متى يصرف الأسبرين للحامل؟ وهل فعلاً يفيدُ في زيادة فرص الحمل؟

متى يصرف الأسبرين للحامل

أعتقد أنكِ ربما قد فوجئتِ عندما وصف الطبيب حبوب الأسبرين للحامل أو قد سمعتِ ربما عن فوائد البيبي أسبرين للحامل وانتابكِ الخوف والريبُ والشكُ بصحة هذا الأمر، متى يصرف الأسبرين للحامل؟ وما هي مضارُ الأسبرين للحامل؟ هل يُعطَى بيبي أسبرين قبل الحمل؟ ماذا عن وجود رابطٍ بين إعطاء الأسبرين وتأخر الحمل؟

 لنقرأ المقال التالي حتى نعرف كل تلك الإجابات.

بدايةً؛ ما هو الأسبرين؟

يُصنَف الأسبرين مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيديَة (NSAIDs) ويُستخدمُ بجرعات قليلةٍ للوقاية من الجلطات والسكتات القلبيَة، وتجنُباً لتشكِل خثرةٍ دمويَة قد تودي بحياة أحدهم، أما بالجرعات العالية جداً فهو يُعتَبرُ خافضاً للحرارة ومسكِناً للألم.

لكن قد يوصفُ الأسبرين للحامل لغاياتٍ تتعلَق بسلامة الأم والطفلِ، وبأوقاتَ معيَنة خلال الحمل.

متى يُصرف الأسبرين للحامل

يُصرف الأسبرين للحامل في حالتين:

الحالة الأولى: إن كانَ لديها أحد عوامل الخطورة التالية (عامل واحد فقط):

  • ارتفاع ضغط الدم خلال حملٍ سابق.
  • ولادة سابقة لجنين ميت.
  • وجود فشل كلوي مزمن.
  • وجود أمراض مناعيَة ذاتيَة، مثل: مرض الذئبة الحُماميَة أو متلازمة أضداد الفوسفولبيدات.
  • الإصابة بمرض السكري بنمطَيه الأول والثاني.
  • ارتفاعٌ مزمن لضغط الدم: أي أن تكون الحالة موجودة قبل الحمل.
  • مستويات منخفضة من بروتين البلازما المرتبط بالحمل PAPP-A.
  • وجود حالة سابقة لنموٍ محدود للرحم أو ما يُسمَى بـ Previous Intrauterine growth restriction (IUGR).
  • أن يكون وزن الجنين بولادة سابقة أقل من 2.5 كغ.
  • الإصابة بالارتعاج الحملي سابقاً أو بالارتعاج ما قبل الحمل.

الطبيب هو يحدِد وجود هذه العوامل أو عدم وجودها، وهو مَن يقرر إعطاء الأسبرين.

 الحالة الثانية: إن كان لديها عاملَين اثنَين من عوامل الخطورة التالية:

  • الحمل للمرة الأولى.
  • تأخر الحمل: أي في حال كانت حاملاً مع وجود مدة 10 سنوات لم تحمل بها المرأة.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالارتعاج الحملي: أي أن تكون الأم أو العمَة أو الأخت أو أيٍ من الأقارب قد أصيبت به.
  • الحمل من خلال التلقيح في المُختبَر أو ما يُدعى بطفل الأنبوب.
  • عمر الحامل 40 سنة أو أكثر.
  • حمل متعدِد: أي الحمل بالتوائم.
  • مؤشر كتلة الجسم BMI يساوي 35 kg/m2 أو أكثر.

وهناك عوامل أخرى كأن تكون المرأة ذات عِرقٍ إفريقي. 

ماذا لو كانت لدي عوامل الخطورة ولم يقم الطبيب بوصف الأسبرين؟

لا تقلقي عزيزتي، فبالتأكيد الطبيب تهمُه سلامتكِ وسلامة طفلكِ، فإن صرف بيبي أسبرين للحامل لن يكون دائماً الخيارَ الأفضل إذ أن هناك أدويةٌ أخرى تفيد بحمايتك من المخاطر السابقة قد يلجأ طبيبكِ إليها.

ما قبل الارتعاج الحملي والأسبرين

قد يُعطى أسبرين الأطفال للحامل للوقاية من الارتعاج الحَملي eclampsia، والذي يتطور بعد Pre-eclampsia أي بعد إصابة الحامل بما يسمَى (ما قبل الارتعاج الحملي أو التسمُم الحملي).

ما قبل الارتعاج الحملي: حالةٌ قد تصيب المرأة الحامل خلال النصف الثاني من الحمل -أي بعد انقضاء 20 أسبوعاً من الحمل- وتتظاهر بـ:

  • تورم ووذمة في الأطراف.
  • رؤية غير واضحة أو فقدان مؤقت للرؤية.
  • ألم شديد في الرأس.
  • ارتفاع شديد في ضغط الدم.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن، ويكون الألم عادةً في الجانب الأيمن تحت أضلاع القفص الصدري.
  • غثيان وإقياء.

تكمن خطورة الحالة في تلف وضرر أحد أعضاء الجسم، وقلَة الدم الوارد لطفلكِ -أي قلَة الغذاء الوارد إليه- وهذا ما يشكِل خطراً على حياتكِ وحياته أيضاً.

فوائد الأسبرين للحامل

حسناً، بعد أن عرفنا متى يصرف الأسبرين للحامل سنشرحُ الآن تأثير الأسبرين على الحامل، ودور أسبرين 81 للحامل في الوقاية من (ما قبل الارتعاج الحملي).

  • يقوم الأسبرين بمنع الجسم من تصنيع العوامل التي تسبب تضيُقاً في الأوعية الدمويَة أو ما يُدعى بالثرومبوكسان، بالإضافة إلى كونه يمنعُ تشكُل الجلطات الدمويَة بنفس الآليَة… النتيجة تكون بالوقاية من الإصابة بما قبل الارتعاج الحملي وبذلك نضمن وصول كمياتٍ كافية من الدم لطفلك.
  • أثبتت الدراسات فعالية الجرعات المنخفضة من الأسبرين في الحفاظ على نمو الرحم بشكل سليمٍ خلال الحمل؛ مما يعني ضمان ولادة طفلٍ بوزنٍ طبيعي.
  • مشاركة الجرعات المنخفضة من الأسبرين والهيبارينات منخفضة الوزن الجزيئي أو غير المجزأة قد تقلل من خطر الإجهاض المبكر.

ما الذي يجب ان تخبري به طبيبكِ قبل صرف الأسبرين؟

يجب عليك إخباره إن كنتِ تعانين مما يلي:

  • قرحة سابقة في الجهاز الهضمي.
  • إصابة سابقة بفقر الدم الانحلالي.
  • إصابتكِ بمرض الناعور أو الهيموفيليا hemophilia.
  • وجود اضطرابات نزفية.
  • إصابتكِ بالربو أو النقرس أو الأمراض الكبديَة.

جرعة الأسبرين للحامل

ماهي أنواع الأسبرين للحامل؟ هل أسبرين ١٠٠ للحامل هو الأفضل؟

بدايةً لا بدَ من التنويه على أن الطبيب هو فقط من يحدِد مقدار الجرعة، ويحدد متى يصرف الأسبرين للحامل بدقة.

  • يوصَى باستخدام جرعاتٍ منخفضةٍ فقط من بيبي أسبرين للحامل.
  • نظراً لفوائد أسبرين 81 للحامل؛ فيُنصح بالبدءِ بأخذه ما بين الأسبوع 12 من الحمل وحتى الأسبوع 28، وأفضل فترةٍ للبدء بأسبرين 81 هي قبل الأسبوع 16 من الحمل، ويتمُ الاستمرار به حتى نهاية الحمل.
  • أسبرين 75 للحامل: يوصى بالبدء بتناوله مرة في اليوم قبل الأسبوع 20 من الحمل أو من الأسبوع 12 وحتى موعد الولادة.
  • أسبرين 100 للحامل: قد تكون هذه هي الجرعة المثاليَة في بعض الحالات، وخاصة للوقاية من متلازمة أضداد الفوسفولبيدات، ويُنصح بالبدء بها قبل الأسبوع 16.
  • هنالك دراساتٌ جديدة تفيد بإمكانيَة أخذ أسبرين 81 للحامل مرتين في اليوم، وأخرى توصي بإمكانيَة أخذ جرعة 150 ملجم من الأسبرين.

أفضل وقتٍ لتناول الأسبرين للحامل

تبيَن أن أفضل وقتٍ للبدء بأخذ الأسبرين يكون من الأسبوع 16 أو قبلَه، وقبل النوم مباشرةً.

الفرق بين أسبرين 81 وأسبرين 100 للحامل

هنالك سببان قد يجعلا الطبيب يفضِل إعطاء أسبرين 100 للحامل، وهما:

  • ثبُتَ أنَ الأسبرين يكون أكثر فعَالية للحامل حين يتمُ وصفهُ بجرعات 100 ملجم.
  • إن تمَ البدء بأخذ حبوب الأسبرين للحامل من الأسبوع 16؛ فيُفضَل البدء بجرعة 100 ملجم. 

الأسبرين للحامل في الشهر الأول

على الرغم من مخاطره إلا أنه تمت ملاحظة انخفاض خطر حدوث جلطات دموية عند استخدام حبوب الأسبرين للحامل من الأسبوع الأول للحمل وبجرعات منخفضة جداً 60 – 81 فقط.

من جانبٍ آخر؛ فإن تناول جرعات عالية من الأسبرين قد يزيد خطر حدوث الإجهاض أو إصابة الجنين بعيوب خَلقيَة.

الأسبرين للحامل في الشهر الثامن

بدايةً يجب أن نعلم أن الشهر الثامن للحمل يمتد من الأسبوع 28 من الحمل حتى الأسبوع 32، وسنورد الآن أهم الآراء الطبيَة:

  • من الممكن أخذ الأسبرين والاستمرار حتى الأسبوع 36 من الحمل أي نهاية الشهر التاسع.
  • قد يكون الأسبرين ذا فائدة بمنع الولادة المُبكِرة.
  • قد يوصي الطبيب بعدم الاستمرار بتناول الأسبرين في نهاية الشهر الثامن خوفاً من حدوث مضاعفاتٍ نزفيَة عند الحامل أو الجنين.
  • لوحظ انعدام أو انخفاض فائدة تناول الأسبرين بجرعاتٍ منخفضة في الأسابيع 28 – 36 من الحمل.

الأسبرين للحامل في الشهر التاسع

أي من الأسبوع 32 حتى الأسبوع 36، قد يستمر تناول الأسبرين خلال الشهر التاسع من الحمل وحتى نهايتهِ أو قد يتم إيقاف العلاج كما أسلفنا سابقاً، والطبيب يقرر وفقاً لخطورة الحالة.

متى تترك الحامل الأسبرين؟

بعد أن عرفنا متى يصرف الأسبرين للحامل؛ فهنالك عدة إجاباتٍ لسؤالنا الجديد عن زمن إيقاف بيبي أسبرين للحامل، وسنعيد إيجازها لكِ:

  • قد يُصرف الأسبرين بدءاً من الأسبوع 12 أو 16 وحتى الأسبوع 28 من الحمل.
  • قد يُصرف الأسبرين للحامل من الأسبوع 12 أو 16 وحتى الأسبوع 36.
  • أو من الأسبوع 12 أو 16 وحتى الأسبوع 32.
  • بشكلٍ عام: يوصى بإيقاف الأسبرين قبل أسبوعٍ أو 10 أيامٍ من إجراء العمليَات الجراحيَة، لذلك يجبُ عليكِ إخبار الطبيب بتناولك للأسبرين.

ملاحظة مهمَة: وقت ترك الحامل للأسبرين قد يكون أقل من الأزمنة المُحدَدة، والقرار سيكون للطبيب، لذا فاستشيري طبيبك وأخبريه بكلِ مخاوفِكِ، ولا توقِفي تناول حبوب بيبي أسبرين إن لم يُخبِركِ طبيبك بذلك.

الأسبرين والتخطيط للحمل

بدايةً دعينا نعرفكِ على بعض المصطلحات الطبية:

  • أولاً: مرحلة ما قبل الإلقاح Pre-conception: هي الفترة التي يتمُ بها التحضير للحمل، وتكون قبل الحمل بشهر أو ثلاثة أشهر.
  • ثانياً: مرحلة الإلقاح conception: وهي تعني مرحلة تشكُل البيضة المُلقحة في الرحم، والتي ستتحوَل بدورها إلى جنين.

هل يُعطى أسبرين 100 قبل الحمل؟ ماذا عن صرف الأسبرين قبل الحمل بشهر؟

نعم قد يُعطى في بعض الحالات، حيث لوحظ أنَ الأسبرين يزيد فرصَ حدوث الحمل والإلقاح عند إعطائه في بعض الحالات قبل الحمل، فهو يقوم بتحسين تدفُق الدم في الأوعية الدمويَة في الرَحم عند النساء المُصابات بالعُقم، وتكون فترة الإعطاء قبل الحمل بثلاثة أشهرٍ أحياناً حتى بداية الحمل أو الإلقاح.

هل الأسبرين مضرٌ للحامل؟

تتراوح خطورة الأسبرين بين:

  • زيادة خطورة حدوث نزيف عند الولادة سواء للحامل أو للطفل.
  • تأخُر إغلاق القناة الشريانية عند الجنين.
  • تأخُر وقت الولادة وزيادة مدَة الحمل الطبيعية إن تم أخذه خلال الأسابيع الأخيرة.

التأثيرات الجانبيَة للأسبرين

إليكم أهم التأثيرات الجانبية التي لم يُعرَف مدى شيوعها عند النساء والتي قد تظهر بعضها عند زيادة جرعة الأسبرين أو عدم تحملها:

  • ألم في البطن أو في المعدة.
  • تشنج المعدة أو شعور بالحرقة.
  • براز أسود أو بول دموي نتيجة تخريش الأسبرين للسبيل الهضمي.
  • ألم في الصدر وتشنُج في القصبات.
  • إمساك أو إسهال.
  • تغيُر في الوعي.
  • طفح جلدي وحكة أو الإصابة بالشرى.
  • وذمة وعائيَة.
  • طنينٌ في الأذن.
  • وذمة رئويَة.
  • تنفُس سريع.
  • قرحاتٌ في الجهاز الهضمي.

أخبري طبيبكِ إن شعرتِ بإحداها.

تداخلات الأسبرين مع أدوية أخرى

لدى الأسبرين العديد من التداخلات الدوائية سواءً مع بعض خافضات الضغط أو مع المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية، لذا أخبري طبيبكِ بكل الأدوية التي تمَ وصفها لكِ.

أهم الأسئلة الشائعة

هل يهمُ وقت أخذ الاسبرين 81 للحامل؟

  • ثبُتَ أن أفضل وقتٍ لتناول الأسبرين للحامل هو قبل النوم تماماً.

هل يمكن أن يُعطى الأسبرين بعد الولادة؟

  • نعم، قد يُصرف بعد الولادة إن كان خطر الإصابة بالارتعاج الحملي ما زال قائماً.

هل يمكن أخذُ الدواء قبل الطعام؟

  • لا، بل يجب تناول حبوب بيبي أسبرين بعد الطعام مهما كانت جرعتها.

ماذا لو نسيت تناول جرعة الأسبرين؟

  • تناولي الجرعة حينَ تذكرها فوراً، وأخبري طبيبك بذلك.

هل يمكن تناول الدواء مع العصير؟

  • يجب شرب الدواء مع كمياتٍ كافية من الماء فقط.

هل الأسبرين يسبب نزيف للحامل؟

  • قد يسبب الأسبرين نزيفاً للحامل أو لغير الحامل عند تكرار تناوله قبل الطعام أو على معدة فارغة؛ نتيجة تخريشه للمعدة أو الأمعاء، وتحريضه للقرحات في الجهاز الهضمي.
  • قد يزيد الأسبرين من خطر حدوث نزيفٍ للحامل عند الولادة أو خلال العمليات الجراحيَة.

هل يمكن تناول أسبرين 81 للحامل دون وجود عوامل خطورة؟

  • لا يُنصَح باستعمال الأسبرين 81 للحامل أو الأسبرين 100 للحامل عند غياب عوامل الخطورة الوارد ذكرها في المقال؛ فبهذه الحالة ستكونين عُرضَةً للمخاطر والتأثيرات الجانبيَة أكثر.

وفي النهاية لابد من التنويه على أنَ الدراسات ما زالت قائمة حول مدى أمان إعطاء الأسبرين للحامل، ومتى يصرف الأسبرين للحامل وغيرها من التساؤلات التي ما تزال تحتاج المزيد من البحث العلمي.

قد يهمك ايضاً: حبوب الجلوكوفاج استخداماته،أضراره،وتأثيره على المرأة الحامل

أسئلة قد تهمك حول الأسبرين للحامل

هل ترك الأسبرين يضر الجنين ؟

في أي شهر تترك الحامل الأسبرين ؟

لماذا يعطى الاسبرين للحامل ؟

نسيت أخذ حبة الاسبرين وأنا حامل ماذا افعل ؟

هل الاسبرين يساعد على الحمل بتوأم ؟

هل الأسبرين يخفض الضغط للحامل ؟

المصادر:

https://www.hey.nhs.uk/patient-leaflet/aspirin-in-pregnancy

https://www.nhs.uk/conditions/pre-eclampsia/

https://www.ajog.org/article/S0002-9378(17)32330-X/fulltext

https://www.acog.org/clinical/clinical-guidance/committee-opinion/articles/2018/07/low-dose-aspirin-use-during-pregnancy

https://emedicine.medscape.com/article/261691-guidelines

https://reference.medscape.com/drug/bayer-ecotrin-aspirin-343279#4

https://obgyn.onlinelibrary.wiley.com/doi/full/10.1002/ijgo.12741

https://www.drugs.com/sfx/aspirin-side-effects.html

https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/expert-answers/aspirin-during-pregnancy/faq-20058167

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/8717556

https://www.preeclampsia.org/aspirin

https://www.ouh.nhs.uk/patient-guide/leaflets/files/12319Ppreeclampsia.pdf

https://academic.oup.com/epirev/article-abstract/12/1/108/575174?redirectedFrom=PDF

https://academic.oup.com/jcem/article/102/5/1495/2967890

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى