هل حبوب منع الحمل توقف الدوره بعد نزولها … إليكِ ما يقوله العلم

هل حبوب منع الحمل توقف الدوره بعد نزولها

تطرح بعض السيدات تساؤلات حول هل حبوب منع الحمل توقف الدورة بعد نزولها في العديد من المنتديات العربية ومنصات السوشيال ميديا دون الحصول على إجابة علمية صادقة، لذلك سنشرح اليوم كل المعلومات المرتبطة بهذا التساؤل بالاعتماد على مصادر طبية موثوقة.

هل حبوب منع الحمل توقف الدورة بعد نزولها فعلاً؟

قبل كل شيء تتضارب آراء الأطباء عند الإجابة على هذا التساؤل، ولكن بشكل عام تتفق الغالبية العظمى منهم على أن إيقاف الدورة بعد نزولها حتى من خلال تناول حبوب منع الحمل أمر صعب للغاية، وهذا يعني أن الاستخدام الأكثر نجاحاً لحبوب منع الحمل يقتصر على تأخير نزول الدورة الشهرية في موعدها.

أما الحديث عن حلول للمرأة التي تسأل “كيف أوقف الدورة بعد نزولها بيومين؟” ما تزال غير مضمونة النتائج، وبناءً على ذلك يمكن للمرأة الاستعاضة عن إيقاف دم الحيض بحل آخر وهو تسريع الدورة الشهرية بعد نزولها مباشرة، إذ ينصح الأطباء عادةً باتباع الطرق التي سنأتي على ذكرها بعد قليل للتقليل قدر الإمكان من عدد أيام الدورة الشهرية.

الرياضة القاسية

من المعروف أن ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية العنيفة يسرع من نزول الدورة الشهرية، لذلك إذا كنتِ ترغبين في إيقاف الحيض فيمكنك تطبيق الرياضة الصباحية لـ 3 ساعات متواصلة تقريباً.

تناول المسكنات

على الرغم من أن مسكنات الألم لها آثار جانبية سلبية على صحة النساء وخاصةً عند استعمالها خلال أيام الدورة الشهرية إلا أنها قد تكون طريقة فعالة من أجل تسريع انتهاء الدورة الشهرية.

على سبيل المثال: يمكنك استخدام مسكن الأيبوبروفين (Ibuprofen) الموجود في معظم الصيدليات كحل سريع للتخلص من عناء الدورة الشهرية.

السدادات القطنية

تجهل بعض السيدات أنٍ استعمال الأنواع المختلفة من السدادات القطنية خلال أيام الدورة الشهرية يؤخر انتهاء نزول الدم، لذلك إذا كنت بحاجة إلى انتهاء دم الدورة الشهرية في أسرع وقت فمن الأفضل الاعتماد على المحارم النسائية بدلاً من السدادات.

وبعد التعرف على إجابة السؤال الأهم في مقالتنا “هل حبوب منع الحمل توقف الدورة بعد نزولها؟” يبدو من الضروري الكشف أيضاً عن الأسباب الطبية التي تقف وراء رغبة المرأة في إيقاف الحيض، إذ يتلخص السبب في أن نزول الدورة قد تكرر أكثر من مرة خلال الشهر الواحد، ويرجع التكرار في نزول الدورة إلى وجود مشاكل صحية في الرحم أو المبيض وغير ذلك من الأمراض.

على أي حال، يوجد إلى جانب ذلك السبب الصحي دوافع خاصة أخرى مثل موعد الزفاف أو صوم رمضان أو الارتباط برحلة سفر لساعات طويلة.

قد يهمك أيضاً: حبوب بريمولوت متى تنزل الدورة بعدها وكل ما يجب أن تعلميه عنها

كيف أوقف الدورة بعد نزولها بيومين؟

تظن بعض النساء أن تناول حبوب منع الحمل -كمارفيلون وغيرها- هو الخيار الوحيد للتخلص من دم الدورة الشهرية، ولكن في الواقع هناك طرق طبيعية أخرى أكثر جدوى وأماناً من حبوب الهرمونات ذات التأثير السلبي على المدى البعيد.

على أي حال فإن التساؤل عن “هل حبوب مارفيلون توقف الدورة بعد نزولها؟” ما زال يثير الجدل في المجتمع النسائي، ولكن قبل الخوض في إجابة الأطباء لا بد من المرور سريعاً على الطريقة السليمة لاستخدامه من أجل منع الحمل، إذ تقوم على تناول 21 حبة بمعدل قرص واحد كل يوم وبعد ذلك من المتوقع أن تبدأ الدورة بـ 3 أيام تقريباً، أما موعد البدء بعبوة أخرى جديدة فيكون بعد 7 أيام من آخر حبة مارفيلون تناولتها المرأة.

باختصار، يرى الأطباء أن هذا الدواء بإمكانه منع نزول دم الحيض لفترة زمنية طويلة عبر استخدامه بطريقة خاصة، ولكن من الضروري أن تزور المرأة عيادة طبيب النسائية قبل بدء الاستخدام للتأكد من تأثير هذه الحبوب على صحتها والطريقة الصحيحة للاستعمال.

قد يهمك أيضاً: حبوب منع الحمل ياسمين : دليلك الشامل لبدء الاستخدام

هل يوجد حبوب توقف الدورة في نفس اليوم؟

قبل كل شيء إن الحديث حول وجود حبوب توقف الدورة في نفس اليوم مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة؛ إذ يقتصر دور حبوب منع الحمل الهرمونية حسب الأبحاث العلمية على أمرين فقط:

  • إما تأخير موعد الدورة.
  • أو تسريع انتهاء دم الحيض.

على سبيل المثال: هناك حبوب منع حمل قادرة على إيقاف نزول دم الدورة لأشهر عديدة من خلال تناول الأقراص النشطة فقط، في حين توجد أنواع أخرى تمنع نزول الدم لمدة تصل إلى 4 أشهر تقريباً عبر تناول الأقراص الوهمية.

على أي حال، تذكر التقارير العلمية أن تأخير الدورة باستخدام حبوب منع الحمل لا يؤثر على الخصوبة في المستقبل ولكن لا يخلو الأمر من الإصابة ببعض المشاكل الصحية أو الآثار الجانبية السلبية (مثل صعوبة تحديد موعد الإباضة والخلل الهرموني).

قد يهمك أيضاً: حبوب منع الحمل مارفيلون وكل ما يجب أن تعرفيه عنها قبل الاستعمال

هل الحل الوحيد استعمال حبوب توقف الدورة الشهرية؟

تشير الإحصائيات الطبية الأخيرة إلى أن الحل الأكثر شيوعاً بين النساء لإيقاف دم الدورة بعد نزوله هو تناول الأدوية ذات التأثير على الحيض، إذ تلجأ المرأة عادةً إلى البحث عن حبوب منع الحمل الهرمونية القادرة على إيقاف الدورة أو تأخيرها على الأقل ولكن تقع للأسف الكثير من السيدات بعد الاعتماد على تناول هذه الأدوية لفترة طويلة من دون استشارة الطبيب في مصيدة الآثار الجانبية السلبية.

على سبيل المثال: تظهر لدى الغالبية أعراض جانبية مثل الصداع وسوء المزاج.

من ناحيةٍ أخرى، في بعض الأحيان تلجأ المرأة إلى حلول أخرى تحتاج إلى بعض الوقت حتى تظهر نتائجها مثل الحقن الطبية، إذ تساعد هذه الإبر في تسريع انتهاء الحيض وليس الإيقاف بشكل فوري ولكن من الأفضل دائماً أن تخبري طبيب النسائية قبل استعمال حقن الدورة الشهرية للتأكد من فعاليتها وتأثيرها على الصحة.

وبناءً على ذلك يجب استبعاد فكرة وجود حل سحري وفوري لإيقاف الدورة الشهرية بعد نزولها فعلاً، وهذا يعني أن جميع الحلول ستكون عبارة عن طرق لتسريع انتهاء دم الحيض في أقرب وقت ممكن، لذلك سنقترح 6 مكونات بسيطة وموجودة في كل منزل للتخلص من نزول دم الدورة مع المحافظة على الصحة الجسدية.

أوراق التوت

كل ما عليك القيام به لإنهاء الدورة في مدة أقصر من المعتاد هو نقع أوراق التوت الأحمر في الماء المغلي بعض الوقت ثم الحرص على استعمال هذا الشراب دون تحليته حينما يكون دافئاً بمعدل مرتين كل يوم حتى ينتهي الحيض.

عصير الليمون الحامض

تساعد تركيبة الليمون الغنية بفيتامين C على التخفيف من أيام الدورة الشهرية عند المرأة، وبالتالي يمكنك الاستعانة بشرب كأس كبير من عصير الليمون الطبيعي عند الاستيقاظ كل يوم بعد نزول دم الحيض.

خل التفاح

قبل كل شيء يجب الحذر من استعمال الخل الأبيض بدلاً من خل التفاح لأنه لن يعطي أي نتائج مفيدة من حيث تسريع انتهاء الحيض، أما طريقة الاستخدام الصحيحة فتقوم على تناول كوب ماء كبير ممزوج بملعقتَين فقط من خل التفاح في الأيام الأولى من الدورة.

البردقوش

ينتمي البردقوش إلى فئة الأعشاب الطبيعية القادرة على تسريع خروج الدم من الرحم وبالتالي تقصير مدة العادة الشهرية، إذ تقوم هذه الطريقة على شرب شراب البردقوش بمعدل مرتين في اليوم بعد وضع القليل من العشبة في الماء المغلي.

قد يهمك أيضاً: مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وتجربتي معها

3 أضرار بعد إيقاف الحيض

قد تظن بعض النساء أن تأكيد العلم على عدم وجود حبوب توقف الدورة في نفس اليوم إشارة تحذيرية لاتباع الطرق القادرة على تأخير الحيض أو حتى تسريع انتهائه، ولكن في الحقيقة هدف الطب الأول هو نشر التوعية بين النساء حول مخاطر إحداث تغييرات مقصودة في الدورة الشهرية، إذ يعتقدون أن جميع الوسائل التي تتناقلها النساء كإجابة عن استفسار “كيف أوقف الدورة بحبوب منع الحمل؟” ستكون فوائدها أقل بكثير من الأضرار المتوقعة.

على أي حال، إليك أهم 3 آثار جانبية سلبية ستكون بانتظارك بعد تأخير موعد الدورة الشهرية عن قصد:

الخلل الهرموني

من المعروف أن الدورة الشهرية تسبب تغيرات واضحة في الحالة النفسية نتيجة التغير الهرموني، وبالتالي فإن إحداث تغيير متعمد في موعدها سيترك آثاره السلبية على الهرمونات والمزاج معاً وهذا ما يفسر تسجيل إحدى الدراسات أن 75 % من المصابات بتأخر الدورة يعانين من تقلب المزاج دون أسباب واضحة.

من ناحيةٍ أخرى، قد تصاب المرأة بالقلق والأرق والتوتر والإحساس بالتعب وإن لم تكن قد استخدمت حبوب توقف الدورة في نفس اليوم حيث يكفي اتباع أي طريقة من وسائل تأخير الحيض.

جفاف المهبل

يؤدي للأسف عدم مجيء الدورة في موعدها الصحيح إلى الإصابة بجفاف في منطقة المهبل مع التهابات شديدة، ونتيجة لذلك تعاني المرأة المتزوجة من أوجاع قوية في أثناء ممارسة العلاقة الجنسية وبعدها أيضاً.

الوزن الزائد

تعد العلامة الأولى لوجود خلل كبير في هرمونات المرأة هو اكتساب الكيلو غرامات خلال وقت قصير ومن وجود أسباب تستدعي هذه الزيادة (كمضاعفة وجبات الطعام مثلاً).

المصادر

NHS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى