حبوب الكالسيوم والحديد للحامل وأهم المعادن والفيتامينات خلال الحمل

حبوب الكالسيوم والحديد للحامل

يعتبر الكالسيوم والحديد من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها جسم المرأة الحامل خلال فترة الحمل، والتي تضمن نمو الجنين بشكل طبيعي وعدم تعرض المرأة إلى الكثير من المشاكل الصحية بعد الولادة.

حبوب الكالسيوم والحديد للحامل

تحتاج المرأة خلال فترة الحمل إلى الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة من بينها الكالسيوم والحديد، حيث أن الحديد والكالسيوم من العناصر الهامة للجنين والمرأة خلال فترة الحمل على وجه التحديد.

يعتبر الحديد عنصرًا هامًا لنقل الأكسجين من رئة الأم إلى الجنين والكالسيوم مفيد لصحة قوة العظام، لكن يجب الحذر أن تلك العناصر لا يجب تناولها إلا تحت إشراف الطبيب، ولذلك ننصح الكثير من السيدات بعدم تناول أي من الفيتامينات والعناصر الغذائية إلا بوصفة من قبل الطبيب وفي الموعد المحدد.

فوائد تناول حبوب الحديد للحامل

تناول حبوب الكالسيوم والحديد للحامل من الأشياء الهامة للمرأة والجنين على حد سواء، خصوصًا إذا كانت السيدة تعاني من نقص في تلك العناصر.

يمتلك الحديد الكثير من الفوائد للحامل والتي من أهمها:

  • يعمل على زيادة نسبة الحديد للمرأة الحامل ومن ثم الوقاية من فقر الدم والكثير من الأمراض.
  • يساهم في نقل الأكسجين من رئة الحامل إلى الجنين وإلى باقي أجزاء الجسم.

لذا ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين المرأة الحامل بضرورة تناول حبوب الحديد خلال الشهور الأولى من الحمل، وعلى المرأة أن تدرك جيدًا أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة جيدة من الحديد لن تكون كافية بمفردها لتعويض نقص الحديد في الدم، لكن من الممكن الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الحديد في النظام الغذائي للحامل للمحافظة على صحتها، ومن هذه الأطعمة كبد البقر، الفاصوليا والعدس وغيرهم.

اقرأ أيضًا: فوائد فوليك اسيد قبل الحمل

أضرار الحديد للمرأة الحامل

على الرغم من الفوائد الكثيرة السابق ذكرها عن فوائد حبوب الحديد بالنسبة إلى المرأة الحامل إلا أنها قد تمتلك مجموعة من الأضرار إن تم تناولها بشكل غير صحيح، ومن بعض أضرار الكالسيوم والحديد للحامل:

  • الغثيان.
  •  القيء.
  • من الوارد الإصابة بالإمساك أو الإسهال.

وفي حالة اضطرابات الهضم والمعاناة من الإمساك يجب على المرأة تناول كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم، ولكن إذا كانت المشكلة غير محتملة فيجب على المرأة زيارة الطبيب المعالج على الفور.

اقرأ أيضاً: الباراسيتامول للحامل وهل يؤثر الباراسيتامول على الحامل؟ الأضرار والجرعات

فوائد حبوب الكالسيوم للمرأة الحامل

نظرًا لفوائد الكالسيوم والحديد للمرأة الحامل فيجب عليها الاطلاع أيضًا على أهمية تناول حبوب الكالسيوم، حيث يجب على المرأة أن تقوم بزيارة الطبيب للتعرف على جرعة الكالسيوم المناسبة.

وتكمن أهمية الكالسيوم بالنسبة إلى الحامل في التالي:

  • يعمل الكالسيوم على مد جسم المرأة الحامل بالمزيد من الكالسيوم الهام لصحة الأسنان والعظام.
  • يعد من العناصر المفيدة في الحفاظ على الكتلة العضلية للمرأة والتي تتأثر بانخفاض نسبة الإستروجين خلال الحمل.
  • يقي الجسم من عدة مشاكل من أهمها هشاشة العظام.
  • حماية الأسنان من التسوس.
  • وقاية الأظافر من التكسُّر.
  • تقوية الذاكرة وحماية المرأة من تقلبات المزاج.
  • يساهم في بناء عظام الجنين بشكل جيد.
  • من العناصر المثالية في تكوين أسنان قوية للجنين.

لذلك ينصح الأطباء المتخصصون في النساء والتوليد المرأة الحامل بتناول الكالسيوم بدءًا من الشهر الرابع من الحمل ومن الممكن الاستمرار عليه إلى الشهر التاسع، وقد تستمر إلى ما بعد الولادة أيضًا للمحافظة على الجسم.

في جميع الأحوال، لا يجب تناول المكملات الغذائية أو الفيتامينات دون الرجوع إلى الطبيب المعالج خاصةً خلال فترة الحمل.

اقرأ أيضاً: فوائد فوليك اسيد قبل الحمل ولماذا هذا المكمل مهم جدا للحامل

أضرار عدم تناول حبوب الكالسيوم للحامل

إن عدم تناول المرأة الحامل نسبة جيدة من عنصر الكالسيوم خلال فترة الحمل من الممكن أن يعرّضها للعديد من المشاكل، لذلك يصف الطبيب الحديد والكالسيوم للحامل لتجنب نقصهم في الجسم؛ لأن نقصهم عند الحامل قد يؤدي إلى:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ولادة طفل بوزن أقل من الطبيعي.
  • الولادة المبكرة.
  • تشنجات العضلات وتنميل الأطراف.
  • ضعف الشهية.

قد يهمك: متي يصرف الأسبرين للحامل؟

الجرعة المناسبة من الحديد والكالسيوم للحامل

بعد التعرف على فوائد الكالسيوم والحديد للحامل سنتعرف سويًا على الجرعة المناسبة من حبوب الحديد والكالسيوم للحامل، حيث أن أي زيادة أو نقص في الجرعة من الممكن أن يؤثر على المرأة وجنينها ويتسبب بعدة مشاكل.

وعن جرعة الكالسيوم والحديد للحامل فهي كالتالي:

جرعة الحديد:

يؤكد الأطباء على أن المرأة الحامل تحتاج إلى 27 مليجرام من الحديد بشكل يومي، حيث أنه يساهم بشكل كبير في تكوين البروتين بالجسم.

وبالنظر إلى تلك النسبة نجد أنها ضعف النسبة التي يصفها الأطباء للمرأة غير الحامل.

جرعة الكالسيوم:

وعلى الجانب الآخر، نجد أن المرأة تحتاج إلى 1000 مليجرام من الكالسيوم بشكل يومي؛ فهو من العناصر الفعالة في نمو كل من عظام وأسنان وقلب وعضلات الجنين بالإضافة للكثير من الفوائد الأخرى.

هل يتعارض تناول الحديد مع الكالسيوم للحامل؟

أكدت الكثير من التجارب والدراسات الحديثة أن تناول حبوب الحديد مع الكالسيوم لا تتعارض مع بعضها البعض، لكن من الوارد أن يقلل الكالسيوم عملية امتصاص الجسم للحديد لذلك من الأفضل الفصل بين تلك الحبوب بساعتين على الأقل.

ومن الممكن الحصول على الحديد والكالسيوم من خلال الأطعمة التي تحتوي عليهما أو من خلال المكملات الغذائية، لذا لابد من زيارة الطبيب المعالج أولًا للتأكد من مدى حاجة الجسم إلى تلك العناصر.

متى تتوقف المرأة عن تناول الكالسيوم والحديد؟

بعتبر هذا السؤال من الأسئلة الشائعة للكثير من السيدات اليوم، خاصةً أن بعض العناصر يجب التوقف عنها في مرحلة معينة من الحمل كي لا تتعرض المرأة إلى أي مشكلة يمكن أن تضر بصحتها أو صحة جنينها.

وبالنسبة إلى حبوب الكالسيوم فيجب التوقف عنها في التوقيت التالي:

  • في أغلب الحالات يصف الطبيب حبوب الكالسيوم حتى نهاية فترة الحمل.
  • لأن حبوب الكالسيوم تعد العامل الرئيسي في وقاية المرأة من التعرض لتسمم الحمل.
  • لكن يجب على الحامل التي تعاني من تكوّن حصوات في الكلى التوقف عن تناول مكملات الكالسيوم في الثلث الأخير من الحمل.

وبالنسبة إلى الحديد يفضل الأطباء أن تبدأ المرأة بتناوله بعد مرور 20 أسبوعًا على الحمل أو على حسب حالة الحامل؛ حيث أن المرأة المريضة بفقر الدم سيطلب منها الطبيب عمل التحاليل اللازمة للتعرف على النسبة… وبذلك تضمن المرأة الحصول على الجرعة اليومية المناسبة من الحديد، مع ضمان عدم تعرضها هي وجنينها إلى أي مشكلة تُذكَر.

فيتامينات وعناصر غذائية هامة خلال الحمل

لا تقتصر العناصر الغذائية الضرورية للحامل على حبوب الكالسيوم والحديد فقط؛ بل يوجد الكثير من العناصر والفيتامينات الهامة التي يصفها الطبيب للحامل بجرعات مناسبة للحصول على أفضل نتيجة لها وللجنين، ومن أهم تلك العناصر والفيتامينات:

حمض الفوليك: 

وهو من أشكال فيتامين ب الذي يعتبر من الفيتامينات الهامة لمرأة خلال فترة الحمل، وتحتاج الحامل إلى 600 ميكروجرام خلال الثلث الأول من الحمل، وهو فعال في:

  • إنتاج كريات الدم الحمراء.
  • زيادة نمو الجنين.

فيتامين D:

وهو من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، وهو فعال في:

  • مساعدة جهاز المناعة لأداء وظائفه داخل الجسم.
  • المحافظة على سلامة العظام.

ونقص هذا الفيتامين يعرّض الحامل لعدة مشاكل منها تسمم الحمل، لذا ينصح الأطباء المرأة بضرورة تناول 600 وحدة دولية أو أكثر من الفيتامين (حسب الحالة).

المغنزيوم:

يعتبر من العناصر الفعالة في:

  • زيادة مناعة الجسم.
  • تحسين العضلات.

ونقص هذا العنصر في الجسم قد يؤدي إلى:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حدوث ولادة مبكر… وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة للمرأة والجنين.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم خلال هذا المقال فوائد حبوب الكالسيوم والحديد للحامل وأهمية تناولها للفيتامينات أيضًا خلال فترة الحمل، ودمتم بألف خير.

اقرأ أيضًا: علاج تكيس المبايض للمتزوجة وما علاقة تكيس المبايض بالحمل؟

المصادر:

https://www.marchofdimes.org/pregnancy/vitamins-and-other-nutrients-during-pregnancy.aspx

https://www.pampers.com/en-us/pregnancy/healthy-pregnancy/article/healthy-diet-how-much-iron-and-calcium-is-too-much

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى