حبوب منع الدورة الشهرية primolut دواعي الاستعمال والجرعات المستخدمة

تعتبر حبوب منع الدورة الشهرية primolut (بريمولوت) من الأدوية الشهيرة التي تعالج اضطرابات الدورة الشهرية (الحيض) مثل بطانة الرحم المهاجرة أو تأخر الحيض أو تقدم موعدها، حيث تشتمل تلك الحبوب على مادة فعالة هي “النوريثيستيرون” وهي بديل هرمون البروجستيرون الذي يقوم بتأخير الدورة الشهرية، إذ لا يمكن أن يستخدم إلا خلال أيام معينة من الحيض.

لذا سنقوم في مقالنا هذا بالتحدث بشكل مفصل عن حبوب primolut لتكتسبوا المعرفة الكافية عنها قبل استخدامها فتابعوا معنا.

حبوب منع الدورة الشهرية primolut

حبوب منع الدورة الشهرية primolut

تعد حبوب تأخير الدورة “بريمولوت” من أفضل الأدوية التي يصفها الطبيب للسيدات التي تريد تأخير تاريخ نزول الحيض عن الموعد الطبيعي أو التي ترغب في تأخير الحمل، وذلك بسبب تضمّنه عنصر “النوريثيستيرون” الذي يشبه البروجستيرون فيقوم بتهيئة بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة التي تتحول بدورها إلى جنين، أي أنه يتبع آلية تؤدي إلى تجمُّع دم الدورة الشهرية داخل الرحم.

وبعبارة أخرى فإن ذلك يعني أنه يقوم بتحسين الحالة الصحية للرحم كي يجمع دماء الحيض بداخله، ولذلك يتم استخدام دواء تأخير الدورة الشهرية primolut في حل الكثير من المشكلات مثل تأخر دور الحيض أو عدم انتظامها إلى جانب تأجيل الحمل.

الشكل الدوائي والحفظ والتخزين

يتوفر هذا الدواء على شكل أقراص 0.35 مللجرام، ومن الأفضل أن يحفظ داخل علبته في درجة حرارة 25 درجة مئوية، كما لا ينصح باقتراب الأطفال منه.

استخدامات بريمولوت نور

تستخدم تلك الحبوب في الحالات الآتية:

  • منع وتأخير الحمل.
  • النزيف الناتج عن الرحم.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • الألم الناتج عن دورة الحيض.
  • الدورة الشهرية الغزيرة.
  • تنظيم دورة الطمث.
  • يمكن أيضًا وصف جرعات مرتفعة من هذه الحبوب لعلاج سرطان الثدي.

هنا تجد: حبوب بريمولوت والحمل هل صحية وآمنة أم ذات نتائج كارثية؟

ما هو مقدار ووقت استخدام حبوب بريمولوت Primolut؟

  • طبقًا للأبحاث التي أجريت على حبوب بريمولوت فأفضل مقدار لتناولها هو مرة أو مرتين على مدار اليوم، فإذا كانت السيدة تريد أن تؤخر دورتها الشهرية -لأحد الأسباب- فعليها تناول حبة صباحًا وحبة مساءً قبل موعد دورتها الشهرية بـ 5 أيام.
  • يجب أن تلتزم السيدة بموعد تناول الحبوب كل يوم، وإذا تأخرت عن تناول إحداها مدة تتجاوز 3 ساعات متواصلة فعليها أن تتناول جرعة إضافية لتعويض التأخير ولتحصل على النتيجة التي تهدف لها.
  • يجب أن تظل السيدة تتناول تلك الحبوب بشكل منتظم من 10 حتى 14 يومًا بحد أقصى.
  • بعد أن تنتهي السيدة من تناول تلك الحبوب سوف تنزل الدورة الشهرية في فترة أقصاها 3 أيام، وسوف يرجع انتظام الدورة بصورة طبيعية وبدون حدوث أي مضاعفات.
  • يجب أن يتم تناول هذا العلاج تحت إشراف طبيب مختص ووفق تعليماته.
  • على السيدة قبل أن تتناول أي علاج آخر خلال فترة تناولها حبوب بريمولوت أن تخبر الطبيب؛ حتى تتجنب المضاعفات التي قد تنتج عن ذلك.

اقرأ أيضًا: حبوب بريمولوت متى تنزل الدورة بعدها وكل ما يجب أن تعلميه عنها

الآثار الجانبية لتناول حبوب منع الدوره “بريمولوت”

توجد آثار جانبية كثيرة نتجت عن تضمن هذه الحبوب لهرمون البروجستيرون، وهذه الآثار تشبه الآثار الناتجة عن زيادة ذلك الهرمون داخل الجسم بصورة طبيعية، وتلك الآثار مثل:

  • ظهور تورم في البطن.
  • الشعور بالإرهاق والتعب والوهن.
  • الإحساس بالغثيان والشعور بألم في الثديين.
  • ظهور حبوب الشباب أو طفح جلدي وحساسية.
  • اضطرابات في الحالة المزاجية والنفسية؛ بسبب خلل توازن الهرمونات في الجسم.
  • ومن الآثار الجانبية الشائعة الأخرى لتلك الحبوب تورم الركبتين والساقين.
  • قد تسبب سمنة بصورة أكثر من الطبيعي.
  • هناك حالات معينة قد يحدث فيها نزيف.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • صداع قوي.
  • ضعف البصر في بعض الأحيان.

الآثار الجانبية الخطيرة لحبوب بريمولوت

قد تحدث آثار تُلزم إيقاف تناول حبوب بريمولوت والرجوع إلى الطبيب المختص في الحال، ومنها:

  • الاضطراب في الرؤية أو السمع بصورة مفاجأة.
  • تورم الساق بصورة كبيرة وواضحة.
  • الشعور بطعنات في الصدر مع ألم شديد.
  • حدوث تجلط دموي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع القوي غير المُحتمَل.
  • ضيق التنفس الشديد.
  • خدر نصفي أو كلي في الجسم.
  • طفح جلدي أو حكة قوية.
  • سعال مع نفث دم.
  • اكتئاب شديد.
  • إرهاق شديد وضعف مُلاحَظ على الجسم.

رجوع الدورة الشهرية لوضعها الطبيعي بعد إيقاف حبوب منع الدورة الشهرية primolut

بعد إيقاف تناول تلك الحبوب في الموعد المحدد قبل موعد دورة الحيض ستبدأ هرمونات الجسم الطبيعية بالتغيُّر مما يؤدي إلى نزول الدم، وفي بعض الأحيان ستجد السيدة أن الدم قد بدأ في النزول بعد التوقف عن تناول الحبوب ببضع ساعات، وقد يتطلب الأمر الانتظار من يومين حتى 8 أيام حتى تنزل الدورة الشهرية فهذا يتوقف على اختلاف الهرمونات بين كل سيدة والأخرى.

هنا تجد: طريقة استخدام حبوب بريمولوت لتنظيم الدورة والآثار الجانبية له

نزول الدم أثناء فترة تناول حبوب Primolut

  • قد يوجد خلل لدى السيدة في تنظيم الجسم للهرمونات فينتج عن ذلك نزول دم، أو قد يرجع السبب إلى اختلال في مدة نزيف المهبل، وهنا من الأفضل التوقف عن تناول الحبوب حتى يعود نزول الدورة مرة ثانية، ثم تبدأ السيدة في تناول حبوب بريمولوت من جديد.
  • كما يمكن أن يكون السبب أن الجسم في بداية تناول الحبوب يبدأ مرحلة تنظيم الهرمونات وستلاحظ السيدة الفرق بعد فترة.
  • إذا نسيت السيدة تناول جرعة ما فسيؤدي ذلك إلى حدوث انسلاخ لبطانة الرحم وبالتالي نزول دم حتى ترجع السيدة للانتظام مرة أخرى.
  • إذا كانت السيدة قامت بالتبديل بين أنواع الحبوب فسيؤدي ذلك إلى نزول دم من الرحم لحين تأقلُم الهرمونات مرة أخرى على الحبوب الجديدة.
  • توجد نوعية من السيدات التي لا تؤثر معها حبوب بريمولوت في تأخير الدورة الشهرية عن تاريخ نزولها، وفي هذه الحالة ينصح الأطباء بأفضلية استخدام أي وسيلة أخرى من أجل تأخير الدورة؛ فطبيعة جسمها لا تتماشى مع تلك النوعية من الحبوب حتى إذا تناولتها لمدة طويلة.

التدخين وحبوب بريمولوت

التدخين مع تناول تلك الحبوب يزيد من أخطار أمراض الأوعية الدموية والقلب، وتلك المخاطر تظهر أكثر مع التقدم في العمر وبعد ال 35 سنة، ومن الأفضل أن تتوقف السيدة التي تستخدم موانع الحمل الفموية عن التدخين.

أسئلة هامة وإجابتها حول حبوب بريمولوت

هناك العديد من الأسئلة التي يطرحها الكثيرون والتي تكون الإجابة عليها ذات أهمية كبرى، فقبل تناول أي نوع من الأدوية أو الأقراص يجب المعرفة الجيدة بهذا الدواء ومدى تأثيره الجيد والسيء على صحة الجسم، لذلك قدّمنا لكم هذه الأسئلة وإجابتها عبر موقعنا هذا كما يلي:

متى يكون تناول حبوب بريمولوت خطيرًا؟

هناك حالات يحذّر معها الأطباء من تناول حبوب بريمولوت ولا يصفونها نهائيًا، ومن تلك الحالات:

  • خلال فترة الحمل؛ لأن تلك الحبوب خطيرة على صحة الجنين وتتضمن آثار سلبية.
  • الإصابة بمرض داء الدم المنجلي؛ لأن تلك الحبوب تعمل على زيادة نسب تخثر الدم و تكوّن الجلطات.
  • إذا كانت السيدة تعاني من اضطراب في وظائف الكلى أو الكبد؛ لأن الجسم هنا يكون غير قادر على التخلُّص من المكونات التي تتضمنها الحبوب بصورة طبيعية.
  • خلال فترة الرضاعة: لأن المكونات الداخلة في تركيب الحبوب يمكن أن تنتقل عبر حليب الأم لطفلها.
  • إذا كانت السيدة مصابة بمرض السكري؛ لأن تناول حبوب بريمولوت يرفع نسب السكر في الدم.

شاهد أيضًا: حبوب تنزيل الدورة الشهرية primolut تجارب المستخدمين والفوائد

هل حبوب منع الدورة “بريمولوت” تمنع الحمل؟

تتضمن حبوب منع الدورة “بريمولوت” مادة فعالة تسمى “نوريثيستيرون”، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي يقوم بمنع الحمل من خلال الحد من الإباضة وجعل المخاط الذي يوجد بعنق الرحم سميكًا حتى لا تتمكن الحيوانات المنوية من اختراقه.

هل حبوب بريمولوت هي مثل أنواع حبوب منع الحمل؟

تعتقد غالبية السيدات أن حبوب بريمولوت تشبه حبوب منع الحمل الأخرى، ولكن ذلك ليس صحيح مطلقًا؛ لأن الحبوب التي تُستخدَم لمنع الحمل تقوم بمنع الإباضة وبهذا تمنع الحمل غير المرغوب فيه، أما حبوب بريمولوت فتأثيرها على تأخير الدورة الشهرية وعلى جدار الرحم ولا تؤثر على الإباضة.

ما هي التداخلات الدوائية لبريمولوت نور؟

من الأفضل أن تخبر السيدة الطبيب الصيدلي أو الطبيب المختص بكل الأعشاب والأدوية والفيتامينات والمكملات الغذائية التي تتناولها قبل أن تبدأ في العلاج، وهناك توصيات بعدم تناول الأدوية التالية لتفاعلها مع حبوب بريمولوت:

  • المادة الفعالة أكريتين.
  • المادة الفعالة أبريبيتينت.
  • أي مضاد فطريات يتضمن اللاحقة أزول (مثل دواء الكيتوكونازول).
  • مادة الباربيتورات (مثل دواء الفينوباربيتال).
  • مادة كاربامازيبين.
  • مادة غريسيوفولفين.
  • كافة الأدوية المثبطة للأنزيم البروتيني لفيروس الإيدز (مثل دواء ريتونافير).
  • مادة الفينيتوين.
  • مادة مودافينيل.
  • مادة نيفيرابين.
  • مادة أوكساكاربازيبين.
  • مادة البينسيلين (مثل دواء أموكسيسيلين).
  • مادة بيوتازون.
  • مادة ريفامبين.
  • مستخلص نبتة سانت جون.
  • مادة التتراسكلين (مثل دواء الدوكسيسيكلين).
  • مادة تروجليتازون.
  • مادة حاصرات بيتا الأدرينالية (مثل دواء ميتوبرولول).
  • مادة الكورتيكوستيرويدات (مثل دواء بريدنيزون).
  • مادة الثيوفيلين.

هل استخدام حبوب Primolut آمن وليس له أي مضاعفات أم لا؟ 

تعتبر حبوب بريمولوت من نوعيات الأدوية الآمنة التي يتم استخدامها لمنع دورة الحيض أو تقديمها، ولكن أيًا كانت درجة أمنها وموثوقيتها فإذا تناولتها السيدة بمقدار أكبر من الموصوف لها فسينتج عنها مضاعفات مثل تعطيل دورة الجسم الهرمونية الطبيعية، وإذا تأخرت الدورة لفترة طويلة فقد ينتج عن ذلك ألم لا يحتمل.

كنا أن تناول تلك الحبوب كثيرًا قد يؤثر على الكبد، لهذا على السيدة أن تخضع لفحوصات كبد بصورة منتظمة للاطمئنان، ولكن بصفة عامة هي آمنة بصورة نسبية ويمكن أن تتناولها السيدات بشكل متقطع.

هنا تجد أيضًا: كل ما تحتاجين معرفته عن حبوب primolut n 5mg لتنزيل الدورة

وفي الختام، تعتبر حبوب منع الدورة الشهرية primolut من أفضل أنواع العلاجات من ذلك النوع والتي أثبتت فعاليتها بكفاءة، ولكن طبعًا لا يجب استخدامها إلا بعد توصية الطبيب بذلك ودمتم بخير.

المصدر: .medicines.org.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى