حبوب تأخير الدورة … هل تستحق التجربة ؟

حبوب تأخير الدورة

تتساءل ملايين النساء في الوطن العربي عن طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية، ولكن دون التفكير كثيرًا في آثار الاستعمال الجانبية على الصحة. لذلك، سنقدِّم اليوم رأي العلم ومعلومات شاملة مستوحاة من تجارب واقعية مع الإشارة إلى كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب وبطرق طبيعية بسيطة.

طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية

تختلف كيفية استعمال حبوب تأخير الدورة الشهرية حسب تركيبة الدواء المُعتمَد عليه ومدى تأثيره على الحيض؛ إذ تنقسم طرق التأخير إلى تناول أدوية منع الحمل أو الحبوب الهرمونية. لذلك، إليك طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية الأكثر انتشاراً بين السيدات تبعاً لكل نوع من العقاقير الطبية:

أدوية منع الحمل

تلجأ بعض النساء إلى تناول حبوب منع الحمل الغنية بمادة اثينيل استراديول لتأجيل موعد الحيض، إذ غالباً ما تقوم طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية هذه على البدء في تناول الحبوب قبل 3 أيام من موعد الحيض وبعد ذلك يجب الاستمرار في استخدامها لمدة لا تتجاوز الـ 20 يوم. أما موعد مجيء الدورة الشهرية فيكون بعد التوقف عن الاستعمال لمدة 3 أيام كحد أقصى. من ناحية أخرى، قد تعتمد المرأة على تناول حبوب منع الحمل المركبة؛ أي التي تتكوَّن من كلٍّ من  الإستروجين والبروجسترون، ولكن هذه الطريقة للأسف غير قادرة على تأخير الدورة الشهرية إلا لمدة أسبوع فقط بعد تناول ما لا يقل عن عبوتي دواء.

حبوب البروجسترون

قبل التعرف على طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية الغنية بهرمون البروجسترون، تجب الإشارة إلى أنّها تُوصف عادةً لتنظيم الحيض وليس لتأخيره، ولكن استعمالات التأخير بشكل عام تقوم على بدء تناول الحبوب في اليوم 15 من مجيء الدورة الشهرية، مع الحرص على عدم استمرار الاستخدام أكثر من 14 يوم حفاظاً على الصحة.

كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب

توصي مراكز طبية عالمية عديدة بتجنُّب اللجوء إلى تناول حبوب تأجيل الدورة من قبل النساء في مختلف الأعمار حفاظاً على السلامة. لذلك، سنقترح عليكنّ فيما يلي بعض الطرق الفعَّالة لتأجيل الدورة منها ما يحتاج زيارة الطبيب المختص، ومنها ما هو طبيعيٌّ يمكنكنّ تحضيره في المنزل.

طرق طبية بديلة

توضِّح التقارير الصحية العالمية كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب، مع الالتزام بالاتجاه الطبي بعيداً عن الطرق الطبيعية؛ إذ تحتاج تلك الوسائل إلى زيارة عيادة الطبيب المختص للحصول على الطريقة المناسبة لتأخير الحيض. على سبيل المثال، من أفضل الخيارات المقترَحة من قبل مقدِّم الرعاية الصحية جهاز إفراز البروجستين داخل الرحم (اللولب) أو حقن البروجستين أو زرع البروجستين. ولكن قد تحمل هذه الخيارات تأثيرات سلبية على صحة المرأة أكثر من طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية كزيادة نسبة التجلط في الدم.

  • اللولب: لا يُفضّل كثير من الأطباء استعمال حبوب تأخير الدورة للعروس، لذلك يلجؤون إلى التوصية بتركيب اللولب في الرحم ما يوفّر القدرة على التأخير لمدة طويلة نسبياً، إذ يفرز اللولب عادةً هرمون البروجسترون الذي يؤخر الدورة الشهرية لمدة تصل إلى 6 أشهر تقريباً.
  • اللاصقات: في إطار البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب قد يقترح طبيبك اللاصقات أو حلقات المهبل؛ إذ تمارس أداء مشابهاً لما تقدِّمه حبوب منع الحمل الهرمونية،  ولكن تبقى طريقة الاستخدام مختلفة حيث توضع اللاصقات على البطن أو أسفل الظهر أو الذراع كل 21 يوم.

5 طرق طبيعية في المنزل

إنَّ البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب والاعتماد على مكونات مستخلصة من خيرات الطبيعة هو الحل الأكثر أماناً للتأجيل؛ إذ تساعد الوسائل التي سنأتي على ذكرها بعد قليل في تأجيل الدورة بضعة أيام من خلال مكوِّنات بسيطة موجودة في المنزل.

منقوع السواك

انتشر استخدام السواك في تنظيف الأسنان، ولكن هل سمعتِ مسبقاً عن فوائده في تأخير الدورة الشهرية؟ باختصار، كلُّ ما عليكِ القيام به لتأجيل الدورة لأيام عديدة هو إضافة حوالي 5 أعواد سواك إلى لتر ماء، ثم المداومة على شرب كوب واحد في اليوم قبل 7 أيام من موعد الدورة لديك.

شوربة العدس

تحتوي تركيبة العدس على مواد تساعد بشكل بشكل كبير في تأجيل نزول دم الطمث عن موعده المعتاد، لذلك إذا كنت ترغبين في استبدال حبوب تأخير الدورة للعروس بوصفات منزلية طبيعية، فإنّ شوربة العدس هي الخيار الأفضل.

خل التفاح

أثبتت الدراسات العلمية أنّ تناول التفاح وما يُصنَع منه بشكل يوميّ يمكن أن يغني عن استعمال تلك الحبوب الضارة في بعض الحالات. على سبيل المثال، للحصول على بعض التأخير يمكن تناول خل التفاح المخلوط بالعسل أو الليمون الحامض كل يوم قبل النوم مباشرة.

الجيلاتين

لا توجد حبوب توقف الدورة بسرعة من دون الإصابة بآثار جانبية سيئة في المستقبل، لذلك يمكن الاستعاضة عن أقراص الدواء بالجيلاتين، إذ تحتاج المرأة فقط إلى إضافة القليل من الجيلاتين للماء الدافئ كي تستطيع تأجيل نزول الحيض لمدة لا تقلّ عن 3 ساعات.

التمر هندي

ينتشر استخدام مشروب التمر هندي في بلاد الشام نظراً لما يقدِّمه من فوائد صحية للجسم؛ إذ بمقدوره مثلاً أن يضبط معدل الهرمونات لمنع مجيء الدورة الشهرية عدة أيام، أما طريقة تحضيره فهي بسيطة للغاية؛ حيث تحتاج إلى وضع بذور التمر هندي في الماء لمدة 5 دقائق، ثمّ يتم التخلص من البذور مع الحرص على إضافة القليل من الملح والسكر.

قد يهمك أيضاً: اسباب تاخر الدورة الشهرية وأهم العلاجات بين يديك

حبوب تأخير الدورة للعروس

للأسف قد تتضارب الليلة الأولى من الحياة الزوجية مع موعد مجيء الطمث للعروس، ومن هنا يصبح من الضروري البحث عن أفضل الحبوب لتأخير الدوره الشهرية بشكل آمنٍ وسريع.

حبوب Primolut-n

من أشهر حبوب تأخير الدورة للعروس المنتشرة بين السيدات في الوطن العربي؛ حيث أثبتت تجارب الاستخدام فعاليتها وقلة الأضرار المحتملة بعد استخدامها. أما طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية بريمولوت فتكون قبل 5 أيام من الموعد الطبيعي لنزول دم الحيض، بينما المدة المسموحة فيجب ألا تتجاوز الأسبوعين تقريباً مع الحذر من استخدام هذه الأقراص أكثر من 3 مرات في اليوم.

حبوب Norethisterone

تتميَّز هذه الأقراص بقدرتها على إيقاف الدورة طوال فترة الاستخدام ؛ حيث ينبغي البدء بتناولها قبل 4 أيام من موعد الحيض المعتاد، ولكن لسوء الحظ لا تخلو تجربة الاستخدام من بعض الآثار الجانبية مثل وجع الرأس والتقلصات في البطن.

حبوب Cidolut Nor

قبل كل شيء، يجب الالتزام بتناول هذه الحبوب وفق المدة المحددة في نشرة الدواء فقط لتجنب المعاناة من اضطرابات الدورة فيما بعد، لذلك كل ما عليك القيام به لتأجيل موعد الحيض هو تناول هذه الحبوب بمعدل مرتين لمدة لا تتجاوز 15 يوم.

حبوب Levonelle 1500

تحتاج هذه الحبوب لتعطي نتيجتها الفعالة إلى البدء بالاستخدام قبل الحيض بـ 5 أيام فقط، مع العلم أنَّه لا داعي للقلق في حال وجود أعراض جانبية مثل التقيؤ وزيادة الوزن الوهمية المفاجئة نتيجة احتباس السوائل.

أضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية

يستمرُّ الحديث عن حبوب تأخير الدورة للعروس وغيرها وسط جدل واسع، يغلب عليه الرفض الصارم من قبل معظم الباحثين والأطباء حول العالم. لذلك إذا كنت تفكرين حالياً في استخدام حبوب تأخير الدورة بريمولوت أو غيرها فننصحك بالتمهل قليلا وقراءة الأسطر التالية؛ لأننا سنقدِّم موجزاً سريعاً لأهم الأضرار المتوقعة بعد تناول هذه الحبوب وذلك بالاعتماد على تقارير طبية موثَّقة.

يجب الإشارة إلى أنّ ما ذكره آلاف المتخصصين في أمراض النساء من أضرار تأخير الدورة بالحبوب هو عبارة عن نتائج لتجارب حقيقية تؤكِّد ضرورة البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب. على سبيل المثال، صرَّحت د. سونيتا ميتال في معهد فورتيس للبحوث أنّ من أبرز الآثار الجانبية الشائعة بعد تناول أفضل حبوب لتأخير الدوره هي الإصابة باضطرابات المزاج والمشاكل الجلدية مثل ظهور حب الشباب في بشرة الوجه. وعلاوة على ذلك، تتفاقم الأعراض عند استخدام الأدوية بشكل متكرر حتى تصبح الفترات أكثر امتداداً وغزارة وألماً.

من ناحيةٍ أخرى، هناك دراسة علمية نُشِرت هذه المرة في مجلة Chrismed Journal of Health and Research تؤكِّد أنّ استخدام معظم أقراص التأجيل سيكون سبباً في عدم انتظام الدورة لدى المرأة في المستقبل القريب مع أعراض أخرى مثل الغثيان. الأهم من ذلك كله أنّ حبوب منع الحمل لتأخير الدورة المصنوعة إمَّا من هرمون البروجسترون أو الإستروجين لها أضرار مخيفة وأكثر خطورة. إذ قدَّم المعهد الوطني للسرطان والجمعية الأمريكية للسرطان (ACS) بعض الأدلة العلمية التي تثبت أنَّ تناول هذه الحبوب لفترة طويلة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم.

وبناء على ذلك، ستكون الحكمة المستخلصة من الآراء السابقة هي أنّ تناول حبوب تأخير الحيض حلٌّ سهل وسريع للتأجيل، ولكن عواقبه يمكن أن تكون مدمِّرة للصحة الجسدية والنفسية، لذلك ننصحك باستشارة الطبيب المختص قبل البدء في استعمال أي نوعٍ من تلك الحبوب؛ وذلك للتعرُّف على الآثار الجانبية المحتملة والعواقب الصحية، إذ قد يكون الحل اﻷكثر أماناً هو البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب دوائية مجهولة النتائج.

العلاقة بين حبوب تأخير الدورة الشهرية والحمل

تتخوَّف السيدات المتزوجات من تأثيرات طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية على فرص الحمل في المستقبل، وذلك كله يرجع إلى وجود شائعاتٍ كثيرة حول الانعكاسات السلبية لتأخير موعد الحيض على إمكانية حدوث الحمل. لذلك، ما هي إجابة العلم على العلاقة بين حبوب التأخير وانخفاض فرص الحمل؟

باختصار، لا توجد أدلة حاسمة حتى الآن تؤكِّد التأثير السلبي لحبوب تأجيل الدورة على موضوع الحمل؛ إذ يشير فريق من الأطباء إلى أنّ استعمال جميع طرق تأخير الدورة الطبيعية أو حتى الدوائية لا يضرّ بنشاط المبايض على الإطلاق، وبالتالي يحدث الحمل عند المرأة السليمة بشكل طبيعي.

ولكن من ناحية أخرى، هناك بعض الآثار الجانبية الناجمة عن حبوب تأجيل الحيض التي تتسبَّب في عرقلة حدوث الحمل. على سبيل المثال، عندما تُستعمَل هذه الأقراص في فترة الإباضة قد تؤدي إلى صعوبة في وصول الحيوانات المنوية الخاصة بالرجل، وهذا يعني تقليل فرص حدوث الحمل في هذه الدورة فقط. على أي حال، إذا كانت المرأة مضطرة إلى اتباع إحدى وسائل تأخير الدورة عن موعدها فمن الأفضل استشارة الطبيب المختص لاختيار نوع الدواء الأقل ضرراً.

قد يهمك أيضاً: مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وتجربتي معها

أسئلة شائعة حول حبوب تأخير الدورة للعروس

تُحاط طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية بهالة من الشائعات غير العلمية والأسئلة المثيرة للجدل. لذلك، قرَّرنا في موقع الصحي تقديم إجابة علمية واضحة لأهم 3 استفسارات حول استعمال هذه الأقراص.

ما هي أعراض تأخير الحيض؟

تتسبَّب طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية في زيادة الأعراض الجانبية المترتبة على تناول الدواء. على سبيل المثال، تظهر آثارٌ طفيفة مثل الشعور بالغثيان والإصابة بالصداع القوي وضيق التنفس مع وجود مشاكل في الرؤية. أما عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب فآثارها الجانبية تكاد تكون معدومة.

هل حبوب تأجيل الدورة مناسبة لجميع النساء؟

تظنُّ بعض السيدات أن حبوب تأخير الدورة للعروس فقط وللاستعمال في شهر رمضان، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ؛ حيث توجد أسباب كثيرة أخرى تدفع المرأة إلى استعمال أقراص تأجيل نزول دم الحيض أو حتى البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب ضارة. ومن هنا ينبغي التساؤل هل حبوب تأجيل الدورة مناسبة لجميع النساء؟

باختصار كلا؛ إذ توجد بعض الحالات التي تتعارض مع هذه الحبوب ومنها على سبيل المثال، الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية والمصابة بمرض السرطان والسكري والمشاكل الصحية في الكبد. وعلاوةً على ذلك، لا يجوز تناول تلك الحبوب من قبل المرأة المهدَّدة بالتخثر أو التي تستعمل أدوية تتفاعل مع تركيبة الأقراص. لذلك، ننصح المرأة في الحالات السابقة بالتفكير في كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب هرمونية حفاظاً على السلامة.

هل حبوب تأخير الدورة للعروس تسبب العقم؟

من المعتقدات الشائعة بين نساء الوطن العربي أنَّ تناول حبوب تأخير الدورة للعروس قد يؤدي إلى الإصابة بالعقم، ولكن لحسن الحظ لا توجد أدلة كافية حول التأثير السلبي لهذه الحبوب على فرص الإنجاب. لذلك، من الأفضل مراجعة طبيبة النسائية قبل بدء التناول للحصول على نوع الدواء المناسب والطريقة الصحيحة للاستعمال، أو البحث عن كيفية تأخير الدورة الشهرية بدون حبوب من خلال مكوِّنات منزلية بسيطة.

هل حبوب تأخير الدورة للعروس هي الحل الأفضل؟

لا يمكن القول: إن الأقراص هي الوسيلة الأفضل لتأخير الدورة في ليلة الزفاف؛ لأنَّ الطب ببساطة قدَّم عشرات الطرق الأخرى التي يمكن أن تكون أقل ضرراً. على سبيل المثال، هناك الحقن أو اللولب أو غرسات منع الحمل. لذلك، إذا كنت تريدين تأخير الحيض لأسابيع أو شهور أو حتى سنوات، فيجب استشارة مقدِّم الرعاية الصحية للحصول على الخيار المناسب لحالتك.

5 نصائح حول طريقة استخدام حبوب تأخير الدورة الشهرية

على الرغم من مخاطر استخدام هذه الحبوب، إلاّ أنَّ هناك حالات خاصة تستدعي ضرورة تأجيل الدورة لبعض الوقت. لذلك، إليكِ أهم الإرشادات التي تساعد على تجاوز مرحلة تناول حبوب تأخير الدورة للعروس وجميع السيدات دون مشاكل خطيرة:

  1. إخبار الطبيب المختص للتأكُّد من عدم تعارض استعمال هذه الحبوب مع وضعك الصحي.
  2. البدء بتناول هذه الأقراص قبل موعد الدورة بمدة لا تقل عن 5 أيام لضمان إيقاف الدورة.
  3. الالتزام بتعليمات مقدِّم الرعاية الصحية وخاصة التعليمات المتعلقة بحجم الجرعة المستخدَمة ومواعيد تناولها.
  4. الحرص على استخدام هذه الحبوب بشكل منتظم؛ لأن نسيان الجرعة لمرة واحدة فقط كفيل بإفساد مهمة التأخير.
  5. الاستمرار بتناول هذه الحبوب للمحافظة على تأجيل الدورة، ولكن بشرط عدم تجاوز المدة المحدَّدة في نشرة الدواء.

المصادر

practo

NHS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى