حبوب الخميرة للتسمين وتجارب المستخدمين معها

حبوب الخميرة للتسمين وتجارب المستخدمين معها

تُعدّ حبوب الخميرة للتسمين مصدراً رائعاً للتزود بالفيتامينات والمعادن المفيدة لأجسامنا، وتحتوي على الأحماض الأمينية الأساسية التسعة كاملةً، ممّا يجعلها بروتينًا كاملاً يشابه البروتينات المتوفرة في المنتجات الحيوانية. إنّ الفوائد الصحية المتنوعة لحبوب الخميرة ضروريةٌ بشكل خاص إذا كنت تنوي اتباع خطة أكلٍ نباتي. وذلك نظرًا لاحتوائها على العناصر الغذائية التي يصعب الحصول عليها من الأطعمة الأخرى الصديقة للنباتيين؛ فهي عنصرٌ أساسي ذائع الصيت لدى من يعتمدون الأطعمة النباتية في نظامهم الغذائي.

نتحدَّث فيما يلي عن أقراص الخميرة من أجل زيادة الوزن، وكذلك نتحدّث عن brewer’s yeast، وأفضل أنواع حبوب خميرة البيرة للتسمين. إلى جانب تجربتي مع خميرة البيرة لزيادة الوزن.

العناصر الغذائية الموجودة في حبوب الخميرة للتسمين

يختلف المحتوى الغذائي لحبوب الخميرة باختلاف الشركة المصنعة. ومع ذلك، يُعتبر بروتين الخميرة الغذائية بروتينًا كاملاً، ممّا يعني أنّه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي ينبغي أن يتزوّد بها جسمك من الأطعمة. إنّ حبوب الخميرة غنيةٌ أيضًا بالعديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة؛ تحتوي حبوب الخميرة المدعمة على الحديد، وفيتامينات ب، والزنك، والسيلينيوم، والمنغنيز، والمعادن النزرة الأخرى التي تعزّز صحة جسمك. تحتوي حبوب الخميرة المدعمة وغير المدعمة على مضادات الأكسدة الجلوتاثيون والسيلينوميثيونين، تمنع هذه المكونات الإجهاد التأكسدي، وبالتالي فإنّها تحمي جسمك من الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة.

إذا كنت تتبع نمطًا غذائيًا نباتيًا صارمًا، فقد تكون حبوب الخميرة المدعمة مفيدةً بشكلٍ خاص لك؛  إذ أنّها توفّر لجسمك فيتامين ب 12، الذي يُعدّ عنصراً غذائياً متواجداً غالبًا في المنتجات الحيوانية. في حين أنّ حبوب الخميرة وحدها لا تحتوي على هذا الفيتامين المهم، إلا أنّ بعض البكتيريا المفيدة يمكن أن تنتج فيتامين ب 12. وجديرٌ بالذكر أنّ حبوب الخميرة خالية من الغلوتين، والسكر، والدهون، كما أنّها تحوي بشكل طبيعي كمية قليلة من الصوديوم.

اقرأ أيضًا: فول الصويا للتسمين وطريقة استخدامه الصحيحة لزيادة الوزن

الفوائد الصحية لحبوب الخميرة

قبل التحدُّث عن فوائد حبوب الخميرة لزيادة الوزن، يجب معرفة فوائد حبوب الخميرة بشكلٍ عام.

فهناك العديد من الأسباب التي قد تدفعك لاستخدام حبوب الخميرة! الفوائد التالية مرتبطةٌ بالعناصر الغذائية ذات القيمة العالية، والمتوفرة في حبوب الخميرة.

استقرار نسبة السكر في الدم: 

يمكن أن تساعد الألياف والبروتينات الموجودة في حبوب الخميرة على استقرار نسبة السكر في الدم بعد تناول الوجبة، الأمر الذي يعني منع ارتفاع السكر في الدم. عندما تحافظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة، يمكن أن يساعدك ذلك في إدارة الرغبة الشديدة والوقاية من الأمراض المزمنة.

مستويات كوليسترول صحية: 

بيتا جلوكان، هو نوعٌ من الألياف القابلة للذوبان المتواجدة في حبوب الخميرة، تمَّت دراسته لدوره في خفض مستويات الكوليسترول. كما أنّ تناول بيتا جلوكان من الخميرة الغذائية والمصادر الأخرى قد يساعد في الحفاظ على صحة نظام القلب والأوعية الدموية.

نقص فيتامين ب 12: 

يساعد فيتامين ب 12 على تعزيز صحة الحمض النووي (DNA) وخلايا الدم الحمراء (RBCs). عادة، يتواجد فيتامين ب 12 في المنتجات الحيوانية، ممّا يجعل الحصول عليه أمراً صعبًا عليك إذا كنت نباتيًا. لكن إذا كنت تتناول حبوب الخميرة المدعمة، فيمكنها أن تساعدك في الحصول على المزيد من هذه المغذيات الحيوية ومنع نقص نسبة هذا الفيتامين داخل جسمك.

تعزيز المناعة: 

في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، تبيّن مساهمة حبوب الخميرة في تعزيز المناعة. تمنع هذه الحبوب البكتيريا الضارة من الالتصاق بجدران الأمعاء، وتحفّز الخلايا المناعية، وتلتصق بالسموم لجعلها أقل خطورة.

وظائف الدماغ الصحية: 

فيتامينات ب الموجودة في حبوب الخميرة قد تبقي عقلك يقظاً! تلعب فيتامينات ب دورًا مهمًا في إنتاج الطاقة وأداء وظيفة الدماغ المثلى. توفّر حبوب الخميرة العديد من فيتامينات ب التي يمكن أن تساعدك في الوصول إلى احتياجاتك اليومية .

اقرأ أيضًا: حب العزيز للتسمين فوائده وطرق استهلاكه المختلفة

فوائد حبوب الخميرة للتسمين

تشتمل حبوب الخميرة على البروتينات التي بدورها من الممكن أن تساهم في زيادة الوزن، لهذا السبب تمّ استعمال حبوب الخميرة لزيادة الوزن بواسطة الأشخاص المهتمين بكمال الأجسام؛ بهدف زيادة كتلة  العضلات. بالإضافة إلى استعمالها أيضًا من قبل مرضى السرطان الذين يقومون بتلقّي جرعات العلاج الكيميائي الذي يؤثّر على الشهية والوزن بصورة سيئة، وذلك بهدف إمداد أجسامهم بالطاقة والتعويض عن فقدهم للفيتامينات والمعادن والبروتينات وتعزيز الوزن.

طريقة استعمال حبوب الخميرة لزيادة الوزن

يمكن استخدام حبوب الخميرة للتسمين في أسبوع واحد،وذلك عن طريق إذابة حبوب الخميرة بصورة جيدة داخل كوب من العصير الذي تفضله، ومن ثم شربه بمعدل 3 مرات يومياً.

متى تبان نتيجة حبوب الخميرة للتسمين؟

إذا كنت تتساءل “متى تظهر نتيجة حبوب الخميرة للتسمين؟”، فإليك الإجابة: من الممكن أن تبدأ حبوب الخميرة في إعطاء نتائجها بعد أسبوعٍ واحد فقط من الاستخدام، ولكن هذا يتوقف بشكل كبير على طبيعة الحبوب المستخدمة وآلية تناولها.

مدة استخدام حبوب الخميرة للتسمين

في حال كنت تأخذ حبوب الخميرة من أجل التسمين، فإنّ مدة استخدامها من الممكن أن تمتدّ إلى 3 أسابيع.

حبوب الخميرة للتسمين كم حبة؟

يبلغ متوسط ​​جرعة حبوب الخميرة المناسبة للبالغين عند استعمالها بهدف التسمين 1-3 حبوب بصورة يومية.

أضرار حبوب الخميرة للتسمين

  • الإحساس بالصداع والإرهاق.
  • زيادة فرص الإصابة بمرض الكساح.
  • من الممكن أن تقلّ نسبة الكالسيوم في الجسم.
  • ارتفاع نسبة الترسّبات في الكلى.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • الإصابة بالانتفاخات والغازات، وبعض الاضطرابات الأخرى في الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: هل حبوب ملتي فيتامين تزيد الوزن ؟ وأفضل الفيتامينات للتسمين

خميرة البيرة

خميرة البيرة هي فطر صغير وحيد الخلية يُستخدم في عملية تخمير البيرة، كما يوحي اسمه. من المثير للدهشة أنّه يتمتع أيضًا بالعديد من المزايا الصحية، وقد استُخدم منذ فترة طويلة كعلاجٍ طبيعي لأغراض متنوعة بدءاً من الأرق إلى زيادة تدفُّق الحليب أثناء الرضاعة. أظهرت الأبحاث الحديثة مجموعة من المزايا المحتملة لخميرة البيرة، بما في ذلك القدرة على تقليل الإسهال، والمساعدة على الهضم، وحتى تعزيز صحة الجهاز المناعي. ليس هذا فقط، ولكن تُعتبر كل ملعقة كبيرة منها مليئةً بالفيتامينات، والمعادن، والبروتينات، والألياف؛ مما يجعلها طريقة سهلة للحصول على العناصر الغذائية المهمة التي تحتاجها في نظامك الغذائي.

القيم الغذائية لخميرة البيرة

خميرة البيرة، مقاسة بملعقتين صغيرتين (30 جرام) ، تتكوَّن من:

  • سعرات حرارية: 116.
  • بروتين (16 جم).
  • 0 غرام من الدهون.
  • 6 غرام من الألياف.
  • كربوهيدرات (13 جم).
  • السيلينيوم: 63 ميكروغرامًا.
  • ريبوفلافين: 1.5 ملليغرام.
  • الثيامين: 1.2 ملليغرام.
  • النياسين: 10 ملليجرام.
  • النحاس: 1 مليغرام.
  • فيتامين ب 6: (0.8 ملليغرام).
  • البوتاسيوم: 633 ملليغرام.
  •  حمض الفوليك: 60 ميكروغرام.

فوائد خميرة البيرة الصحية

  1. تخفض مستويات السكر في الدم

قد تساعدك إضافة بضع ملاعق من خميرة البيرة إلى نظامك الغذائي في الحفاظ على مستوى صحي للسكر في الدم. تمَّت دراسة خميرة البيرة على نطاق واسع لقدرتها على خفض مستويات السكر في الدم. لمدة 12 أسبوعًا، تم إعطاء 84 شخصًا مصابًا بداء السكري، إما خميرة البيرة أو دواء وهمياً (placebo). تمّ من خلال الدراسة اكتشاف دور خميرة البيرة في تقليل مستويات السكر في الدم، وتعزيز حساسية الأنسولين مقارنةً بالعلاج الوهمي.

تتحلّل الكربوهيدرات عند تناولنا لها إلى جلوكوز أو سكر في مجرى الدم. يقوم الأنسولين بعملية نقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى الأنسجة، حيث يمكن استخدامه للحصول على الطاقة. ونتيجةً لذلك، تتحسّن حساسية الأنسولين، مما يسمح للأنسولين بالعمل بكفاءة أكبر ويمنع بدوره ارتفاع نسبة السكر في الدم.

قد تعود مزايا سكر الدم في خميرة البيرة إلى مستوى الكروم فيها. والكروم هو معدنٌ نادر ثبت أنه يساعد مرضى السكري على تحسين حساسية الأنسولين وإدارة نسبة السكر في الدم. تحتوي خميرة البيرة أيضًا على الألياف، والتي قد تقلّل من امتصاص السكر في الدم وتحافظ كذلك على استقرار مستوياته.

  1. تقوي جهاز المناعة

قد تكون خميرة البيرة مفيدةً لك، سواء كنت تعاني من الزكام أو مرض آخر في جهازك التنفسي. وفقًا لدراسات معينة، قد يكون لهذه الخميرة صفاتٌ تعزّز المناعة. وفقًا لأحد الأبحاث، فإنّ إعطاء مستخلص خميرة الفئران يقلّل من مستويات العديد من علامات الالتهاب، ويساعد في تنظيم استجابتها المناعية.

قد توفّر ملعقتان كبيرتان من خميرة البيرة ما يقارب 90٪ من احتياجاتك اليومية من السيلينيوم. وفقًا لبحث نُشر في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أدى قصور السيلينيوم إلى انخفاضٍ في الوظيفة المناعية، والتي انعكست بصورةٍ كبيرة عندما تم إعطاء المشاركين مكملات السيلينيوم.

  1. تحسن صحة عينيك.

خميرة البيرة غنيةٌ بالفيتامينات التي قد تكون مفيدةً لعينيك. على سبيل المثال، قد تساعدك إضافة خميرة البيرة إلى نظامك الغذائي في تحقيق متطلبات جسمك من الثيامين بسرعة. يجدر الذكر أنّ هناك ارتباطاً بين مستويات الثيامين المنخفضة وأمراض العين، بما في ذلك الجلوكوما، وهي حالةٌ ناتجة عن تلف العصب البصري الذي قد يتسبّب في ضعف البصر أو حتى فقدان البصر.

تحتوي خميرة البيرة أيضًا على كميةٍ كبيرة من الريبوفلافين، وهو فيتامين مرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بمشاكل العين مثل القرنية المخروطية، والترقق التدريجي، وبروز القرنية. تشتمل خميرة البيرة أيضًا على مضادات الأكسدة، التي تحمي من التلف الذي يكون ناتجاً عن تلف الجذور الحرة التي تتراكم وتسبّب أمراضًا مزمنة. ثبت أيضًا أن مضادات الأكسدة تساعد في الوقاية من أمراض العين، وتحسين الصحة البصرية بالاستناد إلى العديد من الدراسات.

اقرأ أيضًا: حبوب الجنسنج وأهميتها للتسمين وفوائد أخرى

  1. تساعد على منع الصداع النصفي

إذا كنت قد أصبت بالصداع النصفي من قبل، فأنت بلا شك تدرك جيدًا كيف يمكن أن يكون سببًا للعجز. عندما تكون مصابًا بالصداع النصفي، فقد يكون من الصعب الاستمرار في أنشطتك اليومية بسبب بعض الأعراض، مثل الغثيان، والحساسية للضوء، وضعف البصر. بسبب ارتفاع تركيز الريبوفلافين، قد تساعد خميرة البيرة في هذه الحالة في وقايتك من الصداع النصفي أو حتى علاجه.

خلال إحدى التجارب، تمّ إعطاء المشاركين ممّن سبق لهم أن عانوا من الصداع النصفي حبوب الريبوفلافين لاستخدامها لمدة ستة أشهر. لم يقلّل الريبوفلافين من تكرار الصداع فحسب، بل قلّل أيضًا من استخدام أدوية الصداع النصفي بنسبة تصل ل 64٪ لدى المرضى.

  1. تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ

تحتوي خميرة البيرة على نسبة عالية من الريبوفلافين، والثيامين، والنياسين، وفيتامين ب 6، وحمض الفوليك، وجميعها من فيتامينات المجموعة ب الهامة. هذه الفيتامينات ضروريةٌ لأداء وظائف الجسم المختلفة، لكنّها ضرورية بشكل خاص للحفاظ على صحة الدماغ، على سبيل المثال، ارتبط نقص الثيامين بمجموعةٍ متنوعة من المشكلات، بما في ذلك، مرض الزهايمر والعجز الإدراكي.

وفي الوقت نفسه، يُعدُّ حمض الفوليك ضروريًا من أجل نمو الدماغ والوقاية من تشوهات الأنبوب العصبي لدى الأجنة عند النساء الحوامل. عند تناولها كجزء من نظام غذائي متوازن، قد تساعد خميرة البيرة في الحفاظ على صحة عقلك وتجنّب نقص الفيتامينات.

  1. علاج الإسهال

غالبًا ما تُستخدم خميرة البيرة كعلاجٍ طبيعي للإسهال. بالإضافة إلى ذلك، تمّ العثور على فوائد خميرة البيرة من خلال تجارب متعددة في تقليل مخاطر الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية. يسبّب استخدام المضادات الحيوية الإسهال، وهو أثرٌ عكسي نموذجي. وذلك لأن المضادات الحيوية تغيّر طبيعة بكتيريا الأمعاء، والتي تتكوّن من بكتيريا نافعة تساعد على الهضم وامتصاص العناصر الغذائية.

خميرة البيرة هي بروبيوتيك، سلالةٌ جيدة من بكتيريا الأمعاء التي قد تساعد في تعويض الآثار الجانبية للمضادات الحيوية. تقلّل خميرة البيرة من الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية. بالإضافة إلى ذلك، كان لها دورٌ فعال في علاج الإسهال المرتبط ببعض الأمراض، مثل متلازمة القولون العصبي ومرض كرون، وذلك وفقًا لدراسة شملتْ 27 دراسة وحوالي 5000 مريض.

  1. تساعد على الهضم

خميرة البيرة هي بروبيوتيك قد تساعد في تعزيز تكوين فلورا الأمعاء. لذلك قد تساعد أيضًا في ضمان صحة الجهاز الهضمي. أظهرت الدراسات أن البروبيوتيك تساعد في تقليل الانزعاج الهضمي، وشدة الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبي، وذلك في دراسةٍ واحدة شملت 1793 فردًا. قد تساعد البروبيوتيك في تقليل التهاب الأمعاء ومنع الالتهابات الخطيرة التي تلتصق ببطانة الجهاز الهضمي.

  1. تساعد على منع فقر الدم

فقر الدم هو اضطرابٌ يتميز بنقص خلايا الدم الحمراء السليمة، مما قد يسبّب للشخص التعب، والضعف، وهشاشة الأظافر، وضيق التنفس، من بين أعراض أخرى. قد يكون فقر الدم ناتجًا عن عوامل مختلفة، بما في ذلك نقص الفيتامينات والمعادن الضرورية لتكوين خلايا الدم الحمراء، مثل الحديد وفيتامين ب 12.

من ناحيةٍ أخرى، قد يؤدي نقص الفيتامينات والمعادن الأخرى إلى الإصابة بفقر الدم. الريبوفلافين، على سبيل المثال، يؤثّر على استقلاب الحديد وامتصاصه، وهو ضروري لتجنب فقر الدم. أظهرتْ الأبحاث أن الحصول على كميةٍ كافية من الريبوفلافين قد يقلّل من خطر الإصابة بفقر الدم. في بحث أُجري عام 2014 على 1253 شخصًا، ارتبط انخفاض استهلاك الريبوفلافين بزيادة مخاطر الإصابة بفقر الدم.

فوائد خميرة البيرة لزيادة الوزن

  • تحتوي خميرة البيرة على أحماض أمينية وبروتينات ومعادن تساعد في زيادة الوزن.
  • لزيادة الوزن لا بدّ من تناول ملعقتين كبيرتين من الخميرة يومياً، وذلك بخلطها مع أي نوع من العصير أو مع المكسرات المحمصة، والتي تعمل على التزوّد بالطاقة والبروتين، ويمكن تناولها عن طريق:
  • يمكن إضافة الخميرة إلى بعض الصلصات أو إضافتها إلى المرق وشربها.
  • نأخذ ملعقة كبيرة من الخميرة ونضعها في كوب، ونضيف القليل من السكر، ثم نضيف عليها الماء الدافئ؛ لأنّها تحتاج إلى بيئة دافئة لتنشيطها كونها بكتيريا. يتم شرب الخليط بعد الأكل بمعدل ثلاث مرات في اليوم.
  • يمكن إحضار خميرة البيرة من العطارين أو الصيدليات، ويتم تناول حبوب منع الحمل فورًا بعد كل وجبة.

اقرأ أيضًا: حبوب اوميغا 3 للتسمين حقائق ستقرأها للمرة الأولى

الآثار السلبية المحتملة لخميرة البيرة

  • قد تنتج خميرة البيرة الغازات والانتفاخ، من بين الآثار السلبية الطفيفة الأخرى.
  • يجب تجنّب خميرة البيرة إذا كانت لديك حساسية من الخميرة، أو لديك الكثير من عدوى الخميرة. قد يرغب المصابون بمرض كرون أيضًا في تقليل استهلاكهم لمنع تفاقم الأعراض عندهم.
  • على الرغم من اعتبار خميرة البيرة عادةً غير ضارة، فقد تتفاعل معها بعض الأدوية. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لأن خميرة البيرة قد تقلّل من مستويات السكر في الدم، يجب عليك التحدُّث إلى طبيبك لتجنب حدوث انخفاض حاد في مستويات السكر في الدم إذا كنت تتناول دواءً مضادًا لمرض السكري.
  • مثبطات أكسيداز أحادي الأمين، أو مثبطات مونوامين أوكسيديز، هي نوع من الأدوية المضادة للاكتئاب. تحتوي خميرة البيرة على الكثير من التيرامين، والذي قد يتفاعل مع مثبطات أكسيداز أحادي الأمين، ويؤدي إلى ارتفاع خطير في ضغط الدم، مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية. لذا قبل استخدام خميرة البيرة، استشر طبيبك إذا كنت تستخدم مثبطات أكسيداز أحادي الأمين.
  • وبالمثل، يجب تجنُّب الجمع بين خميرة البيرة وبعض مسكنات الألم، مثل ديميرول (ميبيريدين)، لأنها قد تؤدي إلى ارتفاع حاد في ضغط الدم.
  • نظرًا لعدم وجود بيانات إكلينيكية كافية لتحديد ما إذا كانت خميرة البيرة آمنة للاستخدام أثناء الحمل أو الرضاعة، فعليك توخي الحذر وتجنّبها.
  • انتبه أنه ليست كل حبوب خميرة البيرة خاليةً من الغلوتين إذا اتبعت نظامًا غذائيًا خالٍ من الغلوتين. تحقّق بدايةً لمعرفة ما إذا كان المنتج خالٍ من الغلوتين.
  • كما هو الحال مع أي مكمل، يرجى استشارة طبيبك قبل البدء والتفكير في البدء بجرعة أقل وزيادتها تدريجياً لقياس مدى التحمّل.

أفضل أنواع حبوب خميرة البيرة للتسمين

إليك أسماء حبوب الخميرة للتسمين:

  • سوبر ست حبوب الخميرة.
  • أقراص خميرة بروير.
  • أقراص بيو يات فورت.

كبسولات الخميرة arkopharma للتسمين

تُعتبر هذه الكبسولات مكملاً غذائياً تمّ تصميمه بشكلٍ مخصص للأشخاص الذين لديهم الرغبة في أن يقوموا بتحسين ذاكرتهم؛ حيث تعمل عن طريق زيادة تدفُّق الدم إلى الدماغ. ولكن مؤخرًا من خلال تجارب بعض السيدات ثبت أن هذه الكبسولات فعّالة جدًا في التسمين، ومعالجة مشكلة النحافة لدى بعض السيدات.

حبوب بيو رد فورت للتسمين

  • تساهم حبوب بيو رد فورت بصورةٍ فعّالة في تسمين الجسم وعلاج مشكلة النحافة.
  • تشتمل حبوب بيو رد فورت على بعض الفيتامينات التي تساهم في تخليص الجسم من السموم.
  • تمتلك حبوب بيو رد فورت دوراً مهماً في دعم وتعزيز الغدة النخامية.
  • تشتمل على فيتامين B3 الذي يساهم في تكوين كريات الدم الحمراء.
  • أخيرًا، تساهم حبوب بيو رد فورت في تسهيل عملية الهضم، إلى جانب مساهمتها في فتح الشهية.

اقرأ أيضًا: فوائد اليانسون للتسمين و حقائق أخرى مذهلة عنه !

تجارب حبوب الخميرة للتسمين

  • تقول إحدى السيدات: “تجربتي مع حبوب الخميرة للتسمين كانت ناجحة جدًا؛ حيث أنني قمتُ بأخذ حبوب الخميرة لمدة عشرة أيام تقريبًا ،وبعدها أحسستُ بتحسُّنٍ كبير في الشهية لدي. لقد اكتسبت وزنًا قدره 2 كيلو جرام تقريبًا حتى أن وجهي أصبح ممتلئًا، وهذا كان هدفي من تناول تلك الحبوب”.
  • تقول سيدة أخرى: “عندما قمتُ بالبحث عن “مين جربت خميرة البيرة لزيادة الوزن؟” وجدتُ الكثير من التجارب المستفيدة على استعمال خميرة البيرة، لذلك قررتُ تناولها لمدة 60 يوماً بمعدل ثلاث حبات يومياً بعد الوجبات الرئيسية الثلاثة، وقد ساهمتْ في زيادة وزني بصورةٍ ملحوظة”.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى