حبوب فروز للحامل هل هي مفيدة ولماذا؟

حبوب فروز للحامل

تكثر الأقاويل عن أهمية بعض الفيتامينات للحامل خلال فترة حملها لاسيما الأولى. ومنها حبوب فروز للحامل التي ينصح بها معظم الأطباء بمجرد كشف وجود الحمل عند المرأة. فما هي حبوب فروز ولماذا تستخدم وما الغاية منها؟ تجدون الإجابة والتفاصيل في هذا المقال.

ما هي حبوب فروز للحامل ؟

هي عبار  عن مكمل غذائي يحتوي على عنصر الحديد ذو التكافؤ الثلاثي. وهو الشكل الكيميائي من عنصر الحديد القابل للذوبان بالماء بسهولة. مما يسهل عملية امتصاصه إلى الأوعية الدموية.

من المعروف أن الحديد يدخل في تكوين الخضاب الذي يكون الكريات الحمراء. حيث تحتاج كل كرية حمراء إلى أربع جزيئات من الحديد لاصطناع الهيموجلوبين. وبالتالي فإن نقص هذا العنصر من الغذاء سيؤدي إلى فقر دم بسبب عوز الحديد.

تحتاج الحامل إلى الحديد بنسبة أكبر من احتياجات الشخص العادي. وذلك بسبب حاجتها لتشكيل المزيد من الكريات الحمراء التي ستشكل المشيمة، ودم الجنين والعناصر الحيوية الأخرى. وبالإضافة إلى ذلك، أكدت الدراسة أن تناول حبوب الحديد للحامل خلال شهور حملها الأولى يساعد على تكوين أعضاء الجنين بشكل سليم وصحي ويحميه بنسبة كبيرة من التشوهات.

ما هي أسباب نقص الحديد؟

بعبارة أخرى، ما الذي يجعل المرأة بحاجة لتناول حبوب فروز للحامل ؟ كما ذكرنا، تحتاج المرأة السليمة بطبيعة الحال إلى إضافة الحديد كمكمل غذائي خلال الثلث الأول من الحمل. ولكن ما هي الأسباب المرضية التي تؤدي إلى نقص الحديد في الجسم وحدوث فقر الدم؟

  • قلة الوارد الغذائي من الحديد: حيث يوجد الحديد بوفرة في الخضراوات المورقة الخضراء. مثل الخس، الملفوف، البقدونس، السبانخ. واللحوم الحمراء الخالية من الدهون.
  • وجود نزف هضمي خفي ومزمن: مثل بعض الحالات المرضية كالنزف من البواسير. أو بسبب وجود قرحة نازفة في المعدة أو العفج.
  • الإصابة بديدان الأمعاء. ويستدل على هذه الحالة عند تناول مكملات الحديد وعدم الاستفادة منها لوقت طويل.
  • النزف الطمثي الغزير.
  • الإرضاع والولادة.
  • نقص امتصاص الحديد في الجسم كما في قرحة المعدة.

ما هي المدة الكافية لتناول حبوب فروز للحامل ؟

في حالة نقص الحديد تحتاج مخازن الحديد حوالي ٦ أشهر كي تعود إلى حالتها الطبيعية. بينما في حالة الحمل يكون تناول حبوب فروز للحامل بمثابة عامل وقائي لتفادي نقص الحديد الذي سيحدث لاحقاً في نزف الولادة والرضاعة. وأيضاً من أجل تأمين متطلبات الجنين الكافية من الأوكسيجين المنقول بواسطة الكريات الحمراء. وبالتالي، تنصح الحامل بأخذ حبوب فروز طيلة فترة الحمل والرضاعة. وقد ينصح الطبيب بالاكتفاء بتناول هذه الحبوب لمدة ثلاثة أشهر فقط ثم معاودتها بعد حدوث الولادة. لذلك، يفضل الالتزام بتعليمات الطبيب في هذا.

قد يهمك أيضاً: حبوب فروز وطريقة تناولها والجرعات الصحيحة

الآثار الجانبية لحبوب فروز للحامل

من الطبيعي أن تخشى الأم الحامل من تناول أي عقار دوائي خلال شهور حملها، وذلك لخوفها من تأثيره سلباً على صحة الجنين. ولكن حبوب فروز للحامل آمنة تماماً للجنين بل وهي ضرورية له. إلا أنها قد تتسبب بحدوث بعض الأعراض الجانبية غير المرغوبة للأم. مثل الشعور بالصداع، آلام المعدة، الغثيان، الإقياء، وشيء من الدوار.

ليس من الضروري أن تصادف جميع النساء تأثيرات جانبية مشابهة. ولكنها واردة على أية حال. لذلك، إذا كانت حبوب الحديد مزعجة بالنسبة لك ولا تستطيعين احتمالها، يفضل إعلام الطبيب بذلك من أجل إيجاد حل بديل.

الخلاصة

تعد حبوب فروز للحامل ضرورة لا يمكن تجاوزها لكل الأمهات. لأن نقص الحديد في الجسم سيحدث لا محالة عند الولادة بسبب خسارة كمية كبيرة من الدم عند النزف وخروج المشيمة. كما أن كمية إضافية من الحديد ستفقدها الأم خلال فترة الإرضاع. وهذا ما يؤثر سلباً على صحة كل من الأم والرضيع.

المصدر

NHS

Pubmed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى