نزول الماء من المهبل بكثرة والإفرازات المهبلية هل يستوجب التدخل الطبي ؟ ما دلالة هذه الافرازات ؟

طبيعة جسم المرأة تتبع فسيولوجية ربانية طبيعية ومنظمة، ووجود ما يسمى بالإفرازات المهبلية مثل: نزول الماء من المهبل بكثرة هو أمر طبيعي وتتعرض له العديد من النساء، وهذا يعود لعدة أسباب منها تغير هرمونات الجسم، وطبيعة الضغوطات والمشاكل التي تتعرض لها السيدات، وكذلك الحالة الجوية وتغير المناخ، ولا سيما نزول الماء من المهبل بكثرة قد يكون مرتبط بطبيعة التغذية من الطعام والشراب، والكثير من العوامل التي تساهم في التحكم بهذه الإفرازات.

الإفرازات المهبلية بشكل عام تعد طبيعية، وفي العادة تكون بيضاء اللون او شفافة، وبالنسبة لنزول الماء فإن بعض النساء قد تلاحظ هذا الأمر بشكل دائم أو أشبه باليومي، وغيرهن من السيدات تلاحظ هذا أحياناً بين الفترة والأخرى.

ما هو المهبل ؟

هو أنبوب عضلي مرن يشكل العضو التناسلي في جسم المرأة، ويتكون من قناة أنبوبية ويمتد من النهاية السفلى للرحم وحتى فتحة خارجية بين الفخذين ، وهو يشكل قناة الولادة التي يخرج منها الجنين، بالإضافة إلى مخرج للدم الفاسد وخلايا الدم أثناء فترة الدورة الشهرية، أي أنه مخرج للعديد من الإفرازات الطبيعية والفاسدة وبعضها التي تدل على وجود خلل وتستوجب النظر الطبي في ذلك، ويمتد طوله حوالي 10 سم ، وهو مبطن بجدران عضلية مخاطية من الداخل .

خروج ماء أبيض من المهبل

يجب القول أن الإفرازات المهبلية تعتبر إشارة طبيعية ومهمة لمهبل صحي وسليم ، وصحة جيدة لدى السيدات ، ودلالة على سير عمليات تنظيم وإفراز الهرمونات تسير بشكل سليم، لكن هناك حالات وأسباب قد تكون سبب في هذه الإفرازات مثل :

فترة الحمل: وخلال هذه الفترة من الطبيعي جداً أن تزداد الإفرازات المهبلية للمرأة الحامل، وفي العادة تكون طبيعية ومائية ، وتغير هذه الإفرازات قد يدل على التعرض لبعض أنواع العدوى ؛ فمن الضروري جداً ان لاحظت مثل هذه التغيرات أن تستشيري طبيباً مختصاً، مثل الإفرازات المصحوبة بعدة أعراض كالتالي :

  • ألم أو حكة في المهبل .
  • إفرازات ذات رائحة غريبة من المهبل.
  • إفرازات بلون أخضر، أو أصفر.
  • نزول قطع غريبة مع إفرازات المهبل.

إفرازات خلال مرحلة التبويض: حيث تزداد هذه الافرازات بشكل طبيعي أثناء التبويض، وعادة ما تكون بيضاء ومائلة للشفافية وتكون مائية جداً بمقارنتها مع الافرازات الأخرى التي تتبع الدورة الشهرية .

إفرازات خلال مرحلة اليأس: وفي هذه المرحلة تحديداً ستلاحظي إفرازات خلالها وبعدها أيضاً؛ وذلك لأنها مرحلة انقطاع الطمث والتي تكون فيها المرأة بحالة نفسية سيئة وتتغير فيها العديد من الهرمونات في الجسم، كما توضح الدراسات مرحلة اليأس وانقطاع الطمث وما يرافقها من افرازات مهبلية .

إفرازات أثناء الاثارة الجنسية: حيث يصاحب هذه التأثيرات الجنسية لدى المرأة إفراز مائي من المهبل شفاف وسائل أو أبيض اللون؛ لأنه خلال الاثارة يتدفق الدم إلى المهبل من أجل حثه على إفراز سائل رطب يعمل على ترطيبه، وبالتالي تخرج هذه الافرازات والسائل من المهبل .

خروج ماء من الرحم

كما سبقنا بالذكر أن خروج الماء من الرحم أو المهبل هو مؤشر على صحة المهبل وسلامة الجسم لدى السيدات، وأن هذا أمر طبيعي لدى جميع النساء .

وهذا يعود إلى وجود هرمونات وتغيرات جسمية محددة في جسم المرأة، وهي العامل الأساسي لهذه الافرازات، فمثلاً عند ارتفاع مستويات هرمون الأستروجين في الجسم بسبب أي عامل من العوامل التي ذكرت في الأعلى كالحمل والتبويض أو حتى في حالات أخذ أقراص تنظيم ومنع الحمل، في هذه الحالات يتم إفراز ماء من الرحم تشبه اللون الأبيض والشفاف، والتي تنتج بسبب تغير مستويات الهرمونات في الجسم، ومن المهم جداً القول أن هذه الإفرازات في بعض الأحيان تكون عبارة عن منظفات للرحم من أي ميكروبات، أو بكتيريا ضارة، أو البكتيريا الحميدة، التي لها دور خاص في تواجدها في المهبل، فتقوم بترطيبه وحمايته من أي بكتيريا ضارة به، وهذه الافرازات عادة تبدأ بالظهور من بعد ستة أشهر إلى سنة بعد دورة الحيض الأولى .

سيلان الماء من المهبل

في العادة أثناء الدورة الشهرية، يحدث انسلاخ لخلايا المهبل بشكل مستمر وكبير، ويحدث تغير في مستويات الهرمونات في جسم المرأة، وكذلك انسلاخ تام لبطانة الرحم مع تهتك، ونتيجة لهذا فإن الإفرازات المائية وسيلان الماء يصاحبان هذه التغيرات الفسيولوجية، كما يُذكر في الدراسة العلمية التي أجراها الباحثون عن الدورة الشهرية وحالة المهبل أثناءها ،وتعمل هذه الافرازات على الحفاظ على صحة المهبل والقيام بترطيبه، وحماية المهبل من الالتهابات ومشاكل التهيج، وبالطبع تختلف هذه الإفرازات بحجمها ولونها وكثافتها وفترة افرازها، ولكن معظمها يميل إلى اللون الشفاف والمائي الأبيض وفي بعض الحالات قد يحدث سيلان للماء بشكل كثيف جداً لدى المرأة وهذا قد يعد غريب ويستدعي استشارة طبية؛ لأنه قد يكون نتيجة لإصابة المهبل بالتهابات أو داء معين مثل داء المبايض، وفي هذه الحالة يستوجب استعمال علاج للقضاء على الحالة المرضية مثل المضادات الحيوية، أو أدوية تؤخذ عبر الفم .

نزول ماء من المهبل له رائحة 

انبعاث رائحة من المهبل أمر طبيعي، ولا يدعو إلى القلق، وهذا ناتج عن عوامل طبيعية تؤدي لذلك مثل تغيرات الهرمونات في الجسم وغيرها من الحالات الطبيعية، لكن نزول الماء من المهبل بكثرة ووجود رائحة نفاذة وكريهة أو قوية جداً هو أمر يجب أن تلفت إليه كل سيدة، وتلاحظ نفسها جيداً بالرغم من أنه طبيعي؛ لأن منطقة المهبل حساسة وبذلك تؤدي لرائحة معينة، بسبب طبيعة المنطقة، لكن يجب القول أن هناك أسباب محددة يجب الانتباه لها، تكون سبباً في هذه الرائحة مثل:

  1. عدم اتباع أساليب النظافة الصحية والسليمة ، وبسبب طبيعة المنطقة الحساسة، فيجب مراعاة أساليب النظافة، وبشكل مخصوص لهذه المنطقة ، وإهمال نظافة المهبل طبيعي جدًا أن يؤدي لإصدار روائح كريهة ومزعجة ونتنة، وبالحديث عن نظافة المهبل هذا لا يعني أن تستخدمي المعطرات أو مزيلات العرق والصابون المعروف، أو مستحضرات العناية التي نستخدمها عادةً؛ لأن هذا يعد خاطئ بسبب حساسية المنطقة ويجب العناية بها وبنظافتها بشكل خاص، حتى لا تؤدي هذه المواد الكيميائية المصنعة لتهيج المنطقة وتعرضها للحساسية والالتهابات، ويجب استخدام مستحضرات التنظيف الخاصة بالمهبل مثل مسك الطهارة وغيره، وبشكل عام فإن الماء هو أفضل مطهر ومنظف سليم ومناسب لهذه المنطقة، من دون أي قلق أو مخاوف من استعماله ويجب استخدام الفوط النظيفة لتجفيف المنطقة، وبقائها جافة قدر المستطاع لضمان نظافتها ورائحة حسنة .
  2. الالتهابات المهبلية هي أحد أسباب الشائعة لرائحة المهبل الكريهة، وهذا طبيعي فعند تعرض المنطقة المهبلية للالتهابات ببكتيريا أو طفيليات، تبدأ مرحلة من الأعراض والإفرازات الكريهة الناتجة عن هذا الأمر وهذه الالتهابات قد تصيب معظم النساء، ولكن هي مختلفة حسب مسبباتها، ولتلقي العلاج المناسب عليك استشارة طبيب مختص ، ومن أمثلة هذه الالتهابات :
  • التهابات البكتيريا : وينتج عنها إفرازات صفراء ذات روائح كريهة .
  • التهابات الفطريات : ويصاحبها إفرازات لزجة وبيضاء لكن ليست قوية الرائحة، كما أثبتت إحدى الدراسات أن الفطريات التي يتعرض لها المهبل تكون مصحوبة بعد أعراض مثل نزول الماء .
  • مرض المشعرات أو داء المشعرات حسب ما يعرف به: وهو طفيل يختص بالجهاز التناسلي ويزيد من إفرازات المهبل ويؤدي لروائح كريهة.

كما أثبتت الدراسات التي قام بها الباحثين في الولايات المتحدة الأميركية أن داء المشعرات يميزه نزول ماء المهبل.

  1. رائحة المهبل أثناء الدورة الشهرية: وهي متغيرة حسب تغير مستويات الهرمونات لكنها طبيعية بسبب سوء الحالة الصحية والتخلص من السموم ودم الحيض الفاسد في هذه الفترة، ومن المهم جداً في هذه الأيام الاهتمام بالنظافة والاغتسال دورياً من دم الحيض الفاسد والسموم التي تؤدي لروائح كريهة ومزعجة .
  2. ممارسة الرياضة حيث أن بعد الأنشطة الرياضية أو البدنية، تظهر رائحة قوية للمهبل ناتجة عن القيام بالنشاط البدني الشديد ولكنها تختلف من مرة لأخرى، وتعد طبيعية جداً ولا تدعو للقلق أو التوقف عن ممارسة الرياضة.
  3. تناول بعض الأطعمة الغذائية والتي لها تأثير خاص على رائحة المهبل كذلك ليس على الوزن فقط، فمثلاً تناول الحمضيات تجعل رائحة المهبل أفضل، أما تناول البصل والثوم قد يكون له تأثير على رائحة المهبل .
  4. بعد الجماع أو ممارسة الجنس، وهذا أمر طبيعي حيث أنه بعد العلاقة الجنسية، يتم إفراز بعض السوائل التي تكون رائحتها قوية وكريهة أحياناً بسبب الممارسة، وسرعان ما يتم حل هذا بالاغتسال دون مشاكل .

علاج نزول الماء من المهبل 

وقد يكون نزول الماء من المهبل بكثرة مزعج لدى بعض السيدات ويشكل مشكلة بالنسبة لبعضهم، والبعض يبحث عن العلاجات والوصفات الطبيعية لعلاج نزول الماء من المهبل، بالاستغناء عن العلاجات المصنعة التي تؤخذ في حالات مرضية مثل داء المشعرات والأمراض البكتيرية أو الفطرية، والطفيلية التي يتم علاجها والشفاء منها عبر تناول أدوية ومضادات حيوية وفطرية، وغيرها …

أما من أمثلة العلاجات الطبيعية التي يمكنها المساعدة في تخفيف حدة نزول الماء من المهبل:

  1. مشروب الحلبة: وذلك لأن بذور الحلبة تعتبر غسول للمهبل وتقوم بتنظيف المهبل، وذلك بغليها وشرب منقوع الحلبة عدة مرات .
  2. الزعفران: ويتم تحضيره بإضافة مسحوق الزعفران للماء المغلي ثم يتم شرب على عدة دفعات؛ فيغسل المنطقة المهبلية من أي ميكروبات .
  3. قشر الرمان: وهو مفيد وفعال جداً في تنظيف المهبل ويخفف نزول الماء .
  4. الماء ، وهو سائل مهم وضروري يحافظ على الجسم رطباً، وتجعله صحي وتنظم حرارته وكافة العمليات الحيوية في الجسم .

طرق يمكنك اتباعها للتعامل مع نزول الماء من المهبل

وبالرغم من كون نزول الماء من المهبل بكثرة طبيعي في أغلب الأحيان، إلا أنه قد يزعج بعض الأشخاص وللتخلص من هذا الأمر، يجب اتباع عدة نصائح واستشارات مهمة ومفيدة للتعامل مع هذا بصورة جيدة . مثل:

  • اختيار ملابس مناسبة وقطنية وتجنب ارتداء ملابس ذات أقمشة مساماتها مغلقة والتي تعد غير صحية ومؤذية بالعادة وتزيد من الافرازات والروائح الكريهة .
  • مراعاة أساليب النظافة الشخصية واتباع طرق الحماية عن طريق غسل المنطقة المهبلية بالماء فقط دون استخدام للكيماويات التي تؤدي لتهيج وحدوث التهاب في هذه المنطقة .
  • تناول الأغذية الصحية والتي تمد الجسم بالفوائد الغنية والضرورية كالحمضيات والخضراوات بالإضافة للعصائر الطبيعية .
  • شرب كميات كافية من المياة التي تساهم في الحفاظ على الجسم رطب وصحي .
  • اللجوء إلى طبيب إن كانت الماء كثيرة وذات رائحة كريهة للغاية .

أسئلة قد تهمك حول المهبل

هل الغشاء داخل فتحة المهبل

هل وجود فتحة الحيض دليل على العذرية

هل فتحة المهبل تكون مفتوحة

هل المر يضيق فتحة المهبل

هل فتحة المهبل هي نفسها فتحة الغشاء

هل دخول الماء إلى المهبل يضر

هل كيس الماء في الرحم يمنع الحمل 

هل جفاف المهبل بعد التبويض من علامات الحمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى