نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم أمر طبيعي؟

تعد الدورة الشهرية أمر طبيعي على الرغم من أنها تختلف من حالة لأخرى في الكمية وطول المدة، ومع ذلك فإن أكثر ما يدور في أذهان العديد من النساء حول نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم أنها أمر طبيعي مع الدورة الشهرية؟

لكن أوضحت الأدلة العلمية أن نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية للمتزوجة وغير المتزوجة طبيعي، ولكن في بعض الأحيان قد يثير القلق نزول قطع لحم مع الدورة للمتزوجات.

لذلك أشار الأطباء ببعض النصائح التي يمكن اتباعها لتحسين أعراض دورة الحيض وتقليل كمية الدم، علاوة على ذلك ينبغي زيارة الطبيب فورًا عند ملاحظة أي تغييرات في دورة الحيض خاصةً في الحجم والمقدار، فما أسباب نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية؟ وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها؟

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟

قد يكون من المثير للقلق لبعض النساء المتزوجات تجربة ظهور بقع الدم خاصةً إذا رغبنَ في الحمل، ولكن الكثير من السيدات تعاني في مرحلة ما في حياتهن من نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية لكن هذا أمر لا يدعو للقلق غالبًا، إلا إذا ظهرت كتل دموية غير طبيعية فقد يدل على حدوث الإجهاض إذا كانت متزوجة أو يدل على وجود أمراض أخرى… لذا من الأفضل استشارة طبيب النساء والتوليد، وفيما يأتي الفرق بين كتل الدم الطبيعية وغير الطبيعية:

كتل الدم الطبيعية

  • تظهر الكتل الدموية الطبيعية أثناء الدورة الشهرية صغيرة في الحجم.
  • تحدث من حين لآخر وعادةً في بداية الدورة الشهرية.
  • تظهر باللون الأحمر الفاتح أو الداكن.

كتل الدم غير الطبيعية

  • تظهر الكتل الدموية غير الطبيعية كبيرة الحجم.
  • تحدث بشكل مستمر وتتكرر في كل دورة شهرية.
  • يصاحبها نزف حاد وآلام شديدة.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ القلق من تأخر الدورة الشهرية عند الفتيات وما اسباب تاخرها

كيف تتكون كتل الدم أثناء الدورة الشهرية؟

أثناء دورة الحيض وفي حالة عدم حدوث حمل تحفز الهرمونات الأنثوية الجسم على التخلص من بطانة الرحم وذلك كل 28-35 يوماً تقريبًا، ثم تتمزق بطانة الرحم بعد ذلك وتتساقط مختلطة بالدم ومشتقاته والمخاط وبعض الأنسجة ثم تتجمع في قاع الرحم.

علاوة على ذلك، عندما تتمزق بطانة الرحم تنزف الأوعية الدموية الصغيرة ثم يقوم الجسم بتكوين كتل دموية عبارة عن مزيج من الصفائح الدموية والبلازما؛ وذلك لمنع فقدان الكثير من الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يطرد الجسم هذه الأنسجة الممزقة المختلطة بالدم عبر عنق الرحم بمساعدة انقباضات الرحم وهو ما يبدو كنزول قطع مثل الكبدة مع الدورة للمتزوجة بالأخص، لذلك قد تظن النساء أنه حمل.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن هذه الكتل الدموية تكون أكثر شيوعًا خلال أيام تدفق الدم الغزير في بداية الدورة الشهرية، وتكون قصيرة العمر إذا كانت دورة الحيض منتظمة وطبيعية.

بعد ذلك، تنمو بطانة الرحم مجددًا وتزداد سمكًا وتتجدد على مدار الشهر بفعل هرمون الإستروجين الذي يساعد على دعم البويضة بعد تخصيبها بالحيوانات المنوية.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم دم الدورة الشهرية؟

ليس من السهل التفرقة بين دم الحمل في المراحل المبكرة ودم دورة الحيض وهذا ما قد يثير القلق عند بعض النساء، لكن هناك بعض العلامات التي تساعد على معرفة الفرق بين دم الحيض ونزف الحمل المبكر وتشمل ما يأتي:

  • اللون: عادةً ما يكون لون دم الحمل أو ما يُعرَف بنزف الانغراس وردي فاتح أو بني بينما دم الحيض يبدأ باللون البني ولكن سرعان ما يتحول للون الأحمر القرمزي.
  • مدة التدفق: يستمر دم الدورة الشهرية لمدة 5-7 أيام بينما يستمر دم الانغراس لمدة تتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام فقط.
  • نزول قطع دم مع الدورة قد يدل على الدورة الشهرية غالبًا، بينما نزف الانغراس لا يصاحبه في العادة كتل دموية.
  • قوة تدفق الدم: عادةً ما يكون دم الحمل بقع خفيفة بينما الدورة الشهرية تبدأ خفيفة ثم يزداد التدفق فيها تدريجيًا.

من الجدير بالذكر أيضًا أن الأبحاث العلمية تشير إلى ظهور النزف الخفيف (أعراض الحمل المبكرة) في حوالي 15-25% من حالات الحمل المبكر، لذلك أوصى الأطباء بضرورة إجراء اختبار الحمل إذا كنتِ تشكين أنك حاملٌ وتعاني من بقع دم خفيفة في وقت قريب من موعد الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: أهم اعراض الحمل قبل الدورة بيومين بالتفصيل

ما أسباب نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية؟

تتساءل العديد من السيدات عن نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم أمر طبيعي؟

لذا أوضح أطباء النساء والتوليد أن معظم الكتل الدموية التي تنزل أثناء الدورة الشهرية طبيعية في بدايتها ونهايتها، في الواقع يمكن أن تُؤثر الهرمونات وكذلك العوامل الجسدية على الدورة الشهرية مما يجعل التدفق غزيراً وكذلك يزيد من فرص تكوين الكتل الدموية غير الطبيعية، ومن أهم هذه العوامل ما يأتي:

انسداد الرحم

هناك بعض الحالات التي تُسبب تضخم الرحم أو احتقانه مما يؤدي إلى زيادة الضغط على جدار الرحم، وأثناء الدورة الشهرية تسبب هذه الحالات انسداد الرحم وضعف قدرته على الانقباض وبالتالي تُؤدي إلى تجمُع وتخثُر الدم داخل تجويف الرحم ومن ثَم تتكون الكتل الدموية.

تشمل هذه الحالات ما يأتي:

  • الأورام الليفية.
  • الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
  • العضال الغدي.
  • الأمراض السرطانية.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم الأورام الليفية؟

الأورام الليفية هي أورام غير سرطانية تنمو في جدار الرحم، ووفقًا للدراسات العلمية فإن حوالي 80% من النساء تُصاب بالأورام الليفية عند بلوغهن سن الخمسين لسبب غير معروف لكن يُرجح أن تلعب العوامل الوراثية وهرمونَي الإستروجين والبروجستيرون دورًا في تكوينها، وتسبب هذه الأورام الأعراض الآتية:

  • آلام أسفل الظهر.
  • كبر حجم البطن.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ألم أثناء ممارسة الجماع.
  • مشاكل في الخصوبة.

بطانة الرحم المهاجرة

تتساءل كثير من السيدات عن أسباب نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم يدل على وجود مرض معين، وقد أجاب الأطباء أن الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة أحد أسباب حدوث هذه الكتل الدموية، إذ تعد بطانة الرحم المهاجرة حالة تنمو فيها خلايا تشبه في تكوينها بطانة الرحم خارج الرحم -عادةً على المبيضَين أو قناتَي فالوب أو تنمو في الجهاز التناسلي-، وأثناء الدورة الشهرية أو في وقت قريب منها تسبب الأعراض الآتية:

  • آلام شديدة خاصةً في منطقة الحوض.
  • الشعور بالغثيان والقيء والإسهال.
  • عدم الراحة عند ممارسة الجماع.
  • حدوث نزف غير طبيعي مصحوبًا بقطع دموية.
  • العقم.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم العضال الغدي؟

تعد حالة العضال الغدي (Adenomyosis) من الأمراض غير معروفة السبب وتحدث عندما تنمو بطانة الرحم في جدار الرحم مما يؤدي إلى تضخمه ونموه إلى ثلاثة أضعاف حجمه الطبيعي ثم انسداده، بالإضافة إلى ذلك تسبب هذه الحالة نزف شديد لفترات طويلة.

الإصابة بالأمراض السرطانية

يمكن أن تسبب الأمراض السرطانية (خاصةً سرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم) نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية للمتزوجة بالأخص مصحوبًا بنزف حاد.

اختلال التوازن الهرموني

في الواقع، تعتمد بطانة الرحم على توازن مستوى الهرمونات في الجسم لاسيما هرمونَي الإستروجين والبروجستيرون والتي تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية، كما تشمل الحالات التي تسبب اختلال توازن الهرمونات الأنثوية ما يأتي:

  • انقطاع الطمث.
  • الضغط العصبي.
  • التعرض لزيادة أو خسارة الوزن بشكل كبير.
  • الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض (PCOS).
  • قصور الغدة الدرقية؛ إذ يمكن أن تسبب تساقط غير منتظم لبطانة الرحم مما يؤدي إلى حدوث نزف حاد وتجلُط الدم.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم يدل على الإجهاض؟

وفقًا لبعض الدراسات العلمية فإن حوالي نصف حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، علاوة على ذلك فإن 80% من حالات الإجهاض تحدث في النصف الأول من الحمل لذلك فإن العديد من النساء يتعرضنَ لفقدان الحمل المبكر قبل أن يدركنَ حملهنَ مسببًا نزفًا حادًا وكذلك نزول قطع لحم مع الدورة للمتزوجات أو في وقت قريب من الدورة، بالإضافة إلى الشعور بألم وتقلصات أسفل الظهر وفي البطن.

مرض فون ويلبراند (Von Willebrand disease)

تعد حالة فون ويلبراند (VWD) من أسباب نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية كما أنه من الأمراض نادرة الحدوث التي تتسبب في عدم تجلُط الدم طبيعيًا.

وفقا لإحدى الدراسات العلمية فإن ما بين 5-24% من النساء تعانينَ من نزف الدورة الشهرية المزمن بسبب هذا المرض، كما أن النساء المصابات بهذا المرض قد يلاحظنَ الأعراض الآتية:

  • زيادة تدفُق الدم بنفس الشدة لمدة 7 أيام من بداية النزف حتى نهايته.
  • نزول قطع دم مع الدورة بوضوح يزيد قطرها عن 2.5 سنتيميتر.
  • قد تحتاج السيدة المصابة بهذا المرض إلى تغيير الفوطة أو السدادة أكثر من مرة كل ساعة.
  • الشعور بأعراض فقر الدم مثل: التعب والإرهاق المستمر.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم بسبب الندبة القيصرية؟

تتساءل النساء المتزوجات عن أسباب نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم لا؟

في الواقع إن بعض السيدات اللواتي سبق لهن التعرُض للولادة القيصرية من قبل قد تعاني من نزف غير طبيعي قد يكون بسبب الندبة الناتجة عن عملية الولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: تجارب الحمل بعد الإجهاض مباشرة هل تنجح أم مصيرها الفشل؟

كيف يمكن تشخيص نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية للمتزوجة؟

لتحديد ومعرفة الأسباب الكامنة وراء نزول قطع مثل الكبدة مع الدورة للمتزوجة أو غير المتزوجة ينبغي معرفة التاريخ المرضي للمريضة، قد يطرح طبيب النساء والتوليد عدة أسئلة لتشخيص هذه الأعراض منها ما يأتي:

  • هل أجريتِ عمليات جراحية في الحوض من قبل؟
  • هل تستخدمين وسائل منع الحمل؟ وما نوعها؟
  • هل يوجد حمل أم لا؟
  • كم تستغرق الدورة الشهرية من الأيام؟
  • هل لاحظتِ تغييرات في تدفُق الدورة الشهرية بمرور الوقت؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها المريضة؟

علاوة على ذلك، هناك بعض الإجراءات التي ينبغي أخذها في الاعتبار عند تشخيص الأسباب الكامنة وراء نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم تشير إلى أمراض أخرى، ومن ضمن هذه الإجراءات ما يأتي:

  • اختبارات الدم: وتشمل فحص وظيفة الغدة الدرقية وفحص مستوى الهرمونات الأنثوية وكذلك التحقُق من أي مشكلة تتعلق بكيفية تجلُط الدم.
  • فحص عنق الرحم: من خلال أخذ عينة من خلاياه والتحقُق من وجود أي تغييرات قد تسبب حدوث نزيف حاد.
  • تنظير الرحم: وفي هذا الإجراء يفحص الطبيب المعالج الرحم بالتفصيل من خلال إدخال منظار رفيع مزود بكاميرا وضوء، قد يساعد هذا الإجراء في تشخيص الأورام الليفية والأورام الحميدة مبكرًا.
  • الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية: ويعد هذا الفحص من الإجراءات الشائعة غير المؤلمة.
  • خزعة بطانة الرحم: قد يوصي الطبيب المعالج بأخذ عينات من أنسجة بطانة الرحم وفحصها للبحث عن وجود خلايا غير طبيعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): ويستخدم لفحص نزول قطع لحم مع الدورة للمتزوجات بالصور على نحو أوضح والتحقق من الأورام الليفية أو بطانة الرحم المهاجرة.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT scan).
  • مخطط الموجات فوق الصوتية.

اقرأ أيضًا: أسباب انقطاع الدورة الشهرية عند البنات تعرفي على علاج كل منها

نزول قطع لحم مع الدورة للمتزوجات كيف يمكن علاجها؟

بعد ما أجبنا عن أكثر الأسئلة شيوعًا التي تتردد في أذهان كثير من النساء حول نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم أمر طبيعي ينبغي أيضًا معرفة طرق علاج هذه الكتل الدموية وكيف يمكن تجنبها، ومن الجدير بالذكر أن السيطرة على نزف الدورة الشهرية الغزير هي أفضل الطرق للسيطرة على تكوُن الكتل الدموية، ومن أفضل هذه الطرق ما يأتي:

موانع الحمل

أثبتت الأبحاث العلمية أن استخدام وسائل منع الحمل يمكن أن تمنع نمو بطانة الرحم وتقلل من تدفق دم الدورة الشهرية الغزير لاسيما إن كان غير منتظمٍ، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تفيد وسائل منع الحمل الهرمونية في إبطاء نمو الأورام الليفية.

كما أوضحت الدراسات العلمية فائدة استخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمونَي الإستروجين والبروجيستيرون في تقليل الدم وتكون هذه الكتل الدموية بنسبة تصل إلى 77%، بينما تساعد وسائل منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجيستيرون فقط في تقليل الدم بنسبة تصل إلى 80%.

علاوة على ذلك، أوضح الأطباء المتخصصون أن استخدام اللولب الهرموني (Mirena) الذي يفرز هرمون البروجيستيرون فقط قد يساعد في تدفق دم الدورة الشهرية بنسبة 95% بعد عام واحد من استخدامه.

العلاج الهرموني

أثبتت الأبحاث العلمية أنه يمكن وصف العلاج بالهرمونات (الإستروجين والبروجيستيرون) بجرعات غير مصممة خصيصًا لمنع الحمل، كما يتميز العلاج الهرموني عن استخدام وسائل منع الحمل في أنه لا يُؤثر على الخصوبة بالسلب ويحافظ عليها لذلك فهو الطريقة المفضلة لدى النساء اللواتي يرغبنَ في السيطرة على نزف الدورة الشهرية الغزير المسبب الرئيسي في نزول قطع دم مع الدورة وكذلك في الحمل.

إيبوبروفين (Ibuprofen)

يُفضل الأطباء وصف دواء إيبوبروفين لتقليل التشنجات والآلام الناتجة أثناء الدورة الشهرية؛ إذ يمكن أن يقلل كمية النزف الناتجة عن الدورة الشهرية ومن ثَم يقلل تكون الكتل الدموية بنسبة 49% لكن يفضل تجنبها في حالة الإصابة بمرض فون ويلبراند.

الأدوية المضادة للفيبرين (Antifibrinolytic)

أشارت الدراسات العلمية إلى إمكانية استخدام الأدوية المضادة للفيبرين في تقليل غزارة الدورة الشهرية وبالتالي تقليل تكوُن قطع الدم الناتجة بنسبة تصل إلى 58%، وتشمل هذه الأدوية ما يأتي:

  • حمض الترانيكساميك (Lysteda).
  • حمض أمينوكابرويك (Amicar).

مكملات الحديد

في الواقع أوضحت إحدى الدراسات العلمية أن حوالي 63.4% من النساء يعانينَ من فقر الدم نتيجة غزارة الدورة الشهرية في سنِ الإنجاب، لذلك يفضل الأطباء وصف مكملات الحديد الغذائية لتحسين مستويات الحديد في الدم.

الجراحة

في بعض الأحيان قد تكون الجراحة هي العلاج الأمثل للسيطرة على نزول قطع مثل الكبدة مع الدورة للمتزوجة أو غير المتزوجة في حالة لم تساعد الطرق العلاجية الأخرى في تحسنها، بالإضافة إلى ذلك يتضمن العلاج الجراحي توسيع عنق الرحم وتنظيف بطانة الرحم، وعادةً ما تُجرى هذه العملية تحت التخدير ويمكن أن تتم في العيادات الخارجية.

علاوة على ذلك، تعتمد نوع العملية الجراحية على حجم ومكان الخلايا اللازم إزالتها؛ فمثلًا إذا كانت المريضة مصابة بمرض الورم العضلي وكان حجمه كبيراً إذن يتطلب ذلك إجراء شق كبير في البطن للوصول إلى الرحم بوضوح.

اقرأ أيضًا: تخفيف الم الدورة الشهرية بالأطعمة والمشروبات والتمارين البسيطة

هل نزول قطع دم مع الدورة خطير؟ وما هي مضاعفاته؟

غالبًا ما تتساءل العديد من النساء حول نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل؟ أم أنه أمر خطير؟ وهل يسبب مضاعفات بعد ذلك أم لا؟

في الواقع أوضح أطباء النساء والتوليد أن هذه الكتل الدموية قد تكون خطيرة إذا كان نزف الحيض غزيراً، مع ذلك تعتمد خطورته تبعًا لكل من الحالة الصحية للمريضة وعدد مرات حدوث هذه الكتل الدموية، علاوة على ذلك قد يسبب النزف الشديد مضاعفات أخرى منها ما يأتي:

الإصابة بفقر الدم

فقر الدم هو حالة مرضية تحدث عندما لا يوجد ما يكفي من الحديد في الدم لتكوين خلايا الدم الحمراء السليمة، وتظهر أعراضه كالآتي:

  • شحوب الوجه.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الضعف العام.
  • الشعور بآلام الصدر والدوخة.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • ضعف التركيز.

متى ينبغي عليكِ زيارة الطبيب؟

بعدما أوضحت الأبحاث العلمية الأسباب الكامنة وراء نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم أنه أمر طبيعي وجب التنويه أيضًا عن متى يكون خطيرًا…

في الواقع، تعد الكتل الدموية أثناء الدورة الشهرية جزءًا طبيعيًا منها ولكن عند ملاحظة أي تغييرات في المقدار والحجم فإنه قد يشير إلى وجود حالة مرضية، لذا ينبغي استشارة الطبيب فورًا لاسيما في الحالات الآتية:

  • إذا كان النزف كثيرًا واستمر أكثر من 7 أيام.
  • إذا كان حجم الكتل الدموية كبيراً وكميتها كثيرة.
  • ينبغي زيارة الطبيب إذا كنتِ تعانين من آلام شديدة في البطن لاسيما إذا كانت مصحوبة بغثيان وقيء.
  • من الأفضل زيارة طبيب النساء والتوليد إذا كنتِ حاملاً وتعاني من نزف شديد.

اقرأ أيضًا: تجربتي في تنظيف الرحم وقت الدورة الشهرية والمشروبات التي ساعدتني

ما هي أهم النصائح اللازم اتباعها لتجنب نزول كتل دم مع الدورة؟

تعاني الكثير من السيدات من أعراض الدورة الشهرية التي قد تُؤثر على الأنشطة والأعمال اليومية وتجعلها أكثر صعوبة، لذلك هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للتحكم في آلام وأعراض الدورة الشهرية والسيطرة على الكتل الدموية ومنها ما يأتي:

اتباع نظام غذائي صحي

أشارت مجموعة من الدراسات العلمية أن الأطعمة الغذائية الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية -مثل: المأكولات البحرية- قد تقلل من أعراض دورة الحيض المزعجة بالإضافة إلى تجنب تناول الأطعمة الغنية بالدهون الحيوانية، لذلك يفضل اتباع النظام الغذائي الغني بالأطعمة الآتية:

  • تناول الخضراوات ما يعادل 5 حصص يوميًا.
  • إضافة المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد مثل: التوفو، لحم البقر والكينوا.
  • الاهتمام بتناول الفواكه ما يعادل حصتَين يوميًا.
  • الأطعمة الغذائية الغنية بفيتامين C للمساعدة في امتصاص الحديد، مثل: الفلفل الأحمر والكيوي والجريب فروت والبروكلي.
  • تجنبي كثرة إضافة الملح للنظام الغذائي؛ إذ يساعد في احتباس السوائل وانتفاخ البطن وزيادة آلام الدورة الشهرية.
  • تجنبي الكافيين أثناء دورة الحيض.
  • يُفضل تناول المكسرات والبذور ما يعادل 3 حصص في الأسبوع.

حافظي على رطوبة جسمك

من الجدير بالذكر أن غزارة دورة الحيض تُؤدي إلى انخفاض حجم الدم أكثر من اللازم، لذلك يوصي أطباء النساء والتوليد بضرورة شُرب الكثير من الماء يوميًا (ما يعادل تقريبًا 4-6 أكواب) للحفاظ على حجم الدم في الجسم بالإضافة إلى شرب شاي الأعشاب مثل: شاي البابونج.

المكملات الغذائية

أظهرت إحدى الدراسات العلمية فوائد وأهمية تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية أثناء الدورة الشهرية، لكن ينبغي استشارة الطبيب المختص أولًا لتحديد الجرعة المناسبة ومعرفة الآثار الجانبية وكذلك تجنُب التفاعلات الدوائية، وتشمل قائمة هذه المكملات الغذائية ما يأتي:

  • فيتامين E: يساعد في تقليل تدفق دم الحيض ومن ثَم تقليل تكون قطع الدم أثنائها.
  • فيتامينات B6 وB1: تحسن من الاضطرابات المزاجية وكذلك تقلل من تشنجات وآلام الدورة الشهرية.
  • فيتامين D: يُنظم الدورة الشهرية ويجنبكِ من آلام العضلات.
  • الكالسيوم: يقلل من احتباس السوائل في الجسم كما أنه يقلل من تقلُصات دورة الحيض.
  • الزنك والمغنسيوم: من أهم العناصر الغذائية اللازم تناولها أثناء فترة الدورة الشهرية لاسيما إذا كانت مصحوبة بنزول قطع دم، إذا يساعد في ارتخاء العضلات وبالتالي تقليل تشنُجات الدورة الشهرية.

ممارسة الرياضة

أثبتت الدراسات العلمية فوائد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تحسين أعراض الدورة الشهرية؛ وذلك لأنها تساعد الجسم على إفراز هرمونات السعادة -مثل: الإندورفين والسيروتونين- مما يحسن من الحالة المزاجية أثناء هذه الفترة.

الخلاصة

تتساءل العديد من السيدات عن نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل أم أمر طبيعي، لذلك أوضح أطباء النساء والتوليد أن معظم الكتل الدموية التي تنزل أثناء الدورة الشهرية طبيعية في بدايتها ونهايتها ولكن إذا كان حجمها صغيراً، بالإضافة إلى ذلك أوضحت الأدلة العلمية أسباب تكون الكتل الدموية غير الطبيعية فيما يأتي:

  • الأورام الليفية.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • مرض فون ويلبراند.
  • اختلال التوازن الهرموني.

لذلك من الأفضل استشارة الطبيب فورًا إذا كنتِ تعانين من آلام شديدة في البطن لاسيما إذا كانت مصحوبة بغثيان وقيء، أو إذا استمر النزف لمدة أكثر من 7 أيام وذلك لتجنب مضاعفات تدفُق الدم الغزير.

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للتحكم في آلام وأعراض الدورة الشهرية والسيطرة على هذه الكتل الدموية منها:

  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى