اعراض الدورة الشهرية قبل نزولها باسبوع تعرفي عليها

يحدث قبل موعد الطمث المتوقع أن تشعر الأنثى ببعض التغيرات في جسمها منذرةً بموعد قدوم الحيض، وتختلف أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع عن تلك الأعراض التي تلاحظ قبل الدورة بيومَين على سبيل المثال.

في هذا المقال سنتعرف على أعراض نزول الطمث التي تصادفها المرأة قبل أسبوع من ذلك.

متلازمة ما قبل الطمث PMS

تبدأ أعراض ما قبل الدورة الشهرية بالتواتر ما بين أسبوع و خمسة أيام قبل موعد الطمث وتدعى هذه المجموعة الواسعة من الأعراض عادةً باسم “متلازمة ما قبل الحيض (PMS)”.

أكثر من 90% من النساء الذين يتعرضون للدورة الشهرية يعانون من متلازمة ما قبل الطمث إلى حدٍ ما، وبالنسبة لمعظم النساء تكون هذه الأعراض قليلة وغير مزعجة ولكن بالنسبة للأخريات يمكن أن تكون الأعراض شديدة بما يكفي لتأجيل النشاطات أو وتعطيل بعض الممارسات والأعمال اليومية.

كما وتختلف الأعراض من امرأة لأخرى ولكن ملاحظة أي أعراض غريبة تحدث في جسمك من شهر لآخر يمكن أن يكون وسيلة لا بأس بها للتعرف على موعد بدء كل دورة.

إذا كنتِ تعانين من أعراض مزعجة جداً قبل الطمث وترغبين بتأجيل موعد الدورة الشهرية أو تأخيره قليلاً فعليكِ استشارة الطبيب في ذلك.

أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع

من الطبيعي الشعور ببعض أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع بسبب انسحاب الهرمونات تدريجياً من الجسم، وتشمل هذه الأعراض ما يلي:

مغص البطن

وتسمى تقلصات البطن أيضًا بعسر الطمث الأولي، وهي عبارة عن أعراض شائعة لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية PMS.

يمكن أن تبدأ آلام البطن في الأيام التي تسبق موعد الدورة وتستمر لعدة أيام أو أكثر مع بداية الدورة الشهرية، وتكون هذه الآلام على شكل شعور بمغص عميق في المنطقة أسفل البطن حيث تتنوع شدة التشنجات من الآلام الخفيفة البسيطة إلى الألم الشديد الذي يمنعك من ممارسة الأعمال اليومية كالمعتاد.

ستشعرين بتقلصات الدورة الشهرية في أسفل البطن وقد يمتد هذا الألم بفضل الاتصالات العصبية وصولاً إلى أسفل الظهر والفخذَين.

في الحقيقة، تحدث هذه الآلام بسبب تقلصات عضلة الرحم حيث تحفز هذه التقلصات انسلاخ بطانة الرحم بعد فشل حدوث الإلقاح والحمل، ويمكن التخفيف من أعراض الدورة الشهرية المتعلقة بألم البطن من خلال وضع كيس من الماء الدافئ أسفل البطن.

بثور الوجه

وجدت إحدى الدراسات التي شملت مجموعة من النساء أن حوالي 50% من السيدات قد لاحظنَ زيادة في ظهور حب الشباب قبل حوالي أسبوع من بدء الدورة الشهرية، أي أنها تعتبر واحدة من أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع الشائعة كثيراً.

غالبًا ما تظهر هذه البثور على الذقن والفك (أي المناطق الدهنية من الوجه) ولكن يمكن أن تظهر في أي مكان على الوجه أو الظهر أو مناطق أخرى من الجسم، ويكون حب الشباب ناتجاً عن التغيرات الهرمونية الطبيعية المرتبطة بالدورة الشهرية الأنثوية.

إذا لم يحدث حمل بعد الإباضة تنقص مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون بينما ترتفع الأندروجينات (مثل التستوستيرون) بشكل خفيف، حيث يعمل الأندروجين على تحفيز جسمك لزيادة إفراز الزهم والذي هو عبارة عن مادة دهنية تفرزها الغدد الموجودة في أدمة الجلد.

عندما يتم إنتاج الكثير من الدهون يزداد ظهور حب الشباب ويصبح أشد وطأة، ولحسن الحظ غالبًا ما يختفي حب الشباب الذي تسببت به الدورة الشهرية في نهاية الحيض أو بعد ذلك بوقت قصير (أي عندما تبدأ مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون بالارتفاع).

احتقان الثديين

تبدأ مستويات البروجسترون بالارتفاع بشكل ملحوظ بعد الإباضة، ويمتلك البروجسترون تأثيرات هرمونية مختلفة عن الإستروجين لأنه يعمل على توسيع الأوعية الدموية وزيادة الاحتفاظ بالماء في الجسم مسبباً بذلك زيادة طفيفة في الوزن وكذلك احتقان الثديين، وينتج عن ذلك الشعور بألم في الثديين وزيادة في حجمهما قبل الدورة الشهرية أو خلالها.

قد تكون هذه الأعراض غير ملحوظة بالنسبة لبعض النساء إلا أن نسبة كبيرة منهنَ يشعرن بثقل مزعج جداً في منطقة الصدر وآلام لمجرد اللمس، ويمكن لحبوب تنظيم الدورة الشهرية وحبوب منع الحمل أن تخفف من حدة هذه الأعراض.

التعب والإرهاق

مع اقتراب دورتك الشهرية تزداد نسبة السيتوكينات المفرزة في الجسم، وهي عبارة عن عوامل التهابية تسبب الشعور بالتعب والألم بالإضافة إلى انخفاض مستويات الهرمونات الجنسية الأنثوية التي تسبب زيادة الإرهاق والإعياء أيضاً.

كما قد تجعلك اضطرابات الحالة المزاجية تشعرين أيضًا بالتعب، من ناحيةٍ أخرى تعاني بعض النساء في فترة الحيض من الأرق وعدم القدرة على النوم بسبب الآلام المعممة في الجسم ونقص الهرمونات ويؤدي هذا الأمر إلى زيادة الشعور بالتعب أيضاً.

إليكِ أيضاً: أعراض الدورة الشهرية النفسية قبل مجيئها

انتفاخ البطن

يمكن أن تؤدي التغييرات في مستويات هرمون البروجسترون إلى احتباس كمية أكبر من الماء في الجسم خلال وقت معين من الدورة الشهرية، حيث يبدأ إفراز البروجسترون بنسبة ضئيلة مع بدء الحيض إلا أنه يزداد بشكل ملحوظ في اليوم الرابع عشر من الدورة الشهرية (أي بعد الإباضة) وهذا ما يؤدي إلى زيادة خفيفة في الوزن قد تصل حتى كيلوغرام واحد أو أكثر قليلاً، ولكن لحسن الحظ فإن هذه الزيادة في الوزن تكون مؤقتة وتزول بمجرد الانتهاء من الطمث وعودة النشاط الاعتيادي لطبيعته.

 مشاكل الأمعاء وعسر الهضم

تستجيب الأمعاء أيضاً للتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسمك طوال الشهر، فقد تواجهين تغيرات في عادات التغوط المعتادة قبل الدورة الشهرية وأثناءها.

من المعروف زيادة إفراز ما يسمى البروستغلاندين أثناء الطمث، وهي مادة تساعد على زيادة فعالية تقلصات عضلة الرحم للتخلص من البطانة السابقة… ما يحدث أيضاً أن هذا الهرمون يعمل على زيادة حركية الأمعاء مؤدياً بذلك إلى إسهال في معظم الأحيان وزيادة عدد مرات التغوط.

الصداع

قد تكون التقلبات الهرمونية متورطة أيضاً في التسبب بالصداع النصفي أو التوتري خلال فترة الطمث، ولكن كيف يحدث ذلك؟

السيروتونين هو عبارة عن هرمون يعمل بمثابة ناقل عصبي ما بين خلايا الدماغ ويؤدي نقصه في الجسم إلى الشعور بآلام الرأس والصداع.

قد يزيد الإستروجين من مستويات السيروتونين في الدماغ مما يجعلك محمية من الصداع بدءاً من اليوم الخامس من الطمث حتى بعد الإباضة بنحو أربعة أيام (وهي الفترة التي تكون فيها مستويات الإستروجين مرتفعة).

أفادت أكثر من 50% من النساء اللواتي يصبنَ بالصداع النصفي بوجود ارتباط بين حدوث الصداع النصفي و بدء الدورة الشهرية.

تقلبات المزاج

تعتبر تغيرات المزاج من أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع والتي تكون بارزة بشكل واضح، حيث يمكن أن تكون الأعراض العاطفية النفسية لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية في بعض الأحيان أكثر حدة من الأعراض الجسدية، ويشمل ذلك:

  • تقلب المزاج.
  • اكتئاب.
  • التهيُج والانفعال.
  • القلق.

إذا كنتِ تشعرين بالحزن أو المشاعر المتقلبة أكثر من المعتاد فقد يكون السبب وراء ذلك هو الانخفاض الحاد في مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون.

يمكن أن يؤثر الإستروجين على إنتاج هرمون السيروتونين والإندورفين الذي يمنح الشعور بالسعادة في الدماغ وبالتالي فإن نقص الإستروجين سيؤثر على كل من السيروتونين والإندروفين مما يقلل من الشعور بالراحة ويزيد من الاكتئاب والعصبية.

بالنسبة لبعض النساء قد يكون للبروجسترون تأثيرًا مهدئًا، وبالتالي عندما تكون مستويات البروجسترون منخفضة ستعاني المرأة من فرط استثارية وانفعال غير مفسر.

إذا وجدتِ نفسك تبكين بدون سبب مع اقتراب موعد الحيض فمن المحتمل أن يكون السبب هو انخفاض هرمون البروجسترون لديك.

آلام أسفل الظهر

قد تتسبب تقلصات عضلة الرحم والبطن الناتجة عن زيادة مستويات البروستغلاندين في الدم أيضًا في حدوث تشنجات عضلية في أسفل الظهر وبالتالي ينتج عن ذلك الشعور بالألم والتعب، كما قد تعاني بعض النساء من آلام أسفل الظهر أثناء فترة الحيض وما قبلها.

مشاكل النوم

يمكن أن تؤثر أعراض الدورة الشهرية والآلام على مدى عمق أو القدرة على النوم لديك لاسيما إذا كنتِ تعانين من أعراض PMS حادة تقتضي العلاج.

بالإضافة إلى ذلك، قد يكون لارتفاع درجة حرارة جسمك تأثيرًا في ذلك أيضاً، فكما نعلم ترتفع درجة حرارة الجسم بعد الإباضة بمقدار نصف درجة وتستمر في هذا الارتفاع إلى حين نزول الطمث، وبالطبع يؤثر هذا الارتفاع الطفيف في درجة الحرارة على قدرتك على النوم حيث يزيد من القلق والأرق.

قد يهمك أيضاً: الفرق ما بين أعراض الحمل وأعراض الدورة

أعراض ما قبل الطمث المرضية

على الرغم من أن أعراض المتلازمة السابقة للطمث مزعجة للكثيرات ولكنها من المحتمل أن تظل خفيفة بما يكفي لعدم الشعور بها أثناء ممارسة الحياة اليومية عند البعض.

إذا وجدتِ نفسك تعانين من تشنجات شديدة أو آلام بطنية أو إرهاق غير محتمل أو أي أعراض أخرى تمنعك عن العمل أو ممارسة الرياضة أو تعيقك عن الحياة الاجتماعية فقد يكون الوقت قد حان لزيارة الطبيب.

تعد التقلبات المزاجية الحادة التي تشمل نوبات الهلع أو أفكار الاكتئاب الانتحارية من الأعراض المهمة أيضًا التي يجب معالجتها مع الطبيب الأخصائي.

في الواقع، قد تؤدي المشكلات الصحية الأساسية -مثل متلازمة الأمعاء الهيوجة أو بطانة الرحم الهاجرة- إلى زيادة حدة أعراض ما قبل الطمث مما يتطلب تدخلاً طبياً إلى حدٍ ما.

طرق التخفيف من أعراض الدورة الشهرية

يمكنك في كثير من الأحيان تقليص الشعور بأعراض ما قبل الدورة الشهرية في المنزل، وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن الالتزام بها:

  • قللي من تناول الملح لتخفيف احتباس الماء بفعل البروجسترون.
  • تناولي مسكنات الألم الآمنة مثل إيبوبروفينأسيتامينوفين (السيتامول) أو البروفين.
  • قومي بتدفئة المنطقة أسفل البطن بواسطة وسادة تدفئة؛ لأن الحرارة تساعد على إرخاء العضلات الملساء والتخفيف من التشنج.
  • مارسي الرياضة بشكل معتدل لتحسين الحالة المزاجية.
  • حافظي على مواعيد ثابتة من وجبات الطعام حيث يمكن أن يؤدي انخفاض نسبة السكر في الدم إلى مزاج سيئ.

الخلاصة

من المهم تمييز أعراض الدورة الشهرية قبل نزولها بأسبوع وذلك لتحديد موعدها بشكل تقريبي، وفي الحقيقة تتناقص حدة هذه الأعراض عند السيدات مع التقدم في السن وتناقص مستويات هرمون الإستروجين في الجسم.

المصدر

WebMD

NHS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى