الم اسفل البطن للحامل، أسبابه، وأهم النصائح اللازم اتباعها لتخفيف حدوثه

يعد الم اسفل البطن للحامل أكثر الأعراض شيوعًا خلال فترة الحمل. إذ تشعر الأمهات الحوامل أن كل يوم من أيام الحمل يصاحبه نوع من عدم الراحة، بداية من غثيان الصباح في المراحل الأولى من الحمل، إلى آلام أسفل البطن والظهر في المراحل المتأخرة. لذلك تتساءل العديد من النساء الحوامل: هل الحمل يسبب ألم أسفل البطن؟

من هذا المنطلق، فقد أشارت الدراسات العلمية إلى أن ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل، أمرًا لا يدعو للقلق. إذ يمكن أن يؤدي زرع البويضة المخصبة في بطانة الرحم إلى حدوث تقلصات خفيفة في بداية الحمل.

بالرغم من هذا، ينبغي على النساء الحوامل زيارة طبيب النساء والتوليد ومتابعة حملهن دوريًا، للتأكد من عدم وجود مشاكل طبية أخرى، وتجنب المضاعفات، لا سيما إذا كانت هذه التقلصات مصحوبة بنزف مهبلي.

اسباب الم اسفل البطن للحامل في الشهور الأولى

تعد تقلصات اسفل البطن للحامل من الأعراض الشائعة خلال فترة الحمل، وهو أمر لا يدعو للقلق عادة، ولا يسبب أي ضرر على الجنين. مع ذلك فإنه ينتج عن هذه الآلام مجموعة من الأعراض غير المريحة، والتي قد ترتبط ببعض المشاكل الطبية الأخرى، وقد يصعب على النساء الحوامل تمييزها. ونوضح فيما يأتي أهم أسباب ألم أسفل البطن للحامل:

تقلصات الانغراس | هل تسبب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل؟

نعم، تعد تقلصات الانغراس ضمن أسباب ألم أسفل البطن في الأسبوع الأول من الحمل. إذ تحدث هذه التقلصات بعد حوالي 6-12 يوم من الحمل، نظرًا لانغراس البويضة الملقحة في الرحم. كما أنه قد يصاحبها بعض التشنج والنزف الخفيف (نزف الانغراس). علاوة على ذلك، فقد أوضحت الدراسات العلمية أن نزف الانغراس قد يحدث لحوالي 15-25% من النساء الحوامل، لكن غالبًا لا يستمر أكثر من يوم أو اثنين.

الغازات والانتفاخات

تعد الانتفاخات من الأعراض الشائعة التي تحدث في أي مرحلة من مراحل الحمل. كما أنها سبب رئيسي لحدوث ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الثاني. إذ تحدث نتيجة لارتفاع مستوى هرمون البروجسترون، والذي يسبب بطء عملية الهضم أثناء الحمل.

الإمساك | هل يسبب الم اسفل البطن للحامل؟

يسبب الإمساك الشعور بالضغط ووجود الم اسفل البطن من جهة اليمين للحامل أو من جهة اليسار. نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث. بالإضافة إلى زيادة حجم الرحم وضغطه على المستقيم.

تقلصات أثناء النشوة الجنسية

من الممكن أن تحدث بعض التشنجات أثناء أو بعد النشوة الجنسية، نتيجة لانقباض عضلات الرحم. لذلك، فإنها قد تسبب ألم اسفل البطن للحامل في الشهر الثالث أو في مرحلة من مراحل الحمل.

الحمل خارج الرحم

عادة يحدث الحمل خارج الرحم بين الأسبوع 5-9 من الحمل، خارج بطانة الرحم. قد يحدث على أحد جانبي قناة فالوب. كما أظهرت الإحصائيات إصابة سيدة واحدة من بين 50 حالة بالحمل خارج الرحم. لكن تختلف أعراضه عن أعراض الحمل الطبيعي أن: الألم يكون مفاجئًا وشديدًا، ومصحوبًا بنزف مهبلي. وهذا قد يفسر وجود ألم أسفل البطن من جهة اليسار للحامل أو من جهة اليمين.

الإجهاض

يعد الإجهاض ضمن أسباب وجود ألم أسفل البطن أثناء الحمل في الشهور الأولى. فقد أشارت الإحصائيات العالمية إلى إصابة سيدة واحدة بالإجهاض من كل 4 حالات خلال الثلث الأول الحمل. عادة ما يصاحبه ألم وتشنجات تشبه آلام الدورة الشهرية، مصحوبة بنزف شديد أو نزول قطع دم.

اقرأ أيضًا: أهم اعراض الحمل قبل الدورة بيومين بالتفصيل

أسباب وجود الم اسفل البطن للحامل في الثلث الثاني والثالث من الحمل

هناك العديد من الحالات التي تسبب الم اسفل البطن للحامل في النصف الثاني والثالث من الحمل. بعضها قد يضر بصحة الأم والجنين مما يتطلب التدخل الطبي فورًا، وبعضها لا يستدعي القلق. مع ذلك ينبغي على الأمهات الحوامل زيارة طبيب النساء والتوليد عند الشعور بوجود آلام الحوض أو أسفل البطن. تشمل هذه الحالات ما يأتي:

ألم الرباط المستدير | كيف يسبب الم اسفل البطن للحامل؟

في الواقع، تتمدد الأربطة الموجودة في الحوض، المسؤولة عن تثبيت الرحم في مكانه، ذلك بسبب نمو حجم الرحم مع نمو الجنين والذي يسبب ضغطًا كبيرًا على هذه الأربطة مما تجعلها مشدودة. لذا يمكن أن يؤدي ذلك لحدوث ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الرابع، أو تشنج في الفخذ، لا سيما عند التحرك بسرعة. كما أن هذه الآلام قد تزيد مع استمرار الحمل.

مخاض كاذب (Braxton- Hicks)

تعد انقباضات براكستون هيكس من التقلصات التي تسبب الم اسفل البطن للحامل. إذا أنها تبدو كأنها تقلصات الولادة، ولكنها ليست مخاض. عادة تحدث في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، بسبب تقلص واسترخاء ألياف عضلات الرحم، للمساعدة في تليين عنق الرحم. علاوة على ذلك، فإنها تحدث غالبًا عند امتلاء المثانة، أو الشعور بالجفاف، أو ممارسة النشاط البدني.

نمو الحمل| هل يسبب الم اسفل البطن للحامل؟

بمرور الوقت خلال فترة الحمل، ينمو الجنين ويزداد حجم البطن، مما يسبب الشعور بوجود ألم أسفل البطن للحامل في الشهر السابع والثامن والتاسع أيضًا. بالإضافة إلى أن ذلك يسبب ضغطًا إضافيًا على الأعضاء، مما يؤدي إلى بطء عملية الهضم مسببًا الغازات والإمساك.

انفصال المشيمة

أشارت الإحصائيات العلمية أن 1% من السيدات الحوامل تعاني من انفصال المشيمة قبل أن يحين موعد ولادتها. عادة قد يسبب انفصال المشيمة ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الثامن أو التاسع. ويكون مصحوبًا بالأعراض الآتية:

  • الحمى والقشعريرة.
  • ألم عند التبول، وألم شديد بالظهر.
  • نزف مهبلي مفاجئ.
  • الصداع المستمر.
  • انتفاخ غير طبيعي في اليدين والوجه.
  • القيء والغثيان.

أسباب الم اسفل البطن للحامل: تسمم الحمل

أوضحت الدراسات العلمية أن هناك حوالي 5% من النساء الحوامل تعانين من تسمم الحمل. كما أنه يسبب ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الخامس أو بداية من الأسبوع 20 من الحمل. كما أنه يكون مصحوبًا بالأعراض الآتية:

  • الصداع الشديد.
  • تغييرات في الرؤية.
  • تورم الوجه واليدين.
  • ضيق التنفس.

المخاض المبكر

بعض النساء الحوامل يتعرضن لآلام المخاض المبكر قبل الأسبوع 37، نتيجة لتمدد وتوسيع عنق الرحم. مما تسبب حدوث الم اسفل البطن للحامل منتظم ومتكرر، بالإضافة لزيادة كمية الإفرازات المهبلية، مصحوبة بنزف مهبلي.

كيس المبيض

في الواقع، لا يسبب كيس المبيض أعراض خلال الحمل، وغالبًا ما يختفي من تلقاء نفسه. مع ذلك، في حالة تمزقه، قد يسبب ألم أسفل البطن من جهة اليسار للحامل أو من جهة اليمين تبعاً لمكانه، مصحوبًا بغثيان وقيء، وأيضًا الإصابة بالحمى.

ألم حزام الحوض

أشارت الدراسات العلمية إصابة حوالي 20% من حالات الحمل بآلام حزام الحوض، مما يتسبب بوجود ألم أسفل البطن للحامل في الشهر السادس وحتى في الشهور الأخيرة. كما أن هذه الآلام تجعل الحامل غير قادرة على الحركة، مما يزيد من خطر الإصابة بتجلط الأوعية الدموية العميقة.

أسباب الم اسفل البطن للحامل: انفراق المستقيم

تعاني بعض النساء الحوامل من تمدد عضلات البطن المستقيمة، مما يؤدي إلى حدوث انفراق العضلة المستقيمة في منتصف البطن. على الرغم من أن ترهل المستقيم ليس خطيرًا، إلا أنه قد يسبب مضاعفات خطيرة مثل: فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

تمزق الرحم

من اسباب الم اسفل البطن للحامل الخطيرة: تمزق الرحم. والذي يتطلب التدخل الطبي فورًا. كما تشمل أهم أعراضه: ألم مستمر، مصحوب بنزف مهبلي شديد.

تمزق الأوعية الرحمية والمبيض

من الممكن أن يحدث تمزق الأوعية الرحمية والمبيض أثناء الحمل، غالبًا في النصف الثاني من الحمل. كما أنه قد يظهر بأعراض أو بدون أعراض. لذا ينبغي على السيدات الحوامل زيارة الطبيب المختص دوريًا لتجنب أي مضاعفات تضر بصحتهم أو صحة الجنين.

التهاب المشيمة والسلي

يعد التهاب المشيمة والسلي من الحالات الخطيرة المهددة لحياة الأم والجنين. بالرغم من أنه في بعض الأحيان لا يصاحبه أعراض، إلا أنه قد يسبب الم اسفل البطن للحامل، مع وجود إفرازات لها رائحة غير طبيعية من المهبل.

التواء المبيض

من الجدير بالذكر، أن حالة التواء المبيض من الحالات الشائعة التي تحدث أثناء الحمل، بالرغم من أنها غير مرتبطة بالحمل. كما تسبب هذه الحالة التفاف المبيض حول الأربطة والأنسجة التي تدعمه، مما يؤدي إلى قطع إمداد الدم للمبيض. كما تظهر هذه الحالة في صورة ألم حاد أسفل البطن والحوض، مع الغثيان والقيء.

اقرأ أيضًا: هل تكيس المبايض البسيط يمنع الحمل ؟ إليكِ الجواب الشافي

أسباب أخرى لحدوث الم اسفل البطن للحامل

أوضح الباحثون أن هناك أسباب أخرى غير متعلقة بالحمل قد تسبب الشعور بآلام أسفل البطن أثناء فترة الحمل. من ضمنها ما يأتي:

  • التهاب المسالك البولية

من الجدير بالذكر، أن التهاب المسالك البولية أحد أهم أسباب تقلصات اسفل البطن للحامل، وأكثرها شيوعًا. كما أنه قد يحدث في مرحلة من مراحل الحمل. وتشمل أعراضه: ألم وحرقان عند التبول، والرغبة في التبول باستمرار، بالإضافة إلى وجود رائحة كريهة في البول.

  • الإصابة بحصوات الكلى.
  • الإصابة بالتهاب الكبد، والكبد الدهني الحاد.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • التهاب المرارة وحصى المرارة.
  • متلازمة القولون العصبي.
  • التهاب البنكرياس.
  • قرحة المعدة.
  • الإصابة بالتسمم الغذائي.

اقرأ أيضًا: حبوب يوفامين دواعي استعمالها وهل هي آمنة للحامل؟

بعض الأسئلة الشائعة

هناك بعض الأسئلة الأكثر شيوعًا التي تدور في أذهان العديد من النساء الحوامل. وفيما يأتي بعض منها:

هل الحمل يسبب ألم أسفل البطن؟

نعم، قد تحدث بعض التقلصات الخفيفة في بداية الحمل، أيضًا قد يحدث بعض النزف الخفيف. لكن لا داعي للقلق، إذ تتوقف هذه الأعراض بمرور الوقت خلال فترة الحمل ويستمر الحمل بشكل طبيعي. مع ذلك، ينبغي زيارة طبيب النساء والتوليد فورًا إذا زادت شدة هذه التقلصات أو ظهرت معها الأعراض الآتية، وذلك لتجنب حدوث المضاعفات:

  • وجود نزف مهبلي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • زيادة التعرق والشعور بالقشعريرة.
  • ألم شديد أسفل البطن والظهر والجوانب.
  • ألم شديد عند التبول.
  • الإصابة بالإسهال الحاد، أو نزول دم بالبراز.
  • الغثيان والقيء.
  • اندفاع سائل مائي من المهبل.
  • الشعور بتقلصات منتظمة ومتكررة.
  • الإعياء والتعب الشديد.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الصداع المستمر.
  • ارتفاع ضغط الدم.

ما أسباب وجود ألم أسفل البطن للحامل بعد العلاقة؟

من الجدير بالذكر، أن الجماع قد يسبب الم اسفل البطن للحامل، والشعور بتقلصات في الرحم. لا سيما في الشهور الأخيرة من الحمل، ويرجع ذلك للأسباب الآتية:

السائل المنوي

أوضح الأطباء أن السائل المنوي يفرز مواد كيميائية تسمى البروستاجلاندين، والتي تسبب انقباضات عضلات الرحم. كما أنها تساعد على إطلاق هرمون الأوكسيتوسين المساهم في عملية المخاض، بجانب هزات الجماع التي تزيد من التقلصات.
لذلك يعتقد الأطباء أن ممارسة الجماع مفيد لتحفيز الولادة لا سيما إذا كانت متأخرة.

جفاف المهبل| هل يسبب الم اسفل البطن للحامل؟

أحيانًا يسبب الحمل جفاف المهبل، لذا فإن ممارسة الجماع أثناء هذه الفترة، يسبب آلاما شديدًا وتقلصات في الحوض وأسفل البطن. لذلك، من الأفضل استخدام مزلق مائي في هذه الحالة لتخفيف الألم.

الإصابة بالعدوى

يؤدي ممارسة الجماع أثناء الحمل إلى زيادة فرصة الإصابة بالعدوى المهبلية، وكذلك عدوى المسالك البولية، مما تسبب حدوث الم اسفل البطن للحامل وكذلك في الحوض.

اقرأ أيضًا: البنادول الازرق للحامل دواعي استخدامه، وآثاره الجانبية على الجنين

نصائح لتخفيف حدوث الم اسفل البطن للحامل

“انا حامل وعندي ألم أسفل البطن والظهر، كيف يمكنني تخفيف هذه الآلام” هذا ما قالته نور لطبيبتها عند متابعة حملها معها. لذلك فإن الطبيبة نصحتها بالتعليمات المفيدة الآتية:

  • يفضل التحرك ببطء عند النهوض أو الجلوس.
  • تجنبي رفع الأشياء الثقيلة.
  • من الأفضل الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم.
  • استخدام حزام داعم للأمومة أو أربطة دعم البطن.
  • يفضل تغيير وضعيتك عند الشعور بآلام براكستون هيكس.
  • ممارسة تمارين كيجل، وكذلك تمارين الإطالة لتقوية عضلات الحوض، وتخفيف الم اسفل البطن في الشهر التاسع.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف، لتجنب ألم أسفل البطن للحامل في الشهر الأول الناتج عن الإمساك.
  • يفضل تناول وجبات أصغر ومتكررة على مدار اليوم.
  • تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، ذلك لتفادي حدوث ألم أسفل البطن أثناء الحمل في الشهور الأولى، الناتج عن الغازات والانتفاخات.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل.
  • أخذ حمام دافئ يساعد على استرخاء العضلات وتقليل الم اسفل البطن للحامل.
  • العلاج بالوخز بالإبر.

الخلاصة

في الختام، يعد الم اسفل البطن للحامل أكثر الأعراض شيوعًا أثناء فترة الحمل، وهو أمر لا يدعو للقلق غالبًا. مع ذلك فهناك أسباب عديدة قد تسبب هذه الآلام لدى الحوامل في الشهور الأولى مثل: تقلصات الانغراس، أو الإمساك، أو الحمل خارج الرحم.

علاوة على ذلك، فإن هناك عدة أسباب قد تسبب آلام أسفل البطن والحوض في الثلث الثاني والثالث من الحمل، بعضها طبيعي، وبعضها يستدعي التدخل الطبي مثل: انقباضات براكستون هيكس، أو التهاب المسالك البولية، أو الولادة المبكرة.

لذلك، فقد أوصت الدراسات العلمية بضرورة متابعة الحمل دوريًا. كذلك الالتزام بالتعليمات الصحيحة، لتجنب حدوث المضاعفات. كما اقترح أطباء النساء والتوليد عدة نصائح لتخفيف هذه الآلام منها ما يأتي:

  • الإكثار من شرب الماء والسوائل.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  • ممارسة التمارين الرياضية المناسبة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى