حبوب ميلاتونين دواعي الاستعمال والجرعات

إنّ حبوب ميلاتونين هي من الأدوية التي تحاكي عمل الهرمون الطبيعي الميلاتونين، الذي يتم إفرازه داخل المخ، ويُطلق عليه اسم هرمون النوم، وهو الهرمون المسؤول عن جعل ساعة الجسم البيولوجية منظّمة، حتى ينام ليلًا بعد غروب الشمس، ويستيقظ صباحًا عند شروق الشمس، وسوف نوضّح اليوم فوائد تلك الحبوب وأضرارها والجرعة الموصى بها، إلى جانب الأدوية التي تتفاعل معها.

حبوب ميلاتونين

قامت الكثير من الدراسات بتناول تأثير مكملات هرمون الميلاتونين، ومنها حبوب ميلاتونين على جعل وظيفة النوم أفضل، وهناك جانب كبير من تلك الدراسات أكّدت حدوث تحسّن ملحوظ في نوعية النوم عند تناولها.

هناك دراسة بينهم قامت باستهداف أشخاص لديهم اضطراب في النوم، وجد العلماء بنتبجتها أن دواء الميلاتونين قام بالمساهمة في الحدّ من الوقت المستغرق للدخول في النوم في مدة أقل بـ 7 دقائق.

وهناك أبحاث أخرى قامت بنشر دراسة طبية عن كون حبوب الميلاتونين فعالة للغاية، بالأخص عندما يكون اضطراب النوم ناتجاً عن حدوث تغير في الساعة البيولوجية، إذ يقوم السفر مثلًا بين الأماكن البعيدة المتباينة في التوقيت بعمل تشويش في إنتاج هرمون الميلاتونين الطبيعي داخل الجسم، ويجعل الشخص يمر بحالة من اضطراب النوم المؤقت، ولكن تناول مكمل الميلاتونين قادرٌ على تنظيم دورة النوم مرة أخرى.

في الحقيقة، قامت نفس الدراسة بالإشارة إلى أن تناول الشخص لجرعة قليلة من حبوب الميلاتونين بما يعادل 0.5 ملجم، تعادل في التأثير تناول جرعات كبيرة تصل إلى 5 ملجم.

فوائد حبوب الميلاتونين

  • عندما يتم تناول الميلاتونين على أنه مكمل غذائي، فتكون وظيفته هي أن يحاكي تأثير الهرمون الطبيعي.
  • يدخل الشخص في النعاس بصورة عامة في مدة أقصاها نصف ساعة بعد تناول الدواء.
  • يمكن أن يكون تناول المريض لذلك الدواء قبل الدخول للنوم بشكل مباشر ليس الاستراتيجية الأفضل لكل اضطرابات النوم، لهذا فمن الأفضل اتباع ما يوصي به الطبيب.

هنا تجد: حبوب يوفامين دواعي استعمالها وهل هي آمنة للحامل؟

دواعي استخدام دواء الميلاتونين

من المقترح أن دواء ميلاتونين له استخدامات كثيرة، بدءًا باضطرابات النوم وصولًا إلى علاج أنواع من السرطان، ولكن ليست هناك دراسات قوية تؤكّد ذلك نظراً لقلة التطبيق، ولكن ما تم دراسته بشكل كبير هو علاج اضطرابات الرحلات الجوية، التي تكون مدتها طويلة، إلى جانب أي اضطراب نوم آخر.

إلى جانب هذا، هناك أبحاث مبكرة حدَّدت أن للملاتونين نشاط مثل مضادات الأكسدة، بل وله دورٌ في مسألة تعديل استجابات المناعة، وهناك احتمالات تقول بتواجد نشاط مضاد للأورام يمتلكه هذا العلاج.

ولكن يتم استخدام الدواء بصورة شائعة وأساسية فيما يلي:

  • تقليل الاضطرابات التي تصاحب الرحلات الجوية طويلة المدة.
  • ضبط دورة النوم عند المكفوفين.
  • معالجة اضطراب النوم خلال دوام العمل عند من لديه جدول عمل بديل.
  • معالجة الأرق بشكل عام.

نصائح قبل الاستخدام

قبل أن تستخدم كبسولات ميلاتونين، قم بمراجعة طبيب مختص، لأنه قد لا يمكنك تناول هذا الدواء في الحالات الآتية:

  • مرضى السكر.
  • مرضى الاكتئاب.
  • في حالة وجود نزيف.
  • إذا كنت تتناول مسيل دم.
  • انخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه.
  • مرضى الصرع.
  • حالات المناعة الذاتية.
  • تناول المهدئات.

حبوب ميلاتونين للنوم أثناء الحمل والرضاعة

  • لا يمكن أن تتناول الحامل هذا الدواء إلا بعد مراجعة الطبيب المعالج.
  • يمكن أن تؤثر جرعات الدواء العادية على عملية الإباضة، مما يؤخّر الحمل.
  • لا يمكن للأم المرضعة رضاعة طبيعية استخدام ذلك الدواء إلا بعد استشارة الطبيب.

جرعة الميلاتونين

اضطرابات الرحلات الجوية الطويلة

  • تُعدّ حبوب ميلاتونين من العلاجات الفعالة في حالة اضطراب الرحلات الجوية، بل وهو عاملٌ مساعدٌ في الدخول في النوم في حالات الأرق.
  • يمكن البدء بالجرعة الفعالة لعلاج اضطراب الرحلات الجوية طويلة الفترة من 0.3 حتى 0.5 مجم.
  • يمكن تجزئة القرص الواحد ملجم إلى جزئين، من أجل الحصول على الجرعة 0.5 مجم، في حالة عدم توافر تركيزات أصغر في الأسواق.
  • قد تكون الجرعة المنخفضة فعالة مع بعض المرضى، في حين يحتاج آخرون إلى جرعات أعلى يمكن أن تتراوح بين 3 حتى 5 ملجم.
  • ويجب العلم أن الجرعة الأعلى قد تحدث معها آثار جانبية أكثر، مثل الصداع أو تفاقم الوضع في اليوم التالي، أو أحلام اليقظة.

اضطرابات النوم بسبب العمل في الليل بدلًا من النهار

يمكن تناول جرعة من الميلاتونين تبدأ من 1.8 حتى 3 ملجم، وذلك قبل نصف ساعة من الدخول إلى النوم خلال النهار، قد لا ينتج عن تناول ميلاتونين تحسين الاستيقاظ خلال دوام العمل في المساء، وقد يعمل على تحسين وقت النوم خلال النهار لمدة تصل فقط إلى نصف ساعة.

المكفوفين

فيما يخص الأشخاص المكفوفين، فإلى الآن لا تتوافر أية دراسة مؤكدة تؤكد أن دواء الميلاتونين يساعد في ضبط ساعة الجسم البيولوجية مرة أخرى لديهم، ولكن هناك دراسات تم إجراؤها على بعض المكفوفين، والتي تقول بتواجد احتمالات لفاعلية الدواء إذا تم تناوله جرعة 0.5 ملجم في اليوم.

تجارب حبوب ميلاتونين

تتحدث إحدى السيدات عن تجربتها مع حبوب ميلاتونين التي تصفها بأنها كانت من التجارب الناجحة، فقد كنت طوال الوقت في معاناة من الأرق، وكنت أعمل لساعات طويلة في عمل شاق، وكنت كل ما أرغب فيه هو الدخول إلى النوم من أجل الراحة، ولكن للأسف كنت أنام فقط ساعتين، وذلك تسبّب في مشكلات كثيرة في عملي، لكن بعد أن وصف الطبيب لي أقراص حبوب ميلاتونين تحت اللسان بدأ نومي في التحسن، ووصفه لي لمدة أسبوع فقط.

وتقول صاحبة التجربة أن المدهش في الأمر هو أنها قد تركت تناول تلك الحبوب، وبالرغم من ذلك تحسّن النوم لديها، وأصبحت تنام لمدة 8 ساعات بدون أية مساعدة، وتنصح بعدم تناول هذا الدواء بكثرة؛ لأنه على الرغم من إيجابياته، فهو أيضًا يتضمن بعض السلبيات، ولكن لا داعي للقلق لأنه لا يسبّب الإدمان بالمقارنة بغيره من العلاجات المشابهة، وأيضًا لم أشعر معه بالدوار صباحًا.

تروي سيدة أخرى تجربتها مع حبوب النوم ميلاتونين، لقد سمعت بشأنه منذ وقت طويل بعد أن تحدثت مع صديقتي عن مشكلتي في الاستيقاظ في الصباح، فقالت لي قومي بتناول الميلاتونين، مع أن ذلك كان أمراً بديهياً للغاية؛ لأن وقتها كانت هناك الكثير من الإعلانات عنه، سواء في المجلات أو على اللافتات على واجهات الصيدليات، ولأني كنت أريد بشدة أن أستمتع يومًا بأشعة الشمس، وبعد أن استشرت الطبيب، بدأت في تناول حبوب ميلاتونين، ولكن للأسف شعرت من وقتها بخيالات ضبابية، مما جعلني أتوقف عن تناوله واتباع الأمر مع الطبيب.

شاهد أيضًا: الكتافاست دواعي الاستخدام وكل ما تريد معرفته عن الدواء

حبوب منومة ميلاتونين والأطفال

  • يمكن أن يقوم الأب والأم بالتفكير في إعطاء طفلهما أقراص ميلاتونين في حالة كان يعاني من صعوبة عند النوم.
  • إعطاء ذلك العلاج للطفل، يجب أن يتم فقط تحت إشراف طبيب أطفال متخصص، أو ربما أخصائي علاج النوم.
  • يلزم طوال الوقت عمل تقييم لاضطرابات النوم أو الأرق عند الأطفال من جانب طبيب مختص.
  • لا يمكن أن يُستخدم الميلاتونين كروتين للنوم أو بديل للنوم عند الأطفال.
  • بالرغم من فوائده للأطفال، لكن إلى الآن لم يتم عمل دراسة على استخدام هذا العلاج طويل الأمد، ولم يتم التوصل إلى آثاره الجانبية المحتملة مع الاستخدام الطويل.
  • عند تناول الدواء من قبل أي طفل يعاني من اضطراب فرط الحركة أو اضطراب التوحد أو من اضطراب نقص الانتباه، يجب أن تكون هناك تدخلات سلوكية تحت إشراف طبيب مختص.

في الغالب، يظهر اضطراب النوم المتأخر عند الشباب والمراهقين، ويمكن إرجاع ذلك إلى التغيرات التي تحدث في الإنتاج الداخلي، لهذا من الهام بصورة خاصة المحافظة على وقت ثابت للنوم، والابتعاد عن الإلكترونيات قبل النوم بحوالي ساعة سواء للمراهقين أو الأطفال.

أضرار حبوب ميلاتونين

على الرغم من فوائد حبوب ميلاتونين، فسوف نتناول الآن أضرار الميلاتونين:

  • الشعور بالنعاس خلال فترة النهار.
  • الإحساس بدوخة.
  • الضعف العام.
  • الشعور بارتباك.
  • أحلام اليقظة والكوابيس.
  • الشعور بقلق وانفعال واكتئاب.
  • صداع.
  • قلة الشهية والغثيان والإسهال وألم في المعدة.
  • تغير في ضغط الدم، سواء ارتفاعًا أو انخفاضًا.
  • ألم في المفاصل أو ألم في منطقة الظهر.
  • زيادة فرص حدوث نوبات.

الآثار الجانبية للميلاتونين لدى الأطفال

إنّ أكثر تأثير جانبي شائع يحدث للأطفال الذين يتناولون الميلاتونين هو النعاس في فترة الصباح، ولكن هناك مجموعة من الآثار الجانبية الأخرى الشائعة، ومنها:

  • حدوث تبول غير إرادي.
  • الصداع.
  • الشعور بدوخة.
  • الشعور بغثيان.
  • حدوث إسهال.
  • زيادة فرص حدوث نوبات.

ما الذي يجب أن أتجنبه أثناء تناول دواء الميلاتونين

هناك مجموعة من المحاذير التي يجب الانتباه لها خلال فترة تناول هذا الدواء، ومنها:

  • على الشخص أن يتجنّب تشغيل الآلات أو القيادة لمدة تصل إلى أربع ساعات بحد أدنى بعد أن يتناول الدواء.
  • أن يتجنب تناول ذلك العلاج مع العلاجات الأخرى أو الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبيب أو مع المكملات الغذائية دون الرجوع إلى الطبيب أو الصيدلي.
  • يجب التوقف عن تناول الكحوليات خلال تناول الدواء.
  • الابتعاد عن تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة أو أي منتج يحتوي على كافيين، لأنها يمكن أن تكون متعارضة مع تأثير الميلاتونين.

ماذا يحدث إذا نسيت جرعة؟

  • إذا قمت بنسيان جرعة من الدواء، فلا تقلق، لأن تناوله يؤثر على التفكير وردود الأفعال.
  • ولكن وقت أن تتذكر الجرعة المنسية، فعليك تناولها على الفور.
  • يمكن ألا تتناول الجرعة المنسية، عند اقتراب توقيت تناول الجرعة الجديدة.
  • لا تقوم بتناول دواء إضافي أو تناول جرعة مضاعفة من أجل أن تعوّض الجرعة المنسية.

هل دواء الميلاتونين آمن؟

يُعتبر الميلاتونين من المكملات الآمنة بشكل نسبي عند تناوله لوقت قصير، وآثاره الجانبية ليست شائعة، ولكن لم تحدَّد سلامته عند استخدامه لوقت طويل إلا في بعض الدراسات العشوائية المضبوطة، ولكن بصورة عامة، يمكن اعتبار ذلك الدواء لا يتضمّن سُمّية بشكل نسبي، حتى مع تناول جرعات عالية من 3 حتى 5 مجم مرة كل يوم.

قد يهمك أيضًا: تجربتي مع تجريتول وماذا يفعل دواء تجريتول في جسدك ؟

تداخلات الأدوية الأخرى مع الميلاتونين

قد يحدث تفاعل بين الميلاتونين مع مجموعة أدوية أخرى، ومنها:

الأدوية المهدئة

قد ينتج عن تناول دواء ميلاتونين في نفس الوقت مع المهدئات زيادة تأثير الأخيرة، وأن يشعر المريض بنعاس شديد.

أدوية منع الحمل

يتداخل الميلاتونين مع مجموعة من أنواع أقراص منع الحمل، والتي تقوم بزيادة إفراز الميلاتونين داخل الجسم من الأساس.

العلاجات التي تحتوي كافيين

يتعارض الكافيين مع أي مكمل يتضمّن ميلاتونين، بل ويقلّل استفادة الجسم منه.

أدوية السكر

قد يقوم الميلاتونين بزيادة مستويات السكر في الدم، لهذا يجب أن يتابع المريض معدلات السكر خلال تناول الميلاتونين من أجل ضبط الجرعة المناسبة.

علاجات الضغط المرتفع

يمكن أن يكون لدواء الميلاتونين تأثير على كفاءة مجموعة من أدوية علاج الضغط المرتفع، مثل دواء نيفيديبين.

الأدوية التي تمنع تخثر الدم

قد يترتب على تناول الميلاتونين زيادة في سيولة الدم، فيلزم أن يحذر المريض عند تناوله، إذا كان يتناول أدوية تمنع التخثر، مثل مجموعة من مسكنات الألم كالأسبرين والديكلوفيناك، كي لا يحدث له نزيف أو سيولة زائدة.

الأدوية مثبطة المناعة

يقوم دواء الميلاتونين بدعم الجهاز المناعي، فإذا تم تناوله مع أدوية تثبط المناعة، مثل السيكلوسبورين والكورتيزون، فقد يحدّ من كفاءة تلك العلاجات.

العلاجات المضادة للاكتئاب

يتمّ وصف دواء فلوفوكسامين من أجل معالجة حالات معينة من الوسواس القهري والاكتئاب، ومن المتعارف عليه أن ذلك الدواء يزيد من درجة امتصاص الميلاتونين داخل الجسم، فإذا تم تناول الميلاتونين في صورة دواء منفرد، فقد يعرّض المريض لآثار جانبية أكثر.

هل melatonin يسبّب الإدمان؟

ليست هناك معلومات كافية عن الأمر، ولكن يجب مع هذا الحذر عند تناوله، بل لا يجب أن يتعود عليه المريض، ولكن بشكل عام فإنّ فرص إدمان الميلاتونين قليلة بالمقارنة مع العلاجات الشبيهة الأخرى.

متى يبدأ مفعول الميلاتونين؟

يبدأ مفعول دواء الميلاتونين في المتوسط بعد ما يقرب من 20 دقيقة، وإذا كانت تلك المرة الأولى للمريض لاستخدام الدواء، فمن الأفضل تناوله قبل الخلود للنوم بساعة أو ربما ساعتين.

عوامل تؤثر على إنتاج الميلاتونين

  • التدخين.
  • تعرُّض الأشخاص لضوء ساطع خلال فترة الليل.
  • التعرُّض للضوء ذو اللون الأزرق الناتج من إلكترونيات.
  • فترة الشيخوخة.
  • التعب والإجهاد.
  • إدمان العمل خلال الليل.

سعر دواء ميلاتونين

يختلف سعر دواء ميلاتونين بالنظر إلى عدد أقراص العبوة والتركيز والشركة التي تنتجه، وذلك كما يلي:

  • مثلًا سعر دواء ميلاتونين في المملكة تركيز 1 ملجم في عبوة تتضمن 90 قرص 26.74 ريال سعودي.
  • دواء ميلاتونين النهدي، وهو جاميسون ميلاتونين تركيز 3 ملجم عبوة 100 قرص 171 ريال سعودي.
  • أما سعر الدواء في مصر تركيز 2 ملجم عبوة 60 قرص تبدأ من 12 جنيه مصري وتصل إلى 325 جنيه مصري للعبوة.

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

توجد مجموعة أعراض تكون إشارة على قلة مستويات هرمون الميلاتونين داخل الجسم، ومنها:

  • مشكلات النوم مثل الاستيقاظ سريعًا خلال النوم والأرق وصعوبة النوم.
  • النوم السطحي.
  • سرعة الانفعال.
  • التفكير خلال النوم.
  • تغيرات المزاج مثل القلق، والشعور بقلة الراحة، والاكتئاب والاضطرابات العاطفية.
  • سن اليأس، وذلك ينتج عن قلة مستويات الهرمون داخل الجسم، وأعراض ذلك الاكتئاب والهبات الساخنة والخفقان في القلب ودورات الحيض غير المنتظمة.
  • قلة إفراز هرمون الغدة الدرقية.
  • بعض الأعراض المعوية، مثل ألم المعدة وتشنجات الأمعاء، وغالبًا ينخفض معدل الهرمون لمن يعاني من التهاب في القولون.

يكون تناول حبوب ميلاتونين فعالاً عند بعض البالغين، وذلك من أجل أن يستعيدوا نظام الساعة البيولوجية الخاصة بعادات النوم، وبالأخص عند من حدث له خللٌ مؤقت، مثل الطيران لساعات طويلة أو القلق أو العمل خلال فترة الليل، ولكن يجب أن يتم الأمر تحت إشراف طبيب مختص لوصف الجرعة المناسبة وطريقة تناولها الصحيحة.

المصدر: webmd.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى