فيتامين دال للحامل، ونصائح هامة حول تأثيره علي الحامل والجنين تعرفي عليها!

فيتامين دال للحامل، الدليل الشامل الفوائد والأضرار والجرعات

يُعرف فيتامين د بفيتامين “أشعة الشمس” لقدرة الجسم على تصنيعه من خلال التعرض لضوء الشمس، وبالإضافة إلى منافع فيتامين د الكثيرة للعظام والدماغ والقلب والجهاز المناعي والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي وصحة الجهاز التنفسي إلا أنه يعتبر أيضًا عنصرًا غذائيًا ضروريًا لحمل صحي، حيث تساهم الأدلة الحديثة على فهم الفوائد الدقيقة لفيتامين دال للحامل، وعلى الرغم من أن بعض هذه الأبحاث والأدلة حديثة إلى حد ما إلا أنّ العلاقة بين فيتامين د والحمل قوية جدًا.

نقص فيتامين د عند الحامل 

معظم النساء الحوامل لديهنّ مستويات قليلة من فيتامين د في الدم على الرغم من ازدياد معظم المغذيات في الدورة الدموية عندهنّ، حيث يحدث نقص فيتامين د للحامل بشكل متكرر وفي وقت مبكر (من الأسبوع العاشر من الحمل)، ولكن يمكن الوقاية منه تمامًا.

ويجب على المرأة الحامل الانتباه إلى مستوى فيتامين د في جسمها والحفاظ على النسبة الطبيعية منه؛ حيث تعمل مستويات فيتامين د الكافية أثناء الحمل على:

  1. تعزيز نمو عظام الجنين في الرحم.
  2. تساعد المستويات الكافية من فيتامين د الأمهات على الشعور بمزيد من النشاط.
  3. يساعد الأمهات أيضًا في كبح بعض المشاعر المتوقعة عادةً (مثل القلق قبل المخاض والكآبة بعد الولادة).

كما أنّ بعض الدراسات الصغيرة والمحدودة تربط بين نقص فيتامين د وانخفاض الوزن عند الولادة وتسمم الحمل وسكري الحمل.

لذلك فما زال الدور الكامل لفيتامين د للحامل في مرحلة الاكتشاف، وما زلنا بحاجةٍ لإكمال البحث وإجراء دراسات أكبر كي نؤكد هذه الارتباطات المحتملة.

هل نقص فيتامين د للحامل يؤثر على الجنين؟

يتم نقل فيتامين د خلال الحمل من الأم إلى الجنين، لذلك يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د عند الأم إلى نقصه عند المولود الجديد.

كما أنّ متطلبات فيتامين د والكالسيوم أثناء الحمل أعلى من الجرعة العادية الموصى بها، لذا فما زالت الجرعة الدقيقة من حبوب كالسيوم مع فيتامين د للحامل محل نقاش. 

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي حليب الأم على 15-50 وحدة دولية/لتر من فيتامين د وهو غير كافٍ لتلبية الاحتياجات اليومية للطفل المتنامي، ومن ثم فإن الأطفال الذين يتم إرضاعهم رضاعة طبيعية قد يكونون أكثر عرضة لخطر نقصان فيتامين د وهو ما أدى إلى توصية الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بتزويد جميع حديثي الولادة الذين يرضعون من الثدي فقط بـ 200 وحدة دولية/يوم من فيتامين د لمنع الأحداث الضارة التي يمكن أن يتسبب بها نقص فيتامين د.

اقرأ أيضا: حبوب الحديد للحامل، تعرفي علي الفوائد والجرعات وأفضل الأطعمة والأنواع

أعراض نقص فيتامين د للحامل

توضح الأبحاث التي قادها باحثون من كلية الدراسات العليا الخاصة بالصحة العامة في جامعة بيتسبرغ إلى أن الحوامل اللواتي يعانين من نقص فيتامين د خلال الأسابيع الـ 26 الأولى من الحمل يكونون أكثر عرضة لأن يصابوا بمقدمات الارتعاج الشديدة… هذا وفقًا لدراسة نُشرت مؤخرًا في مجلة Epidemiology.

ومقدمات الارتعاج هي إحدى مضاعفات الحمل التي قد تهدد الحياة والتي تحدث بعد أول 20 أسبوعًا من الحمل في العادة أو بعد الولادة بفترة قليلة، ووفقًا لمؤسسة تسمم الحمل فإن حوالي 5-8٪ من حالات الحمل تتأثر بهذه الحالة.

تشمل أعراض نقص فيتامين د عند الحامل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • قد تعاني بعض النساء من تورم القدمين والكاحلين والوجه واليدين (نتيجةً لاحتباس السوائل).
  • صداع شديد ومشاكل في الرؤية.
  • ألم أسفل الضلوع مباشرة.

حامل وعندي نقص شديد في فيتامين د، هل سأحتاج إلى تناول فيتامين د إضافي أثناء الحمل؟

من الشائع أن تجد امرأة حامل تسأل هذا السؤال “حامل ومعي نقص فيتامين د، هل سأحتاج إلى تناول فيتامين د إضافي أثناء الحمل؟”

نعم، من المرجح أن تحتاج بعض النساء إلى فيتامين د أكثر من غيرهنّ، فقد يكوني أكثر عرضة لأن تصابي بنقص فيتامين د إذا كنتِ:

  • نادرًا ما تخرجين.
  • دائما تغطّين بشرتك.
  • تستخدمين واقيًا شمسيًا.
  • لديكِ بشرة داكنة.
  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك أعلى من 30.

بالنسبة لأي امرأة ضمن هذه المجموعات فإن تناول مكمل فيتامين د مهم جدًا وخاصة حبوب فيتامين د للحامل في الأشهر الأولى، لكنك لست بحاجة إلى المزيد إلا إذا تم تشخيصك بنقص فيتامين د.

اقرأ أيضا: حبوب الكالسيوم والحديد للحامل وأهم المعادن والفيتامينات خلال الحمل

فوائد فيتامين د للحامل، وهل تؤثر حبوب فيتامين د على الحامل؟

فيتامين د مهم للحفاظ على مستويات صحية من الكالسيوم والفوسفور، كما أنه ضروري لعظام وأسنان قوية، لذا فهو مهم لصحتك ورفاهيتك ونمو طفلك أثناء الحمل.

إذا كان لديك مستويات قليلة من فيتامين د (يسمى نقص فيتامين د) فإن طفلك أيضًا معرض لخطر نقص مستويات فيتامين د وهذا ما يعرض طفلك لخطر حدوث مضاعفات (مثل نمو العظام غير الطبيعي وتأخر النمو البدني والكساح).

والكساح هو حالة تؤثر على نمو العظام عند الأطفال يمكن أن يسبب آلامًا في العظام وضعفًا في النمو وتشوهات في الهيكل العظمي (مثل تقوس الساقين وانحناء العمود الفقري وكذلك يصبح الكاحلان والمعصمان والركبتان أكثر سماكة)، والأطفال المصابون بالكساح هم أيضًا أكثر عرضة لكسر العظام.

متى يؤخذ فيتامين د للحامل؟

إذا كان مستوى فيتامين د. لديكِ منخفضًا وتستخدمين فيتامين د يوميًا فحتمًا يجب عليكِ أن تتناولي مكملات فيتامين د يوميًا أثناء الحمل والرضاعة.

يتم تخزين فيتامين د في الأنسجة الدهنية وقد يؤدي ذلك إلى التأثير على كمية مكملات فيتامين د التي ستحتاجين إلى تناولها.

اقرأ أيضا: الباراسيتامول للحامل وهل يؤثر الباراسيتامول على الحامل؟ الأضرار والجرعات

نسبة فيتامين د للحامل 

بالنسبة لجرعة فيتامين د للحامل فأنت بحاجة إلى  10 ميكروجرام يوميًا من فيتامين د، ويجب أن تفكري في تناول مكمل يحتوي على هذه الكمية بين شهرَي سبتمبر ومارس؛ حيث تصنع أجسامنا فيتامين د في حالة التعرض لأشعة الشمس في الصيف (من أواخر مارس / بدايات أبريل حتى نهاية سبتمبر).

من المجهول كم من الوقت بالضبط تحتاجه أجسامنا في الشمس لإنتاج ما يكفي من فيتامين د لكي تلبي احتياجات الجسم، ولكن إذا كنت في الشمس فاحرص على تغطية بشرتك أو حمايتها بواقٍ من الشمس قبل أن تبدأ في التحول إلى اللون الأحمر أو الحروق. 

ينظم فيتامين د كمية الكالسيوم والفوسفات في الجسم اللازمة للحفاظ على صحة العضلات والعظام والأسنان.

لا تتناولي ما يزيد عن 100 ميكروغرام (ما يساوي 4000 وحدة دولية) من فيتامين د بشكل يومي وذلك لأنه قد يكون غير مفيد.

جرعة فيتامين د 50000 للحامل

كما سبق وذكرنا، يعد نقص فيتامين د شائعًا جدًا عند النساء الحوامل، وكان وجود النقص سائدًا في الدراسات التي تناولت أكثر من 90٪ من النساء قبل الولادة، الأساسيات التوجيهية الحالية لتناول فيتامين د أثناء الحمل من 200-400 وحدة دولية (وهي النسبة التي لديها القليل من الدعم العلمي والتي قد تم تحديدها مؤخرًا).

تم إجراء دراسة لتحديد مدى انتشار نقص فيتامين د بين النساء الحوامل ولتقييم فعالية ومستوى تناول 50000 وحدة دولية أسبوعيًا عن طريق الفم من مكملات فيتامين د للأم والوليد… تم تحديد 97 امرأة حامل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بين ديسمبر 2007م ومارس 2010م وتم وصف فيتامين د الفموي الأسبوعي (فيتامين د 50000 للحامل) بعد اختبار أولي لمستوى مصل الدم من:

  • فيتامين د.
  • هرمون الغدد جارات الدرقية.
  • الكالسيوم، الفوسفور.
  • البروتين الكلي. 

وتم السماح بمكملات الفيتامينات الأخرى أثناء الحمل كما تم تكرار نفس الاختبارات في كل فصل دراسي وتم تحديد مستويات فيتامين د في الحبل السري عند الولادة. 

من بين 97 مريضًا:

  1. انسحبت 8 مرضى من الدراسة لعدة أسباب.
  2. تعرضت 19 مريضة لفقدان الحمل.

كانت المعطيات متاحة لـ 97 امرأة في الثلث الأول من الحمل و78 امرأة في الثلث الثاني منه و61 امرأة في الثلث الثالث، وكان متوسط ​​مستوى فيتامين د في:

  • الثلث الأول من الحمل وقبل البدء في تناول مكملات فيتامين (د) 17.15 نانوغرام / مل و 29.08 نانوغرام / مل
  • في الثلث الثاني و 27.3 نانوغرام / مل.
  • في الثلث الثالث و 22.36 نانوغرام / مل وفي الأطفال حديثي الولادة.

 لم تكن هناك مستويات سامة من فيتامين د في أي من النساء في الثلث الثاني أو الثلث الثالث من الحمل أو في الأطفال حديثي الولادة، ولم يكن متوسط ​​مستويات فيتامين د في الثلث الثاني والثالث من الحمل مختلفًا بشكل كبير عن مستوياته عند أولئك النساء اللواتي تناولْنَ مكملات الفيتامينات والنساء اللواتي لم يتناولن.

اقرأ أيضا: أهمية تناول فوليك اسيد للحامل وما هي الجرعات المناسبة والأضرار

هل فيتامين د يضر الحامل في الشهور الأولى؟

المرأة الحامل في الشهور الأولى من فترة الحمل تكون بحاجةٍ إلى تناول الكثير من الفيتامينات الضرورية -سواءً لها أو للجنين- والتي تساعد بشكل كبير في نمو وتكوين الطفل داخل الرحم، ومن هذه الفيتامينات الهامة هو فيتامين د نظرًا لدوره المهم للحامل والجنين كما ذكر أعلاه.

“من المهم جدًا الالتزام بالجرعات التي يحددها الطبيب وعدم تجاهلها أو زيادتها إلا بعد الرجوع للطبيب الخاص بك”

فيتامين د وسكري الحمل

تتأثر 14% من حالات الحمل في الولايات المتحدة بمضاعفات سكر الدم، وتوضّح الأبحاث بشكل كبير أن نقص فيتامين د قد يلعب دورًا في ذلك؛ حيث أن نقص فيتامين د قد يؤثر على توازن السكر في الدم أثناء الحمل.

أوضحت إحدى الدراسات الحالية أن توازن السكر في الدم قد يتم تحقيقه بشكل أكثر سهولة عند وجود مستويات كافية من فيتامين د في الدم.

ذكرت دراسة أخرى أن النساء الحوامل اللواتي تناولن 50000 وحدة دولية من فيتامين فيتامين d3 للحامل مرة كل 3 أسابيع (أي حوالي 2400 وحدة دولية / يوم) تحسنت بشكل ملحوظ لديهنّ عملية التمثيل الغذائي بما في ذلك معدلات السكر الموجودة في الدم خلال الصيام ومستويات الأنسولين.

هل حبوب فيتامين د يضر الحامل؟

عند تناول فيتامين د أثناء الحمل يجب أن تدرك أن الجرعة المفرطة التي يمكن أن تأخذها من فيتامين د قد تؤدي إلى التسمم، إذ يشير فرط كالسيوم الدم إلى تراكم الكالسيوم في الدم ويمكن أن يحدث للجنين أيضًا عند تناول الكثير من فيتامين د. 

أعلى جرعة يومية أثناء الحمل هي 4000 وحدة دولية / يوم كما ذكر أعلاه، في الثلث الثالث من الحمل قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بجرعة أعلى لفترة قصيرة من الزمن وطبعًا يتم ذلك تحت مراقبة وملاحظة مستويات الكالسيوم.

علامات التسمم بفيتامين د

بالإضافة إلى تراكم الكالسيوم يمكن أن تشمل أضرار فيتامين د للحامل ما يلي:

  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • ضعط.
  • صداع.
  • كثرة التبول.
  • عضلات مؤلمة.
  • تلف الكلى وحصى الكلى.
  • ضغط دم مرتفع.

يُشار إليه أيضًا باسم فرط الفيتامين D ومن النادر حدوث تسمم بفيتامين د، يحدث هذا التسمم عادةً نتيجة زيادة مكملات فيتامين د (على عكس التعرض المفرط للشمس أو تناول كميات كبيرة بسبب النظام الغذائي).

اقرأ أيضا: حبوب رويال جيلي للنساء اكتشفي فوائدها المذهلة للحمل والبشرة والشعر

فيتامين د للحامل في الشهر الرابع

شملت دراسة حوالي 500 امرأة في تشارلستون ساوث كارولينا كُنّ في الشهر الثالث أو الرابع من الحمل، حيث قامت النساء بتناول 400 وحدة دولية أو 2000 وحدة دولية أو 4000 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا حتى ولادتهن.

ليس من المفاجئ أن تكون النساء اللواتي تناولن أعلى جرعات من فيتامين (د) أقل عرضة للإصابة بنقص في مستويات فيتامين (د) في الدم مثل أطفالهن، كما كان لدى هؤلاء النساء أيضًا أقل معدل للمضاعفات المرتبطة بالحمل.

وعند مقارنتهنّ بالنساء اللواتي أخذن 400 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا فإن أولئك الذين تناولوا 4000 وحدة دولية كانوا أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل أو تسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل، كما أنهم كانوا أقل عرضة للولادة المبكرة.

فيتامين د للحامل في الشهر السادس 

في عام 1981م تم الإبلاغ  عن نتائج دراسة عشوائية أجريت على 120 امرأة عند الولادة، حيث:

  • 75 امرأة منهنّ لم يتناولوا مكملات فيتامين (د).
  • تم إعطاء 25 امرأة أُخرى منهن 1200 وحدة دولية / د من فيتامين د (مع 375 ملغم / يوم من الكالسيوم) خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • 20 امرأة منهنّ تم إعطاؤهنّ 600000 وحدة دولية من فيتامين د وذلك عن طريق الفم في الشهرين السادس والسابع من الحمل.
  • وتشير التقديرات إلى أن المدخول اليومي المعتاد من فيتامين د للحامل في الشهر السابع بين هؤلاء السكان كان أقل من 30 وحدة دولية / يوم.

أظهرت الأمهات اللواتي تلقَين العلاج بجرعة كبيرة وكذلك عينات دم الحبل السري الخاصة بهنّ زيادة في تركيز الكالسيوم في الدم وتركيزات الفوسفاتاز القلوية في الدم أيضًا وذلك مقارنةً بالأمهات اللواتي لم يتلقَينَ فيتامين د أو تلقين 1200 وحدة دولية / يوم.

فوائد فيتامين د لما بعد الحمل

تؤثر معدّلات فيتامين (د) أثناء الحمل بشكل واضح على الأجنّة وكذلك على الأطفال حديثي الولادة وحتى على صحة الطفل في وقت لاحق من الحياة، هذا هو السبب في أهمية المكملات أثناء الحمل.

كما أفاد الباحثون بوجود ارتباطات واضحة بين فيتامين د وصحة العظام والجهاز التنفسي وسكر الدم، حيث أنه:

  1. تم ربط الكميات غير الكافية من فيتامين (د) أثناء الحمل بانخفاض كتلة العظام عند الرضع والذي يمكن أن يطيل لمدة تسع سنوات على الأقل بعد الولادة.
  2. تم أيضًا تعليق صحة الجهاز التنفسي عند الأطفال حديثي الولادة وكذلك الأطفال بعمر 3 سنوات بتناول الأم لفيتامين د أثناء الحمل.
  3. أفاد الباحثون أنه في مجموعة مكونة من حوالي 30.000 امرأة حامل كان الأطفال الذين تمّ ولادتهم من نساء يعانين من مستويات فيتامين د قبل الولادة أقل من 54 نانومول / لتر (21.6 نانوغرام / مل) أكثر عرضة مرتين لأن يختل توازن السكر في الدم لديهم من الأطفال المولودين لنساء مصابات بمستويات فيتامين د ما قبل الولادة تعادل D> 89 نانومول / لتر (35.6 نانوغرام / مل).

على الرغم من أن المضاعفات الصحية التي تنتج عن نقص فيتامين (د) تشكّل مصدرًا غير مطمئن لكلٍّ من الأم والطفل إلا أن الخبر السار هو أنه يساعد ببساطة على شمول هذه المغذيات الحيوية في النظام الغذائي.

اقرأ أيضا: فيتامينات سنتروم للحمل، الاستخدامات والفوائد وكل ما يتعلق بالإرشادات الطبية

فوائد فيتامين د قبل الولادة للرضع

فيتامين د للحامل والولادة المبكرة

 يعتبر نقص فيتامين د أحد أهم الأسباب الكبرى لوفيات الرضع الذي يمثل ما يقدّر بنحو 9.6 ٪ من الأطفال الذين تم ولادتهم في الولايات المتحدة، حيث تم ربط نقص فيتامين (د) بمضاعفات الحمل هذه.

هذا وبالإضافة إلى دراسة حديثة أوضحت أن المستويات الكافية من فيتامين (د) قد تنقص من هذه المضاعفات بنسبة 40٪ ، وبالمثل في دراسة أخرى حيث أبلغ من يقومون بالبحث أنّ حوالي 60٪ من هذه الولادات لنساء صاحبات مستويات فيتامين د أعلى من > 40 نانوجرام / مل مقارنةً بالنساء صاحبات المستويات القليلة والواتي عانَين من مضاعفات الحمل.

لكن من المهم أيضًا ملاحظة مستويات مكملات الكالسيوم أيضًا إلى جانب فيتامين د؛ حيث أنه قد تلعب مكملات الكالسيوم أيضًا دورًا في هذه المضاعفات المحتملة.

فيتامين د للحامل وحجم الطفل عند الولادة

يرتبط انخفاض وزن الطفل عند الولادة وطوله وكذلك محيط الرأس الخاص بالطفل عند الولادة بمضاعفات الحمل، كما تم ربطها بحالة نقص فيتامين د.

كما تظهر الأبحاث أن ارتفاع مستويات فيتامين (د) يرتبط بزيادة وزن الأطفال عند الولادة ومحيط رأس أكبر، علاوة على ذلك قد يرتبط نقص فيتامين (د) مع نقص الوزن عند الولادة ومحيط الرأس الأصغر وانخفاض طول الطفل عند الولادة.

فيتامين دال للحامل وتسمم الحمل

هذا هو أيضًا أحد الأسباب الكبرى لوفاة الأمهات، حيث يحدث تسمم الحمل في حوالي 3-6٪ من حالات الحمل بما يتضمن ذلك فترة ما بعد الولادة، وقد يزيد نقص فيتامين (د) من خطر حدوث تسمم الحمل ولكن على الرغم من هذا لم تلق الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد أي دليل كافٍ لكي يتم تقديم المشورة بخصوص فيتامين D3 التكميلي كتدخل غذائي للوقاية من تسمم الحمل.

من أين تحصل على فيتامين د؟

التعرض لأشعة الشمس

يتم إنتاج فيتامين د عندما تتعرض بشرتك أشعة الشمس، هناك عدة عوامل تلعب دورًا عندما يتعلق الأمر بإنتاج فيتامين د والتعرض لأشعة الشمس، فالعمر مثلًا هو أحد هذه العوامل؛ فمع تقدّمنا ​​في العمر لا تستطيع بشرتنا إنتاج نفس القدر من فيتامين د. 

تصبُّغ الجلد هو عامل آخر؛ لأن الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة يتطلبون قدر أكبر من ضوء الشمس لتوليد فيتامين د (هذا بسبب خصائص الميلانين الذي يمتص الطاقة من أشعة الشمس ويترك القليل منها لتحفيز إنتاج فيتامين د).

تشمل العوامل الأخرى الموسمية وما إذا كنتِ تقومين بوضع واقٍ شمسي بانتظام عندما تقضين وقتًا في الخارج.

تناول الطعام الصحيح

لا يوجد فيتامين د بشكل طبيعي في العديد من الأطعمة ولكن يمكنك العثور على هذا الفيتامين في الأسماك المشتملة للدهون (مثل الماكريل والسلمون والتونة)، يمكن العثور عليها أيضًا في صفار البيض والجبن وكبد البقر والأطعمة التي يتم تدعيمها بفيتامين د (مثل العديد من أنواع الحبوب ومنتجات الألبان وعصير البرتقال).

فنظرًا لأن أن تحصل على ما يكفي من فيتامين (د) أثناء الحمل قد يكون صعبًا من الطعام وأشعة الشمس وحدها يلجأ الكثير من الناس إلى المكملات.

تناول مكملات فيتامين دال للحامل

يمكن العثور على فيتامين د في المكملات في شكلين مختلفين:

  • فيتامين د 2 (إرغوكالسيفيرول).
  • فيتامين د 3 (المعروف ب كولي كالسيفيرول).

من الممكن لكلا هذين الشكلَين زيادة مستوى فيتامين د في الجسم.

اقرأ أيضا: فوائد حبوب دوفاستون للحمل كعقار فعال ، واستخدامه لتثبيت الحمل

ما الذي يسبب انخفاض مستويات فيتامين د؟

يعد نقص فيتامين (د) منتشرًا جدًا في الولايات المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، ويوجد عدة أسباب لذلك:

  • أولاً: لا توجد العديد من الأطعمة التي تشتمل بشكل طبيعي على فيتامين (د)، لذلك ليس من السهل دائمًا الحصول عليه من النظام الغذائي.
  • ثانيًا: يقضي العديد من الأشخاص وقتًا طويلاً داخل المنزل حيث لا يوجد ضوء الشمس لتحفيز إنتاج فيتامين (د) في الجلد.

إذن بشكل عام، يحدث انخفاض فيتامين (د) عادةً بسبب عدم كفاية المدخول الغذائي ونقص التعرض لأشعة الشمس.

كيف يمكنك قياس تناول فيتامين د في الوحدات الدولية (IU)؟

إذا كنت تتناول مكمل فيتامين (د) فمن المحتمل أن يتم إدراج كمية فيتامين (د) الموجودة في المكمّل على الملصق الغذائي للمكمل وذلك إما في الوحدات الدولية أو ميكروغرام (2.5 ميكروغرام = 100 وحدة دولية)، ويمكن اختصار ميكروغرام كـ “mcg.”

لا يتم دائمًا إدراج كميات فيتامين د مباشرةً على الملصقات الخاصة بالمواد الغذائية إلا أنه غالبًا ما تسرد الملصقات النسبة المئوية للقيمة (DV) اليومية والتي تعكس كمية فيتامين د في حصة من هذا الطعام كنسبة مئوية تبلغ 800 وحدة دولية.

أخيرًا، يمكنك أيضًا التعرف على محتوى فيتامين (د) لأنواع مختلفة من الطعام من خلال زيارة مواقع المعاهد الوطنية للصحة.

اقرأ أيضا: نقص فيتامين دال والحمل وتأثير هذا النقص على صحة الحامل والجنين

اقرأ أيضا: أفضل أنواع حبوب الحديد للحامل و لصحة الجنين الفوائد والأضرار والجرعات

” انتباه!!

يجب استشارة الطبيب الخاص بك قبل تناول أي من الجرعات التي تم ذكرها في المقال حفاظًا على سلامة صحتك وسلامة الجنين”

المصادر:

  1. https://www.nordicnaturals.com/healthy-science/the-importance-of-vitamin-d-during-pregnancy/
  2. https://www.inovanewsroom.org/expert-commentary/2018/02/how-important-is-vitamin-d-supplementation-during-pregnancy/
  3. https://www.everlywell.com/blog/vitamin-d/vitamin-d-during-pregnancy/
  4. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/26938997/
  5. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3991049/
  6. https://www.healthnavigator.org.nz/healthy-living/p/pregnancy-vitamin-d/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى