حبوب ميرزاجن لعلاج الاكتئاب هل تسبب الإدمان ؟ إليكم تجربتي

تعتبر حبوب ميرزاجن Mirzagen من صنف الأدوية التي تعالج الاكتئاب وأنماطاً أخرى من الاضطرابات النفسية، وهو يعد من الأدوية ذات الاستخدام الشائع في الطب النفسي حيث يتم الاعتماد عليه بشكل كبير في علاج طيف واسع من الأعراض.

ما هو دواء ميرزاجن؟ ولماذا يستخدم؟ وكيف يعمل ويمارس تأثيراته في الجسم؟

تابعوا معنا قراءة هذا المقال لتتعرفوا على كل ما يهمكم حول هذا الدواء وتجربتي مع حبوب ميرزاجن بالتفصيل.

ما هي حبوب ميرزاجن Mirzagen؟

تسمى المادة الدوائية الفعالة الموجودة في Mirzagen “ميرتازبين”، وينتمي هذا الدواء إلى زمرة الأدوية المثبطة الانتقائية لعودة التقاط السيروتونين والنورأدرينالين في المشابك العصبية، وهي أدوية تعتمد على زيادة توافر أنواع معينة من الهرمونات لاسيما النورأدرينالين والسيروتونين في المشابك العصبية الواقعة بين الخلايا العصبونية مما يؤدي إلى بلوغ التأثيرات الدماغية المطلوبة وعلاج الاضطراب النفسي الحاصل.

أهمية السيروتونين للجسم

ترتبط الخلايا العصبية فيما بينها في الدماغ بواسطة ما يسمى بالمشابك العصبية، والتي تحتاج إلى ما يسمى بالنواقل العصبية كي يتم إيصال الرسائل والإشارات العصبية من خلية إلى أخرى، ويعد السيروتونين واحداً من النواقل العصبية التي يحتاجها الجسم كي يؤدي بعض المهام المعرفية والوجدانية بشكل جيد.

وقد وجد العلماء أن السيروتونين له دوره في عملية الشروع في النوم والنعاس، كما أنه المسؤول عن إحساس السعادة والرضا والاستمتاع بالأشياء من حولك، بالإضافة إلى أنه يخفف من الشعور بالألم ويساعد على التعافي بشكل أسرع.

وظيفة النورأدرينالين في الجسم

يساعد النورأدرينالين الجسم من خلال تأثيره على الجهاز القلبي الوعائي؛ لأنة يساهم في زيادة ضربات القلب و تقبُض الأوعية وبالتالي ارتفاع ضغط الدم، كما أنه يكون مسؤولاً عن شعور الإثارة والمتعة ويؤدي نقصه إلى الشعور بالقلق والتململ والتثبيط النفسي والاكتئاب، لذلك فإن توافره بشكل جيد في المشابك العصبية يعالج الاكتئاب والوسواس القهري وغيره.

دواعي استعمال حبوب ميرزاجن

قبل الحديث عن تجربتي مع حبوب ميرزاجن ينبغي أن نوضح لكم أهم استعمالات هذا الدواء والحالات التي يعالجها، حيث يجب الحذر عند تناوله لئلا يسبب الإدمان أو أي أعراض جانبية أخرى غير مرغوبة.

علاج الاكتئاب مع حبوب ميرزاجن

إن الاستعمال الأساسي لهذا الدواء هو في علاج الاكتئاب بأنواعه سواءً الاكتئاب الموسمي أو اكتئاب ما بعد الولادة أو اضطراب ثنائي القطب وغيره؛ وذلك بسبب قدرة دواء ميرزاجن على زيادة مستويات السيروتونين والنورأدرينالين في النواقل العصبية مما يمنح الإنسان شعوراً بالسعادة والراحة النفسية ويخفف من أعراض الاكتئاب وحدته.

حبوب ميرزاجن للنوم

من خلال تجربتي مع حبوب ميرزاجن وجدت أنه يبعث الشعور بالنعاس بكثرة؛ حيث أن السيروتونين له دور كبير في عملية النوم وبشكل خاص المرحلة الأولى منه… لذلك فإن نقص السيروتونين في الجسم يسبب الأرق، القلق، عدم القدرة على النوم، ظهور بعض الوساوس والهلوسات ويكون ميرزاجن بمثابة علاج شافٍ من هذه الأعراض.

حبوب ميرزاجن للتسمين

كثيراً ما يطرح كل مَن يريد العلاج باستخدام حبوب mirzagen تساؤلاً هاماً وهو “هل حبوب ميرزاجن تزيد الوزن؟”

في الحقيقة، في دراسة بريطانية تناولت دواء ميرزاجن وجد العلماء أن استخدام هذا الدواء لفترة طويلة يؤدي إلى زيادة الوزن نتيجة زيادة الشهية للأكل والرغبة بتناول المزيد من السكريات والنشويات التي تسبب زيادة الوزن بشكل سريع.

من ناحيةٍ أخرى، فإن مرضى الاكتئاب يعانون غالباً من فقدان الشهية وخسارة الوزن وبالتالي عند علاج الاكتئاب ستزول هذه الأعراض وتعود الشهية طبيعية وهذا ما يثبت أيضاً فعالية ميرزاجن للتسمين.

لكن على أية حال، وجب التنويه إلى أن استخدام حبوب ميرزاجن بهدف التسمين وزيادة الوزن هو أمر مرفوض تماماً وغير صحي ويعود بالأضرار الجسيمة على الإنسان -وأهمها الإدمان- لذلك يحذر من تناول هذا الدواء بدون وصفة طبية.

إقرأ ايضاً: عسل ألوانه للتسمين … هل يستحق الاستعمال؟

دواء ميرزاجن للقولون العصبي

اقترح الأطباء مؤخراً استخدام ميرزاجن بهدف علاج الأعراض الناتجة عن مرض القولون العصبي، حيث يصاحب هذا المرض غالباً الشعور بالضيق وعدم الارتياح والاكتئاب ويكون ذلك مرافقاً للألم البطني المتراوح بين كل فترة وأخرى، وبالتالي يساهم هذا الدواء في التخفيف من أعراض القولون العصبي حسب تجربتي مع حبوب ميرزاجن.

Mirzagen لعلاج الوسواس القهري

ينتمي اضطراب الوسواس القهري إلى الأمراض النفسية الناتجة عن القلق، وينطوي تحت هذا العنوان طيف واسع جداً من الأمراض النفسية (مثل وسواس العد، النظافة، الترتيب، التأكُد وغيرها من الوساوس)، ويتم استخدام حبوب ميرزاجن من أجل علاج هذه الأعراض وقد أعطى نتائج مجدية وساهم في تقليص ظهور هذه الوساوس مما ساهم في تحسين حالة هؤلاء المرضى وزيادة إنتاجيتهم وفعاليتهم في أداء المهام اليومية.

محاذير استعمال حبوب ميرزاجن

يتطلب استخدام الأدوية ذات التأثير النفسي بالمجمل الكثير من الحذر، كما أنها من الأدوية التي لا تُصرف إلا بموجب وصفة طبية ويحاسَب كل من يبيع هذه الأدوية بدون وصفة طبيب واضحة.

الحمل والإرضاع

لا تعد حبوب ميرزاجن من الأدوية الآمنة تماماً خلال فترة الحمل ويمنع تناولها آنذاك إلا للضرورة القصوى وحسب استشارة المختصين، كذلك الأمر خلال فترة الإرضاع؛ لأنه قد يمر بكميات كبيرة مع حليب الأم إلى الرضيع وبالتالي يؤثر عليه سلباً.

الحساسية

تجنب استخدام حبوب ميرزاجن أو أي دواء آخر يحتوي في تركيبته على ميرتازبين إذا كنت تعاني من الحساسية لهذه المادة، وتجنب أيضاً تناول كمية أكبر من الموصى بها لأن ذلك قد يؤذي جسمك لاسيما الكبد والكلى.

عمر المريض

لا يفضل استخدام دواء ميرزاجن عند من هم أصغر من 18 عاماً، وفي حال كان هنالك ضرورة لذلك يفضل أن يكون الأمر بإشراف الأهل لئلا يتجاوز الطفل الحد المسموح له من الدواء.

الاختلاطات الدوائية مع حبوب ميرزاجن

أخبر طبيبك بجميع أصناف الأدوية التي تستخدمها قبل البدء بدواء ميرزاجن؛ لأن أدوية معينة قد تتداخل في تأثيرها مع mirzagen، ومن هذه الأدوية:

  • التريبتوفان: وهو عبارة عن حمض أميني يدخل في تكوين البروتينات ويؤدي نقصه في الجسم إلى الاكتئاب، لذلك تم التوجه إلى تصنيع دواء مضاد للاكتئاب مصنع من التربتوفان.
  • مثبطات المونو-أمينو-أوكسيداز: وتسمى أيضاً مثبطات MAO وهي أدوية مضادة للاكتئاب ونوبات الهلع واضطرابات القلق الأخرى.

هل حبوب ميرزاجن تسبب الإدمان؟

نعم، من الممكن أن تسبب هذه الأدوية إدماناً من قبل الجسم عليها، هذا يعني أن إيقاف الدواء بشكل مفاجئ سيؤدي إلى نكس شديد للأعراض والإصابة باكتئاب حاد، لذلك يُنصح بالتقيد ب:

  • الجرعة اللازمة أولاً.
  • المدة المُعطاة لتناول الدواء ثانياً.
  • كيفيٍة إيقاف الدواء ثالثاً؛ حيث يتم إيقافه بشكل تدريجي وليس مرة واحدة.

أعراض إدمان دواء ميرزاجن

لا بد أنكم تتساءلون كيف يمكنني أن أعرف فيما إذا كنت مدمناً لحبوب ميرزاجن أم لا؟

من خلال تجربتي مع حبوب ميرزاجن فإن أعراض الإدمان تظهر بعد إيقاف الدواء، حيث يشعر المريض ب:

  • ضيق في التنفس.
  • تسرع في دقات القلب.
  • حكة معممة في الجسم.
  • ألم عضلي.
  • صداع شديد في الرأس، مع هيجان وتوتر وقلق.

ولا يشعر المريض بالارتياح إلا بعد تناوله الجرعة المعتادة من حبوب ميرزاجن، ولكن كيف يمكن التغلب على إدمان هذه الحبوب؟

في الواقع يحتاج هذا الأمر إلى إشراف طبي متكامل؛ حيث يتم أولاً الاستمرار على دواء ميرزاجن لفترة معينة ثم تخفيف الجرعة بشكل تدريجي بطيء جداً إلى أن يعتاد الجسم على كمية قليلة جداً من هذا المحضر الدوائي، ويمكن بعد ذلك إيقافه دون أي مشاكل.

متى يبدأ مفعول ميرزاجن؟

لا يظهر مفعول الأدوية النفسية مباشرة على الجسم؛ إذ يحتاج إلى فترة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين أو أكثر، ولكن إذا استمرت أعراض الاكتئاب لفترة تزيد عن ٤ أسابيع بعد استخدام حبوب ميرزاجن ينبغي عندها إخبار الطبيب بذلك وتغيير الدواء.

تجارب حبوب ميرزاجن

نقدم إليكم تجارب مستخدمي حبوب ميرزاجن الذين تمكنوا من الحصول على فوائد هذا الدواء بدون أي أضرار تذكر.

  • تقول سيدة في سن ٣١ عاماً: “أصبت باكتئاب ما بعد الولادة بعد أن وضعت طفلي الأصغر، بدأتُ أشعر بسوداوية الحياة وفقدان الشغف وفكرت بالانتحار مرات عدة، ثم توجهت للطبيب النفسي وشرحت له حالتي فوصف لي حبوب ميرزاجن لعلاج الاكتئاب، وبدأت بالفعل باستخدامه وبعد أسبوع واحد شعرت بالتحسن وأصبحت أكثر قدرة على ممارسة مهامي اليومية وعادت شهيتي للطعام طبيعية، تجربتي مع حبوب ميرزاجن كانت موفقة ورائعة وغيرت حياتي بالفعل”.
  • يخبرنا شاب في سن ٢٤ عاماً عن تجربته أيضاً فيقول: “تجربتي مع حبوب ميرزاجن كانت بهدف علاج اضطراب الوسواس القهري لدي، لقد كنت أعاني من تكرار وإعادة طقوس معينة، على سبيل المثال كنت أعود مراراً لأتأكد أنني قد أغلقت النافذة أو صنبور المياه أو حتى أنني قد أطفأت النور، فأستهلك وقتاً طويلاً في هذا الأمر وأهدر طاقتي ووقتي في ذلك فتوجهت إلى الطبيب الذي وصف لي حبوب ميرزاجن، بعد تجربتي مع حبوب ميرزاجن أصبحت أفضل حالاً وأكثر تركيزاً وتقلصت لدي هذه الأعراض بشكل واضح”.

سعر حبوب ميرزاجن

يختلف سعر حبوب ميرزاجن من دولة إلى أخرى، ويعد من الأدوية ذات السعر المرتفع حيث سجل سعر حبوب ميرزاجن في المملكة العربية السعودية 126 ريال سعودي، أما في مصر فقد وصل سعر هذا الدواء إلى 200 جنيه مصري للعبوة الحاوية على 30 قرصاً.

بدائل دواء ميرزاجن الطبيعية

يسمى السيروتونين الذي يساعد دواء ميرزاجن على زيادته في الدماغ بهرمون السعادة، وذلك بسبب تأثيراته المهدئة والباعثة للمتعة والشعور بالرضا والارتياح وإن كل ما يزيد من مستوى هذا الهرمون في الجسم يساعد على بلوغ الهدف ذاته فإليكم أهم النصائح التي يمكن باتباعها زيادة مستويات هرمون السيروتونين في الجسم:

  • ممارسة الرياضة بانتظام في أوقات الصباح الباكر مع التعرض للشمس؛ لأن ذلك يساعد في تنشيط الدورة الدموية وتكوين فيتامين D حيث من الممكن أن يسبب نقصه في الجسم أعراضاً مشابهة للاكتئاب.
  • تناول بعض الأطعمة التي تشجع على اصطناع السيروتونين في الجسم (مثل الشوكولا، الفشار، الذرة، الحلويات، الأسماك والجبن).
  • تجنب السهر لأوقات متأخرة والاستيقاظ المتأخر أيضاً، حيث يحتاج الجسم إلى النوم في ظلام الليل الدامس لفترة ٦ إلى ٨ ساعات يومياً.
  • ابتعد عن كل ما يسبب لك القلق أو التوتر ويؤثر سلباً على صحتك النفسية.
  • مارس تمارين اليوغا والسباحة واستمع إلى الموسيقا الهادئة.

في الخلاصة نقول إن حبوب ميرزاجن هي أدوية نفسية شديدة الفعالية، آمنة ما دام استعمالها مقيداً بالتعليمات الطبية لا أكثر وننصح الجميع بضرورة الالتزام بالفترة والجرعة المحددة من قبل الطبيب لهذا الدواء كي نتجنب حدوث الإدمان.

إلى هنا نصل معكم إلى ختام مقالنا، يرجو لكم فريق موقع الصحي دوام الصحة والعافية.

إقرأ ايضاً: حبوب نيوروفيت وفوائدها المتعددة للشعر والاكتئاب وفقدان الوزن

المصدر

WebMD

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى