حبوب بريمولوت والحمل هل صحية وآمنة أم ذات نتائج كارثية؟

حبوب بريمولوت والحمل
حبوب بريمولوت والحمل

يكفي النطق بجملة حبوب بريمولوت والحمل حتى تنهال عشرات الاستفسارات من السيدات حول تأثيرها على تلك المرحلة الحساسة سلبا أو إيجاباً. على أي حال من الطبيعي أن تلقى أقراص بريمولوت شعبية كبيرة على مستوى العالم. لذلك سنحاول اليوم الإجابة عن جميع الأسئلة التي تدور في ذهن النساء عن حبوب primolut n والحمل. بالإضافة إلى ذلك سنتحدث بشكل عام وسريع عن دواء بريمولوت.

معلومات لا بد من معرفتها عن حبوب بريمولوت

ما هي حبوب بريمولوت ن؟

تحتوي أقراص Primolut N على المادة الفعالة norethisterone التي تعرف بكونها الهرمون الاصطناعي المشابه لهرمون الجنس الطبيعي المعروف بالبروجسترون.

استخدامات حبوب بريمولوت ن

قبل كل شيء تقدم هذه الحبوب عملاً مشابهاً لما يقوم به الهرمون الطبيعي. إذ تؤمن الدعم لبطانة الرحم وتساعد في تحسين الصحة العامة للأنثى أيضاً. على أي حال لا تخرج استخدامات هذا الدواء عن دائرة علاج اضطرابات الدورة الشهرية مثل فترات الحيض غير المنتظمة أو المؤلمة ومتلازمة ما قبل الحيض وانتباذ بطانة الرحم.

وعلاوة على ذلك تمتد استخداماته إلى تأخير مواعيد الدورة الشهرية أو تنزيل الدورة بعد انقطاع الطمث لأسباب غير معروفة. أما طريقة الاستخدام فهي تعتمد بالدرجة الأولى على تعليمات الطبيب الذي يرشدها إلى استعماله في أيام محددة خلال الدورة الشهرية بالاستناد إلى الاضطراب الذي يتم علاجه.

موانع الاستعمال

  • الحساسية من نوريثيستيرون أو أي من المكونات الأخرى الموجودة في الدواء.
  • المرأة الحامل أو التي تنتظر حدوث الحمل.
  • النساء خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • المعاناة من مرض في الكبد أو عند الإصابة باليرقان.
  • المصابة بمرض السكري أو عدم تحمل بعض أنواع السكر.

الآثار الجانبية

  • الغثيان والصداع النصفي.
  • التغيرات في نزيف الحيض كالنزيف غير المنتظم أو في بعض الأحيان توقف النزيف.
  • تغيرات في الدافع الجنسي.
  • الانتفاخ واحتباس السوائل وزيادة الوزن.
  • آلام في الثدي ودوار واكتئاب.
  • الطفح الجلدي والحكة.
  • تساقط الشعر (الثعلبة) أو فرط نمو الشعر (الشعرانية).
  • مشاكل في النوم.
  • اضطراب في وظائف الكبد.
  • جلطات دموية (ألم في الساق، تورم، ضيق في التنفس).

قد يهمك أيضاً: حبوب بريمولوت متى تنزل الدورة بعدها وكل ما يجب أن تعلميه عنها

حبوب بريمولوت والحمل بعدها

انتشرت في الآونة الأخيرة فكرة الاعتماد على أقراص بريمولوت كمساعد للمرأة على الحمل. لذلك إليك الإجابات العلمية الشاملة عن الأسئلة الأكثر شيوعاً حول هذا الموضوع.

هل حبوب بريمولوت تساعد على الحمل؟

على الرغم من استعمال أقراص بريمولوت في فترة التخطيط للحمل من قبل آلاف النساء حول العالم إلا أنه لا توجد حتى اليوم أي دراسة عملية أو بحث علمي أكّد فائدة هذا الدواء في تسريع القدرة الإنجابية عند النساء. ولكن لها فوائدها في تخليص الرحم من جميع المشاكل التي تواجهه، بالإضافة إلى أنّ احتوائها على المادة الفعالة النوريثيستيرون (هرمون البروجسترون الطبيعي) قد يكون له نتائج إيجابية على تجهيز الرحم لاستقبال الجنين وتأمين بيئة صحية.

هل حبوب بريمولوت ن تثبت الحمل؟

قبل كل شيء إذا حاولت الاطلاع على نشرة التعليمات المرفقة مع علبة بريمولوت ن ستجد أن تثبيت الحمل ليس من استخدامات هذا الدواء.
ولكن عندما تفكر في أن هذه الحبوب تنظم الدورة الشهرية وتقوي بطانة الرحم وتحولها إلى بطانة سميكة ستكون الإجابة على سؤال: هل حبوب بريمولوت تثبت الحمل؟ هي نعم. ولكن هذا لا يعني اللجوء إلى استخدام هذه الأقراص كمثبت للحمل، لأنها تساعد فقط بشكل بسيط وثانوي مع وجود أضرار تفوق الفوائد.

أعراض الحمل بعد حبوب بريمولوت

لا تختلف أعراض الحمل بين المرأة التي استخدمت حبوب بريمولوت ومن لم تتناوله على الإطلاق. إذ غالباً ما يبدأ الحمل بظهور الأعراض الآتية:

  • غياب الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد.
  • ظهر آلام في الثديين مع إمكانية حدوث بعض التورم أيضاً.
  • اﻹصابة بحالة متكررة من الغثيان الصباحي وقد يترافق ذلك مع التقيؤ في بعض اﻷحيان.
  • اﻹحساس بالتعب والإرهاق طوال الوقت.
  • الشعور بالنعاس والرغبة الشديدة بالنوم لساعات طويلة.
  • زيادة الحاجة إلى التبول عن الحالة المعتادة.
  • اﻹصابة بالتقلبات المزاجية التي تتضمن الشعور بالحزن والكآبة والرغبة في البكاء.
  • المعاناة من بعض التشنجات المؤلمة في منطقة الرحم.
  • وجود نزيف مهبلي خفيف على شكل بقع حمراء صغيرة.
  • مشاكل طفيفة في الجهاز الهضمي كالإمساك على سبيل المثال.
  • انعدام الرغبة في تناول وجبات الطعام مع الانزعاج من روائح معينة.

قد يهمك أيضاً: الدوفاستون Duphaston والتبويض فوائد ومخاطر لا تعرفينها

اضرار حبوب بريمولوت على الحمل

لا شك أن الجمع بين حبوب بريمولوت والحمل ستكون له نتائج ملحوظة على صحة الأم الحامل والجنين أيضاً. لذلك ماذا يقول العلم؟ هل من الآمن استعمال بريمولوت خلال الحمل؟ باختصار سنتعرف على آراء الأطباء في التأثيرات السلبية لتلك الكبسولات من خلال الإجابة عن الأسئلة الآتية:

هل حبوب بريمولوت تمنع الحمل؟

تظن ملايين النساء أن الإجابة عن سؤال: “هل حبوب منع الدورة بريمولوت تمنع الحمل” هي نعم. ولكن الحقيقة عكس ذلك تماماً. إذ صرحت العديد من المراكز الطبية العالمية أنه لا يمكن استعمال أقراص بريمولوت ن كدواء لمنع الحمل. بل لا بد من أن ترافق تجربة استخدام هذه الحبوب مع وسائل منع الحمل الأخرى لتفادي التلقيح.

على أي حال يرجع هذا الاعتقاد الخاطئ بين المستخدمات إلى أن المكون النشط في كبسولات بريمولوت يتحول إلى هرمون الإستروجين في الجسم. وبالتالي فهو يحتوي موانع الحمل الفموية. ولكن لسوء الحظ هذا لا يكفي كي يكون من وسائل منع الحمل.

هل الجمع بين حبوب بريمولوت والحمل يسبب الإجهاض؟

قبل كل شيء لا يوجد رأي علمي ثابت يؤكد أن تناول حبوب بريمولوت تتسبب في خسارة الجنين. ولكن هذا يعني أن الاحتمال موجود وممكن الحدوث مع المرأة في أي لحظة. لذلك يُخضِع الطبيب المريضة لفحص نسائي شامل ودقيق قبل اتخاذ قرار استعمال الحبوب. إذ يتضمن الفحص عادة كلا من الثديين والمستنبت المهبلي للتأكد من خلو الرحم من الجنين، وذلك كله لتفادي حدوث الإجهاض. من ناحية أخرى لا يمكن للنساء استعمال حبوب بريمولوت لتنزيل الحمل والتخلص من الجنين. لذلك من الأفضل استشارة مقدم الرعاية الصحية لاستعمال الدواء المناسب والآمن أيضاً.

قد يهمك أيضاً: طريقة استخدام حبوب بريمولوت لتنظيم الدورة والآثار الجانبية له

هل للبريمولوت أي تأثير سلبي على الجنين؟

يعلق الدكتور Chandra M Gulhati على استفسار شخص أراد معرفة كيف يتصرف بعد أن تناولت زوجته في الشهر الأول من الحمل أقراص Primolut-N. على أي حال كانت الإجابة مطمئنة نوعاً ما. إذ رفض الدكتور إجراء عملية إجهاض. وعلاوة على ذلك وضح أن احتمالية حدوث تشوهات في الجنين موجودة ولكن بنسبة ضئيلة للغاية لا تتجاوز 0.99٪. لذلك من الأفضل الاكتفاء بمراقبة اختبارات الموجات فوق الصوتية مع طبيب أمراض النساء.

من ناحية أخرى تحذر العديد من التقارير الصحية العالمية من استخدام أقراص بريمولوت خلال الأشهر الأربعة الأولى من الحمل. لأن استعمالها يزيد من خطورة العيوب الخلقية الطفيفة لدى الأطفال الذكور والإناث عند الولادة. على سبيل المثال قد تظهر الذكورة الخفيفة للأعضاء التناسلية الخارجية للجنين الأنثوي. بالإضافة إلى إمكانية ظهور الإحليل التحتي عند الجنين الذكر. لذلك يجب على المرأة مراجعة الطبيب المختص قبل البدء في استعمال أي دواء خلال أشهر الحمل.

قد يهمك أيضاً: اعراض التكيسات وأسبابها بين ما يصيب النساء وطرق الشفاء

نصائح للحفاظ على سلامتك

  • لا تتناولي كبسولات بريمولوت مهما كان السبب من دون وصفة الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية.
  • لا تستخدمي أقراص نوريثيندرون (بريمولوت) إذا كنت حاملاً أو مرضعة أو تحاولين الحمل.
  • إذا اكتشفت وجود الحمل في أثناء استخدام بريمولوت يجب التوقف عن تناولها على الفور ومراجعة الطبيب.
  • لا تستعملي Primolut-N Tablet في أثناء الحمل خصيصاً. لأن معظم المنظمات الصحية والمراكز الطبية تصنفه على أنه غير آمن.
  • عدم الانجرار وراء الشائعات التي تتحدث عن فوائده في تثبيت الحمل. لأن التجارب الحقيقية على النساء الحوامل والحيوانات أثبتت أضراره المرعبة على الجنين.

وفي الختام يمكن القول: إن حبوب بريمولوت ليست مانعاً للحمل ولا حتى مثبّتاً له. بل هي مجرد دواء يستعمل لمعالجة بعض الأمراض النسائية. ولكنها قد تنجح أحيانا في تقديم فوائد ثانوية. لذلك إذا كنت حاملاً لا تأخذيه إلا بعد استشارة الطبيب للمحافظة على سلامتك وصحة الجنين.

قد يهمك أيضاً: تحاميل ديكوفلور للقضاء على الالتهابات النسائية

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى