النوم على الظهر للحامل فوائده وأضراره حسب مراحل الحمل المختلفة

النوم على الظهر للحامل

للأسف حتى النوم على الظهر للحامل سيصبح أمراً صعباً مع تزايد حجم الجنين. ولكن اﻷهم من ذلك كله هل النوم مضر للحامل وللجنين؟ هل توجد صلة بين أشهر الحمل ووضعية النوم؟ وما هو أفضل وضع للنوم في أثناء الحمل؟

باختصار سنحاول اﻹجابة بشكل علمي وواضح عن جميع التساؤلات التي تثيرها السيدات حول النوم في غضون أشهر الحمل. وذلك كله بهدف المحافظة على راحة اﻷم وسلامة الجنين.

هل النوم على الظهر يضر الجنين والأم

لسوء الحظ لم تستطع الأبحاث العلمية حتى اليوم أن تجد دليلاً قاطعاً يثبت اضرار النوم على الظهر للحامل والجنين. ولكن توجد دراسات تثير القلق بشأن النوم لساعات طويلة على الظهر حيث كشفت منظمة Cleveland Clinic أن النوم على الظهر في الشهر التاسع أو بشكل أدق بعد تجاوز 20 أسبوع من الحمل سيترك نتائج سلبية على صحة الأم. إذ يضغط الرحم فوق الوريد الأجوف السفلي مما يقلل تدفق الدم إلى القلب.

من ناحية أخرى رأى الباحثون في دولة نيوزيلندا أن خطر الإجهاض يرتفع عند النوم على الظهر للحامل في الشهر السابع وأقل بشكل يومي. ولكن يُؤخذ على تلك الأبحاث أنها عشوائية ومحملة بافتراضات مستحيلة التحقق. إذ يصعب على الحامل أن تقضي الليل كله على ظهرها دون الدخول إلى الحمام أو حتى التقلب. وعلى الرغم من أن الإجابة عن هل النوم على الظهر يضر الجنين والأم كانت في معظم الأحيان هي نعم إلا أن بعض الخبراء  ما زالوا ينصحون بنوم الأمهات الحوامل في أي وضع مريح لهن.

أفضل وضعيات نوم الحامل حسب اﻷشهر

يتفق معظم الخبراء واﻷطباء على تحديد أوضاع النوم المناسبة في أثناء الحمل. لذلك سنقدم لكم اﻵن رأي العلم في وضعية النوم على الظهر مع اقتراح الوضعية المثالية وفقاً لأشهر الحمل.

النوم على الظهر للحامل في الشهور الأولى

على الرغم من أن النوم في بداية الحمل أمر مخيف للأمهات إلا أنه آمن ومهم أيضاً. حيث تستطيع المرأة الحامل أن تأخذ وضعيات مختلفة دون القلق على صحة الجنين. على سبيل المثال يمكن النوم على الظهر للحامل في الشهر الثاني والثالث أو على البطن حتى تصبح تلك الوضعية غير مريحة. من ناحية أخرى يشير اﻷطباء إلى أن النوم على الظهر للحامل في الشهر الأول هو الوضع المثالي. إذ يكون الجنين صغيراً ووزنه خفيف ولا يضغط على اﻷمعاء مما يحافظ على عملية تغذية الجنين في هذه المرحلة الصعبة.

النوم على الظهر في الثلث الثاني والثالث

لسوء الحظ لن يحافظ النوم على الظهر للحامل في الشهر الرابع وما بعد على سلامة الأم. حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الاستلقاء على الظهر للحامل خلال الثلث الثاني والثالث مضرّ. ﻷن كل من ثقل الرحم المتنامي ووزن الطفل سيضغط على ظهر الحامل وأمعائها والوريد الأجوف المسؤول عن نقل الدم. ونتيجة لذلك ستتفاقم آلام الظهر والبواسير وستغدو عملية الهضم أكثر صعوبة. باﻹضافة إلى ملاحظة انخفاض الدم وازدياد اﻹحساس بالدوار نتيجة عدم انتظام الدورة الدموية.

على أي حال تحتّم التأثيرات السلبية للوضعية السابقة على المرأة البحث عن بدائل صحية. فعلى سبيل المثال سيكون النوم على الجانب الأيسر أو الأيمن أكثر أماناً من النوم على الظهر للحامل في الشهر الخامس وما يتلوه. ﻷن ذلك يسمح بأقصى تدفق للدم وللمواد الغذائية إلى المشيمة مع تعزيز أداء وظائف الكلى للتخلص من الفضلات بسهولة وتقليل حالة التورم في القدمين والكاحلين واليدين.

أسئلة شائعة حول النوم في أثناء الحمل

تطرح النساء الحوامل مجموعة كبيرة من الاستفسارات حول العلاقة بين النوم وسلامة الجنين. لذلك سنشرح اﻹجابة العلمية عن أكثر اﻷسئلة شيوعاً بين السيدات.

هل النوم على الظهر يثبت الحمل فعلاً في الشهور الأولى؟

تربط الشعوب العربية بكثرة بين النوم على الظهر في الأشهر الأولى ومسألة تثبيت الحمل. فهل لهذه الشائعات أصل علمي؟ وهل يعترف أهل الطب بتلك العلاقة؟ تتعلق مسألة تثبيت الحمل بالدرجة الأولى بارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في جسد الأم الحامل. ولكن هل يمكن للنوم على الظهر أن يثبت الحمل فعلاً؟

تتأرجح الإجابة على هذا السؤال بين نعم ولا بمعنى أن النوم على الظهر يمكن أن يكون عاملاً مساعداً في عملية تثبيت الحمل. وبناء على ذلك إذا كانت المرأة تشعر بالتعب في الأشهر الأولى من الحمل فمن الأفضل أن تستلقي على ظهرها للمحافظة على الجنين. بالإضافة إلى ضرورة زيارة عيادة طبيب النسائية للحصول على الأدوية المثبتة للحمل. من ناحية أخرى هناك بعض الإرشادات التي ينبغي اتباعها عند النوم على الظهر للحامل في الأشهر الأولى للمساعدة على تثبيت الحمل قدر الإمكان وإليك أهمها:

  • رفع القسم العلوي من الجسم ببعض الوسائد.
  • اللجوء إلى استخدام وسادة الحمل.
  • رفع الساقين بوسائد أخرى.

قد يهمك أيضا: تجربتي مع ابر تثبيت الحمل وأهميتها لجسم الحامل

هل النوم مهم جداً خلال الحمل؟

يحتاج جسد المرأة الحامل إلى النوم بشكل كافٍ للمحافظة على انتظام تدفق الدم في الأوعية الدموية. وبالتالي التقليل من خطر إصابة دماغ الجنين بأضرار ناتجة عن الضغط المتزايد لتدفق الدم أكثر من المطلوب. من ناحية أخرى يحافظ النوم على صحة الجهاز المناعي. كما أنه يحسن عملية تفاعل الجسد مع الأنسولين وهذا يعني تقليل احتمالية خطر الإصابة بسكري الحمل.

هل عدم النوم بشكل كافٍ يضر الحامل والجنين؟

نعم للأسف حيث تتسبب قلة النوم في المعاناة من مشاكل صحية لدى كل من المرأة الحامل والطفل بعد الولادة. على سبيل المثال أشارت الدراسات إلى أن نوم الحامل أقل من 6 ساعات في اليوم يزيد من احتمالية الولادة القيصرية. وكذلك يمكن أن تؤدي قلة النوم خلال الحمل إلى مضاعفة فرص الإصابة بتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم. كما أن مشاكل النوم المتكررة خلال الحمل ستكون سبباً في ملاحظة انخفاض وزن الجنين عند الولادة.

هل النوم على الظهر مضر للحامل في الشهور الأولى ؟

لا شك أن الحمل يسبب الإرهاق لجسد المرأة وخاصة في البداية. وهذا ما يجعل الحاجة إلى الاستلقاء على الظهر تتزايد بشكل سريع. ونتيجة لذلك يغدو إيجاد وضعية نوم مريحة وآمنة من الأولويات خلال تلك الفترة. على أي حال يجمع الأطباء بأن النوم على الظهر للحامل في الشهر الثالث وأقل آمن بنسبة كبيرة. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الثلث الثاني من الحمل أيْ من الشهر الثالث حتى الشهر السادس. وذلك كله بالاعتماد على دراسة حديثة بينت مؤخراً أن نوم المرأة بأيّ وضعية كانت لا يمثل مشكلة على الإطلاق أو خطراً على الجنين خلال أول 28 أسبوع من الحمل.

هل نوم الحامل في الشهر الثامن على ظهرها آمن؟

قبل كل شيء يثير نوم الحامل في الشهر الثامن على ظهرها مخاوف الأطباء فيما يخص إصابة الطفل باضطرابات ما بعد الولادة مثل التوحد. ولا سيما أن الطب ما زال عاجزاً حتى اليوم عن تحديد الوقت الآمن للنوم على الظهر بالنسبة إلى المرأة الحامل. وهذا يعني أن البحث عن بدائل أخرى هو الحل الأفضل للابتعاد عن مثل هذه الاحتمالات. لذلك توصي المراكز الطبية العالمية بأن تنام النساء على الجانب الأيسر وذلك للابتعاد قدر الإمكان عن الضغط على الوريد الأجوف السفلي الموجود في الجهة اليمنى.

ما هي اضرار النوم على الظهر للحامل ؟

تؤكد الأبحاث العلمية حتى الآن أن النوم على الظهر للحامل في الأشهر الأخيرة وتحديداً في الثلث الثالث من الحمل سيكون ضاراً. ولكن ما هي الأضرار المحتملة؟ هل تقتصر المشاكل الصحية على الأم أم تصل إلى الجنين؟ أجاب بعض الباحثين على هذه الاستفسارات بعد إجراء مجموعة من الدراسات المدعومة بالتجارب. وبالتالي كشفت نتائج الدراسات عن مجموعة الأضرار المتوقعة بالنسبة إلى الجنين. إذ يتزايد خطر حدوث ولادة جنين ميت أو الإصابة بانخفاض الوزن عند الولادة أو انخفاض نمو الجنين أو الإملاص. لذلك يجب تجنب النوم على الظهر للحامل في الشهر السابع حتى الولادة مع البحث عن وضعية نوم أخرى.

ما هو أفضل وضع للنوم في أثناء الحمل؟

يوصي الخبراء بالنوم خلال أشهر على الجانب الأيسر مع إمكانية التقلب إلى الجانب اﻷيمن. كما أنهم يحذرون بعد مرور الثلث الأول من الاستلقاء على المعدة حفاظاً على سلامة الجنين. اﻷهم من ذلك كله ينصح الباحثون بتجنب النوم على الظهر للحامل في الشهر السادس حتى التاسع طوال الليل. ولكن لا بأس من تقلب الحامل في أثناء النوم حتى تستيقظ وفق وضعية الاستلقاء على الظهر.

قد يهمك أيضاً: هل حبوب هرمون الحليب تنشط المبايض وتثبت الحمل ؟

لماذا النوم على الظهر للحامل في الشهر الثامن مضر؟

إذا كنت في الأشهر الأخيرة وتنامين على الظهر فيجب التوقف عن ذلك مباشرة للمحافظة على سلامة الجنين. حيث وضحت الدراسات العلمية الأسباب الكامنة وراء خطورة الاستلقاء على الظهر للحامل في الثلث الثالث من الحمل.

  • تسمم الحمل: مع تقدم الحمل وازدياد وزن كل من الطفل والمشيمة وسوائل الرحم يتضاعف الضغط على الوريد الأجوف. ونتيجة للإفراط في الثقل على ذلك الوريد الناقل للدم ستزداد خطورة اﻹصابة بتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم.
  • انخفاض الوزن والنمو: يرجع انخفاض نمو الجنين وانخفاض الوزن عند الولادة في كثير من الأحيان إلى اتباع الأم وضعية النوم على الظهر بعد 30 أسبوع من الحمل. ونتيجة لذلك يُصاب الوريد الأجوف السفلي بضغط مفرط مما يقلل وصول التغذية إلى الجنين في الرحم بشكل سليم. وعلاوة على ذلك سيكون انخفاض النمو والوزن سبباً في ظهور مشاكل صحية أخرى مثل صعوبة التنفس ومرض اليرقان.
  • ولادة جنين ميت: وضحت الأبحاث مؤخراً أن خطر ولادة جنين ميت ستكون أكثر بمعدل 3 أضعاف من الحالة الطبيعية عند نوم الأم على ظهرها بشكل يومي بعد الأسبوع 28 أسبوع من الحمل. لأن ضعف النمو وانخفاض الوزن سيلعب دوراً أساسياً في خطورة حدوث ما يعرف بـ الإملاص.

أفضل بدائل النوم على الظهر للحامل

على الرغم من أن النوم على الظهر للحامل آمن في الأشهر الأولى إلا أنه لن يبقى كذلك مع تقدم الحمل. لذلك سيكون التفكير في بدائل مريحة وآمنة في الوقت ذاته هو الحل الأفضل. على سبيل المثال يقترح بعض الأطباء استعمال مخدة الحمل المثالية خاصة في الأشهر الأخيرة لنوم هادئ وخالي من المشاكل الصحية في المستقبل.

الأهم من ذلك كله كيف تختار الأمهات وسادة الحمل من المتاجر حيث توجد مئات المنتجات المعروضة في الأسواق ومتاجر الإنترنت. باختصار سنقدم الآن أهم المواصفات التي يجب أخذها في الحسبان عند اختيار مخدة الحمل:

  • ينصح الأطباء بالابتعاد عن شراء الوسادة ذات الحجم الكبير وذلك لترك مساحة كافية للتقلب في أثناء النوم.
  • توجد أشكال متنوعة في الأسواق العربية لدعم جميع أوضاع النوم بشكل مثالي. ولكن أفضل تلك الأشكال حسب تجارب الاستخدام هي الوسائد التي تأخذ شكل حرف C أو U.
  • يجب اختيار الوسادة ذات الحشوة السميكة بدلاً من الطرية للحصول على الدعم المناسب. حيث يفضل شراء المخدة المحشوة بمزيج من الإسفنج والفايبر معاً.
  • ينبغي اختيار الوسائد المغطاة بنسيج من القطن أو الجيرسيه الناعم للمحافظة على بشرة المرأة من ردود الفعل التحسسية.

نصائح لنوم مريح خلال الحمل

تقترح مراكز الرعاية الصحية اتباع بعض الطرق للمساعدة في جعل النوم مريحاً وآمناً لكل من اﻷم والجنين. ومن أبرز النصائح المتداولة لنوم مريح خلال الحمل:

  • اللجوء إلى النوم على الظهر ورفع الأرجل للحامل أيْ في وضع شبه قائم على الكرسي بدلاً من السرير.
  • تجربة استخدام وسادة الحمل ذات الـ 5 أقدام لكامل الجسم.
  • وضع وسائد بين الرجلين مع وسادة أخرى خلف الظهر.

في الختام قدمنا لكم اليوم مراجعة علمية شاملة حول موضوع النوم على الظهر للحامل وما يرتبط به من دراسات. لذلك إذا كنت تشعرين أن النوم أصبح مشكلة خلال الحمل فننصحك بزيارة مقدم الرعاية الصحية للحصول على الحلول المناسبة.

المصادر

American Pregnancy Association

Cleveland Clinic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى