تجربتي مع الهبات الساخنة قصة نجاح تستحق القراءة

الهبات الساخنة

هل الهبّات السّاخنة هي سبب معاناتك في الفترة الحالية؟ كيف تتعاملين معها؟ ما هو العلاج المناسب لحالتك الصّحّيّة؟

ببساطة سنتعرّف اليوم على إجابة معظم الأسئلة الّتي تساعد وتسرّع اختفاء الهبّات السّاخنة إلى الأبد.

ماهي الهبات الساخنه؟

يمكننا تعريف الهبّات السّاخنة بالقول: إنّها الإحساس بسخونة قويّة أو دفء شديد دون وجود عوامل خارجيّة مسبّبة لتلك الحالة في البيئة المحيطة، حيث تصيب تلك الهبّات المرأة أو الرّجل في مراحل عمريّة مختلفة ولأسباب صحّيّة متباينة ولكن غالباً ما تكون عند المرأة في مرحلة انقطاع الطّمث أو قبل موعد الدّورة الشّهرية بأيّام.

أمّا عن طريقة ظهورها فتكون بشكل مفاجئ وبمعدّل مختلف خلال اليوم من حالة إلى أخرى، كما أنّها تستمرّ لمدّة زمنيّة متباينة قد تكون لدقائق أو حتّى لثوانٍ حسب شدّة الحالة والعمر وغير ذلك من العوامل.

اعراض الهبات الساخنة

يمكنك بسهولة التّفريق بين الهبّات والحمى من خلال مجموعة من الأعراض الّتي تترافق معها، ومن أهمّها:

  • ظهور الاحمرار في مناطق معيّنة من الجلد وغالباً ما تكون في الوجه والعنق والأذنين والصّدر.
  • التّعرُّق الشّديد في الجسم بشكل عامّ مع تركُّز النّسبة الأعلى في الجزء العلويّ.
  • عدم انتظام نبضات القلب حيث تزداد بسرعة.
  • الإحساس المفاجئ بحرارة وسخونة في الجلد.
  • الشّعور بوخز في الأصابع مع نوبات من القشعريرة.

اسباب الهبات الساخنة

يتّفق العلماء على إجابة التّساؤل عن “متى تنتهي الهبّات السّاخنة في الجسم البشريّ” ولكنّهم في المقابل يرجعون أسباب تلك الهبّات إلى عوامل مختلفة، لذلك إليك أهمّ الأسباب الّتي تقف وراء هبّات الحرارة حسب الدّراسات العلميّة المنشورة من قِبَل المراكز الطّبّيّة العالميّة.

الأسباب العامة

يتّفق معظم الباحثين على أنّ الهبّات تنشأ نتيجة التّغيّرات الهرمونيّة في الجسم البشريّ، ولكنّ التّغيّر الهرمونيّ ليس العامل الوحيد بل إنّ هناك مؤثّرات أخرى تزيد من فرص الإصابة بالهبّات ومن أبرزها:

  • تناول أنواع معيّنة من الأدوية تسبّب هبات كتأثير جانبيّ (مثل التّرامادول).
  • الحمل (خلال الثّلثَين الأوّل والثّاني منه).
  • العلاج الكيميائيّ الخاصّ بالسّرطان.
  • أطباق الطّعام المليئة بالفلفل الحارّ.
  • المشروبات الكحوليّة والكافيين.
  • فرط نشاط الغدّة الدّرقيّة.
  • إصابات العمود الفقريّ.
  • التّدخين والتّوتُّر والقلق.

أسباب الهبات الساخنة قبل الدورة

تصيب هبّات الحرارة 75% من النّساء قبل أيّام قليلة من موعد الحيض، وذلك بالتّزامن مع اضطرابات جسديّة ونفسيّة أخرى (مثل تقلُّب المزاج والصُّداع)، أمّا عن الأسباب الّتي تختبئ وراء الهبّات قبل الدّورة الشّهريّة فترجع غالباً إلى تنشيط بعض الهرمونات في الجسم.

أسباب الهبات عند المرأة الحامل

على الرّغم من أنّ الهبّات السّاخنة وتأخُّر الدّورة كعلامة على اقتراب انقطاع الطّمث هي الحالة الأكثر شيوعاً إلّا أنّه توجد حالات أخرى، إذ قد تصاب المرأة الحامل بالهبّات نتيجة الأسباب الآتية:

  • ارتفاع معدّل الأيض وزيادة الوزن السّريعة فوق المعدّل الطّبيعيّ.
  • الإفراط في تناول أطباق الطّعام المنكّهة بالكثير من التّوابل والملح والفلفل الحارّ أو مشروبات الكافيين كالقهوة والإسبريسو.
  • عدم الاهتمام بالتّغذية بالشّكل المناسب ممّا يؤدّي إلى انخفاض مستوى السّكّر في الدّم.
  • الإرهاق المبالغ به في العمل، انخفاض عدد ساعات النّوم والرّاحة الكافية للحفاظ على الصّحّة.
  • عدم شرب كمّيّة المياه الكافية للمرأة في فترة الحمل ممّا يؤدّي إلى الجفاف الشّديد.

أسباب الهبات الساخنة في سن الثلاثين

إذا كانت الإجابة عن تساؤل “متى تنتهي الهبّات السّاخنة” مرتبطاً بتناول العلاج المناسب تحت إشراف الطّبيب فإنّ موعد بداية الهبّات ما زال مجهولاً، إذ قد تظهر الهبّات في سنّ الثّلاثين نتيجة الأسباب الآتية:

  • تغير في مستوى الهرمونات: تعاني المرأة عادة في مرحلة ما قبل انقطاع الطّمث من خللٍ في الهرمونات، ونتيجة لذلك التّغيّر تُصاب بمجموعة من المشاكل الصّحّيّة الّتي تأتي في مقدمتها الهبّات الحراريّة، على أيّة حال يعتقد معظم الأطبّاء أن السّبب وراء ذلك هو انخفاض مستويات هرمون الإستروجين وبالتّالي ازدياد حساسيّة منظّم الحرارة الموجود في الدّماغ وعندئذ تبدأ الهبّات بالظّهور إنذاراً باقتراب سنّ اليأس.
  • المشاكل الصحية النسائية: على الرّغم من أنّ انقطاع الطّمث هو السّبب الأكثر شيوعاً للهبّات إلّا أنّ هناك أسباب أخرى، على سبيل المثال تعدّ المعاناة من مشاكل في المبايض أو الغدد سبباً للإصابة بالهبّات؛ إذ أثبتت الدّراسات العلميّة أنّ الهبّات هي من أعراض متلازمة المبيض متعدّد الكيسات وقصور الغدد التّناسليّة.

أسباب الهبات الساخنة في العشرينات

للأسف قد تصيب الهبّات المرأة في وقت مبكر للغاية من حياتها نتيجة عوامل مختلفة، لذلك إليك أهمّ الأمور الّتي قد تكون سبباً للهبّات الحراريّة:

  • السمنة: أجرى أحد المراكز العالميّة تجارب عمليّة على مجموعة من النّساء اللّواتي يعانين من زيادة الوزن، إذ وُجد أنّ نسبة مرتفعة من الخاضعات للتّجربة يعانين من مشكلة الهبّات الحراريّة على اختلاف أعمارهن، لذلك ينصح الأطبّاء المرأة البدينة الّتي تواجه مشكلة الهبّات في سنّ مبكّرة بتخفيض الوزن أوّلاً.
  • التدخين:  قد يستغرب القارئ من العلاقة بين التّدخين والهبّات، بعبارة أخرى قد لا يصدّق أن تكون السّجائر على سبيل المثال سبباً في حدوث الهبّات، لذلك يجب الاستشهاد بالرّأي الطّبّيّ الّذي أكّد التّأثير السّلبيّ للتّدخين على الجسد بأكمله، إذ يبدأ ذلك التّأثير من الجهاز المناعيّ ويمرّ بالجهاز التّنفّسيّ وصولاً إلى الجهاز التّناسليّ
  • الأدوية: قد تحتاج المرأة في وقت مبكّر إلى تناول الأدوية المخصّصة للعلاجات النّسائيّة، على سبيل المثال يزيد تناول العقاقير الطّبّيّة الخاصّة بتنشيط المبايض أو تنظيم الهرمونات من احتماليّة الإصابة بالهبّات.
  • مشاكل الأوعية الدموية: قد تعاني المرأة من بعض الحالات الصّحّيّة المفاجئة فيما يخصّ الأوعية الدّمويّة، على سبيل المثال حالة تمدّد الأوعية قد تؤدّي إلى الإصابة بالهبّات إذا لم يتمّ علاجها في الوقت المناسب.

أسباب الهبات الساخنة في سن الأربعين

يرجع الأطبّاء أسباب الهبّات السّاخنة في سنّ الأربعين في المقام الأوّل إلى اقتراب انقطاع الطّمث، إذ تبدأ في تلك المرحلة العديد من التّغيّرات الجسميّة والهرمونيّة تاركةً آثارها في الجسد على شكل هبّات ومشاكل صحّيّة أخرى.

لذلك حسب تجربتي مع الهبّات السّاخنة أنصح المرأة الّتي تعاني من الهبّات خلال الأربعينات بزيارة طبيب النّسائيّة؛ لأنّ الهبّات هي العلامة الأولى الّتي تنذر باقتراب انقطاع الدّورة الشّهريّة.

قد يهمك أيضاً: علامات قرب انقطاع الدورة الشهرية والمخاطر المحتملة

الوقاية من الهبات الحرارية

ينصح الأطبّاء جميع النّساء بالانطلاق في اتّخاذ التّدابير اللّازمة والاحتياطات في وقت مبكّر اقتداءً بمقولة: “الوقاية خير من قنطار علاج”، لذلك إليكِ أفضل طرق الوقاية من الهبّات السّاخنة والتّعرُّق اللّيليّ ابتداءً من مرحلة الشّباب ووصولاً إلى سنّ اليأس، ومن أبرزها:

  • الرياضة: من المعروف أنّ المحافظة على الجسم رشيق ورياضيّ ينعكس على الصّحّة الجسديّة والنّفسيّة، وهذا يعني الحصول على فرصة مثاليّة للتّقليل من احتماليّة الإصابة بالهبّات في مختلف المراحل العمريّة، على سبيل المثال يمكنك وضع مختلف أنواع الرّياضة -مثل المشي والسّباحة- ضمن الرّوتين اليوميّ لأنّها تساعد في تخفيف الضغط النّفسيّ، كما تستطيعين الحرص على ممارسة تمارين تقوية الحوض والرّحم والبطن بشكل يوميّ وتحت إشراف أخصّائيّ.
  • الابتعاد عن المحفزات: بالتّأكيد هناك بعض العوامل الّتي يمكن أن تزيد فرص حدوث الهبّات أو حتّى التّعرُّق اللّيليّ عند المرأة، على سبيل المثال الإفراط في تناول الأطباق الحارّة والمنكّهة بالتّوابل أو مشروبات الكافيين، بالإضافة إلى التّعرّض للضّغط النّفسيّ على فترات طويلة، لذلك ينبغي سؤال الطّبيب عن قائمة العوامل الّتي تزيد احتماليّة الإصابة بالهبّات في المستقبل للابتعاد عنها.
  • الاستروجين النباتي: تتّجه الدّراسات العلميّة في الوقت الحالي إلى إيجاد الموادّ الطّبيعيّة الغنيّة بهرمون الإستروجين النّباتيّ، إذ يساعد الحصول على الإستروجين الطّبيعيّ بشكل دوريّ ومنتظم في تجنّب النّقص المُسبّب للهبّات، على سبيل المثال هناك الأعشاب ومنتجات الصّويا والتّوفو وغير ذلك من الأطعمة المليئة بالإستروجين.

أسئلة شائعة عن الهبات الساخنة

متى تبدأ الهبات الساخنة المزعجة؟

للأسف لا ينحصر حدوث الهبّات بمرحلة عمريّة معيّنة ولكنّها غالباً ما تصيب النّساء في سنّ اليأس كعلامة تنذر باقتراب انقطاع الطّمث، إذ تبدأ عندما تتّسع الأوعية الدّمويّة القريبة من سطح الجلد كي تبرد، وذلك كلّه بشكل عامّ بمعدّل بضع مرّات في الأسبوع وقد تتطوّر إلى عدّة مرّات في السّاعة الواحدة.

متى تنتهي الهبات الساخنة عند المرأة؟

قبل كلّ شيء يجب أن تأخذ في حسبانك أنّ سبب حدوث الهبّات هو المتحكّم الأساسيّ بموعد انتهاء الهبّات، وبالتّأكيد عند الحديث عن موعد الانتهاء فمن الضّروري ذكر المدّة المتوقّعة لاستمرار الحالة؛ إذ تمتدّ عادةً من 30 ثانية وقد تصل المدّة إلى 10 دقائق تقريباً.

أمّا التّخلُّص من الهبّات بشكل نهائيّ فهو مرتبط بأخذ العلاج المناسب للحالة المرضيّة تحت إشراف مقدّم الرّعاية الصّحّيّة، ولكن بشكل عامّ ودون علاج فعّال قد تستمرّ المدّة الإجماليّة للهبّات السّاخنة على نطاق واسع لمدّة تزيد عن 6 أشهر، وفي الحالات الشّديدة تستمرّ لمدّة 11 سنة بينما التّعرُّق اللّيليّ فيستمرّ لمدّة 7 سنوات.

كيف تقلل من الهبات الساخنة قبل انقطاع الدورة الشهرية؟

من النّادر أن تكون الهبّات في سنّ العشرينات والثّلاثينات عائدة إلى اقتراب انقطاع الطّمث، لذلك ينصح الأطبّاء باتّباع الطّرق الآتية للتّخفيف من الهبّات:

  • الابتعاد عن جميع الأمور الّتي تحفّز حدوث هبّات الحرارة (مثل التّدخين والفلفل الحارّ والتّوتّر).
  • الحرص على ارتداء الملابس القطنيّة الخفيفة مع تجنُّب النّوم أو الجلوس في الأماكن ذات الحرارة العالية.
  • الالتزام بممارسة التّمارين الرّياضيّة بشكل يوميّ تحت إشراف مدرّب مختصّ، وذلك لفقدان الوزن الزّائد وتفريغ الطّاقة السّلبيّة والمحافظة على صحّة الجسد.
  • عند حدوث الهبّات يجب أخذ النّفس بعمق لمدّة ربع ساعة بشكل متقطّع لأنّ ذلك يقلّل من مدّة الهبّة السّاخنة.

ما هي أضرار علاج الهبات الساخنة بالاعشاب الطبيعية؟

يوصي الطّبّ الشّعبيّ باستعمال الأعشاب الطّبيعيّة بكمّيّات معتدلة لتجنّب إلحاق الأذى والضّرر بالجسم، ولكن في حال الاستخدام الخاطئ والمبالغ به من قبل المرأة يؤدّي إلى الأضرار الآتية:

  • المعاناة من بعض الآثار الجانبيّة كوجع الرّأس والاضطرابات في الجهاز الهضميّ وخاصّة المعدة.
  • زيادة فرص الإصابة بسرطان المبايض أو الرّحم ولاسيّما عند النّساء اللّواتي يعانين من مشاكل في الهرمونات، وذلك يرجع إلى دخول كمّيّات كبيرة من الإستروجين النّباتيّ إلى الجسم.
  • ظهور مشاكل صحّيّة خطيرة في بعض أعضاء الجسم (على سبيل المثال يؤدّي الإفراط في تناول عشبة الكوهوش الأسود إلى أمراض خطيرة في الكبد).

هل القولون يسبب الهبات الساخنة المزعجة؟

للأسف لم تستطع الدّراسات العلميّة حتّى اليوم أن تحسم الجدل القائم على العلاقة بين الهبّات السّاخنة والقولون العصبيّ، إذ تعتقد الكثير من الشّعوب على مستوى العالم أنّ انتفاخ القولون قد يسبّب هبّات الحرارة أو التّعرُّق اللّيليّ في حين تنفي بعض الأصوات العلميّة وجود أيّ علاقة بين الإحساس بالهبّات ومرض القولون.

العلاقة بين هبات الحرارة و…..

حسب تجربتي مع الهبّات السّاخنة فإنّ هناك علاقات كثيرة ومتشابكة مع الوميض، إذ قد يكون الطّرف الآخر سبباً في ظهورها أو أنّ الهبّات علامة تنذر بمشكلة صحّيّة في المستقبل، على أيّ حال إليك أهمّ تلك العلاقات مهما كان الجامع بين الطّرفين:

الهبات الساخنة والقلب

قد يستغرب القارئ العلاقة الّتي تجمع بين هذين الطّرفين، حيث قد يعتقد أنّ أمراض القلب أحد أسباب الهبّات ولكن في الحقيقة الهبّات الحراريّة ليست سوى علامة تنذر بحدوث مشاكل قلبيّة في المستقبل.

على أيّ حال يحقّ لنا التّساؤل: كيف بدأ اكتشاف الجامع بين الهبّات السّاخنة والقلب؟

ببساطة بدأ الأمر عندما تمّ الإعلان عن التّحربة العلميّة عام 1996م الّتي خضعت لها حوالي 3000 امرأة ونتيجة للمراقبة المستمرّة لمدّة 20 عام توصّلت الدّراسة إلى أنّ معظم السّيّدات اللّواتي عانين من الهبّات ظهرت لديهنّ الإصابة بالنّوبات القلبيّة أو السّكتات الدّماغيّة أو فشل القلب بعد عدّة سنوات.

لذلك إذا كنتِ تعانين في الفترة الحاليّة من الهبّات ننصحك بعدم إهمال المشكلة والتّوجّه إلى أقرب عيادة طبّيّة، بالإضافة إلى تجنُّب العوامل المسبّبة لأمراض القلب (مثل التّدخين والكوليسترول الضارّ المرتفع وارتفاع الضّغط والسّكريّ).

الزنجبيل والهبات الساخنة

على الرّغم من انتشار عدّة خيارات دوائيّة لمعالجة الهبّات الحراريّة إلّا أنّ الحلول الطّبيعيّة البديلة مازالت المفضّلة لدى معظم المصابين، ومن أكثرها انتشاراً مشروب الزّنجبيل السّاخن الغنيّ بمضادّات الأكسدة والالتهاب؛ إذ يساعد في تعزيز الإحساس بالرّاحة كما يساهم في إعادة المعادلة السّليمة إلى هرمونات الجسم وذلك كلّه يقلّل من شدّة الهبّات وعدد مرّات حدوثها ويخفّف الأعراض المرافقة لها.

الهبات الساخنة والغدة الدرقية

قد لا تكون العلاقة بين الهبّات السّاخنة والغدّة الدّرقيّة مفهومة لدى ملايين الأشخاص حول العالم ولكنّها حقيقة مثبتة من قبل كبار العلماء في السّنوات الأخيرة بالاعتماد على دراسات علميّة وتجارب واقعيّة؛ إذ وجدت إحدى الدّراسات أنّ هرمون الإستروجين يمارس تأثيرات مباشرة على الغدّة الدّرقية وبالتّالي تكون تلك التّأثيرات على شكل ارتفاع مفرط في معدّل هرمون الغدّة الدّرقيّة.

وبناءً على ذلك فإنّ الخلل في وظائف الغدّة الدّرقيّة أحد الأسباب الرّئيسيّة للإصابة بالهبّات قبل سنّ اليأس.

الهبات الساخنة والتعرق الليلي

يصف عشرات الأطبّاء العلاقة بين الهبّات والتّعرّق اللّيليّ بالقول: إنّهما وجهان لعملة واحدة.

حيث تكون الهبّات على شكل حرارة في الوجه والرّقبة مع التّعرُّق الغزير وفي بعض الأحيان تترافق مع ضربات القلب غير المنتظمة والقشعريرة، بينما عندما تحدث خلال ساعات النّوم فتكون تحت مسمى التّعرُّق اللّيليّ، وعندئذ يعامل الطّبيب حالة التّعرّق اللّيليّ بنفس الطّريقة الّتي يعالج بها حالة الهبّات.

الهبات الساخنة والسرطان

إنّ مجرّد ذكر الأورام الخبيثة عند المرأة يستدعي الحديث عن سرطان الثّدي، ولكن ما الرّابط بين الهبّات السّاخنة والسّرطان بمختلف أنواعه؟

بالتّأكيد سمعت مسبقاً عن الأعراض المؤلمة الّتي تترافق مع الإصابة بورم خبيث (مثل الإسهال والنّزيف والدّوار)، ولكن هل تعلم أنّ الهبّات السّاخنة تصيب معظم مرضى السّرطان؟!

تشير إحدى الدّراسات إلى أن ّغالبيّة المقيمين في مشافي علاج السّرطان يشتكون من الهبّات، إذ تزداد النّسبة لدى المصابين بسرطان البروستاتا والغدّة الدّرقية والكلى والبنكرياس.

من ناحية أخرى يبدو السّؤال عن “متى تنتهي الهبّات السّاخنة المزعجة” أمر ضروريّ لحماية جسدك من السّرطان؛ إذ وجدت إحدى الدّراسات أنّ استمرار الهبّات لمدّة عشر سنوات بعد انقطاع الطّمث يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثّدي.

قد يهمك أيضاً: انقطاع الدورة بعد الولادة ورجوعها وانقطاعها الأسباب والعلاج

علاج الهبات الساخنة

قبل كلّ شيء يجب زيارة الطّبيب المختصّ الّذي يرجع إليه القرار النّهائيّ بشأن اختيار نوع العلاج المناسب لكلّ حالة مرضيّة.

العلاج بالأدوية

يلجأ الطّبيب في كثير من الحالات عند إصابة المريض بالهبّات إلى العقاقير الطّبّيّة، حيث أنّ الدّواء يعتمد بالدّرجة الأولى على السّبب الّذي يقف وراء حدوث تلك الهبّات.

من ناحية أخرى قد ينصح الطّبيب النّساء في حالة الهبّات البسيطة ونادرة الحدوث بتناول الأعشاب أو حتّى المكمّلات الغذائيّة.

علاج الهبات الساخنة لسن اليأس في المنزل

حسب تجربتي مع الهبّات السّاخنة فإنّ العلاجات المنزليّة نافعة للغاية عندما تكون الإصابة خفيفة وفي وقت مبكّر، لذلك إذا كنتِ تعانين في الفترة الحاليّة من الوميض السّاخن فننصحك بتجربة هذه الطّرق البسيطة:

  • زيت بذور الكتان: بالتّأكيد الاستعانة بخيرات الطّبيعة فكرة مثاليّة لتعويض النّقص الحاصل في هرمون الإستروجين والبروجستيرون، على سبيل المثال يحتوي 40 جرام من بذور الكتّان على ما يعادل قرص كامل من الأدوية الهرمونيّة، لذلك يمكنك إضافة الزّيت على أطباق السّلطات والمقبّلات للتّقليل من حدوث الهبّات.
  • فيتامين هـ: يمكنك الحصول على فيتامين هـ المسؤول الأوّل عن نقصان هرمون الإستروجين في جسد الأنثى من خلال تناول المأكولات الغنيّة به، فهو موجود في اللّوز والفول السّودانيّ أمّا في الخضار فهو موجود بنسبة عالية في اليقطين والسّبانخ.
  • حبة البركة: تعدّ بذور حبّة البركة أو حتّى الزّيت المستخرج منها طريقة فعّالة للتّخلّص من هبّات الحرارة النّاجمة عن السّمنة؛ إذ يساعد تناول البذور في تكسير الدّهون المتراكمة في منطقة البطن والأرداف وبالتّالي تسريع عمليّة نقصان الوزن.
  • الزعتر الأخضر: تذكر العديد من كتب الطّبّ الشّعبيّ فوائد الزّعتر في معالجة النّساء اللّواتي تعانين من الهبّات في مرحلة ما قبل انقطاع الطّمث، لذلك إذا أردتِ الحصول على الفائدة ننصحك بشرب شاي الزّعتر كلّ يوم في المساء.

علاج الهبات الساخنة بعد انقطاع الطمث

تشير إحدى الدّراسات إلى أنّ 75% من النّساء تعانين من الهبّات السّاخنة بعد غياب الدّورة الشهريّة، وانطلاقاً من ذلك بات البحث عن علاج فعّال وسريع ضرورة ملحّة للتّخلّص من أعراض الهبّات المؤلمة، لذلك يلجأ الأطبّاء في معظم الأحيان إلى العلاج الهرمونيّ بالإستروجين مع مراقبة المريضة وإجراء التّحاليل اللّازمة لتفادي المخاطر المحتملة.

ولكنّ الاعتماد على العلاج الهرمونيّ ليس الخيار الأمثل حسب تقارير المراكز الطّبّيّة العالميّة لما يمكن أن يسبّبه من مشاكل صحّيّة في المستقبل، ونتيجةً لذلك اتّجهت المراكز البحثيّة إلى إيجاد اقتراحات جديدة تحت مسمّى خيارات العلاج غير الهرمونيّ.

على سبيل المثال فإنّ من أحدث الاقتراحات في السّاحة الطّبّيّة هو استهداف الخلايا العصبيّة الحسّاسة للإستروجين من خلال العقاقير.

علاج الهبات الساخنة بالاعشاب

أثبت الطّبّ العربيّ التّقليديّ فعاليّته في علاج أمراض كثيرة على مدى القرون الماضية في العديد من دول العالم، لذلك لن تشعر بالصّدمة إذا أخبرتك أنّ تجربتي مع الهبّات السّاخنة لم تنتهِ إلا بعد الاعتماد على خلطات مصنوعة من الأعشاب الطّبيعيّة، ولكن ما هو رأي العلم؟

على الرّغم من التّقييمات الإيجابيّة الّتي يمنحها مستخدمو الأعشاب في معالجة هبّات الحرارة إلّا أنّ الدّراسات العلميّة لم تقل كلمتها بعد، إذ ما زالت الآراء العلميّة حتّى اليوم تتراوح بين القبول والرّفض لمسألة علاج الهبّات السّاخنة بالأعشاب الطّبيعيّة.

على أيّة حال، مهما كانت سرعة وفعاليّة النّتائج الّتي ستحصل عليها بعد تناول الأعشاب ستبقى آمنة أكثر من العلاجات الطّبّيّة الأخرى، ولكن هذا لا يمنع استشارة الطّبيب لتفادي حدوث تفاعلات أو مشاكل صحّيّة خطيرة.

قائمة الأعشاب المفيدة للهبات الساخنة

هناك آلاف الأعشاب الّتي باتت تستعمل مؤخّرًا لعلاج الهبّات عند النّساء، لذلك إليك قائمة بأفضل 6 أعشاب مفيدة ومتوفّرة في البلاد العربيّة:

زهرة الربيع المسائية

قد لا يكون اسم هذه الزّهرة معروفاً بين سكّان الوطن العربيّ ولكنها بالتّأكيد زهرة غنيّة بالفوائد والإيجابيّات لأيّ امرأة تعاني من الهبّات الحراريّة المزعجة، إذ يمكن للسّيّدات استعمال زيت زهرة الربيع المسائيّة بشكل منظّم لعدّة أشهر ونتيجةً لذلك ستكون النّتائج رائعة؛ حيث ستلاحظين قلّة عدد مرّات حدوث الهبّات وقصر المدّة في حال حدوثها.

الصويا

قبل كلّ شيء تحتوي الصّويا على كمّيّة لا بأس بها من مادّة الإيزوفلافونات المنتمية إلى مجموعة الإستروجين النّباتيّ، لذلك ننصحك إذا كنت تعانين من الهبّات السّاخنة باستعمال منتجات الصّويا على مختلف أشكالها بشكل يوميّ.

الكوهوش الأسود

شاع استعمال الكوهوش الأسود من قبل النّساء في الأرياف والمناطق الجبليّة بشكل شهريّ للتّخفيف من آلام الحيض، كما بات يُستخدَم من خلال إضافته إلى الماء المغليّ للتّقليل من شدّة الهبّات في مرحلة سنّ اليأس وذلك بفضل تركيبته الّتي تحتوي على إستروجينات نباتيّة (Phytoestrogens).

الناردين

تحمل هذه العشبة نسبة جيّدة من الإستروجين النّباتيّ وهذا ما يجعلها خيارًا مثاليًّا للسّيّدات في سنّ اليأس؛ إذ أشارت إحدى الدّراسات مؤخّراً إلى أنّها فعّالة في
تخفيف أعراض الهبّات السّاخنة عند النّساء، وعلاوةً على ذلك قد تفيد في حلّ مشاكل انقطاع الطّمث المترافقة مع الهبّات الحراريّة مثل قلّة النّوم.

الشمر

اعتدنا على وجود الشّمر في أطباق الحلويّات للتّنكيه وإضافة مذاق شهيّ، ولكن ماذا عن استخدامه في علاج الهبّات السّاخنة بعد انقطاع الطّمث عند المرأة؟

حسب تجربتي مع الهبّات السّاخنة لوقت طويل فإنّ الاعتماد على عشبة الشّمر ستكون له نتائج مذهلة، إذ يمكنك تناوله بشكل منفرد أو ضمن أطباق الطّعام للتّخفيف من الهبّات وحالات الأرق وجفاف المهبل أيضاً.

عرق السوس

يمكنك ببساطة تحضير مشروب عرق السّوس اللّذيذ للتّخلّص من مشكلة هبّات الحرارة المفاجئة، إذ يعتقد الطّبّ الشّعبيّ أنّ الإستروجينات النباتيّة من شأنها تخفيف شدّة ومرّات الإصابة بالهبّات.

قد يهمك أيضاً: الدورة الشهرية بعد سن الخمسين وما يجب أن تعرفيه

نصائح للمساعدة في العلاج

تندفع معظم النّساء في اللّقاء الأوّل مع الطّبيب إلى طرح الاستفسار الشّائع “متى تنتهي الهبّات السّاخنة المزعجة”، ولكن للأسف لن تكون الإجابة مرضية لغالبيّة السّيّدات حيث يحتاج التّخلّص من الهبّات إلى معالجة طويلة وعناية بالصّحّة أيضاً، لذلك إليك بعض النّصائح المفيدة لتسريع اختفاء الهبّات والعناية بصحّتك البدنيّة:

  • الحرص على شرب بعض الماء البارد مباشرة عند الإحساس بالهبّة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المنكّهة بالتّوابل أو حتّى المشروبات الكحوليّة والسّاخنة والكافيين.
  • تجنُّب الممارسات المضرّة بالصّحّة مثل التّدخين والتّوتُّر والضّغط النّفسيّ.
  • اللّجوء إلى ممارسة اليوغا والتّأمُّل والتّنفُّس العميق بشكل دائم.

تجربتي مع الهبات الساخنة

قبل كلّ شيء أرجو أن تكون تجربتي مع الهبّات السّاخنة مصدر إلهام لجميع السّيّدات للتّخلُّص من هذه المشكلة بأسرع ما يمكن.

على أيّ حال بدأ الأمر في عام الـ 2017 م على شكل هبّات خفيفة ظننتها حمّى وحينها كنت قد بلغت الأربعين المعروف بسنّ اليأس، بعد ذلك أخذت الحالة بالتّطوّر تدريجيّاً حيث ازداد عدد مرّات حدوث الهبّات وامتدّت وقت الهبّة قي كلّ مرّة.

الأهمّ من ذلك كلّه أنّ أفضل وصفة للهبّات السّاخنة الخفيفة في بداية الإصابة كانت زهرة الرّبيع المسائيّة، ولكن مع اشتداد الهبّات قرّرت زيارة الطّبيب للاطمئنان على صحّتي ومعرفة السّبب… وبعد الخضوع لمجموعة من الفحوص الطّبّيّة وإجراء التحّاليل اللّازمة شرح الطّبيب حالتي؛ إذ أخبرني أنّ ما يصيبني من هبّات هو علامة على اقتراب انقطاع الطّمث وذلك كّله نتيجة النّقص الحادّ في هرمون الإستروجين، لذلك قرّر إعطائي أدوية العلاج الهرمونيّ لمدّة 3 سنوات مع توصيتي بتغيير نمط الحياة.

على سبيل المثال: كانت قائمة التّوصيات تتضمّن تناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين هـ والإستروجين النّباتيّ بشكل عامّ، بالإضافة إلى ضرورة الابتعاد عن التّدخين والضّغوط النّفسيّة طوال فترة العلاج.

وفي الختام، حسب تجربتي مع الهبّات السّاخنة أنصح كلّ امرأة مهما كان عمرها بعدم الاستهتار بهذه المشكلة الطّبّيّة إذ يجب زيارة الطّبيب الأخصّائيّ للحصول على العلاج المناسب للحالة الصّحّيّة وتفادي مخاطر الهبّات.

المصادر

Mayo Clinic

Web MD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى