تجربتي مع تحاميل البوثيل للقضاء على الالتهابات

تجربتي مع تحاميل البوثيل

بعد معاناة طويلة مع الالتهابات النسائية، واختبار مختلف أنواع الغسولات والتحاميل المهبلية، سأقدم لكم تجربتي مع تحاميل البوثيل لعلاج الالتهابات والقضاء عليها في وقت قياسي. تابعوا قراءة هذا المقال لمعرفة كل ما يهمكم حول هذا العلاج.

ما هي تحاميل البوثيل ولماذا تستخدم؟

هي عبارة عن تحاميل مهبلية من نوع خاص. تستخدم بهدف الحد من مشكلة الالتهابات النسائية والقضاء على الجراثيم.

تحتوي تحاميل البوثيل على المادة الفعالة المسماة بوليكرسيون والتي تساعد على تجديد خلايا الفرج والمهبل ومعالجة تقرحات عنق الرحم الناجمة عن الالتهابات.

من خلال تجربتي مع تحاميل البوثيل وجدت أنها تساعد على الحمل وتزيد من خصوبة المرأة أيضاً. وخاصة عند من تعاني من التهابات ذات درجة متقدمة.

فوائد واستخدامات تحاميل البوثيل للالتهابات

  • تعزز من الوسائل الدفاعية في الجسم ضد الميكروبات. مثل الكريات البيض والأضداد وتزيد من فعاليتها وقدرتها على التخفيف من حدة الالتهابات.
  • تعيد التوازن الحامضي القلوي المهبلي إلى وضعه الطبيعي. بمعنى آخر، تساعد على زيادة حامضية الوسط في المهبل. الأمر الذي يحد من نمو وغزو الجراثيم أيضاً.
  • ترمم الخلايا المبطنة للمهبل وعنق الرحم المتأذية من السموم الجرثومية.
  • تقضي على الالتهابات وحتى الفطرية منها التي تسببها فطور الكانديدا.
  • تستخدم في حالات تأخر الحمل للمساعدة على زيادة الخصوبة. حيث تؤمن وسطاً ملائماً لعبور النطاف والمحافظة على حيويتها.
  • قد يتم وصفها إلى بعض النساء بعد عملية كي عنق الرحم. للمساعدة على ترميم الخلايا وإصلاحها.

علاج الالتهابات المهبلية في المنزل

من خلال تجربتي مع تحاميل البوثيل وجدت أن علاج الالتهابات المهبلية ضمن المنزل أمر ممكن في حال كان الالتهاب في بدايته. بينما في الحالات المستعصية والمتطورة فلا بد من مراجعة الطبيب. لأن إهمال الحالة قد يؤدي إلى تقدم الالتهاب وصعود الجراثيم إلى عنق الرحم ومن ثم باطن الرحم وهي حالة خطيرة ومهددة لخسارة الرحم.

إليك بعض النصائح الضرورية للتخلص من الالتهابات المهبلية في المنزل. أولاً استخدمي المناديل الورقية لتجفيف منطقة الفرج جيداً بعد غسلها بالماء الفاتر. ولا تستخدمي المناديل المعطرة. لأنها ستسبب تهيج المنطقة وزيادة الالتهاب.

ثانياً، ابتعدي عن ارتداء الملابس الضيقة غير المريحة والحاوية على البوليستير أو النايلون. لأنها تسبب تعرق المنطقة وتؤمن وسطاً ملائماً لنمو الجراثيم.

ثالثاً، أكثري من شرب الماء وتناول الفاكهة والخضراوات الطازجة. لأنها تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد في القضاء على البكتريا.

رابعاً، احرصي على تهوية المنطقة بارتداء الملابس الفضفاضة. وتجنبي استخدام الغسولات المهبلية العادية غير المخصصة لعلاج الالتهابات. لأنها تقلل من حموضة المهبل. وبالتالي تزيد من نمو الجراثيم.

قد ترغبين بالاطلاع على: تحاميل البوثيل: حقائق قد تسمعين بها لأول مرة

تجربتي مع تحاميل البوثيل للالتهابات

لقد كانت تجربتي مع تحاميل البوثيل موفقة جداً. لأنها ساعدتني في التخلص من مشكلة الالتهابات المعندة والناكسة. ولكن متى يتوجب عليّ زيارة الطبيب لكشف مشكلة الالتهابات؟

إذا كنتِ تعانين من حكة مهبلية مزعجة، مع وجود احمرار وتورم في المنطقة، فلا بد أنك تعانين من الالتهابات ويجب عليك زيارة الطبيب. بالإضافة إلى ذلك، قد تلاحظين وجود مفرزات مهبلية غزيرة وغير اعتيادية. مثل مفرزات بيضاء قشدية. أو مفرزات رغوية. أو خضراء حتى. كما أن الرائحة الكريهة لتلك المفرزات ستكون كفيلة بأن تؤكد لك بأن الكشف الطبي قد أصبح ضرورياً الآن!

الخلاصة

مشكلة الالتهابات النسائية تعاني منها معظم السيدات لاسيما بعد الزواج. وهي رغم انتشارها، إلا أنها تحتاج لاستشارة الطبيب ووصف العلاج الملائم لكل حالة. لقد كانت تجربتي مع تحاميل البوثيل للالتهابات مميزة ولكنها قد لا تناسب الجميع. لذلك ينصح بطلب الاستشارة الطبية لتجنب الوقوع في المخاطر.

المصدر

NHS

Medlineplus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى