فوائد الاشواجندا الكبيرة على صحة الجسم وموانع الإستخدام

فوائد الاشواجندا أو الجنسنج الهندي على صحة الجسم عديدة ومتنوعة؛ إذ تُساعد في علاج العديد من الأمراض منها:

  • الأمراض السرطانية.
  • السكري من النوع الثاني.
  • الاكتئاب.
  • كما أنها تقلل من الإجهاد الناجم عن ضغوطات الحياة والعمل.

ولذلك يلجأ الكثير من الأشخاص إلى استخدام الأعشاب الطبية بدلاً من الأدوية في تقليل التوتر العصبي والإرهاق.

وحالياً تدخل في العديد من المكملات الغذائية المستخدمة لدى الرياضيين وذلك لتزويدهم بالطاقة وتحسين الأداء البدني.

فوائد الاشواجندا في علاج التوتر والقلق

تُقلل الاشواجندا حدة التوتر، القلق والضغط العصبي بنسبة 69% عند تناولها لمدة 60 يوماً من خلال تقليل مستوى هرمون الأدرينالين في الدم المسؤول عن هذه الأعراض.

بالإضافة إلى أن الاشواجندا تُساعد على الاسترخاء والنوم، لذلك يُمكن استخدامها كمهدئ.

فعالية الاشواجندا في علاج الاكتئاب

أثبتت بعض الدراسات كفاءة الاشواجندا في تقليل أعراض الاكتئاب بنسبة 79% لدى المرضى المصابين به خاصةً بعد تناولها لمدة 60 يوماً.

دور عشبة الاشواجندا في حماية القلب

تُحسن الاشواجندا من صحة القلب وتحميه من خلال خفض:

  • مستوى الدهون الثلاثية بنسبة 11%.
  • مستوى الدهون قليلة الكثافة (LDL) بنسبة 17%.
  • كذلك خفض مستوى الكولسترول الكلي في الدم.

لذلك فإنها تعمل على حماية الأوعية الدموية من الانسداد والجلطات.

فوائد الاشواجندا للغدة الدرقية

أثبتت الأبحاث والدراسات العلمية تأثير الاشواجندا على الغدة الدرقية وذلك من خلال الآتي:

  • تزيد من مستوى هرمون الثيروكسين (T4) والثيرونين (T3) وتقليل الهرمون المنبه للغدة الدرقية (TSH)؛ ولذلك فإنها يُمكن أن تُحسن من قلة نشاط الغدة الدرقية.
  • من ناحيةٍ أخرى، يُمكن أن تُشكل خطراً كبيراً على الغدة الدرقية في حالة فرط نشاطها؛ إذ تزيد من مستوى هرموناتها وبالتالي تفاقم أعراضها مثل الفقدان الشديد في الوزن وضعف عضلة القلب.
  • بالإضافة إلى أن الإجهاد المزمن يُسبب زيادة هرمون الكورتيزول في الدم؛ مما يؤدي إلى خفض مستويات هرمونات الغدة الدرقية، ولكن مع تناول عشبة الاشواجندا يومياً تتحسن مستويات هذه الهرمونات من خلال خفض نسبة الكورتيزول في الدم.

أهمية عشبة الاشواجندا لمرضى السكري

الاشواجندا لها دور هام لمرضى السكري خاصةً النوع الثاني؛ إذ تُساهم في خفض مستوى السكر في الدم وذلك من خلال الآتي:

  • تزيد الاشواجندا من إفراز هرمون الأنسولين من البنكرياس وتحسن من حساسيته في العضلات ما يسهم في دخول الجلوكوز في الأنسجة وتقليل نسبته في الدم.
  • بالإضافة إلى أنها تُقلل مستوى هرمون الكورتيزول الذي يُفرز من الغدة الكظرية والذي بدوره يقلل نسبة السكر في الدم.
  • كما أثبتت الدراسات العلمية تأثيرها على خفض مستوى السكر الصائم بالدم بمقدار ثلاث مرات.

فعالية الاشواجندا في الخصوبة والحالة الجنسية

تمتد فوائد الاشواجندا في تحسين الخصوبة والحالة الجنسية عند الرجال والنساء وذلك من خلال ما يأتي:

فوائد الاشواجندا عند الرجال

أوضحت بعض الدراسات العلمية دور الاشواجندا في تحسين كفاءة الحيوانات المنوية بعد تناولها لمدة 3 أشهر، ويظهر هذا التحسن من خلال:

  • زيادة حجم السائل المنوي.
  • زيادة تركيز الحيوانات المنوية وتحسين حركتها.

بالإضافة إلى دورها في زيادة هرمون التستوستيرون الهرمون المصفر (LH) لدى الرجال.

فوائد الاشواجندا عند النساء

تُحسن الاشواجندا الحالة الجنسية لدى النساء خاصةً اللاتي يُعانين من الخلل الوظيفي الجنسي (مثل انخفاض الرغبة الجنسية والصعوبة في الإثارة) وذلك من خلال تناول هذه النبتة كل يوم لمدة شهرين.

دور عشبة اشواغاندا (الاشواجندا) المناعي

تمتد فوائد الاشواجندا إلى الجهاز المناعي أيضاً؛ إذ ترفع من كفاءته في:

  • مقاومة العدوى.
  • تخفيف أعراض الحساسية.
  • تسكين الألم.
  • خفض علامات الالتهاب خاصةً آلام المفاصل والتورم المرتبط بها.

فوائد الاشواجندا للتخسيس

أوضحت الدراسات العلمية دور الاشواجندا في تقليل السمنة والحصول على وزن مثالي من خلال دورها في خفض الشهية والرغبة في الطعام ومن ثَم تقليل الوزن خاصةً مع الإجهاد المزمن.

أهمية عشبة الاشواجندا على صحة الجهاز العصبي والذاكرة

تُحفز الاشواجندا إنتاج مضادات الأكسدة التي بدورها تحمي الخلايا العصبية في المخ من التلف بفعل الجزيئات الحرة.

ولذلك أظهرت كفاءتها في مكافحة أمراض الشيخوخة مثل: ألزهايمر، الشلل الرعاش، وكذلك إصابات الحبل الشوكي بالإضافة إلى مساعدتها على زيادة التركيز.

دور نبتة الاشواجندا على صحة العضلات

  • أثبت الاشواجندا كفاءتها في تحسين الأداء البدني خاصةً عند الرياضيين؛ إذ تُساهم في زيادة حجم وكتلة العضلات من خلال زيادة هرمون التستوستيرون المسؤول عن نموها.
  • بالإضافة إلى انخفاض مستوى الكورتيزول المسؤول عن نقص كتلة العضلات.
  • كما أن فوائد الاشواجندا امتدت للجهاز العصبي إذ يُنسق وظيفة العضلات لتوليد الطاقة المطلوبة.
  • أثبتت الدراسات العلمية أيضاً تعافي العضلات التالفة سريعاً في استخدام المكملات الغذائية المدعومة بنبتة الاشواجندا، ويرجع ذلك لدورها في إنتاج مضادات الأكسدة المكافحة للجزيئات الحره الضارة بالجهاز العصبي المركزي والعضلات.
  • تُقلل الاشواجندا آلام العضلات خاصةً بعد أداء التمارين الرياضية.

خصائص الاشواجندا المضادة للسرطان

أثبتت الدراسات العلمية فوائد الاشواجندا في تحفيز موت الخلايا السرطانية ومنع انتشارها في جميع أنحاء الجسم.

ولذلك فإنها تُساهم في مكافحة الكثير من الأمراض السرطانية مثل:

  • سرطان الرئة.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان القولون.
  • سرطان المخ.
  • سرطان المبايض.

طريقة استعمال الاشواجندا

تتوافر عشبة الاشواجندا في صور كثيرة ومتنوعة تُناسب معظم الأعمار والأذواق، فمنها في صورة:

  • كبسولات.
  • سائل.
  • بودرة أو مسحوق، والتي يُمكن خلطها مع المشروبات أو العصائر أو الماء أو اللبن أو الوجبات أو الزبادي أوالشاي.
  • علكة.

غالباً ما تكون متوسط الجرعة اليومية 1000 مجم مُقسمة على جرعتين، وفيما يلي توضيح لجرعة الاشواجندا في علاج بعض الأمراض:

  • تقليل التوتر والقلق

يُفضل تناول 500-600 مجم من الاشواجندا يومياً لمدة 6-12 أسبوع لتقليل أرق النوم والتوتر.

  • تقليل سكر الدم

يُمكن تناول 250 مجم-3 جم مرتين أو ثلاث مرات يومياً لتقليل ارتفاع السكر في الدم عند مرضى السكري من النوع الثاني.

  • زيادة الخصوبة

للاستفادة من فوائد الاشواجندا عند الرجال يُفضل تناول 5 مجم منها يومياً لمدة 3 شهور لتحسين وزيادة حركة وعدد الحيوانات المنوية.

  • تعزيز قوة العضلات ونموها

أثبتت الدراسات والتجارب العلمية أن تناول 500 مجم من الاشواجندا يومياً لمدة شهرين تزيد من قوة العضلات وكتلتها.

  • تقليل الالتهاب ومحاربة العدوى

تناول 250-500 مجم أو 12 مل من مستخلصات جذور الاشواجندا يومياً كافٍ لتحسين الخلايا المناعية وزيادة مقاومتها في مكافحة العدوى.

  • تعزيز الذاكرة

يُساعد تناول 500-600 مجم من مستخلص الجذور يومياً  تحسين الأداء الوظيفي للجهاز العصبي والذاكرة.

أضرار عشبة الاشواجندا

على الرغم من فوائد الاشواجندا المتنوعة على الجسم إلا أن لها بعض الآثار الجانبية السيئة، ومنها ما يأتي:

  • الغثيان وجفاف الفم.
  • الشعور بالدوار والنعاس.
  • الإسهال.
  • احتقان الأنف والسعال.
  • الإحساس بعدم الراحة في المعدة والأمعاء.
  • هلوسة وتشنجات ليلية.
  • قلة الشهية.
  • فرط الحموضة في المعدة.
  • زغللة في العين.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، وتنتهي الأعراض بمجرد وقف استخدام الاشواجندا.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

موانع استخدام الاشواجندا

على الرغم من أن الاشواجندا مناسبة لمعظم الفئات والأعمار إلا أن هناك قلة منهم يحذر استخدامها لهم ومنهم:

  • الحمل؛ إذ تُسبب الإجهاض.
  • الرضاعة.
  • سرطان البروستاتا؛ نظراً لأنها تزيد من مستوى هرمون التستوستيرون الذي يُمكن أن يتعارض مع العلاج.
  • المصابين بأمراض المناعة الذاتية مثل: الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.

متى تستشير الطبيب

  • يجب استشارة الطبيب أولاً قبل استخدام الاشواجندا؛ وذلك لعدم تعارضها مع أي أمراض أخرى موجودة أو أدوية مُستخدمة.
  • ينبغي ضبط جرعة أدوية السكري قبل استخدام الاشواجندا لتجنب أعراض انخفاض السكر في الدم.
  • ينبغي استشارة الطبيب عند الشعور بأعراض غريبة وجديدة مثل: زيادة ضربات القلب أو زيادة الحموضة المعدة، لتلقي التعليمات اللازمة.

التداخلات الدوائية والمعملية

الاشواجندا مثل باقي الأعشاب الطبية الأخرى يُمكن أن تتعارض مع أدوية ونتائج التحاليل الطبية، وفيما يأتي توضيح لذلك:

التداخلات الدوائية

  • تتعارض الاشواجندا مع بعض الأدوية المهدئة وتزيد من تأثيرها بالجسم مثل: باربيتيورات (Barbiturates)، بنزوديازبين (Benzodiazepines)، مضادات التشنجات.
  • تثبط الاشواجندا إنزيم (Cyto p450 2B6) المسؤول عن أيض بعض الأدوية -مثل: مضادات الاكتئاب الثلاثية- مما يؤدي إلى زيادة تركيزها في الدم.
  • زيادة تأثير إنزيم (Cyto p450 3A4) المسؤول عن أيض بعض الأدوية -مثل: فيتامين د، أتورفاستاتين- وبالتالي يؤدي إلى تقليل فعالية هذه الأدوية.

التداخلات المعملية

  • من الممكن أن تُسبب الاشواجندا ارتفاعاً خاطئاً في تحليل دواء الديجوكسين (Digoxin).
  • كما تزيد الاشواجندا مستوى هرمونات الغدة الدرقية لما لها من تأثير كبير عليها.

الخلاصة

تُعد الاشواجندا من الأعشاب المستخدمة منذ قرون كعامل مساعد في علاج الكثير من الأمراض منها ما يأتي:

  • التوتر، القلق والاكتئاب.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • الخصوبة عند الرجال.
  • الأمراض السرطانية.

وعلى الرغم من فوائد الاشواجندا العديدة إلا أن لها الكثير من الآثار الجانبية منها: الغثيان، الدوار والشعور بالنوم.

بالإضافة إلى أنها يُمكن أن تتداخل مع بعض الأدوية ونتائج التحاليل المعملية ولذلك وجب التنويه على استشارة الطبيب أولاً قبل استخدامها.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى