مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل وتجربتي معها

مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل

على مر العصور وفي كثير من المجتمعات تعتمد السيدات المتزوجات على حساب مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل من عدمه. ولكن الأهم من ذلك كله كيف يمكن التفريق بين تأخر الدورة الناجم عن مشاكل صحية أو عن الحمل؟! باختصار سنحاول اليوم أن نجيب بطريقة علمية ومبسطة ونفسّر التفاصيل المرتبطة بموضوع تأخر الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية والجدول الزمني الخاص بها

تعرف الحالة الطبية التي تصيب كل أنثى بعد البلوغ بـ الدورة الشهرية أو الحيض. حيث تخرج فيها البويضة غير المخصبة من الجسد ثم تعود  لتحضير الجسم والبويضة للتخصيب من جديد. ونتيجة لذلك يستمر نزول الدم من بطانة الدم لمدة 5 أيام بشكل وسطي. أما عن المرحلة العمرية التي تبدأ فيها الدورة الشهرية فتكون غالباً بين سن 10 إلى 15 عام تقريباً. تمرّ جميع النساء حول العالم بنفس المراحل في الدورة الشهرية حيث يمكن توزيع أيام الحيض على الشكل الآتي:

اليوم الأول

تنطلق البويضة غير المخصبة مع الدم إلى خارج جسم الأنثى عن طريق المهبل بعد تكسر الأنسجة المبطنة حول الرحم. إذ تستمر الدورة بشكل عام حسب الإحصائيات العالمية من 4 إلى 8 أيام وبمتوسط ​​5 أيام فقط.

اليوم الخامس

يعود مستوى هرمونات الاستروجين إلى المعدل الطبيعي بعد توقف نزول الدم وذلك بالتزامن مع ازدياد سماكة بطانة الرحم وبدء نمو أكياس المبيض استعداداً لإنتاج البويضات مرة أخرى.

الإباضة

تبدأ عملية الإباضة عند الأنثى من اليوم 12 إلى 14 تقريباً حيث تخرج البويضة من المبيض. لذلك ينصح الأطباء عادة المرأة التي تريد الحمل أن تمارس العلاقة الجنسية من اليوم 14 وحتى ثلاثة أيام قبله.

مدة تأخر الدورة الشهرية الطبيعي

تتباين المدة الزمنية للعادة الشهرية من امرأة إلى أخرى تبعاً لعوامل كثيرة منها الحالة الصحية والنفسية. ولكن بشكل عام يبلغ معدل الدورة الشهرية حوالي 28 يوم عند أغلب السيدات. وفي بعض الأحيان قد تقل المدة لتكون 21 أو تزداد لتصبح 35 يوم. وبالتالي فإن مدة تأخر الدورة الشهرية الطبيعي تبقى حتى تتجاوز المرأة حوالي 35 يوماً.

من ناحية أخرى تتحدث التقارير الطبية الأخيرة عن أن هناك بعض العوامل التي يجب أخذها في الحسبان عند التفكير في معدل تأخر الحيض. على سبيل المثال يتحكم مدى انتظام نزول الدم خلال الدورة في اكتشاف مدة التأخر الطبيعية. إذ غالباً ما يكون تأخر الدورة 10 أيام عند المرأة التي اعتادت الانتظام إشارة صريحة لضرورة إجراء اختبار الحمل وزيارة طبيب النسائية في أقرب وقت. ولا سيما إذا ترافق التأخر مع وجود ألم وتورم في الثدي مع إحساس بالتعب وحالة من الغثيان أو القيء.

كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل

تشير معظم المراكز الطبية العالمية إلى أن الخطوة الأولى لمعرفة سبب تأخر الدورة هو التأكد من عدم وجود جنين في رحم المرأة المتزوجة. لذلك إذا كنت تبحثين عن إجابة سؤال كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل فعلاً فننصحك بمعرفة العلامات الأولى للحمل ومقارنتها مع وضعك الحالي. بعبارة أخرى إذا كنت غير مصابة بالأعراض التي سنأتي على ذكرها بعد قليل فأنت بالتأكيد تعانين من تأخر الدورة فقط ويجب عليك زيارة الطبيب لاكتشاف السبب ومعالجته.

تغيرات في تدفق الدم

أثبتت الدراسات العلمية أن من علامات الحمل الأولى هي حدوث نزيف خفيف أو نزول بقع دم أو حتى وجود اختلاف في اللون أو الملمس أو كمية الدم. وذلك كله يرجع إلى التصاق البويضة في عمق بطانة الرحم خلال عملية الانغراس. أما عن موعد حدوث التبقع أو النزيف الخفيف فعالباً ما يكون من 6 إلى 12 يوم تقريباً بعد حدوث الحمل.

التقلصات

تبدأ التشنجات في منطقة الرحم كنتيجة حتمية لعملية انغراس البويضة في عمق بطانة الرحم. إذ تظهر على شكل أوجاع شبيهة بالتشنجات المعهودة في أيام الدورة الشهرية. وبالتالي هذا ما يفسر أن المرأة في بداية الحمل تتساءل: تاخر الدورة مع وجود آلامها هل هو حمل حقيقي؟!

آلام الثدي

على الرغم من أن وجود آلام في الثدي أمر طبيعي قبل نزول الدورة الشهرية إلا أن ذلك ليس السبب الوحيد. إذ يتسبب الحمل بإفراز المزيد من هرمونات الإستروجين والبروجسترون مع زيادة تدفق الدم في الثديين. وبالتالي فإن حدوث آلام أو تغيير في حجم الثدي سيكون علامة أخرى يجب أخذها في الحسبان عند التفكير بوجود الحمل.

غثيان الصباح

يعد الإحساس بالتقيؤ في الساعات الأولى بعد الاستيقاظ من أكثر علامات الحمل شيوعاً بين النساء. إذ يظهر الغثيان عادة بين الأسبوعين الثاني والرابع عشر من الحمل.

كثرة التبول

يبدأ التبول بالازدياد بشكل ملحوظ من الأسبوع 6 إلى الأسبوع 8 من الحمل ويستمر على نفس الوتيرة طوال فترة الحمل.

الصداع الخفيف

قد تعاني المرأة الحامل من تأخر الدورة يومين وصداع خفيف في نفس الوقت ذاته وذلك نتيجة إفراز كمية كبيرة من الهرمونات مع تدفق الدم.

قد يهمك أيضاً: تأخر الدورة ١٥ يوم بدون أعراض حمل : الأسباب والأعراض

الحمل ليس السبب الوحيد

ما زالت تردد ملايين النساء حتى اليوم عند زيارة الطبيب السؤال الشائع: كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل يا دكتور؟ باختصار يكفي الجلوس مع مقدم الرعاية الصحية والخضوع لبعض التحاليل حتى يُكشف عن السبب الحقيقي لتأخر الدورة الشهرية. لذلك إليك أهم الأسباب الشائعة لتأخر الدورة الشهرية من دون حمل:

الحالة النفسية

تمارس ضغوط الحياة والتجارب القاسية تأثيراً سلبياً على عملية الإباضة في رحم المرأة وهذا يعني تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد. لذلك إذا كنت تعانين من أزمات ومشاكل نفسية في هذه الفترة فمن الطبيعي تأخر الدورة 15 يوم تقريباً.

اختلاف الوزن

قد تستغرب المرأة الراغبة في اكتشاف سبب تأخر الدورة 15 يوم أو أقل من سؤال الطبيب عن مدى استقرار وزنها في الأشهر الأخيرة. إذ أثبتت الأبحاث العلمية أن زيادة أو انخفاض الوزن الكبير يخلق اختلالاً في معدل الهرمونات. وهذا يعني التأثير بشكل كبير ومباشر على انتظام موعد الدورة الشهرية مسبباً التأخير أو تغير كمية نزول الدم خلال الحيض.

ممارسة الرياضة

تساعد ممارسة التمارين الرياضية على حرق المزيد من السعرات الحرارية وإعادة النشاط والحيوية مجدداً إلى الجسم. ولكن تحدث المشاكل الصحية عندما تكون الرياضة لساعات طويلة وبشكل مبالغ به. إذ تشير الدراسات العلمية إلى أن تأخر الدورة يومين ونزول افرازات بيضاء قد يرجع في معظم الحالات إلى التمارين العنيفة.

الإصابة بالأمراض

قبل كل شيء يتأثر استقرار موعد الدورة الشهرية بالصحة الجسدية للمرأة وخاصة منطقة الرحم. على سبيل المثال يتسبب مرض المبيض متعدد الكيسات في تأخر الإباضة واختلال الهرمونات وبالتالي تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعتاد. من ناحية أخرى قد يظن البعض أن تأخر الدورة 3 شهور مرتبط فقط بأمراض الرحم ولكن في الحقيقة يقف وراء هذا التأخر بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والداء الزلاقي.

الأهم من ذلك كله يجب عند تعرض المرأة لتأخر الدورة أن تسارع إلى إجراء فحوصات الغدة الدرقية في عيادة الطبيب. لأن وجود مشكلات فيها مثل الفرط أو القصور سيؤدي إلى حدوث تأخر في الدورة الشهرية. وذلك كله بسبب الخلل الذي يحدث كزيادة أو نقصان في إنتاج الهرمونات الأنثوية المسؤولة عن تنظيم موعد الحيض.

وسائل منع الحمل

تستخدم ملايين النساء حول العالم وسائل تحديد النسل مثل حبوب ياسمين لمنع الحمل أو لتنظيم موعد الدورة الشهرية. ولكن لسوء الحظ قد يؤدي تناول هذه الحبوب إلى تأخر الدورة 37 يوم وأكثر أو حتى التوقف بشكل كامل.

سن اليأس

يبدأ الاختلال في موعد الحيض عندما تبلغ المرأة سن الأربعين حيث يعدّ تأخر العادة الشهرية مجرد تمهيد لما قبل انقطاع الطمث. من ناحية أخرى قد تصاب بعض السيدات بحالة انقطاع الدورة المبكر لأسباب مختلفة حيث يبدأ الأمر بتأخر بسيط ثم يتطور إلى انقطاع كامل.

تناول بعض الأدوية والرضاعة

تمتلك بعض العقاقير الطبية الموصوفة في العلاج الجسدي أو النفسي تأثيرات سلبية وواضحة على موعد الدورة الشهرية. على سبيل المثال يسبب تناول مختلف أنواع أدوية الاكتئاب والفصام تأخر الدورة الشهرية. كما تعاني معظم الأمهات خلال فترة الرضاعة الطبيعية من تأخر الدورة 3 شهور تقريباً.

نصائح سريعة لتنظيم الحيض

لا شك أن مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل من عدمه أمر ضروري عند تخطيط المرأة لاستقبال مولود جديد. ولكن ماذا يحدث عندما يتكرر تأخر الدورة أكثر من مرة دون حدوث الحمل؟! باختصار يؤدي تأخر الدورة الناجمة عن أسباب مرضية إلى تأخير حدوث الحمل. لذلك إليك بعض النصائح السريعة والمفيدة لتنظيم الدورة الشهرية استعداداً للحمل:

  • الابتعاد قدر الإمكان عن وجبات الطعام الغنية بالبروتينات والدهون وأطباق الحلوى.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي تحت إشراف مختص تفادياً للتمارين المضرة.
  • الالتزام باستعمال المشروبات الصحية والقادرة على تحسين حالتك النفسية مثل اليانسون والنعناع.
  • المحافظة على الصحة النفسية والهدوء في حياتك بشكل عام من خلال ممارسة تمارين اليوغا والتأمل الذهني.

قد يهمك أيضاً: حبوب navidoxine للتخلص من الغثيان بدقائق

اختبارات الحمل

على الرغم من فعالية أجهزة كشف الحمل المنزلية إلا أنها ما زالت غير قادرة على تقديم جواب حاسم في الأيام الأولى لغياب الدورة عن المرأة. ولكن يمكنك اللجوء إلى مثل هذه الوسائل قبل زيارة طبيب النسائية والحصول على إجابة مؤكدة. لذلك إذا كانت هذه تجربتك الأولى مع الحمل فننصحك بالاطلاع على تفاصيل مهمة عن إجراء اختبارات الحمل بمفردك.

الموعد الصحيح لاختبار الحمل

قبل كل شيء يجب على المرأة معرفة الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل كي تكون نتائجه مضمونة وخالية من الأخطاء. إذ ينصح الأطباء بإجراء اختبار الحمل حتى انقضاء الأسبوع الذي يلي الدورة الشهرية الفائتة. ولكن إذا كنت لا تحتملين الانتظار فيمكنك إجراء الاختبار بعد حوالي أسبوع أو أسبوعين على الأقل من ممارسة العلاقة الجنسية.

كيفية استخدام اختبار الحمل المنزلي

يحمل عادة جهاز اختبار الحمل المنزلي دليل متكامل لتعليم المرأة طريقة الاستعمال الصحيحة. ولكن بشكل عام يمكنك اتباع أحد الطرق الآتية:

  • جمع البول في إناء ثم غمس عصا الاختبار في السائل.
  • استخدام قطارة لتحريك كمية صغيرة من السائل في وعاء خاص.
  • وضع عصا الاختبار في منطقة مجرى البول المتوقع.

وبعد ذلك يجب عليك الانتظار قليلاً وفقاً لما هو مسجل في إرشادات العبوة حيث تظهر النتائج إما على شكل تغيير في اللون أو خط أو رمز مثل زائد وناقص أو كلمة حامل وغير حامل. أما عن طريقة عمل اختبارات الحمل المنزلية فتكون من خلال الكشف عن وجود (hCG) في بول المرأة. على أي حال عند التأكد من مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل فمن الأفضل أن تعتمدي أيضاً على نوع آخر من الاختبارات أكثر دقة وهو تحليل الدم.

دقة اختبار الحمل المنزلي

تشير التقارير العلمية إلى أن نسبة صحة اختبار الحمل المنزلي قد تصل إلى حوالي 99% عند إجرائه في الوقت الصحيح ووفق إرشادات الاستخدام. ولكن العيب الوحيد لهذا الاختبار غير المكلف أنه لا يعطي نتائج موثوقة إلا بعد انقضاء مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل عند المرأة. في حين تستطيعين إجراء تحاليل الدم في المخبر لإظهار نتيجة الحمل في وقت أبكر بكثير من الاختبارات المنزلية. إذ يكشف تحليل الدم حسب التقارير العلمية عن وجود هرمون الحمل بعد يوم واحد فقط من تأخر الدورة الشهرية.

متى تبدأ أعراض الحمل بعد تأخر الدورة

تتباين الأعراض التي تصيب النساء بعد انقضاء مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل حيث تكون شديدة عند امرأة وقد تختفي عند سيدة أخرى. ولكن بشكل عام تكون الإجابة موحدة عن سؤال متى تبدأ أعراض الحمل بعد تأخر الدورة عند معظم الأطباء. إذ يشيرون إلى ظهور علامات الحمل خلال الأسابيع الأولى من الحمل أي في الثلث الاول من الحمل تقريباً. أما أعراض الحمل بعد تأخر الدورة الشهرية فتكون عند معظم النساء كالآتي:

  • التبقع: تظهر بقع الدم بنية اللون على الملابس أو يحدث نزيف خفيف عادة نتيجة انغراس البويضة في بطانة الرحم.
  • الإفرازات المهبلية: يعدّ تأخر الدورة يومين ونزول افرازات بيضاء سميكة من المهبل إشارة واضحة إلى وجود الحمل فعلاً. لذلك من الأفضل أن تسارع المرأة عندما تلاحظ ذلك إلى زيارة عيادة الطبيب المختص للتأكد واتخاذ الإجراءات اللازمة لتثبيت الحمل.
  • الدوخة وآلام الظهر: تحدث الدوخة أو حتى حالة الإغماء نتيجة التغيرات الهرمونية في جسم الأنثى وعلاوة على ذلك تعاني من أوجاع في أسفل الظهر. على أي حال قد يتأخر ظهور هذه الأعراض عند بعض السيدات إلى بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

أسئلة شائعة عن مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل

ترتبط مشكلة حساب مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل مع عوامل أخرى وهذا ما يجعل الاستفسارات كثيرة. لذلك سنقدم اليوم إجابة علمية عن أهم الأسئلة الشائعة حول تأخر الدورة الشهرية عند المرأة.

كم يوم تتأخر الدورة كحد أقصى؟

قبل كل شيء يعد هذا السؤال عشوائياً نوعاً ما حيث يمكن أن يكون التأخر في موعد الحيض علامة أولية على اقتراب انقطاع الطمث للأبد. ولكن إذا كنت تبحثين عن إجابة فيجب أن تعلمي مدة الدورة الطبيعية التي تتراوح بين 21 يوم إلى 35 يوم. وبناء على ذلك فإن التأخر يبدأ بعد اليوم الـ 35 يوم وستحتاجين إلى زيارة الطبيب خاصة إذا تكرر عدم الانتظام على مدى عدة أشهر. لذلك لا داعي للذعر عندما تكون حالة التأخر لشهر واحد لأنها غالباً ما تكون ناجمة عن إرهاق جسدي أو نفسي. باختصار تشير الأبحاث العلمية الأخيرة إلى أن حوالي 46% من النساء يصابون بتأخر الدورة حتى 7 أيام تقريباً. في حين أن 20% يعانون من تأخر الحيض حتى أسبوعين كحد أدنى.

تأخر الدورة يومين هل يعني حمل بالفعل؟

للأسف لا يمكن أن تجدي إجابة واحدة على هذا السؤال حيث قد يكون تأخر الدورة هو الإشارة الأولى لوجود الحمل أو ربما يكون نتيجة لأسباب صحية أخرى. ولكن على أي حال هناك 4 علامات تؤكد وجود الحمل بعد تأخر الدورة يومين فقط عن موعدها المعتاد. ومنها على سبيل المثال الإحساس بالتعب والرغبة في النوم لساعات طويلة وذلك نتيجة إفراز المزيد من هرمون البروجسترون.

وبالإضافة إلى ذلك قد تشعر المرأة بتورم ملحوظ في الثدي مع إحساس بالألم عند اللمس. من ناحية أخرى يعد ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي علامة أخرى تنبئ بوجود جنين في الرحم ولا سيما إذا كانت ترتفع في ساعات الصباح الأولى. والأهم من ذلك كله أن الشعور بالدوخة والإغماء أمر متوقع في حال ظهور الأعراض السابقة وتأخر الدورة معاً.

هل تأخر الدورة 3 أيام يعني حمل

ببساطة إذا كنت في سن الإنجاب فمن الممكن أن تستقبلي مولوداً جديداً في الأشهر المقبلة. ولكن بشكل عام التأخير لمدة 3 أيام لا يكفي للتأكيد على وجود الحمل. إذ لا بد من مرور أسبوع تقريباً على موعد الدورة الشهرية حتى تصبح الشكوك بالحمل أكثر صحة. لذلك ننصحك بمناقشة الطبيب حول أسباب تأخر الحيض الذي ربما ينجم عن الحالة النفسية السيئة أو وجود مشاكل صحية في الرحم.

ما هو الفرق بين علامات الحمل والدورة الشهرية؟

يعد الاختلاف الأساسي بين أعراض الحمل والدورة الشهرية هو موعد بدء هذه الأعراض ومدى استمرارها. إذ تظهر عند معظم النساء علامات نزول الدورة الشهرية قبل 7 أيام تقريباً من موعدها المعتاد وتستمر حتى الأيام الأولى ثم تنحسر حتى تختفي نهائياً. في حين أن أعراض الحمل تكون لمدة زمنية أطول مع ملاحظة أن الأعراض تتضاعف كل يوم بدلاً من الاختفاء. لذلك إذا تجاوزت المرأة مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل فمن الأفضل أن تنتبه إلى ما يصيبها من أعراض للتأكد من وجود الحمل.

كيف أتصرف عند تأخر الدورة الشهرية؟

تحتاج المرأة المتزوجة إلى متابعة مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل من عدمه ولكن الأهم من حساب المدة أن تكون طريقة الحياة صحية خلال أيام التأخر. باختصار إذا كنت تعانين من تأخر الدورة الشهرية للمرة الأولى فهناك بعض النصائح المفيدة لك:

  • ممارسة تمارين التأمل واليوجا للتخفيف من الضغط والتوتر الناتج عن التفكير في وجود الحمل.
  • الإكثار من شرب الماء على مدى اليوم بأكمله حيث تعمل تركيبة الماء على تنشيط مختلف الوظائف الضرورية في جسم الأنثى.
  • الحرص على تناول حبوب حمض الفوليك أو الأطعمة الغنية به في حال غياب الدورة لأكثر من أسبوع فهو مفيد للحمل.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن استعمال المشروبات المساعدة على تنزيل الدورة مثل القرفة واليانسون والزنجبيل.

قد يهمك أيضاً: حبوب منع الحمل ياسمين : دليلك الشامل لبدء الاستخدام

تجارب واقعية عن مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل

تعيش المرأة المتزوجة للأسف حالة من القلق والتوتر عند تأخر الدورة الشهرية عن موعدها ولا سيما إذا كانت تنتظر الحمل. لذلك سنقدم الآن آراء الأطباء في حالات حقيقية لسيدات تأخرت لديهن العادة الشهرية.

تأخر الدورة 20 يوم

تروي إحدى السيدات أنها تعاني من تأخر الدورة 20 يوم للمرة الأولى بعد الزواج. ونتيجة لذلك قررت إجراء تحليل الدم الذي لم يظهر وجود حمل كما أنها خضعت لفحص متكامل للهرمونات أثبت سلامة معدل الهرمونات في جسدها. أما عن نصيحة طبيب النسائية في حالة هذه المرأة فكانت إجراء تحاليل أخرى للغدة الدرقية مع فحص شامل للتأكد من عدم الإصابة بالمبيض متعدد الكيسات.

بالإضافة إلى استعمال حبوب دوفاستون التي تساعد على تنظيم الدورة الشهرية دون التأثير بشكل سلبي في عملية التبويض. على أي حال أعطى الطبيب نصائح جانبية أخرى مثل الاهتمام بتناول غذاء صحي ومتوازن مع إجراء تغييرات في نمط الحياة. وذلك كله بالإضافة إلى تناول المشروبات الساخنة المعروفة بقدرتها على تنزيل دم الدورة كالقرفة.

تأخر الدورة 3 شهور

تتحدث سيدة سورية عن تجربتها مع غياب الحيض لمدة 3 أشهر متتالية حيث تجاوزت مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل من دون وجود أي أعراض. على أي حال قرر طبيب النسائية المشرف على حالة المرأة أن تقوم بتحليل للدم B-HCG كخطوة أولى للتأكد من عدم وجود جنين في الرحم. ثم بناء على نتيجة التحليل ستكون الخطوات التالية إما متابعة أشهر الحمل أو اكتشاف سبب تأخر الدورة ومعالجته. بعبارة أخرى ستحتاج المرأة في حال كانت نتيجة التحليل إيجابية إلى الاستعداد لاستقبال مولود جديد من خلال تناول حمض الفوليك والاعتناء بالغذاء. في حين أن نتيجة التحليل السلبية تعني بدء رحلة البحث عن أسباب تأخر الدورة.

تأخر الدورة 15 يوم

نشرت امرأة على إحدى المدونات قصة معاناتها من تأخر الدورة الشهرية مرات عديدة مع تاريخ من الإجهاض المتكرر ليكون التأخر هذه المرة لمدة 15 يوم. تضيف السيدة أن التأخر متصاحب مع آلام طفيفة في أسفل البطن والرأس ونزول إفرازات بيضاء. أما إجابة الطبيب فكانت تتركز على عدم الاكتفاء بتحليل الحمل المنزلي وضرورة إجراء تحليل دم في المركز الطبي. لأن المرأة ببساطة قد تجاوزت مدة تأخر الدورة الشهرية لمعرفة الحمل مع ظهور جميع الأعراض التي تؤكد ذلك.

المصادر

American Pregnancy Association

Medicine Net

NHS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى