناة فالوب، لم يكن له نتائج سلبية على الخصوبة.

أيضًا، كان لدى المريضات اللاتي تمت معالجتهن بجراحة استبقاء قناة فالوب وجراحة إزالة قناة فالوب نفس معدل الحمل تقريبًا بعد العلاج، نظرًا لأن قناة فالوب الأخرى تتمتع بصحة جيدة.

في حالة تعرُّض قناة فالوب الأخرى للتلف، فمن الأفضل محاولة الحفاظ على قناة فالوب لزيادة إمكانية الخصوبة إلى أقصى حد، مع زيادة طفيفة في خطر تكرار حدوثها. في حالة حدوث تلف شديد في الأنبوب والحاجة إلى إزالته، فإنّ الإمكانات الإنجابية للمريضة مع عدم وجود قناتي فالوب الوظيفية سوف تتأثر بشدة. إذا كان الأمر كذلك، فإنّ علاجات الخصوبة مثل الإخصاب في المختبر ستكون الطريقة الوحيدة لتحقيق الحمل.

مضاعفات الحمل المنتبذ

قد تكون هناك عواقب وخيمة للحمل المنتبذ، تتمثّل أخطرها في تمزق الحمل المنتبذ. يمكن أن يسبّب النزيف الغزير مشاكل طبية خطيرة، وأحيانًا قد يؤدي إلى الوفاة. ومع ذلك، يتم تشخيص معظم النساء الآن في المراحل المبكرة بفضل تطور التقنيات التشخيصية، قبل حدوث ذلك. في هذه الحالة، تتعافى معظم النساء جيدًا. هناك بعض المضاعفات النادرة بعد الجراحة والتي سيناقشها طبيب أمراض النساء معك قبل العملية، غالبًا ما تكون هناك بعض الآثار الجانبية من اتخاذ خيار العلاج الطبي.

غالبًا ما ترغب النساء في معرفة ما إذا كان بإمكانهنّ الحمل بشكل طبيعي في المستقبل بعد الحمل المنتبذ. إذا لم يكن لديك تاريخ سابق من مشاكل الحمل أو الأمراض المتعلقة بقناتي فالوب قبل الحمل المنتبذ، فلن تتأثر خصوبتك، ولن تكوني معرّضة لاحتمال الحمل المنتبذ أكثر من المرأة التي لم يكن لديها حمل منتبذ.

وفي حالة إذا كنت تملكين أحد عوامل الخطورة المذكورة أعلاه، فقد تكونين أكثر عرضة لخطر المشاكل في المستقبل. إذا كان عليك إجراء عملية جراحية، فمن المرجح أن تعاني من مشاكل في الخصوبة ومشاكل في الحمل المنتبذ في المستقبل مما لو كنت قد تلقيت علاجًا طبيًا، أو لم تكن هناك حاجة إلى علاج. حتى إذا تمت إزالة قناة فالوب بالكامل، فلديك حوالي 6 من كل 10 فرص للحمل الطبيعي في المستقبل. (ستظل قناة فالوب الأخرى تعمل عادة). ومع ذلك، قد تؤدي 1-2 من كل 10 حالات حمل مستقبلية إلى حمل خارج الرحم مرة أخرى. لذلك من المهم أنه إذا كان لديك حمل خارج الرحم في الماضي، أن تذهبي إلى طبيبك في وقت مبكر في حالات الحمل المستقبلية.

اقرأ أيضًا: هل حبوب منع الحمل تزيد الوزن؟ وماذا يوصي الأطباء؟

الحمل خارج الرحم بالصور

الحمل خارج الرحم بالصور

الحمل خارج الرحم بالصور

تجربتي مع الحمل خارج الرحم

تبين سيدة أنّها كانت تعاني معاناة مريرة مع الحمل المنتبذ، حيث أنها بعدما علمت أنّها حامل في الشهر الأول أحسّت بآلام كبيرة، وبعد إجراء التحاليل علمتْ من الأطباء أن حملها يقع خارج الرحم، ممّا أدخلها في اكتئابٍ شديد. وفي البداية، أخبرها الطبيب أنّه من الممكن أن يتم استئصال قناة فالوب، ولكن في نهاية الأمر نجح الأطباء في تنظيف القناة لديها بدون أن يلجؤوا لاستئصالها. 

تجربتي مع إبره الحمل خارج الرحم

تسرد سيدةٌ أخرى أنّ معرفتها أبوجود حمل منتبذ لديها أدخلها في صدمة كبيرة، وأنها لجأت إلى أخذ إبرة الحمل لكي تقوم بتفتيت الجنين، وقد نجحتْ في ذلك بالفعل بعد أن عاشت أسوأ أيام في حياتها.

الأسئلة الشائعة حول الحمل خارج الرحم

هل تنزل الدورة مع الحمل خارج الرحم؟

من أبرز الأسئلة الشائعة هي “هل الحمل خارج الرحم يمنع نزول الدورة؟”، والإجابة هي أنه مع استمرار الحمل المنتبذ تظهر أعراض الحمل تمامًا، وأبرزها غياب الدورة الشهرية. ولكن بعد التخلُّص من الحمل المنتبذ سوف تعود الدورة مرة أخرى.

هل ينزل الحمل خارج الرحم لوحده؟

نعم، في المراحل المبكرة جدًا، من الممكن أن يخرج الجنين من تلقاء نفسه، دون الحاجة إلى مزيد من العلاج. قد يؤدي هذا إلى ظهور بعض أعراض الإجهاض. مع نمو الجنين، تقلّ احتمالية خروجه من الرحم من تلقاء نفسه، وستكون هناك حاجة إلى إدارة طبية أو جراحية لإزالته.

هل الحمل خارج الرحم يمكن كشفه بالتحليل المنزلي؟

الكثيرات يتساءلن هل الحمل خارج الرحم يظهر في اختبار الحمل المنزلي؟ فالإجابة هي لا، حيث أن التحليل المنزلي يوضّح أنك حامل، ولكنه لا يوضّح فيما إذا كان الحمل منتبذًا أو إذا كان حملاً طبيعياً.

متى أحمل بعد عملية حمل خارج الرحم؟

تتساءل العديد من السيدات أيضًا “متى أفكر بالحمل بعد حمل خارج الرحم؟”، يتم التوصية عادةً أن يكون الجماع خلال أيام الإباضة المتوقعة لكل امرأة؛ حيث يتضح أن حوالي 65٪ من النساء قد حملت بصورة طبيعية بعد الحمل المنتبذ خلال 18 شهراً من التخلُّص من الحمل المنتبذ.

هل يظهر الحمل خارج الرحم في تحليل الدم الرقمي؟

نعم، فإذا كانت مستويات هرمون الحمل منخفضة بشكل غير طبيعي، فهذا يوضّح أن هناك مشكلة في الحمل، على سبيل المثال، الحمل المنتبذ.

في أي أسبوع يستطيع الجنين العيش خارج الرحم؟

لمن تتساءل كم أسبوعاً يستمر الحمل خارج الرحم؟ فالإجابة هي أنّه من الممكن أن يستمر الحمل المنتبذ من 6 – 16 أسبوع قبل أن ينزل.

الحمل خارج الرحم هل يستمر؟

لا يستطيع الجنين أن يعيش في حالة الحمل المنتبذ؛ حيث لا تستطيع الأنسجة خارج الرحم توفير إمدادات كافية من الدم للجنين للبقاء على قيد الحياة.

ما لون إفرازات الحمل خارج الرحم؟

قد يكون لون دم الحمل المنتبذ داكنًا، ومائيًا، وغزيرًا، وأخف وزنًا، أو يطول لفترة أطول من الدورة العادية.

اقرأ أيضًا: تجارب حبوب منع الحمل الطارئة وبدائلها الممكنة

متى يبدأ مفعول إبرة الكيماوي للحمل خارج الرحم؟

من الممكن أن يبدأ مفعولها خلال 3 أيام من أخذ الإبرة.

ما هي الآثار الجانبية والمخاطر المحتملة لتناول الميثوتريكسات؟

يمكن أن يكون لأخذ الميثوتريكسات بعض الآثار الجانبية؛ تعاني معظم النساء من بعض آلام البطن، قد يحدث أيضًا نزيف مهبلي أو نزول بقع دم. قد تشمل الآثار الجانبية الأخرى:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • الدوخة.

من المهم المتابعة مع طبيبك أو أحد آخر من أخصائيي الرعاية الصحية حتى يكتمل علاجك بالميثوتريكسات. لا يزول خطر تمزُّق قناة فالوب حتى ينتهي العلاج. اطلبي الرعاية الطبية فورًا إذا شعرت أنك تعانين من أعراض التمزق، بما في ذلك ألم البطن المفاجئ، أو آلام الكتف، أو الضعف.

هل يظهر الحمل خارج الرحم في السونار؟

نعم، يمكن أن يتضح ذلك بشكل تفصيلي.

متى يظهر الحمل خارج الرحم بالسونار؟

بعد 6 أسابيع من آخر دورة شهرية، يمكن للطبيب أن يرى الحمل المنتبذ بالسونار.

كم تستغرق عملية الحمل خارج الرحم؟

من الممكن أن يستغرق الحمل المنتبذ من 6 – 16 أسبوعاً.

هل يتكرر الحمل خارج الرحم؟

نعم، تتواجد علاقة؛ حيث أنّه يرتفع خطر حدوث الحمل المنتبذ في حالة إذا سبق حدوثه من قبل، بنسبة 10%، لهذا السبب من الممكن أن يحدث الحمل المنتبذ مرتين.

هل يتضاعف هرمون الحمل في الحمل خارج الرحم؟

من الممكن أن يتضاعف هرمون الحمل، ولكن تكون نسبة تضاعفه أقل من نسب تضاعفه خلال الحمل الطبيعي.

هل الحمل خارج الرحم خطير؟

على الرغم من أن الحمل المنتبذ يمكن علاجه، إلا أنّه يمكن أن يؤدي إلى بعض المضاعفات الصحية، منها:

  • الاكتئاب هو أحد هذه النتائج التي تأتي من فقدان الحمل والمخاوف بشأن الحمل في المستقبل.
  • يمكن أن يتسبّب العلاج المتأخر في تلف قناتي فالوب، ويزيد من خطر حدوث الحمل المنتبذ.
  • يمكن للمرأة التي لا تحصل على العلاج في الوقت المناسب أن تعاني من نزيف داخلي حاد، ويمكن أن يؤدي إلى نتيجة أكثر خطورة.

متى تنزل الدورة بعد عملية حمل خارج الرحم؟

ستأتي دورتك الشهرية الأولى بعد الحمل المنتبذ في غضون ستة أسابيع من إنهائه.

هل يحدث انتظام الدورة الشهرية بعد الحمل خارج الرحم؟

قد لا تكون الدورة الشهرية طبيعية، لكنها تكون أثقل، أو أخف وأكثر إيلامًا، وقد لا تأتي بصورة منتظمة.

ماذا لو حملت في الرحم في نفس وقت الحمل المنتبذ؟

يُسمّى هذا بالحمل غير المتجانس، وهو أمرٌ غير معتاد. يكون أكثر شيوعًا إذا أصبحت حاملاً بعلاج الإخصاب في المختبر (IVF). إذا كان الحمل في الرحم سليمًا ويتطوّر بشكل طبيعي، فلن يكون من الممكن الحصول على علاج الميثوتريكسات؛ هذا لأنه من شأنه أن يضرّ بالطفل الموجود في مكانه الطبيعي في الرحم، وكذلك على الأنسجة التي تنمو في المكان الخطأ. 

قد تحتاجين إلى عملية جراحية أو حقنة لإزالة أو التخلّص من الحمل المنتبذ، حتى يستمر الحمل الطبيعي بأمان.

ما مدى انتشار الحمل المنتبذ؟

حوالي واحدة من كل 50 حالة حمل تكون خارج الرحم. يتم حل العديد من حالات الحمل المنتبذ المبكرة من تلقاء نفسها، دون علاج. يتم حل بعض حالات الحمل المنتبذ قبل ظهور الأعراض.

هل يمكن أن يصاب الشخص بحمل خارج الرحم باستخدام اللولب النحاسي (اللولب)؟

يتضمّن اللولب مخاطر منخفضة للغاية لأي حمل، سواء داخل الرحم أو خارج الرحم. ومع ذلك، إذا حملت المرأة، فإنّ احتمال الحمل المنتبذ يكون أعلى منه لدى النساء اللواتي لا يستخدمن اللولب. لا يزال اللولب أكثر حماية ضد الحمل المنتبذ من عدم استخدام وسائل منع الحمل.

اقرأ أيضًا: حبوب منع الحمل ياسمين : دليلك الشامل لبدء الاستخدام

هل يمكن لأي امرأة أن تعاني من حمل منتبذ مع أطفال الأنابيب؟

نعم، يعرّض الإخصاب في المختبر المرأة لخطر أكبر للحمل المنتبذ. قد يزيد من حدوث أنواع غير عادية من حالات الحمل المنتبذ، مثل الحمل غير المتجانس؛ حيث يوجد حملٌ متزامن داخل الرحم والبوق، وحمل خلالي، والذي يحدث في جزء من قناة فالوب مضمّنٍ في جدار الرحم.

هل يمكن منع الحمل المنتبذ؟

إنَّ منع الحمل المنتبذ ليس ممكنًا في العادة. ومن الجدير بالذكر أنّ الاستخدام الكافي لوسائل منع الحمل يقلّل بشكلٍ كبير من خطر الحمل المنتبذ. قد تكون المرأة قادرة على منع الحمل المنتبذ في قناة فالوب، إذا كان من الممكن تجنُّب الأشياء التي تحدث ندبات في الأنبوب، مثل التدخين والإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً (STDs).

في بعض حالات الحمل المنتبذ، قد تخضع المرأة لعملية جراحية لإزالة الأنبوب الذي يحتوي على الحمل المنتبذ، ممّا يقلّل من خطر حدوث المزيد من حالات الحمل المنتبذ أو استمرار الحالات الموجودة مسبقاً. يحدث هذا إذا تُركت بعض الخلايا خارج الرحم واستمرت في النمو، أو إذا كان هناك حمل منتبذ لاحقًا.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى