علاج انقطاع الدورة الشهرية تعرفي على أهم الأسباب وطريقة العلاج

علاج انقطاع الدورة الشهرية هو أمر تبحث عنه المرأة بين الحين والآخر عندما تعاني من تأخر في موعد الحيض لديها، حيث تبدأ الدورة الشهريّة عند الأنثى في سنّ البلوغ؛ أي ما بين ١١ و ١٧ عاماً، و تحدث فترة الطمث الشهرية كلّ ٢٨ إلى ٣٢ يوم، وتستمر لمدّةٍ تتراوح بين ٤ و١٠ أيام.

تخضع الدورة الشهرية عند الأنثى إلى سيطرة الهرمونات الجنسية الأنثوية (الأستروجين والبروجسترون)، ويتمّ التحكم بها بواسطة الغدة النخامية عن طريق إفرازها هرمون FSH و هرمون LH.

تختلف أعراض انقطاع الطمث وعلاجها بين كلّ سيدة وأخرى باختلاف السبب، لذلك يجب على كلّ امرأة تعاني من انقطاع الطمث مراجعة الطبيب من أجل معرفة السبب وعلاج انقطاع الدورة الشهرية لديها.

سنتعرف في هذا المقال على أبرز أسباب انقطاع الدورة الشهرية، والعوامل المؤهبة، وعلاج كلّ منها، فتابعوا معنا.

ماهو سبب انقطاع الدورة الشهرية عند البنات ؟

في الواقع هناك عدة أسباب لانقطاع الدورة الشهرية عند الأنثى، وتختلف باختلاف طبيعة الجسم ونمط الحياة، هل هو خامل أم نشيط؟ أو بحسب نوع الغذاء أيضاً، وإذا كانت المرأة مدخنة أم كحولية؟ وغير ذلك..

سنعرض لكم فيما يلي أهمّ أسباب انقطاع الدورة الشهرية في سنّ مبكر وفي عمر متقدم أيضاً.

الحمل

إنّ حدوث الحمل هو السبب الرئيسي لانقطاع الطمث عند الأنثى، حيث يكون تأخر موعد الحيض عن وقته المحدد هو الدليل الأول لحدوث الحمل، والذي يحتاج بالطبع إلى التأكد عبر إجراء تحليل كشف هرمون HCG في البول (اختبار الحمل التقليدي المنزلي)، أو كشف نسبة HCG في الدم وهو الاختبار الأدق.

ويجب على السيدة بعد كشف الحمل البدء بتناول المكملات الغذائية الضرورية لصحتها وللجنين أيضاً، مثل: حمض الفوليك، وحبوب الحديد، وكذلك فيتامين B12 وفق استشارة الطبيب.

تعرفي أيضاً على: أعراض تأخر الدورة الشهرية بدون حمل والمدة الطبيعية لتأخرها

الحمل خارج الرحم

يعدّ الحمل خارج الرحم أو الحمل الهاجر من أهمّ أسباب انقطاع الدورة الشهرية لفترة طويلة، ولاسيما عند الأنثى التي تكون في سنّ النشاط التناسلي.

يحدث الحمل خارج الرحم في البوق بشكلٍ شائعٍ أو على حساب الملحقات مثل المبيض، ويعتبر الحمل الهاجر حالة مرضية خطيرة على المرأة؛ لأنّه قد يتسبب بحدوث نزف شديد صاعق مهدد للحياة.

ما يحدث في الحمل الهاجر هو أنّ المرأة تجري اختبار الحمل فتجده إيجابي، ولكن عند الكشف بجهاز الأمواج فوق الصوتية (الإيكو) عند الطبيب، لن يجد الطبيب كيس حمل ضمن الرحم، ما يرجّح حدوث الحمل خارج الرحم الذي يتطلب المزيد من الاستقصاءات والصور الشعاعية؛ بهدف تحديد مكان حدوث التعشيش و علاج انقطاع الدورة الشهريّة الناجم عنه بشكل مناسب.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات PCOs

أو كما تعرف باسم “أكياس المبيض”: وهي مرض شائع يصيب الفتيات من سن ١٧ إلى ١٩ عاماً، وقد يبدأ في سنّ أكبر قليلاً إلى سن ٣٥ عاماً بشكلٍ تقريبيّ.

تظهر أعراض هذا المرض عند الأنثى على شكل تباعد في فترات الحيض، قد تكون المدة أشهر ما بين الطمث والآخر، كما تعاني الفتاة من أعراض أخرى معممة، مثل: ظهور حبّ الشباب، الشعرانية في أماكن غير معتادة، مثل: الذقن، الجانب الداخلي من الفخذين، الصدر، وكذلك الظهر، كما يُلاحظ على الأنثى زيادة وزن من النمط الذكري، وفي الحقيقة يعزى سبب هذه الأعراض مجتمعة إلى زيادة نسبة الهرمون الذكري التستسترون في جسم الأنثى، مما يسبّب لها أيضاً مشكلة عدم حدوث الإباضة، وبالتالي نقص الخصوبة الذي تلاحظه المرأة المصابة مع صعوبة حدوث الحمل بعد الزواج.

إنّ علاج انقطاع الطمث في هذه الحالة يكون عن طريق إعادة تنظيم مستويات الهرمونات الجنسية عند الأنثى، قد يصف لك الطبيب حبوب سيرازيت لتنظيم الدورة، ويشار أيضاً إلى أنّ علاج متلازمة PCOs قبل الزواج يختلف عن علاجه بعد الزواج مع وجود الرغبة بحدوث الحمل.

يهمكِ أيضاً: أفضل حبوب لتنزيل الدورة المتأخرة وبسرعة

التعرض لحالة نفسية صعبة

وجدت دراسات حديثة أنّ تعرض المرأة لشدة نفسية معينة، أو إصابتها بالاكتئاب نتيجة فقد عزيز، أو تلقي صدمة نفسية مفاجئة يؤثر بطريقة غير معروفة تماماً على إفراز الهرمونات الجنسية لديها، وبالتالي انقطاع الطمث أو اضطراب في موعده، ويكون علاج انقطاع الدورة الشهرية في هذه الحالة معتمداً على مدى تعافي السيدة النفسيّ وتجاوزها للصدمة، وقد تخضع في حالات شديدة إلى علاج بالأدوية النفسيّة.

متلازمة تورنر

وهي من أسباب انقطاع الطمث الأولي عند الأنثى؛ بسبب وجود اضطراب جيني يؤدي إلى وجود صبغي جنسي X وحيد بدلاً من اثنين في الحالة الطبيعية، ينتج عن هذه الحالة وجود مبيضين غير ناضجين، هذا يعني عدم اكتمال النضج الجنسيّ وانقطاع الدورة الشهريّة عندها.

الرضاعة الطبيعية

تعتبر الرضاعة الطبيعية سبباً محتملاً لانقطاع الدورة الشهرية عند الأنثى، كما أنّها قد تكون وسيلة منع حمل طبيعية آمنة عند بعض السيدات، وفي هذه الحالة لا داعي لعلاج انقطاع الدورة الشهرية، فهي حالةٌ طبيعية تحدث نتيجة فرط إفراز هرمون البرولاكتين أو كما يسمى “هرمون الحليب”.

تناول حبوب منع الحمل

إنّ تناول حبوب منع الحمل مثل بريمولوت أو سيرازيت وغيرهم بطريقة معينة ولمدة يحددها الطبيب، يكون سبباً واضحاً لانقطاع الطمث خلال هذه الفترة، ويحدث نزول الدورة الشهرية بعد الانقطاع عن تناول هذه الحبوب بمدة ثلاثة إلى أربعة أيام، وفي حال توقفت السيدة عن تناول حبوب منع الحمل ولم يحدث الحيض، يجب مراجعة الطبيب للتأكد من عدم وجود أيّ أسباب مرضية أخرى أدت لانقطاع الطمث، ولتحديد علاج انقطاع الدورة الشهرية المناسب.

نقص الوزن الشديد

من الأسباب المؤدية أيضاً لانقطاع الطمث عند الأنثى هو نقص الوزن الشديد إمّا نتيجة مرض عضوي نفسي مثل متلازمة القهم العصبي، أو نتيجة اتباع حمية غذائية قاسية وغير مدروسة، حيث يؤدي ذلك إلى اضطراب عمل الغدد بشكل صحيح، وبالتالي وجود مشكلة في إفراز الهرمونات الجنسية.

كيف أرجع الدورة الشهرية بعد انقطاعها بسبب الريجيم ؟

قد تخطئ بعض الفتيات ولاسيما من هنّ في سن المراهقة باتباع ريجيم قاسٍ رغبةً منهنّ بإنقاص أوزانهنّ، وفي أغلب الحالات تكون هذه الحميات غير مدروسة بشكل صحيح، بل إنها مجحفة بحق الفتاة ولا تحتوي حتى أدنى العناصر الغذائية الضرورية للجسم كي يتمّ أداء وظائفه البيولوجية بشكل طبيعي، لهذا السبب تظهر أعراض مثل اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها، ويكون علاج انقطاع الدورة الشهرية في هذه الحالة هو الالتزام بنظام غذائيّ صحيّ غني بالخضراوات والفاكهة التي تحتوي على الفيتامينات، والحرص على استشارة الطبيب المختصّ من أجل استكمال الفحوصات الطبية، والتحقق من عدم وجود أيّ مشكلة مرضية أخرى تكون هي المسببة لانقطاع الطمث.

اضطراب نشاط الغدة الدرقية

تكون الغدة الدرقية مسؤولة عن إفراز هرموني (T3 و T4) ودورهما في الجسم هو تنظيم العمليّة الاستقلابيّة، والحصول على الطاقة من الغذاء، واستكمال العمليات الحيوية التي تحدث في مختلف الأجهزة العضوية في الجسم، وقد وجد الأطباء أنّ نقص نشاط الغدة الدرقية يترافق مع تباعد فترات الطمث أو انقطاعها في بعض الأحيان، يكون في هذه الحالة علاج انقطاع الدورة الشهرية عن طريق تعويض الهرمون الدرقي المفقود من خلال تناول دواء التروكسين أو أيّ دواء آخر ينصح به الطبيب.

انقطاع الطمث المبكر

وتسمى طبّياً “سن الإياس المبكر” وهي حالة يحدث فيها انقطاع الطمث في بدايات سن الأربعين، ولكن بطبيعة الحال يحدث هذا الأمر ما بين سن ٤٦ و ٥٣ عام، لذا فإنّ انقطاع الطمث المبكر في نهاية الثلاثينات وبداية الأربعين من عمر الأنثى قد يكون بالنسبة لها مشكلة حقيقية؛ بسبب ما ستعاني منه من أعراض، مثل: اضطراب التنظيم الحراري (الهبات الساخنة أو الباردة)، جفاف المهبل، عسرة الجماع، اضطرابات المزاج، ارتفاع الضغط وغيرها من أعراض انقطاع الدورة في سن اليأس المحتملة.

قد ينصح الأطباء بعض المريضات اللواتي تعرضن إلى انقطاع طمث مبكر بتناول أدوية ما بعد انقطاع الدورة الشهرية، في سبيل التخفيف من أعرض انقطاع الدورة الشهرية المذكورة في الأعلى، وهي عبارة عن أدوية هرمونية مكونة من هرمونات جنسيّة أنثوية تساعد في التخفيف من أعراض سن اليأس المبكر، ولكن لا ينصح بتناول هذه الأدوية لفترة طويلة لما لها من آثار جانبية أخرى، أهمها: التحولات الخبيثة في الثدي، أو المبيض، أو الرحم.

وسائل منع الحمل: اللولب

يعدّ اللولب الرحميّ من الأسباب المؤدية إلى تباعد فترات الطمث وغزارته أيضاً، لذلك قد لا يكون اللولب وسيلةً مناسبةً لمنع الحمل لدى جميع السيدات.

استخدام أدوية معينة

يؤثر تناول بعض الأدوية على الدورة الشهرية عند الأنثى مسبباً تأخرها أو انقطاعها لفترة مؤقتة، وإن أكثر الأدوية شيوعاً في هذا المجال هي :

  • الأدوية النفسية والأدوية المضادة للاكتئاب.
  • مانعات الحمل الهرمونية.
  • الأدوية السرطانية القاتلة للخلايا.
  • خافضات ضغط الدم.
  • بعض أنواع أدوية السكري.

لذلك يجب على المريضة أن تطلع الطبيب على كافة أنواع الأدوية التي تأخذها أو كانت قد أخذتها في الآونة الأخيرة.

انقطاع الدورة بعد تجريف الرحم

من الشائع حدوث انقطاع الدورة بعد عملية التنظيف التي تشمل الرحم، حيث تجري عملية تجريف الرحم بإشراف الطبيب الأخصائي وتحت التخدير العام ضمن المشفى حصراً، ويتمّ القيام بعملية تجريف الرحم عند الأنثى لعدة أسباب:

أولاً: بهدف الإجهاض؛ نتيجة التشوهات الجنينية غير المتوافقة مع الحياة، أو لوجود خطر على صحة الأم.

ثانياً: لعلاج فرط سماكة بطانة الرحم المرضية وحالات انقطاع الطمث مع وجود فرط تصنع للبطانة، أو قد يكون بهدف أخذ خزعة من أجل الفحص المجهري وتحري التحولات الخلويّة.

إنّ إجراء تجريف جائر ومبالغ به لبطانة الرحم يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية، ففي بعض الحالات يكون مؤقتاً وفي حالات أخرى قد يكون دائماً، ولاسيما إذا كانت المرأة في سن اليأس أو ما حوله.

فرط إفراز البرولاكتين

البرولاكتين (PRL): هو عبارة عن هرمون يتم إفرازه من الغدة النخامية بكميات منخفضة في الحالة الطبيعية، يزداد إفراز هذا الهرمون خلال الحمل وبعد الولادة؛ لأنّه مسؤول بشكل مباشر عن نمو الغدد الثديية واصطناع الحليب عند الأنثى، لذلك فهو مسمى بهرمون الحليب.

في حالات مرضية معينة ونتيجة خلل في عمل الغدة النخامية، يحدث فرط في إفراز هرمون البرولاكتين دون وجود حمل، وتؤدي هذه الحالة إلى نقص الخصوبة عند الأنثى، وزيادة في وزنها، وملاحظة خروج الحليب على شكل سائل من حلمة الثدي، ويعالج هذا الأمر بإشراف الأطباء المختصين بكل بساطة.

الإجهاد البدني الكبير

في دراسات أجريت مؤخراً تناولت مجموعة من النساء اللواتي تعرضن لانقطاع طمث مبكر، فوجدت أنّ نسبة النساء اللواتي يمارسن أعمالاً مجهدة ومتعبة بدنياً تكاد تتجاوز ٧٠% من حالات انقطاع الطمث المبكر؛ أي ما قبل سن ٤٣ عام، وهذا ما يؤكد ارتباط مسألة التعب والإرهاق الجسدي بانقطاع الطمث، وإن كانت الآلية المرضية ما تزال غير معروفة تماماً.

التشوهات الخلقية التناسلية

ينضوي تحت هذا المسمى مجموعة من الشذوذات الخلقية المؤدية إلى انقطاع طمث أولي؛ أي عدم حدوث طمث عند الفتاة على الإطلاق مثل حالة الرحم الطفلي، حيث لا يتم اكتمال نمو الرحم وتشكل البطانة وتكاثرها وبالتالي لايحدث الطمث، كذلك حالة انسداد المهبل أو عدم انثقاب غشاء البكارة، حيث تسبب هذه الحالة آلام بطنية دورية عند المريضة، وتعالج بواسطة شق جراحي للمنطقة المسدودة، وأمراض أخرى متعلقة بتشوهات عنق الرحم و جسم الرحم والأعضاء التناسلية الداخلية.

أعراض انقطاع الطمث عند الأنثى

هناك بعض الأعراض التي ترافق أو تسبق انقطاع الطمث سواء عند الفتيات في سن ١٨ و١٩ عام، أو عند السيدات في سن اليأس، وتختلف مدة أعراض انقطاع الطمث بحسب العامل المسبب، ومن هذه الأعراض:

  • الشعرانية وحبّ الشباب والبدانة: وتصادف هذه الأعراض عند ظهور كيسات المبيض.
  • الصداع و ارتفاع الضغط والتهابات المهبل وعسرة الجماع واضطراب المزاج والهبات الساخنة: في حالة سن اليأس.
  • قصر القامة وعدم ظهور الصفات الجنسية الثانوية، مثل: الأشعار تحت الإبط وفي منطقة العانة، وكذلك عدم نمو الثديين: في الاضطرابات الجينية مثل متلازمة تورنر.
  • ألم بطني في منطقة الحوض وشعور بعدم الارتياح والانتفاخ في البطن.
  • تساقط الشعر و ثرّ الحليب والبدانة و عدم حدوث الحمل أو وجود نقص في الخصوبة: في حالة فرط إفراز هرمون الحليب من الغدة النخامية.

كما لاحظنا فإنّ الأعراض الناتجة عن انقطاع الحيض تتنوع من حالة إلى أخرى، وكذلك فإنّ علاج انقطاع الدورة الشهرية يختلف نتيجة لذلك.

مدة أعراض انقطاع الطمث

إلى متى تستمر الأعراض الناتجة عن انقطاع الطمث؟ في الواقع إنّ أعراض انقطاع الطمث لن تزول بمفردها، فهي مرتبطة بالمرض الذي سبب انقطاع الحيض، مثل: الشعرانية في متلازمة المبيض متعدد الكيسات، أو تساقط الشعر في مرحلة ما حول سن اليأس، فلن تتوقف هذه الأعراض بمفردها، بل يتطلب الأمر إيجاد العلاج المناسب للمرض المسبب، وعند البدء بالعلاج ستبدأ هذه الأعراض بالزوال شيئاً فشيئاً بدون أيّ ضرر.

علاج انقطاع الدورة الشهرية

في الحقيقة توجد عدة أساليب لعلاج تأخر الحيض أو انقطاعه، فهناك مثلاً علاج انقطاع الدورة الشهرية عند البنات بالأعشاب أو بالأدوية للحالات التي تستدعي ذلك.

علاج انقطاع الدورة الشهرية المبكر بالاعشاب

أجمع العلماء على أنّ تناول أو شرب بعض أنواع الأعشاب يساعد في تنظيم إفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية، مثل:

  • القرفة: حيث ينصح الأطباء بتناول كوب من مغلي القرفة يومياً؛ لأنها تساعد على تجديد بطانة الرحم وتنظيم عمل المبيض وعملية الإباضة؛ أي أنها تنظم عمل الإستروجين والبروجسترون وتساعد في علاج انقطاع الطمث .
  • الحلبة : يساعد شرب منقوع الحلبة على علاج انقطاع الطمث في سن الخمسين الناتج عن مرحلة الضهي، كما أنّها تعزز إفراز هرمون الإستروجين في الجسم، مما يساعد في تنظيم الدورة الشهرية وتجدد بطانة الرحم.
  • الميرمية: وهي عبارة عن نبات ينمو في المرتفعات الجبلية، يفيد شرب كوب من مغلي الميرمية في التخفيف من أعراض الهبات الساخنة وآلام البطن التي تحدث في فترة الحيض.
  • البردقوش: يفيد في علاج كيسات المبيض، وتنظيم سكر الدم، وتحسين مقاومة الجسم للأنسولين، لذلك ينصح بتناول البردقوش ولا سيّما عند الفتيات اللاتي يعانين من كيسات المبايض.

علاج أعراض انقطاع الطمث

يتطلب علاج أعراض انقطاع الطمث الثانوية تحديد العامل المسبب بدقة لمعرفة العلاج الأمثل، على سبيل المثال: في حال كان الحمل هو سبب انقطاع الطمث يجب على السيدة أن تتجنب تناول أيّ أدوية بدون استشارة الطبيب، وأن تبدأ على الفور بتناول المكملات الغذائية والفيتامينات الضروريّة للجنين.

من ناحية أخرى، إذا كان سبب انقطاع الدورة الشهرية كيسات المبيض أو قصور في إفراز الهرمونات الجنسيّة، فقد يستغرق علاج انقطاع الدورة الشهرية لمدة شهرين أو أكثر، حيث ينبغي على المريضة الالتزام بالكورس العلاجي الموصى لها للحصول على أفضل النتائج الممكنة والشفاء من المرض.

إعادة الدورة الشهرية بعد انقطاعها

تتساءل الكثير من السيدات ولاسيما من عانين من انقطاع الطمث المبكر عن طريقة لإعادة الدورة الشهرية إليها، في الواقع يمكن ذلك عن طريق إعطاء المريضة أدوية مانعة للحمل؛ لأنها تحتوي على الهرمونات الجنسية الأنثوية التي تفتقدها الأنثى بعد توقف الحيض لديها، ولكن كما نوّهنا في الأعلى أنّ تناول هذه الأدوية لفترة طويلة قد يلحق أضراراً جسيمة بصحة المرأة، أهمها حدوث التحولات السرطانية الخبيثة المعتمدة على الهرمونات الأنثوية في الثدي والمبيض، وكذلك المعاناة من أعراض جانبية أخرى، مثل: الصداع، وارتفاع الضغط، وضيق التنفس، وارتفاع سكر الدم، وزيادة الوزن بعد تناول حبوب منع الحمل لفترة طويلة.

نتيجة لذلك لا تنصح المرأة بإعادة الدورة الشهرية بشكل صنعي (دوائي) بعد انقطاعها، بل نشجعها على التأقلم والاعتياد مع الحالة الجديدة.

تعرفي أيضاً على: أعراض انقطاع الدورة الشهرية النفسية

كيفية المحافظة على انتظام الدورة الشهرية

كيف يمكنني أن أحافظ على انتظام الدورة الشهرية لديّ؟ اتبعي النصائح التالية كي تحصلي على جسم صحّي سليم ومعافى من الأمراض:

  • اشربي كمية كافية من الماء يومياً، وضاعفي الكمية أثناء فترة الحيض.
  • تناولي الغذاء الصحّي الطازج، وتجنبي الوجبات السريعة، والأطعمة المعلبة، والزيوت المهدرجة.
  • احرصي على تناول حبوب الحديد لمدة ثلاثة أشهر ثم الانقطاع شهر ومعاودتها ثلاثة أشهر مجدداً، خاصةً إذا كنتِ تعانين من غزارة الطمث أو طول مدة الحيض؛ لأنّ الأنثى بطبيعة الحال تكون معرضة لخسارة 1ملغ من الحديد يومياً أثناء فترة الطمث، بالإضافة لما تخسره أيضاً خلال الحمل والولادة وفي فترة الرضاعة، كذلك فإنّ المرأة معرضة للإصابة بفقر الدم بعوز الحديد أكثر من الرجل، ولهذا السبب ينبغي تعويض الفاقد لديها دوماً.
  • تجنبي التدخين والكحول والأدوية المخدرة.
  • ابتعدي قدر الإمكان عن كل ما يسبب لكِ القلق والتوتر والإجهاد والضغط النفسي.
  • خذي حماماً دافئاً ثلاث مرات أسبوعياً، يساعدك ذلك على الهدوء والاسترخاء.
  • مارسي الرياضة بانتظام لمدة ٢٠ دقيقة يومياً؛ لتنشيط الدورة الدموية وتحفيز عمل المبيضين والرحم.
  • التزمي بشرب كوب من القرفة أو الحلبة يومياً لتنظيم الهرمونات لديك.
  • احرصي على زيارة الطبيب وإجراء الكشف الروتيني كلّ ثلاثة أشهر.

في الختام نقول: إنّ علاج انقطاع الدورة الشهرية سواء عند الأنثى البالغة حديثاً، أو الأنثى في سن النشاط التناسلي، أو السيدة في مرحلة سن اليأس، يعتمد على تحديد العامل المسبب بشكل مباشر، ثم اتخاذ التدابير العلاجية الملائمة وفق كل حالة، ويجب التنويه إلى أنّ علاج انقطاع الطمث قد يطول في بعض الحالات المرضية ويستمر مدة ٦ أشهر إلى سنة كما يحصل في متلازمة PCO، لذلك على المريضة أن تلتزم بتعليمات الطبيب ونصائحه وتتقيّد بكافة التوصيات الطبية المكلفة بها.

إلى هنا نصل معكم إلى ختام مقالنا، يتمنى لكم فريق عمل موقع الصحّي دوام الصحّة والعافية.

المصدر

WebMd

MedicalNewsToday

Medscape

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى