الزنجبيل للحامل في الشهور الأولى هل هو آمن ؟

يوصف الزنجبيل للحامل في الشهور الأولى، بسبب تمتعه بالعديد من الفوائد الصحية التي تفيد بصحة المرأة الحامل، لكن يفضل تناوله بكميات محدودة ووفقاً لتعليمات الطبيب المختص، تجنباً لحدوث أي تأثيرات أو تقلصات على الرحم.

الزنجبيل للحامل في الشهور الأولى

يعتبر الزنجبيل من أهم الأعشاب المفيدة للحامل في الشهور الأولى من الحمل، حيث يعمل على:

  • التقليل من اضطرابات المعدة.
  • تخفيف الشعور بالتقيؤ والغثيان.
  • يحسن من عملية الهضم.
  • يقلل من التوتر والقلق.
  • يقوي من الجهاز المناعي.
  • يسكن من مغص الحمل.
  • يعالج ألم المفاصل والعظام.
  • يقي من أمراض ضغط الدم.
  • يساعد على الوقاية من أمراض السُكري.
  • يقلل من مستويات الكوليسترول الضار بالجسم.

قد يهمك أيضاً: الزنجبيل للحامل بين تأييد ورفض اﻷطباء

هل الزنجبيل يضر الحامل في الشهور الأولى

من المعروف أن تناول الأعشاب الطبيعية أو ما يُعرف باسم الطب البديل آمنة جداً على صحة الحامل، لكن إذا تناولت هذه الأعشاب ومن بينها الزنجبيل بكميات مفرطة فقد يضر بصحتها، خاصة في الشهور الأولى من الحمل، فعلى الرغم من الفوائد العدة التي يعطيها هذا العشب للمرأة الحامل خلال الشهور الأولى في الحمل، إلا أن الإكثار من تناوله قد يشكل خطراً على صحة الأم الحامل والجنين.

قد يتسبب الزنجبيل في إلحاق الضرر بصحة الحامل والجنين، حيث يؤدي إلى عمليات إجهاض في حالة تناوله أكثر من 1000 مللي غرام يومياً، لذا لابد من استشارة الطبيب المختص لحالة الحامل قبل البدء بتناول الزنجبيل.

إقرأ ايضاً: هل الزنجبيل مضر للحامل وللجنين؟ إليك ما يقولة الأطباء

طريقة تحضير الزنجبيل للحامل

نحضر الزنجبيل للحامل بطريقة معينة، وتحضيره لابد من تتبع الخطوات التالية:

  • تقطيع الزنجبيل إلى حبات صغيرة أو متوسطة.
  • توضع قطع الزنجبيل مع مقدار من الماء على النار.
  • يجب أن تكون النار متوسطة وعند الغليان يرفع القدر من على النار.
  • يوضع القدر جانباً لمدة 5 دقائق حتى يهدأ بعض الشيء.
  • يضفى الماء في كوب وتزال منه الشوائب ويتناول الشراب دافئاً.
  • يمكن أن يستخدم الزنجبيل مجففاً، لكنه يكون أقل فائدة للجسم.

الزنجبيل والليمون للحامل

إن كوباً من الزنجبيل والليمون مفيداً جداً لصحة الحامل والجنين خلال الشهور الأولى في الحمل، ويوصي بعدم تناول كمية أكثر من 1 غرام يومياً من الزنجبيل والليمون للحامل، حيث تصل الكمية القصوى منه للحامل إلى 1.2 غرام يومياً.

ينصح الأطباء بتناول الزنجبيل والليمون للحامل خلال الشهور الأولى من الحمل، نظراً لأهميته وفائدته الصحية والتي تتمثل في:

  • يعمل على علاج الغثيان الصباحي للحامل بشكل طبيعي، كما أنه يعمل على تهدئة اضطرابات المعدة.
  • يعتبر تناوله مع الليمون من الأعشاب الطبيعية الغنية بالعناصر الغذائية التي تحسن من وظائف الجهاز الهضمي والتنفسي للحامل.
  • يؤثر بشكل إيجابي على عملية الهضم بالنسبة للحامل، كما أنه يقوي من مناعة الجسم  ويجعله قادراً على مواجهة أي مُضاعفات صحية.
  • يخفف الليمون والنعناع من التهابات الحلق، نظراً للخصائص المضادة التي يحتوي عليها كل منهما.

هل الزنجبيل يسقط الجنين؟

أثبتت العديد من الدراسات الطبية أهمية الزنجبيل خلال فترة الحمل، حيث يعالج الكثير من المشاكل الصحية التي تُعاني  منها الحامل طوال شهور الحمل الأولى:

  • التقيؤ والغثيان، مشاكل بالجهاز الهضمي، اضطرابات ضغط الدم، وتكمن أهميته ويحقق نتائجه المتوقعة في حالة تناوله بكميات محدودة ولفترات محددة و بالرجوع للطبيب المعالج.
  • يتسبب بضرر بالغ على الحالة الصحية للأم الحامل وعلى الجنين في حالة تناوله بإفراط، حيث قد يتسبب في حدوث إجهاض، نظراً لأنه يعمل على تنشيط عضلة الرحم.
  • كما أنه قد يؤثر بالسلب على حركة المعدة والأمعاء للأم الحامل ويحدث اضطرابات بالمعدة خاصة في حالة تناوله على معدة فارغة.

المصادر:

webmd.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى