تحاميل جلسرين لعلاج الإمساك المعند وبدائلها

تعاني نسبة كبيرة من الناس من الإمساك المعند، ولعلّ نمط الحياة ونوعية الغذاء تعد عاملاً مسبباً لذلك. تحاميل جلسرين للامساك تعد من أكثر الأدوية المستعملة لعلاج هذه المشكلة. وذلك بسبب كونها آمنة وقابلة للاستخدام عند الصغار والبالغين والكهول.

تعد تحاميل الجلسرين من أكثر الأدوية استعمالاً لعلاج الإمساك حول العالم. فما مكونات هذا الدواء؟ وماهي استعمالاته الأخرى؟ وهل هناك بديل لتحاميل الجليسرين؟ للإجابة عن هذه التساؤلات وغيرها، ونظراً لأهمية هذا الموضوع وكثرة استخدام هذا الدواء، أعد لكم فريق موقع الصحي مقالاً مفصلاً عن تحاميل جلسرين فتابعوا معنا. نتمنى لكم قراءة ممتعة.

ما هي تحاميل جلسرين؟

تعد تحاميل جلسرين من زمرة الأدوية الملينة، والتي تستخدم في علاج الإمساك. وللجسرين إجمالاً فوائد متعددة فهو عبارة عن سائل قوامه لزج لديه القدرة على الاحتفاظ بالسوائل ضمن الوسط الذي يوجد فيه. وتحتوي تحاميل الجلسرين في تركيبتها على الغليسرول، الجيلاتين والماء والتي لها دورها في جعل البراز أكثر ليونة.

آلية عمل جلسرين لبوس

إن وضع لبوس جليسرين عبر فتحة الشرج ضمن المستقيم يؤدي إلى جعل البراز الموجود ضمن الأمعاء الغليظة أكثر ليونة بسبب امتصاص الماء من الأوعية الدموية إلى لمعة الأمعاء الغليظة. وبسبب قدرة الجلسرين على الاحتفاظ بجزيئات الماء لفترة طويلة. ونتيجة لذلك فإن إطراح البراز يصبح أسهل وأكثر سلاسة.

دواعي استعمال تحاميل جلسرين بحسب العمر

ذكرنا أن استعمال الجلسرين ممكن عند الأطفال والبالغين والنساء والكهول. ولكن هناك اعتبارات خاصة لكل فرد منهم، إليكم أهمها :

تحاميل جلسرين للرضع

تخشى الأمهات عادة من إعطاء تحاميل جلسرين للمواليد أو أي نوع من الأدوية، سواء التحاميل أو غيرها، بسبب خوفها على الرضيع من عدم قدرة جسمه على تحمل الدواء. ولكننا نطمئنكِ عزيزتي، لا داعي للقلق حيال الأمر. لأن تحاميل جلسرين للرضع عمر شهرين أو أقل من هذا العمر تعد آمنة تماماً ويمكن استعمالها دون قلق.

ومن الجدير بالذكر أن الرضع في عمر الأشهر معرضون بكثرة لحوادث الإمساك، خاصة في أول شهرين من حياتهم، بسبب عدم اكتمال نمو ونضج أمعائهم وصعوبة تحمل الحليب والقدرة على هضم جزيئاته. كما يحدث الإمساك عند الرضع أيضاً عند بدء تنويع الغذاء وإدخال طعام آخر غير الحليب للرضيع، خاصة إذا تم ذلك قبل عمر ٦ أشهر. ونظراً لذلك ننصح جميع الأمهات بعدم البدء بتنويع الغذاء والاكتفاء بالحليب فقط حتى عمر ٦ أشهر. ولكن إذا استمرت حالة الإمساك عند الرضيع لفترة طويلة ننصح باستشارة الطبيب فقد يكون هناك مشكلة في هضم الغذاء أو نقص أنزيمات معينة مثل مرض عدم تحمل الحليب ونقص أنزيم اللاكتاز.

تحاميل جلسرين للاطفال

يكون الأطفال في سن المدرسة أو سنين الطفولة الأولى أي من عمر ٤ سنوات إلى ١٢ عام معرضون للإمساك الإرادي. ماذا يعني ذلك ؟ في الواقع وجدت الدراسات أن نسبة كبرى من البالغين يحدث لديهم الإمساك المزمن بسبب الامتناع عن التبرز بشكل إرادي سابقاً في مراحل طفولتهم الأولى. ويقدم الأطفال على ذلك بشكل إرادي إما نتيجة حالة نفسية معينة مثل الخوف. أو بسبب الانشغال بأمور أخرى كاللعب على سبيل المثال. وبالتالي فإن الطفل لا يقوم بالتبرز إلا بعد أن يصبح الضغط على مصرة الشرج كبيراً إلى درجة تفوق القدرة على التحمل. ومع الاعتياد على ذلك بعد فترة من الزمن تصبح عملية التغوط صعبة وغير ممكنة إلا إذا أصبح الضغط على المصرة الشرجية كبيراً.

يمكن استخدام تحاميل جلسرين بمثابة تحاميل للامساك للاطفال في سن المدرسة. وهي آمنة وغير مؤذية لهم على الإطلاق. ويمكن أيضاً استعمال بديل تحاميل الجلسرين للاطفال مثل اللاكتولوز، البيزاكوديل وغيرها.

لبوس جلسرين للكبار

يتعرض البالغون أيضاً للإمساك من فترة إلى أخرى. وقد يكون ذلك ناتجاً عن نمط الحياة الخاطئ وقلة ممارسة الرياضة. أو بسبب نوعية الطعام المتناول وقلة احتوائه على الماء والألياف. وقد يحدث الإمساك عند البالغين بسبب أمراض معينة مثل قرحة المعدة أو بعد العمل الجراحي. ولأسباب أخرى سنأتي على ذكرها لاحقاً في هذا المقال. ولكن إجمالاً فإن أفضل تحاميل للامساك للكبار هي تحاميل جلسرين فهي ذات مفعول سريع ولها القدرة على جعل البراز أكثر ليونة وأسهل إطراحاً.

تحاميل جلسرين للنساء

هناك العديد من الحالات الفزيولوجية عند الأنثى التي تحدث الإمساك لديها بشكل طبيعي. على سبيل المثال فترة الإباضة عند النساء في سن النشاط التناسلي والنصف الثاني من الدورة الشهرية الذي يسيطر فيه هرمون البروجسترون. والذي يسبب ارتخاء وقلة حركة الأمعاء الغليظة وبالتالي صعوبة التغوط وطرح البراز خارجاً. ويحدث الامساك أيضاً في حالات أخرى عند النساء بعد الولادة مثلا أو في شهور الحمل الأخيرة. ويمكن علاج جميع هذه الحالات بالاستعانة بالجلسرين.

تحاميل جلسرين للحامل

بشكل عام، يحدث الامساك عند الحامل ولاسيما في الثلث الاخير من الحمل بسبب زيادة حجم الجنين وضغطه على منطقة أسفل البطن مما يسبب صعوبة التغوط بسبب قلة حركات الأمعاء التموجية. والتي تؤدي إلى تراكم البراز ضمن الأمعاء والمستقيم وصعوبة إطراحه. وكثيراً ما تتساءل النساء الحوامل هل تحاميل جلسرين آمنة الاستخدام في فترة الحمل ؟ في الواقع الآراء متضاربة حول هذا الشأن. وما تزال الدراسات قائمة وغير كافية. ولكن وجد أن بعض السيدات ممن استخدمن الجلسرين كملين خلال فترة الحمل لم يعانوا من أية مشاكل صحية خلال فترة الحمل أو ما بعدها. وكذلك الأمر بالنسبة لأجنتهم. ولكن لم تكن هذه الدراسات كافية بالنسبة للأطباء لذلك حتى الآن يفضل عدم استعمال تحاميل جلسرين للحامل إلا للضرورة القصوى و حسب ما يخبركِ به الطبيب.

والأفضل من ذلك نصح السيدة بتغيير نظام حياتها و تنويع غذائها وتناول كمية أكبر من الألياف الطبيعية وشرب أوفر من الماء. كل ذلك يكون كفيلاً بحل مشكلة الإمساك خلال فترة الحمل بأمان.

تحاميل جلسرين للنفاس

تعاني السيدات بعد الولادة سواء كانت طبيعية أو عمل قيصري، من الإمساك. وتلجأ غالباً لاستعمال تحاميل جلسرين لعلاج المشكلة وهذا جيد ولا بأس به. ولكن يجب الحذر من استعمال الملينات المعوية مثل الجلسرين لفترة طويلة كي لا يعتاد الجسم عليه. فيصبح التغوط صعباً بدونه.

طريقة استعمال لبوس جلسرين

من أجل استخدام الجلسرين بالطريقة الصحيحة والحصول على الفائدة المثلى منه وبأقل تأثيرات جانبية، إليكم إرشادات عامة لاستعمال تحاميل الجلسرين :

  • أولاً قم بتعقيم يديك جيداً قبل وضع اللبوس.
  • قم بفك غطاء تحاميل الجلسرين.
  • في حال كانت التحميلة ذائبة أو طرية ضعها في الثلاجة مدة ١٠ دقائق.
  • اتخذ وضعية الاضطجاع الجانبي مع ثني الركبتين.
  • ضع اللبوس بلطف وبدون شدة.
  • ابقَ مستلقياً مدة خمس دقائق بعد وضع التحميلة ضمن المستقيم.
  • إذا لاحظتَ أي نزف من منطقة الشرج أو المستقيم أخبر طبيبك في الحال.

فوائد الجلسرين العامة

تكلمنا عن فوائد تحاميل جلسرين ودورها كملين للبراز ومنشط لحركة الأمعاء بسبب قدرة مركب الجلسرين الكيميائي على الاحتفاظ بالماء لوقت طويل. ولكن هل هناك فوائد أخرى يمكن الحصول عليها من الجلسرين عامةً ؟ إليكم أهم فوائد الجلسرين:

فائدة الجلسرين للبشرة

يتواجد الجليسرين على شكل كريمات للعناية بالبشرة أيضاً. فهو لديه القدرة على التغلغل في طبقات الجلد العميقة و تنشيط الخلايا وتحفيزها على الانقسام والتجدد. من ناحية أخرى، فإن الجليسرين يعد مرطباً فعالاً للبشرة يحافظ عليها من الجفاف و يحميها من التشققات لاسيما في الجو الجاف خلال فصل الشتاء. وقد وجدت الدراسات أن استعمال الجلسرين بشكل يومي روتيني يؤدي إلى جعل البشرة أكثر شباباً ونضارة، ويقي من تشكل التجاعيد في المستقبل.

التئام الجروح

يحفز استعمال الجليسرين على التئام الجروح بشكل أسرع، ويحمي من تشكل الندبات في المستقبل. فهو يعزز عمل الخلايا البشروية المسؤولة عن التكاثر فوق منطقة الجرح من أجل تشكيل طبقة الجلد البديلة، فيجعل عملها بشكل أسرع ودون أن يترك أي أثر يذكر.

علاج آلام المفاصل

يستخدم زيت الجلسرين في علاج آلام ويبوسة المفاصل وأسفل الظهر. ويتم ذلك عن طريق وضع كمية متوسطة من الزيت على المنطقة المطلوبة. ثم تدليكها مدة لا تقل عن 15 دقيقة. إن تكرار هذه العملية يومياً يؤدي إلى تقليص الآلام الناتجة عن التشنج العضلي والآلام المفصلية المختلفة.

تبييض البشرة

إن استعمال كريم الجلسرين ضمن روتين العناية بالبشرة اليومي يؤدي إلى التأثير على الخلايا الصباغية في البشرة، فيقلل من كمية الصباغ المنتج. وهذا يؤدي إلى تفتيح درجة البشرة على المدى الطويل.

بديل لبوس الجلسرين

تحاميل جلسرين ليست النوع الوحيد من الملينات، أو الدواء الوحيد المستخدم لعلاج الإمساك. على العكس، بل هنالك العديد من الأدوية البديلة التي تؤدي إلى نتائج الجلسرين ذاتها. ومن هذه البدائل نذكر :

الملين الكتلي (السيللوز)

يوجد هذا المكون بشكل طبيعي في النباتات والأوراق الخضراء، وتكمن قدرته في علاج الإمساك من كونه غير قابل للهضم. وبالتالي فإنه يجعل كتلة البراز أكبر مما يسهل طرحه عبر المستقيم.

اللاكتولوز Lactolose

وهو الدواء الآمن الاستعمال عند الحامل وقت الضرورة. لأنه عبارة عن سكريات، ولكنها غير ممتصة. تقوم بجذب الماء من الأوعية الدموية إلى لمعة الأمعاء الغليظة. وبالتالي فهي تحرض حركة الأمعاء الغليظة وتحفزها بشكل أكبر.

بيزاكوديل Bisacodyl

ينتمي هذا الدواء إلى زمرة الملينات أيضاً. حيث يعمل على زيادى نسبة الماء في البراز من أجل سهولة إطراحه وتنشيط الحركات المعوية لتسهيل الأمر.

السينّا Senna

وجد أن هذا المركب الدوائي يعمل على تحفيز العضلات في جدار المعي وتفعيل تقلصاتها، مما يؤدي إلى دفع البراز المتراكم فيها أماماً باتجاه فوهة الشرج لتسهيل عملية الإطراح.

بيكوفوسفات الصوديوم

ويفضل استعمال هذا النوع من الملينات بموجب وصفة الطبيب حصراً. فقد يكون لها آثار جانبية مؤدية إلى اضطراب توازن الشوارد في الجسم بسبب احتوائها على الصوديوم. ونتيجة لذلك يحدث اضطراب في ضغط الدم و نبض القلب وقد يكون ذلك مؤذياً لمن لديهم أمراض قلبية مزمنة.

كولاك colace

وهو من الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم وتساعد على علاج الإمساك عن طريق تليين البراز. ولكن أيضاً يجب الحذر من استعمالها لفترة طويلة لأنها تؤدي إلى خلل في توازن الكهارل في الجسم بشكل عام.

مدة مفعول تحاميل الجلسرين

يعاني نسبة كبيرة من الناس من الإمساك، وهي مشكلة مؤرقة ومزعجة للكثيرين، وتؤدي إلى التأثير على الحالة النفسية واضطراب المزاج أيضاً. وفي سبيل حل هذه المشكلة يلجأ الناس إلى شتى الوسائل ومنها تحاميل جلسرين ويتساءلون، ما هي مدة مفعول تحاميل الجلسرين ؟ وهل تستمر طويلا؟ في الواقع يبدأ تأثير تحاميل الجلسرين في معالجة الإمساك بعد 15 إلى 20 دقيقة من وضعها في المستقيم. وتستمر ليوم كامل حيث تجعل قوام البراز أكثر طراوة لاحتوائه على نسبة أعلى من الماء.

ظروف التخزين

يحفظ لبوس الجلسرين في الجو المعتدل في درجة حرارة الغرفة التي لا تتجاوز 20 درجة مئوية. مع تجنب وضعها في الثلاجة أو تجميدها.

سعر تحاميل جلسرين

يختلف سعر تحاميل جلسرين من منطقة إلى أخرى وبحسب الدولة. فقد وصل سعرها في المملكة العربية السعودية إلى 3 ريال سعودي. أما في مصر فقد بلغ سعر هذا المنتج نحو 5 جنيه مصري.

محاذير استعمال تحاميل جلسرين

على الرغم من فوائد تحاميل الجلسرين بالمجمل إلا أن اضرار تحاميل جلسرين لا يمكن إهمالها بالمطلق. حيث هناك العديد من الاعتبارات و الخطوات العريضة التي يجب اتباعها عند استعمال هذا النوع من الملينات أو غيرها.  إليكم أهم الحالات التي ينبغي الحذر من استعمال تحاميل جلسرين فيها :

البواسير

تحدث البواسير بسبب الإمساك المزمن، وبعد محاولات التغوط والشد الكثيرة والضغط على أسفل البطن. يلجأ بعض الأشخاص لاستخدام تحاميل جلسرين للبواسير لعلاج هذه المشكلة ولكن يجب الحذر والانتباه. لأن البواسير في بعض الحالات قد تكون ملتهبة أو نازفة. مما يسبب تفاقم الخطر باستعمال الجلسرين لذلك يسبب عدم اللجوء إليه إلا بعد استشارة الطبيب في حال كنت تعاني من البواسير.

التهاب المعي القرحي

في هذا المرض توجد تقرحات تصيب المعي الغليظ وتبدأ غالباً في منطقة المستقيم. حيث تبدأ بتآكل الطبقة المخاطية ثم تمتد إلى ما تحت المخاطية. ويعاني المصاب بهذا المرض من الإمساك والألم أثناء التغوط و التغوط المدمى أيضاً. ويفضل عدم استعمال الجلسرين لعلاج مثل هذه الحالة واستشارة الطبيب عند ملاحظة مثل هذه الأعراض.

مرضى ارتفاع ضغط الدم

إن استعمال بعض أنواع الملينات يؤدي إلى اضطراب في توازن الماء والشوارد في الأوعية الدموية. ويؤدي ذلك بدوره إلى ارتفاع ضغط الدم أو هبوطه. واضطراب في نظم القلب. لذلك ينصح هؤلاء المرضى باستشارة الطبيب قبل استعمال تحاميل جلسرين للامساك.

الأمراض الهضمية الأخرى

مثل قرحة المعدة، انسداد الأمعاء، تشنج المريء أو أي اضطراب آخر على حساب الجهاز الهضمي. عند مصادفتك أي من هذه الأمراض يفضل عدم استعمال تحاميل جلسرين فهي لن تفيد في حل مشكلة الإمساك بشكل جذري، والتي يكون غالباً سببها هو هذا الاضطراب الهضمي المرضي الحاصل في الجسم.

انسداد الأمعاء

انسداد الأمعاء مرض خطير يستدعي التداخل الجراحي ويجب أن يتم اكتشافه مبكراً. ويحذر في هذه الحالة من استعمال الأدوية الملينة للأمعاء بشكل عام.

يعاني المريض في هذه الحالة من ألم في حاد في البطن مع صعوبة في عملية التغوط وانقطاعها تماماً، لذلك قد يظن المريض أن لديه امساك طبيعي، ولكن الألم غالباً يكون غير محتمل مما يستدعي التداخل الإسعافي.

النزف من الشرج

في حال كنت تعاني من خروج دم من منطقة الشرج، أو تغوط مدمى نتيجة وجود البواسبر أو ورم ما في منطقة المستقيم، فينصح بعدم استعمال تحاميل الجلسرين أو أي نوع آخر من الأدوية.

الآثار الجانبية لتحاميل الجيلسرين

قد ينتج عن استعمال تحاميل جلسرين بعض الأعراض الجانبية، منها ما يكون خطيراً ومنها ما ليس كذلك، ومن أهم التأثيرات الجانبية للجلسرين :

  • الحساسية : يملك نسبة قليلة من البشر حساسية تجاه الجلسرين. ويظهر ذلك عند الاستعمال الأول لهذه التحاميل سواء كان عند الأطفال أم عند البالغين. وتتظاهر الحساسية على شكل تهيج في البشرة مع ظهور طفح جلدي، صعوبة تنفس، هبوط ضغط، أو اضطراب في عمل القلب. ويجب استشارة الطبيب على الفور بعد ظهور مثل هذه الحالات وتجنب استعمال تحاميل جلسرين مجدداً.
  • غثيان أو إقياء.
  • ألم في البطن متدرج الشدة قد يكون حاداً أو شديداً.
  • نزف البواسير في منطقة الشرج.
  • ارتفاع ضغط الدم.

التداخلات الدوائية

أخبر طبيبك قبل استعمال الجلسرين عن كافة أنواع الأدوية التي تتناولها بشكل دائم أو مؤقت. لأن تحاميل جلسرين قد تتداخل مع عدد من الأدوية وتبطل مفعولها. من ضمن هذه الأدوية نذكر بعض أنواع المضادات الحيوية مثل الأمبيسيللين، والأزيترومايسين. أيضاً هناك أقوال عن تداخل الجلسرين مع أدوية السكري ولكنها لم تثبت بشكل علمي بعد.

نصائح استعمال تحاميل جليسرين

إن استعمال هذه التحاميل لا يتم بشكل عشوائي وغير منظم، إنما يجب الحرص وتوخي الحذر فيها. وإليكم الآن أهم نصائح الأطباء لاستعمال تحاميل جلسرين :

  • احرص على عدم استعمال تحاميل جلسرين إلا عندما تقتضي الضرورة.
  • حاول أولاً تغيير نظام حياتك وممارسة الرياضة والإكثار من شرب الماء ثم استعمل الملينات إن لم يجدِ ذلك نفعاً.
  • لا تستخدم تحاميل جلسرين لفترة طويلة. وأخبر طبيبك فيما إذا كنت تتناول أي نوع من الملينات سواء الجليسرين أو غيره لمدة أكثر من 5 أيام.
  • لا تعتمد على الجلسرين فقط لعلاج مشكلة الإمساك لديك. بل قم بمراجعة طبيبك وإجراء فحص شامل للتأكد من عدم وجود عامل مرضي مسبب للإمساك مثل القرحة أو التهاب الزائدة وغيرها.

تجارب تحاميل الجلسرين عند المستخدمين

في دراسة أجريت على مجموعة من الأشخاص من أجل معرفة مدى فاعلية هذه التحاميل في علاج الإمساك، إليكم أهم أقوال بعض الأفراد ممن شاركوا في هذه الدراسة :

  • تقول سيدة في سن ٣١ عاماً : لقد عانيت من الإمساك المعند بعد الولادة القيصرية، وكان الأمر صعباً جداً بالنسبة لي، لجأت إلى الصيدلاني الذي نصحني باستعمال تحاميل جلسرين بشكل مؤقت ريثما تزول هذه المشكلة مع اعتماد نظام غذائي صحي. وبالفعل استخدمت الجلسرين مدة يومين وبعد ذلك بدأت أكثر من تناول الخضار والفاكهة وشرب الماء ولم أعد أعاني من الإمساك مجدداً.
  • يقول شاب أيضاً في سن ٢١ عاماً : لدي مشكلة البواسير منذ عام. ومنذ فترة قريبة بدأت لدي مشكلة الإمساك تزداد سوءاً. فبدأت أستخدم تحاميل جلسرين لعلاج الامساك. ولكنني بدأت أعاني من مشكلة النزف فراجعت الطبيب الذي أوصاني بإيقاف الجلسرين وأعطاني دواءً آخر لعلاج البواسير. تجربتي مع الجلسرين كانت غير موفقة ولكن سبب الإمساك الأساسي لديّ كان البواسير فبعد أن عالجتها لم أعد أعاني من الإمساك.
  • امرأة في عمر ٢٧ سنة تقول أيضاً : كان طفلي في عمر السنتين يعاني من الإمساك بين الحين والآخر. نصحني الصيدلاني باستخدام تحاميل جلسرين لكونها آمنة عند الأطفال في هذا السن، وبالفعل استخدمها لمرة واحدة كلما عانى طفلي من الإمساك الصعب وبكل أمان.

أسباب حدوث الإمساك

يمكن تقسيم أسباب حدوث الإمساك عند الإنسان إلى سببين رئيسيين أولهما هو الأسباب الطبيعية الفزيولوجية. ثانياً : الأسباب المرضية غير الطبيعية. وسنذكر أسباب الإمساك في كل منهما بشكل منفصل.

الأسباب الطبيعية الفزيولوجية

  • فترة الإباضة عند الأنثى.
  • زيادة الكلس الوارد في الغذاء.
  • بعد العمل الجراحي، أو بعد الولادة.
  • قلة الحركة وممارسة الرياضة.
  • الطعام الغني بالدهون والدسم.
  • قلة شرب الماء والسوائل عامة.
  • الاعتياد الخاطئ على عدم التبرز بشكل منتظم منذ الصغر.
  • تناول حبوب الحديد أو الكلس.

الأسباب المرضية للإمساك

  • أمراض المستقيم: مثل البواسير، القرحة، التهاب الأمعاء القرحي، النزف، الأورام.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • انسداد الأمعاء.
  • الفتق الحجابي.
  • اضطراب الحركات الطبيعية للأمعاء نتيجة انفتالها.
  • سوء الامتصاص وعدم تحمل الغذاء.
  • تناول الأدوية المانعة للحمل الحاوية على البروجسترون.

وينصح في هذه الحالات المرضية أو أمام أي حالة إمساك كانت، استشارة الطبيب أولاً وإجراء الفحص الشامل ونفي كل أسباب الإمساك المرضية ثم استعمال الجلسرين لعلاج الإمساك بشكل مؤقت.

نصائح لتجنب الإمساك

إن استعمال تحاميل جلسرين بشكل مزمن أو لمدة طويلة يؤدي إلى الاعياد عليه. فتصبح عملية التبرز صعبة نوعاً ما بدون تلك التحاميل. ولذلك قبل اللجوء إلى العلاج الدوائي نقدم إليكم نصائح عامة لتجنب الإمساك.

  • شرب كمية وافرة من الماء يومياً (نحو 2.5 لتر/اليوم)
  • الاعتناء بنوعية الغذاء وتناول الغذاء الصحي الغني بالخضار. حيث تحتوي الخضراوات ولاسيما ذات الأوراق الخضراء مثل النعنع، البقدونس، الرجلة، السبانخ، السلق وغيرها على نسبة كبيرة من الألياف (السيللوز) غير القابلة للامتصاص. ويؤدي وجودها في الكتلة البرازية إلى تسهيل عملية الإطراح بشكل كبير.
  • تناول الفاكهة أيضاً يساعد في الهضم بشكل أسرع، بسبب احتوائها على نسبة من الماء والألياف.
  • تجنب الطعام الغني بالتوابل الحارة، لأن لها دوراً كبيراً في تورم وانتباج البواسير والتي تفاقم الإمساك أيضاً.
  • الوجبات السريعة أيضاً والغنية بالدسم لها دورها في حدوث الإمساك ويجب التقليل منها.
  • وجد العلماء أيضاً في دراسة حديثة أن ممارسة الرياضة بشكل يومي لمدة نصف ساعة يساعد في تحفيز تقلص العضلات الملساء في جدار المعي من أجل طرح البراز.
  • التغوط في أوقات منتظمة والتعود على ذلك منذ الطفولة. وعدم تأجيلها لأن ذلك يؤدي إلى إمساك مزمن على المدى الطويل.
  • معالجة الأمراض الهضمية التي تصيبك لأن لها دوراً كبيراً في حدثية الإمساك.

إن اتباع هذه النصائح السابقة كفيل بالوقاية من الإمساك وتجنب حدوثه طوال الحياة.

في النهاية نقول إن الإمساك هو اضطراب هضمي شائع ويحدث عند نسبة كبيرة من الناس. ويجب التعامل معه بشكل صحيح واتباع العادات الصحية الملائمة للتخلص من الإمساك. ولعل تحاميل جلسرين هي علاج صحي وآمن للإمساك المؤقت، ولكن يجب دوماً أخذ الحيطة وطلب استشارة الطبيب قبل البدء باستعمالها لعلاج الإمساك.

إلى هنا نصل معكم إلى ختام مقالنا، يتمنى فريق موقع الصحي لكم دوام الصحة والعافية.

المصدر:

WebMD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى